اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

قائمة بأفضل 10 أفلام مبنية على روايات أدبية

0

جميع الأعمال السينمائية والمُتلفزة لديها بريقها الخاص، وجاذبيتها التي تجبرك على متابعتها حثيثًا حتى مشهد النهاية الصارخ في وجهك كالعاصفة. ومن احد اسباب نجاح هذه الاعمال هو كونها مقتبسةً عن أو مبنيةً على رواية أو عمل أدبي كامل ورصين. وفي هذا لدينا العديد من الأمثلة التي سنتحدث عنها سويًّا اليوم، أعمالًا مُسلسلة كانت، أو فردية. حديثة فرضت نفسها على الساحة، أو قديمة أيقونية لا يجب غض البصر عنها. لذا، هيا بنا!

1) The God Father:

السلسلة الأيقونية الأشهر في تاريخ صناعة السينما بكل تأكيد، والتي من إخراج “Francis Ford Coppola” وبطولة العبقري ذو الأدوار الخالدة، ألباتشينو. سلسلة الأفلام مبنية على الرواية التي تحمل نفس الأسم للكاتب «Mario Puzo». حققت الرواية شهرة عالمية كما حققت الأفلام. وتحكي القصة عن عالم المافيا وكيف له أن يُحيل الملاك سافكًا، والناسك بين واقع وخشوع.

«مايكل كورليوني – Michael Corleone» هو بطل الحرب وفخر العائلة. طيبًا كان، لكن العائلة فوق كل شيء. ينقلب الحال بعد وفاة عرّاب العائلة الدون كورليوني فتحدث نزاعات شديدة بين أفراد العائلة، وبين العائلات الأخرى. حرب المافيا والصراع من أجل المال، السلطة، والكرامة الشخصية. ببساطة تحفة فنية منقطعة النظير على كافة الأصعدة النقدية ويستحق المشاهدة بكل تأكيد.

 

2) The Hobbit & Lord Of The Rings:

عندما نتحدث عن الفانتازيا الملحمية، يأتي ذا هوبيت وسيد الخواتم بكل تأكيد. ولما لا وقد تم اقتباسها عن سلسلة الروايات التي تحمل نفس الأسم الكاتب المُلقب بالأب الروحي للفانتازيا، تولكين. تحكي القصة عن قوم يتسمون بالغرابة والبساطة في العيش، يُدعون «الهوبيت». وفي يوم وبينما الهوبيت «بيلبو باغينز» يقوم بروتينه اليومي، يأتي إليه ساحر ضخم ليأخذه في مغامرة سحرية في عوالم أخرى للحصول على حق مسلوب لقوم آخرين. لكن لم يعلم أن مغامرته تلك ستدور بين رحى حرب عُظمى تُحاك بالخفاء. تنتهي المغامرة وتبدأ مغامرة أخرى لفرد آخر من الهوبيت يُدعى «فرودو» في تلك العوالم الفانتازية للحد من بطش سيد الظلام ودحر خططه لجر العالم إلى هاوية لا قرار لها. سلسلة متصلة، مترابطة، وعلامة بارزة في تاريخ الفانتازيا السينمائية بكل تأكيد.

3) Harry Potter:

من منا لم يلوح بيديه في الهواء صغيرًا، مُحاولًا إلقاء تعويذة على معلم الفصل كي يحيله ضفدعًا قافزًا ليكف عن إعطاء الدروس المملة. فهذا كان تأثير هاري بوتر علينا منذ الصِبا، فالبطل هو الطفل الصغير هاري الذي يعيش مع خالته المتطفلة وزوجها البدين، وأبنهما الأخرق. تنقلب حياة هاري فجأة عندما يأتيه عملاق ضخم ليأخذه إلى مدرسة سحرية في أقاصي الأرض، أجل فقد وُلِدَ ساحرًا! يلتقي هناك هاري بصديقيه «هيرماوني» و«رون». ومعًا يقضون أيامهم بمدرسة السحر العريقة « هوغوورتس». لكن الندبة التي تعتلي جبهة هاري تنم عن ماضٍ مؤلم يلقبه بسببه الناس “بالطفل الذي نجا – الأسطورة” وهو لا يعلم لماذا. تأخذنا رولينج عبر رحلة بين أروقة تلك المدرسة وثنايا الجانب المظلم المظلم للسحر كي ننزع سويًّا الستار عن ذلك السر، سر الطفل الذي نجا!

 

4) The Hunger Games:

أو ألعاب الجوع، حيث يقتات الأثرياء على كرامة عزة نفس الفقراء كي يشعرون أنفسهم بالسطوة، ويرسخون بالفقراء الشعور بالخوف والدونية. العالم تقسَّم وباتت هناك العاصمة الحاكمة، و 12 مقاطعة فقيرة تخدمها. وكل سنتين تُقام مباريات يتم اختيار اثنين من كل مقاطعة كي يشاركا فيها، وفي النهاية يتقاتل الجميع ليفوز شخص واحد فقط يُتوّج بالبطل، وبذلك تُغدق العاصمة على مقاطعته بالنعم، وينتقل بعدها للعيش هناك. الآن «كاتنس إفردين» شاركت بالمباريات بدلًا من أختها الصغيرة. لا تعلم ماذا ينتظرها، وكيف لها أن تنجو في هذه المجزرة البشرية تحت مسمى المبارزة النزيهة. فهل سنتجح كاتنس في النجاة؟ وما المنحنيات العنيفة التي تنتظرها في مسار حياتها المشؤوم؟ تابع سلسلة الأفلام لتعلم.

 

5) Jurassic Park:

لا أحد يعشق الديناصورات إلا وقد زرعت حبها فيه سلسلة أفلام «الحديقة الجوارسية – Jurassic Park» والمقتبسة عن الرواية الضخمة التي تحمل نفس الأسم للكاتب مايكل كرايتون. تتحدث القصة عن العجوز المجنون «هاموند» والذي تطرأ في ذهنه فكرة أن يُعيد خلق الديناصورات الغاشمة من جديد في بيئة طبيعية أليفة لتكون مُستأنسة من قبل البشر. ونجح بالفعل ودعا أحفاده وبعض الأشخاص لزيارة حديقة الديناصورات قبل افتتاحها المهيب. لكن الأمور لم تسر على ما يرام وبقرت الوحوش بطن الزنازين المُكهربة وعاثت في الحديقة فسادًا. فماذا سيفعل الصغار بين كل هذا، وكيف يستصرف القائمون على الجزيرة في هذا الأمر؟ أسئلة كثيرة وإجابات مجهولة تنتظرك في سلسلة الأفلام هذه التي ذاعت شهرتها لدى جميع الأعمار حصرًا.

 

6) The Shawshank Redemption:

الفيلم الذي يعتلي عرش أفضل الأفلام على موقع IMDB العالمي بتقييم 9.2 ويليه يأتي العرّاب. يقص لنا الكاتب حكاية «آندي دوفراين» الذي تم زجّه بالسجن ظلمًا لقتله زوجته. الكاتب هنا قاص بارع، فلقد برع في شقّ حياة البطل من نواحٍ عدة ليُظهر كيف للنفس البشرية أن تتغير في دواخلها وتخلق طموحاتٍ لا تنتهي، ثم تحاول تحقيقها باستماتة بالرغم من كل المعيقات. آندي الطيب الخجول يرفض الوضع القائم ويسعى لتغيير واقعه ولو بأبسط الأفعال. إذا سألت نفسك يومًا ما مفهوم الحرية وكيف تكتسبها حقًا، هذا الفيلم هو جرعة مكثفة عن الحرية في قالب سينمائي، روائي مذهل وأخّاذ.

 

7) The Shining:

هنا بالتأكيد يأتي ذكر كاتب الرعب النفسي الشهير «ستيفن كينج»، ومعه يجب ذكر الفنان البارع والقدير «جاك نيكلسون»، وفوقهما نأتي بالمخرج العبقري صاحب الاستخدام الأمهر لـ«منظور النقطة الواحدة – One point perspective»، ستانلي كوبريك! البطل يُدعى «جاك» ويتقدم لوظيفة حارس ومُشرف على فندق قاصٍ وبعيد أثناء فترة إغلاقه بالشتاء وحتى موسم التوافد القادم. فيأتي بعائلته لتقطن معه، لكن تحدث بالفندق أشياء غريبة ويكون المُلاحظ الأول لها هو الفتى الصغير، ومن بعده الزوجة التي شهدت تأثير الفندق على زوجها بالمزاج المضطرب وبوادر الجنون. الفيلم يطرح منظورًا فلسفيًّا عن كون الوحدة والسعي نحو هدف ما دون روح لإتمامه، دائمًا ما يأتي بالخراب على صاحبه. حبكة نفسية عبقرية، تمثيل درامي مذهل، وأسلوب إخراجي مميز إلى أقصى حد.

 

8) The Exorcist:

أحد أشهر الأفلام في فئة الرعب والذي جذب انتباه الملايين منذ المشاهد الأولى. طارد الأرواح، فيلم يحكي قصة فتاة بريئة يتملكها كيان شيطاني عابث يسعى للسخرية من الرموز الدينية، ويقتات على جسد الفتاة بالتدريج. وبينما الفتاة تُعاني والكيان يدنس كينونتها، تهرع الأم إلى قسيسين للمساعدة، ومن هنا تبدأ الأحداث الحقيقة. الفيلم يُمثل التجسيد الحي لصراع الإنسان مع الشيطان لكن بشكلٍ مميز، فلم يجعل الصراع عامًا، بل شخصنه إلى إنسان واحد، وشيطان واحد، وبينهما تحدث الكثير من المناوشات الكلامية ذات التأثير البالغ على مكنون كليهما. مين سينتصر بالنهاية؟ هذا سؤال ستعلم إجابته عند مشاهدة الفيلم بنفسك.

 

9) Empire of the Sun:

الأفلام التي تمثل مُعاناة البشر أثناء وطيس الحروب الحامية كثيرة، لكن قليل منها الذي يجسد ذلك ببراعة. إمبراطورية الشمس تدور أحداثه في فلك الحرب العالمية الثانية حيث المنازعات دائرة بين العديد من الدول. وبينما كل هذا يحدث، يلعب «جيم» الصغير ويلهو بحديقة منزله، هذا الفتى البريطاني الذي وجد موطنه فجأة مُحتلًّا من قبل اليابانيين. ومن هنا بدأت رحلته عبر العديد من الأماكن والكثير من الشخوص، التي كونت بالتدريج شخصيته الجديدة والمصقولة بقسوة. فيلم يُبرز المعنى الحقيقي للانتماء والحقيقة القاسية عن كون الحياة ليست عادلة على الإطلاق.

 

10) 2001: A Space Odyssey:

الآن نحن نتحدث عن الفيلم الذي أدماه كوبريك إبداعًا. الفيلم قطعة فنية من الجمال المُطلق وتطبيق صارخ لمفهوم الجمال من أجل الجمال ليس إلا. حبكة الفيلم يقدسها البعض، وأخرون يخسفونها، لكن في النهاية يبقى الإخراج والتركيز على المشاهد الفضائية والوتيرة الغير متسارعة علامات مميِزة لهذا الفيلم. القصة تبدو مشوشة في البداية، لكن مع مرور الأحداث تنفرج بالتدريج. شرح القصة سوف يحرق الأحداث، لكن يمكن القول بأن بعض البشر كانوا في مهمة فضائية وحاسوب السفينة المُدعى «هال – HAL» بُرمِجَ للكذب. وهذا ما سيجعل طاقم السفينة في وضع حرج. بالطبع الحبكة مُقسمة ومتشابكة عن ذلك بكثير. لذا يُنصح بمشاهدته ببال رائق وذهنٍ صافٍ ونزعة مشتعلة نحو الكمال الفني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في بريد الموقع
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى