اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

Boardwalk Empire: الحلقة 1 الموسم 3 بعنوان Resolutions

2

ننصح بعدم قراءة هذا الموضوع إن لم تكن قد قمت بمشاهدة المسلسل عموما أو هذه الحلقة بشكل خاص

الموسم الثالث من مسلسل Boardwalk Empire يمكن أن يتلخص الآن وبشكل مبكر جدا بالصورة الظاهرة في الأعلى .. “جيب روزيتي” تم إضافته لهذا الموسم خصيصا لسد الفجوة التي أحدثها غياب النجم الثاني للموسمين الماضية جيمي دارمودي “مايكل بيت” فكان التحدي الأكبر الذي يواجه مؤلفي المسلسل هو طريقة بناء شخصية السيد روزيتي .. حدة الطباع وقوة الشخصية كانتا الخيار الأمثل للتماشي مع الهدف الذي سيسعى إليه الكتاب وهو ضمان عدم هبوط مستوى الموسم الثالث بعد الموسم الخرافي الماضي.

يبدأ البريمير بمشهد لمجموعة رجال نراهم لأول مرة تعطلت بهم السيارة وهم متجهون إلى مدينة أتلانتيك .. يقف رجل لمساعدتهم ويخبرهم بأن لديه شيئا يدعى “3×1” لإصلاح العجلات .. يحدث سوء فهم سخيف عندما يقول صاحب السيارة المتعطلة بأنه لا يعرف ما هو الـ “3×1” .. فيرد عليه الرجل “إنه زيت .. وماذا سيكون غير ذلك؟” .. يذهب الرجل لسيارته لإحضار الزيت ويعود ليصلح عجلات سيارة هؤلاء المسافرين .. هنا يسأل صاحب السيارة المتعطلة “3×1 قد يكون مفكاً أو أداة من نوع آخر .. في ايطاليا نحن لا نعرف سوي زيت الزيتون” وطبعا هذه العبارة كانت آخر عبارة متداولة بين الرجلين قبل أن ينهال الأول على الثاني بالضرب بمفك عجلات تقليدي .. إنه جيب روزيتي .. صاحب السيارة المتعطلة .. والرجل الذي يشعر بالإهانة عند أدنى وأسخف عبارة ممكنة .. فلا يمكنك لتسلم من شره سوى أن تقول نعم .. لان كلمة لا قد تعتبر إهانة كبيرة في قاموس روزيتي.

يبدأ هذا الموسم هاربا عن الفوضى الذي تركها وراءه بعد نهاية الموسم الثاني .. فالأحداث تبدأ بعد عام على اغتيال جيمي وتحويل مارغريت لمجموعة من الأراضي الثمينة لصالح الكنيسة .. ولكن الحلقة تتجاهل هذين الأمرين وتبدأ باستعدادات نوكي ومارغريت لإقامة حفلة رأس السنة 1923 .. وما هذه الحفلة إلا إسقاط رمزي كبير عن إنطلاق المسلسل إلى الأمام في محاولة لخلق أحداث مثيرة وجديدة تمهيدا لمواسم أخرى قادمة .. ولعل أبرز ما ستلاحظه في هذه الحلقة هو اتجاهها بشكل كبير لترسيخ مفهوم العصابات التقليدي كما كان في مسلسل الملكة HBO طيب الذكر The Sopranos .. خصوصا مع تلميح هذا الموسم المستمر بأن نوكي لا يمكنه أن يستمر باللعب على الحبلين بين السياسة والإجرام .. فلا يمكنه أن يكون نصف رجل عصابة.

بريمير الموسم الأول “بريمير سكورسيزي” امتد لساعة ونصف استعرض فيها كل ما تحتاج معرفته عن هذه الامبراطورية ومالكها نوكي تومسون .. وبريمير الموسم الثاني استعرض لك ما سيقابله نوكي من مشاكل وخيانات عندما تحولت جنته إلى جحيم بعد اعتقاله في نهاية الحلقة نفسها .. وهذا البريمير للموسم الثالث لا يتكاسل أبدا عن العمل على نسق أخويه السابقين .. فهو يربط لك بين مشهد نوكي مع رجال السياسة في مكتبه العلوي .. وبين اجتماعه مع رجال العصابات والجريمة في قبوه السفلي .. فمن سياسي محترم في الموسم الأول .. إلى صاحب سوابق في الثاني .. إلى رجل عصابات في الثالث.

بعيدا عن نوكي .. تكاد تكون أحد أبرز نقاط القوة في هذا المسلسل إن لم تكن هي نقطة قوته الأقوى على الإطلاق “الشخصيات الثانوية” والمنتشرين ما بين مدن اتلانتيك وشيكاغو ونيويورك .. فبعد رحيل جيمي والذي كان يشغل حيزا كبيرا من الأحداث اعطى ذلك مجال لكل من ريتشارد هارو “ذو الوجه المعدني” وآل كابون ابن شيكاغو مساحة كبيرة في الظهور ومساحة أكبر في إبراز تفاصيل شخصياتهم .. ولعل أفضل بناء درامي من ناحية الأحداث بعد عرض هذه الحلقة كان بلا شك من نصيب المحقق السابق “نيلسون فان أولدين” والذي يشغل حاليا وظيفة مندوب تسويق لأحد شركات الكهربائيات .. فبعد تورطه مع إدارة التحقيقات الفيدرالية لقيامه بقتل زميله في العمل أثناء زيارة الطقوس الدينية التي حدثت بداية الموسم الماضي هرب نيلسون بصحبة طفله الرضيع ومربيته الشرق أوربية إلى مدينة “سيسروا” والذي يظهر من من هذه الحلقة استقراره بها وبعمله ورغبته في بناء حياة جديدة .. ولكن القدر يسوقه إلى محل زهور “دين أوبانيون” وهو الرجل الذي على وشك أن يخوض حربا كبيرة ضد آل كابون .. فلا نحتاج أن نكون عباقرة هنا لنستنتج أن فان أولدين سيكون له دور في خضم هذه الحرب.

علّمنا الفيلم الكوري الرائع Oldboy بأن “الانتقام عبارة عن طبق من الأفضل تقديمه بارداً” .. وما كان لصاحب الوجه المعدني سوى أن يقتدي بهذه العبارة حرفيا وينتظر سنة كاملة قبل أن يطرق باب الجزار اليهودي “مينيا” ويضع رصاصة بندقيته بين عينيه .. ولا ندري حقيقة هل كان الدافع وراء ضغط الزناد هو الانتقام لصديقه جيمي أم لزوجة جيمي انجيلا والذي عشقها ريتشارد من أول مرة قدمت له القهوة وطلبت منه أن يسمح لها برسم لوحة لوجهه .. وإن كان أكثر شيء يمقته هو وجهه.

في النهاية .. يقال أن الأشياء الصغيرة تكون هي أجمل ما في الصورة .. وأغنية البداية والنهاية في هذه الحلقة تم اختيار كلماتها بشكل ذكي جدا كإنعكاس لأحداث الحلقة .. There will be a change in the weather .. a change in the sea .. from now on there will be a change in me .. كناية عن التغير المستقبلي الذي حدث نتيجة لأحداث ماضية و تغييرات حالية لشخصيات مختلفة في هذا المسلسل .. ولكن يتم تخصيص نظرية التغيير بشكل واضح جدا في خط سير أحداث مارغريت في هذه الحلقة .. عندما تختم الحلقة أحداثها بمشهد مارغريت على الشاطئ وهي تأتي مسرعة لتكون حاضرة لتلك اللحظة التاريخية التي تمر بها طائرة “كاري دانكن” أول سيدة تتحدى عالم الرجال وتحلق بطائرتها فوق الأراضي الأمريكية .. They say don’t change the old for the new .. but I found out that this will never do .. التغيير قادم .. فنحن في عام 1923.

2 تعليقات
  1. نوكي يقول

    مراجعة فخمة لبريمر ما قل عن بريمر المواسم الي قبلة ..مشكور و ياليت كل حلقة نشوف لك مراجعة

  2. القناص يقول

    مراجعه غير عاديه من كاتب غير عادي في مسلسل غير عادي واصل كتاباتك الرائعه فلديك اسلوب وربط للاحداث باختصار استمتعت بكتابتك بقدر استمتاعي بمشاهدة الحلقه !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في بريد الموقع
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى