اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

أسباب جعلت فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle جذاباً ومختلفاً عن الفيلم الأصلي

0

يواصل فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle حصد الإيرادات في شباك التذاكر وحاز على إعجاب الجماهير والنقاد على السواء وتشهد على ذلك التقييمات المرتفعة والمراجعات النقدية الإيجابية العديدة التي تلقاها منذ بدء عرضه وحتى الآن. الفيلم يعد بمثابة استكمال لفيلم Jumanji الذي تم تقديمه خلال عقد التسعينات للنجم روبن ويليامز.

نسخة 2017 من جومانجي تحمل توقيع المخرج جاك كاسدان ومن بطولة دوين جونسون، جاك بلاك، كيفين هارت، كارين جيلان، نيك جونس. كان الجمهور متخوفاً من أن يكون فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle عبارة عن مسخاً مشوهاً من الفيلم الأصلي ويقل عنه في المستوى الفني، لكن تلك التخوفات قد تبددت تماماً بعد مشاهدة الفيلم الذي تمكن من التيمز والاختلاف وذلك لأسباب عديدة في مقدمتها الآتي:

القصة المختلفة كلياً :

فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle

اعتمد فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle على قصة وحبكة مختلفة كلياً عما سبق وشاهدناه في فيلم Jumanji الأصلي من إنتاج 1995م، وذلك على عكس العُرف السائد في أغلب أفلام هوليوود والتي تعيد تقديم الأفلام بممثلين جدد مع الحفاظ على القصة الأصلية مثلما حدث في أفلام مثل The Italian Job أو The Magnificent Seven.

فيلم جومانجي لم يقم باستغلال أي من شخصيات الفيلم السابق، رغم أن بعض التقارير كانت قد أشارت إلى احتمالية شخصية الطفل بيتر في الفيلم، لكن يبدو أن صناع العمل قد تراجعوا عن ذلك القرار في النهاية وقد أصابوا في ذلك، حيث أن هذا منح فيلم 2017 مزيداً من الخصوصية والتفرد.

التواصل والاستقلال :

فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle

يعتبر فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle امتداداً لأحداث الجزء الأصلي الذي تم عرضه في منتصف التسعينات، يتبين ذلك من المشهد الافتتاحي والذي يتم به العثور على اللعبة على شاطئ البحر وهو ذات المشهد الذي انتهى به الجزء الأول. لكن من تلك النقطة ينطلق الفيلم في أحداث جديدة تماماً ولا ترتبط بأي مما ورد بالفيلم الأول.

يمكن القول أن فريق التأليف والمخرج قد استطاعوا إحداث توازن بديع بين الأصالة والاتصال مع الفيلم الأصلي الذي يتمتع بشعبية كبيرة، وفي ذات الوقت تقديم قصة مختلفة تعتمد على شخصيات جدد بالكامل مما منح الفيلم شيء من الاستقلالية وكذلك المزيد من الجماهيرية، حيث يمكن لأي شخص مشاهدة فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle حتى لو لم يشاهد الفيلم الأصلي، وهم بذلك قد تغلبوا على المشاكل التي واجهت أفلاماً أخرى عُرضت مؤخراً وكانت عبارة عن امتداد لأجزاء سابقة صدرت قبل عشر سنوات مثل السلسلة المُكملة لأفلام Star Wars وكذلك فيلم الخيال العلمي Blade Runner 2049.

التوازن في تقديم مشاهد الإثارة :

فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle

التزم فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle بالتصنيف العمري المنخفض حتى يناسب الشريحة الأكبر من المشاهدين بما في ذلك الأطفال، ولهذا كان عليه الابتعاد عن المبالغة في مشاهد العنف والدموية وهو الأمر الذي يتنافى مع طبيعة الفيلم الذي يُصنف بشكل رئيسي ضمن “أفلام المغامرات”.

أحدث مخرج الفيلم توازناً بين كم مشاهد الإشارة وبين طبيعتها، بمعنى أن الفيلم منذ منتصف ثلثه الأول وحتى المشهد الختامي يتضمن عدد كبير جداً من مشاهد الحركة والمطاردات، بل يمكن القول بأن الفيلم بأكمله ما هو إلا مطاردة طويلة ممتدة على مدار ساعة ونصف تقريباً، لكن تلك المشاهد صُممت بحرفية شديدة تمنح المشاهد جرعة كبيرة من الإثارة وقدمت بصورة مُقنعة وفي ذات الوقت جاءت خالية من أي دموية أو شراسة مما صنع توازناً بديعاً جعل الفيلم مثيراً بالنسبة للكبار وفي ذات الوقت ملائماً للصغار.

الكوميديا سيدة الموقف :

فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle

يجمع فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle بين الأكشن والكوميديا لكن إردنا منحه تصنيفاً واحداً فقط سوف نجد أن “الكوميديا” هي الأقرب إليه. على الرغم من أن الفيلم من بطولة دوين جونسون “ذا روك” وهو أحد أبطال المصارعة الحرة وواحد من أبرز نجوم أفلام الحركة المعاصرين، إلا أن الفيلم كان مخلصاً تماماً للكوميديا وجاءت على رأس أولوياته.

التزام الفيلم بتصنيف “كوميدي” جعله مناسباً تماماً لتوقيت عرضه وهو فترة عطلات الكريسماس ورأس السنة، حيث قدم المخرج فيلم مغامرات كوميدي يناسب المشاهدات العائلية ويضمن تحقيق أكبر قدر من المتعة، وكان هذا واضحاً من اختيار الأبطال حيث كان بينهم اثنين من أبرز نجوم الكوميديا في هوليوود وهما جاك بلاك وكيفين هارت.

محيط الأحداث الغريب والمبتكر :

فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle

قدمت السينما العالمية مئات الأفلام السينمائية التي تُدرج تحت تصنيف “أفلام المغامرات”، حتى أن هذا النمط السينمائي أصبح مستهلكاً بصورة كبيرة ويسهل توقع أحداثه وبالتالي تقل متعة المشاهدة، لكن ذلك لا ينطبق على فيلم Jumanji : Welcome to the Jungle الذي اختار أجواءً مختلفة ومبتكرة تدور بداخلها أحداثه ألا وهي عالم ألعاب الفيديو.

لم يسبق لنا مشاهدة فيلماً سينمائياً تدور أحداثه داخل عالم رقمي يتكون من موقع خيالي وشخصيات افتراضية لإحدى ألعاب الفيديو، وروعة الفيلم لم تقف عند هذا الحد، بل أنها تتمثل في اهتمامه بالتفصيل التي أشعرت المشاهد بأنه داخل لعبة رقمية بحق يتفاعل مع أحداثها ويترقب تعاقب مراحلها، بل أن حتى مظهر الشخصيات ونقاط قوتهم وضعفهم كانت متسقة تماماً مع الأسلوب المتبع في تصميمات شخصيات هذا النوع من الألعاب الذي نهواه جميعاً.

الفيلم رؤية معكوسة للفيلم الأول :

Jumanji 1995

من شاهد فيلم Jumanji الأصلي -إصدار التسعينات- يعلم أن البطل قد تم سحبه إلى داخل اللعبة وهو طفلاً وظل حبيساً بداخلها لأكثر من عشرين عاماً قبل أن يعود إلى العالم الواقعي في مرحلة الشباب، ولم ير المشاهد ما جرى له داخل اللعبة، وقد استند فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle إلى تلك النقطة تحديداً في صناعة حبكته.

فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle يصحبنا في رحلة لمشاهدة المخاطر والأهوال التي كان يتحدث عنها روبن ويليامز في الفيلم الأصلي والتي لم نر منها أي شيء، فنحن هنا منذ اللحظة الأولى نقتحم عالم اللعبة الخيالي برفقة الأبطال ونخوض معهم أهوالاً عديدة في سبيل النجاة. أي يمكن القول بأن الفيلم يجيب على التساؤل الذي شغل المشاهدين لأكثر من عشرين عاماً!

البطولة الجماعية :

فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle

اعتقد الكثيرين أن دوين جونسون في فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle سوف يحل محل النجم روبن ويليامز في الفيلم الأصلي وإن لم يجسد نفس الشخصية، بمعنى أنه سوف يكون البطل الرئيسي والمحرك الأول للأحداث بينما الشخصيات الأخرى تلعب أدواراً مساندة أقل أهمية.

لكن هذا الامر أيضاً لم يحدث، فقد اعتمد فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle على البطولة الجماعية وأتاح مساحة -شبه متساوية- للشخصيات الأربعة الرئيسية، وقد ساهم ذلك في إبعاد الفيلم عن السقوط في فخ الملل والرتابة، كما أن كثرة تفاعل الشخصيات مع بعضهم البعض صنع العديد من المواقف الطريفة والكوميدية التي ضاعفت متعة المشاهدة.

نظرية “البطل الضد” وتكوين الشخصيات :

فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle

يعتمد الفن السابع على مجموعة من النظريات الفنية من بينها نظرية “البطل الضد” التي لا تستخدم كثيراً، ويُقصد بهذه النظرية وضع أشخاص لا تتسم بصفات البطولة الرئيسية في مواقف حرجة تستدعي منه التصرف كأبطال حقيقيون، وكان هذا أحد العوامل التي ميزت فيلم Jumanji: Welcome to the Jungle حيث أنه لم يسر على خطى أفلام المغامرات التي سبقته والتي غالباً ما تدور حول مجموعة من المحاربين الشجعان يخوضون حرباً ضد قوى الشر، بل اعتمد الفيلم هنا على أربعة مراهقين بسطاء لم يخض أي منهم مواجهة حقيقية في السابق وفجأة يجدون أنفسهم محاصرون داخل عالم افتراضي وعليهم خوض العديد من الأهوال للعودة إلى واقعهم!

أيضاً تميز الفيلم في أسلوب رسم شخصياته الرئيسية، حيث أنهم لم يظهرهم في صورة مثالية كما هو معتاد في تكوين شخصيات الأبطال، بل أن الحقيقة كانت على النقيض وجاءت الشخصية تحمل العديد من الصفات السلبية فمنهم الأناني ومنهم المتهور وقد ساعد التباين الشديد في صفاتهم على تطوير كوميديا الموقف التي امتاز بها الفيلم والتي كانت في الغالب ناتجة عن اختلاف ردود أفعال الشخصيات، كما أن ساعد ذلك على إبلاغ رسالة الفيلم التي اتضحت قرب النهاية.

https://

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في بريد الموقع
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى