اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

مشكلة الأفلام الأوروبية وجمهورها

16

cinema_sign

في البداية لا أقصد أن أسخر من مشاهدي الأفلام الأوروبية ولا أخص بالذكر شخوص معينين إنما هي أفكار متراكمة و موضوع لطالما كان يشغلني ولم أجد الفرصة والمكان المناسب لطرحة سابقا ولكن مع وجود موقع شباك التذاكر واحتوائه على العدد كبير من الجماهير من كافة الطبقات والأذواق المختلفة أظن بأنها فرصة مناسبة لكتابة هذا الموضوع.

مما لا شك فيه أن السينما أصبحت وسيلة قد تفوق قوة الكتب والصحف في توصيل الفكرة وطرح القضايا وهي تؤثر بعواملها العديدة على الرأي العام اعمال سينمائية أعطت العالم دروس في الإنسانية والحب وطرحت أبهى صور المشاعر التي عجزت عنها الكتب الجافة والمسرحيات , السينما تخطت فكرة كونها مجرد شيء ترفيهي وخصوصا في هذه الفترة مع وجود التكنلوجيا المتطورة وتوسع المجال الابداعي الصوتي والصوري والكتابي أصبحنا نرى أفلام قد لاتخطر على العقل البشري من جنونها وغرابتها.

وتطورت السينما لدرجة أن أي شخص ململم بالأفلام يستطيع أن يخرج فيلما يكفي أن أحد أكثر المخرجين عبقرية كوينتين تارانتينو لم يدرس الاخراج ومع ذالك صنع تحف خالدة وخصوصا بالعالم العربي أفلام قصيرة بدأت تظهر لنا من أشخاص مستقلين أغلبهم لا يملك شهادات في الأخراج أو الفن حتى وأن اختلفت قيمة الفيلم , تستطيع أن تعبر عن فكرة أو قضية عبر فيلم بصورة أفضل من كتاب وهذه هي المرحلة التي وصلت لها السينما من تطور كبير فهي تحررت من كونها محكورة في منطقة معينة أو لون معين فحاليا أصبحنا نرى مختلف الأفلام من كل الحقب بعد أن كان لكل فترة من الزمن لون معين , العشرينيات لها أفلامها الصامته ,الخمسينات لها طابع النوار والأسود والأبيض الستينات كان تحوي أفلام بديعة وكانت نقطه بداية التطور .. السبعينات المتحررة كانت فترة فجرت أرقى الأفلام التي مازال تأثيرها قائما الى الآن .. لكن الآن أصبحنا نرى كل ماحدث في هذه الحقب يتكرر.

وفي العقد الاخير تطور الوعي السينمائي مثلا في مواقع التواصل أصبح كثير من الناس يشاهد الأفلام ويستمتع بها كثيرا قبل سنوات مواقع مثل شباك التذاكر لم يكن لها وجود قنوات سينمائية أيضا لم يكن لها وجود، لكن المشكلة هنا تكمن في طبقة تظن أنها تمتلك السينما وهم مشاهدي الأفلام الأوروبية أولا دعونا نلقي نظرة على حياة هذه الكائنات المثيرة يبدأ المشاهد الأوروبي العميق مشواره السينمائي بمشاهدة أفلام كوبريك والفريد هيتشكوك ثم يشاهد بعض الأفلام القديمة ويتطور الى أن يصل لأفلام بريجمان و تاركوفسكي بعدها يشعر بالفوقية وأنه خبير في عالم السينما ثم تتشكل سينما هوليوود مستقلة أو غيرها في رأسه على أنه سينما رخيصة ركيكة المحتوى ومهما بلغت سوف تبقى بنظره افلام ترفيهية فقط.

انا هنا لا أتحدث عن المشاهد العادي الذي شاهد اعمال اوروبية مثل Amelie و The Intouchables اتحدث عن من يتعمقون بالافلام النادرة والتي يقضون فيها وقت طويلا بالبحث والحفر مثلا كفيلم ياباني مغمور في الثمنينات او فيلم روسي في مطلع الستينات للمخرج شفشسكونسكي اسم حتى لا تستطيع ان تقرأه بصورة صحيحه , هؤلاء النوعية من المشاهدين يكرهون الفيلم الواضح ذو الفكرة الواضحه يكرهون أفلام هوليوود والأفلام الحديثة لأنها قضيتها واضحه سواء كانت سيئة او جيدة لا يرضي فوقيتهم الى فيلم سوداوي لا تعلم مالمغزى منه!

يضعون تفسيرات لأفلامهم الرمزية لأنهم يحبون أن يفسروا الأشياء بوجهة نظرهم برؤية أدبية جافه يقتلون جمالية السينما مشكلتي مع الأفلام الأوروبية أن هويتها ضائعه ملامحها فلسفية لطبقة معينه من الناس طابعها بارد ومسرحي غالبا يلزمها مزاج رائق للمشاهدة ومحاولة تفسير ماتراه , وهي تحتقر وعي الطبقة العادية من الناس بفوقيتها بعض الأفلام تطرح مشاهد وافكار يلزمك ان تكون أديب او فيلسوف لفهم مصطلحاتها , أتذكر الفترة التي أصبت فيها بالمحنة الأوروبية والتي اغلب من يصاب فيها يحتقر سينما هوليوود للأبد مهما بلغت من المراحل الفنية ستبقى تلك الصورة الاوروبية العميقة بمخيلته.

ماذا أريد بفيلم مشوش يعكر مزاجي يعد محاولة فهم مشاهده المعقدة كمحاولة حل مسألة رياضية ؟؟ أستطيع القول بأن 90 بالمئة من الافلام الاوروبية مغزاها هو مجرد تفسيرات ربما تكون صحيحة أو لا , هي فقط تجعلك تفكر بشيء جديد الفيلم أن لم يؤثر فيك ويحرك شيء بداخلك ليس فيلما!

الرؤية الاوروبية المنحرفة للحياة قاسية جدا الاوروبيين مروا بحقب وفترات من حروب وتغيرات أثرت على هويتهم الانسانية و التعمق بهذه الأفلام قد يصل بك لمرحلة سيئة اذا كنت تريد أن تشاهد بصدق اما اذا اردت ان تشاهد للاستعراض والهياط فأنت بأمان.

أنا لا أدافع عن هوليوود ولكن يؤسفني هذا المنطق الأوعج أن الأفلام الأوروبية هي أصل السينما وما يؤسفني أكثر بعض متابعيها من من يحتقر ماتقدمه هوليوود والخدع التي يرجون لها بكتابتهم التي تكون مختلفه عن محتوى الفيلم الذي ستشعر فيه بالملل بعد 10 دقائق , نعم هوليوود لديها شوائب كأفلام جيسون ستاثام وجماعته واعمال الرعب الرخيصة ولكن لا يمكن أن نعمم مخرجين مثل سكورسيزي, الن بول , بول توماس , نولان , الكوينز , ستيف ماكوين , كوبريك , تارانتينو, ودي الن , نيكولاس ريفن والقائمة تطول بمخرجين ابدعوا وبعضهم مازال يبدع!

هوليوود ستظل علامة فارقة بتاريخ السينما والتي سيستمتع بها كل الطبقات من الناس.

16 تعليقات
  1. محمد أحمد يقول

    عزيزي الموضوع لا يتحلى بالموضوعية والحيادية، وأستشعر نقمتك وغضبك على من تراهم مستكبرين بأفلام أوروبا ولك الحق بذلك.
    ولكن وصف كل من يشاهد الأفلام الأوروبية وإقحامهم جميعاً بصفات من عرفت هذا ظلم وتجني.
    عدد كبير من محبي السينما الأوروبية يعشقونها لأنها تشعرهم بأنها ذات دلالات فنية يستشعرونه وأما الفلسفة فكذلك لها عشاقها، فلما الإستحقار لهم ؟!
    عجبي.
    كذلك فهم يشاهدون أيضاً الأفلام الأخرى غير الأوروبية بل أكثر وذلك لتوفرها ووجود الجديد منها المستحق للمشاهدة بخلاف الأفلام الأوروبية التي تعد نادرة والجديد منها لايوجد دوماً وأعني بالجديد المستحق للمشاهدة.

    بين السطور أستشعر بأنك عرفت شخص بعينه أو عدة أشخاص أكسبوك فكرة معينة عن جمهور السينما الأوروبية فطرت بالخسف بكل من يمت لهذا دون سبب!

    وشكراً

  2. Mr.Kubrick يقول

    اجمل مقالة في الموقع .. كلام صحيح و شكرا

  3. wamback يقول

    أتفق معك وبششششدة..هذي العينات موجودة بكثرة في تويتر وأغلبهم من مهووسي الكتب والروايات حتى أن أحدهم قال في هاشتاق #قائمتي_السينمائية : “سنة 2013 سنة فقيرة جدا” . و دز مجموعة من الأفلام الأوروبية والآسيوية أول مرة أسمع بها..أتمنى لهذه العينات أن تنقرض وإن لم يعجبهم ما تقدمه هوليود فليعكفوا على كتبهم الجافة وأفلامهم الأوروبية المخيسة.

  4. محمد الشهري يقول

    أنا أومن ان السينما ليست ألا خليط من الفنون السبعة وليست فن ثامن ,, فالرواية موجودة من الاف السينين والموسيقى والتصوير ( النحت او الرسم ) وبعدها المسرح الخ ,,, فهي تجمعها في باقة واحدة وظهرت بشكل جديد .

    السينما الاوربية فيها شيء من العمق وهذا له أصل في الفنون الأوربية ,,, وهناك من اللوحات الفنية التي تراها من أول وهلة مجرد “شخابيط” وبعد ساعات من التأمل تبدأ بفهم اللوحة وتذوق جماليتها

    هوليود نعم في البساطة و لكن ليست السطحية ولكن أرى في بعضها بروبجاندا للبرالية و الرأسمالية وهلم جرا

    فلو كانت الفنون العربية في حالتها لوجدنا مدارس فنية امتداد لمدارس الشعر ابولو والاحياء وشعراء المهجر

    موضوع جميل لو ان لي ملاحظة على أول 15 سطر ,, لأنها كانت مقدمات متفق عليها غالبا لم تضيف للنص شيء من وجهة نظري .

    عذرا ان اخطأت فقد كتبت هذا على عجالة

  5. 1Nawal5 يقول

    أنا اختلف معك اخي الكاتب فالسينما الأوربيه لها نكهه جميله وخاصه صحيح انها لاتقارن بهوليود فهوليوود هم صناع السينما والمركز الأول من بين كل الأفلام لكن في السنوات الأخيره الاحظ كثرة الأفلام التجاريه في هوليوود وهذا سبب كافي لانحطاطها والتركيز على المشاهد والمواضيع الجنسيه لاستثارة وجذب المشاهدين ولكن يبقى هناك مخرجين وطواقم مازالوا مبدعين,واذا كنت من كارهي السينما الأوربيه فلاداعي لاستحقار جمهورها ومشاهديها,بالاخر هي وجهات نظر واذواق ولايحق لك استحقار اي شخص وذوقه

  6. راكان يقول

    يبدو لي من ماطرحت انك تجهل جماليه السينما الاوروبيه لان كل ماطرحت ماهو الا نقيض لما هي عليه عندما تقول انها مشوشه ويصعب فهمها وانا بحسب مشاهداتي وتعمقي بها , استطيع القول انه اهم مايميزها هو السلاله سينما لاتقدم تويستات رخيصه ومعقده ويصعب فهمها وايضا لايمكنك تجاهل روعه الاخراج وانا على استعداد لذكر قائمه قد تطول جدا ل ريميكات غير ناجحه ابدا من افلام اوروبيه رائعه فلماذا سقط الريميك الهوليودي من فلم ناجح اوروبي !!!
    اسلوبك عزيزي جدا بائس ولا اختلف معك في رأيك وماذا تفضل فهذه حريه شخصيه لك !
    لكن انتقاصك ممن يتابعون ويعشقون ويقدرون جماليه هذا الفن هو بحد ذاته مقزز وغير مقبول , وعند قولك ان مشاهدي السينما الاوروبيه قد كرهوا الفلم الواضح وانهم يبحثون عن الافلام المغموره هذا رأي ايضا مردود لك لانك متأثر جدا بالاعلام ولاتريد ان تشاهد سوا مايبهرجه الاعلام لك حتى يرضي ذائقتك بينما هؤلاء يبحثون عن المتعه ولا يأبهون هل هي معروفه عالميا ام لا ويعلمون انها تستحق البحث والعناء
    وبصراحه وواقعيه انا من متابعي هوليود جدا ولكن اعتدنا على ماتقدمه واجد في السينما الاوروبيه كل ماهو ملفت وجديد وعبقري ,,,,, ومن المفترض عزيزي بما انك تتكلم عن هذا الفن بهذه الجديه القسوى والاحتقان فمن المفترض ان تكون محب لهذا الفن اين ماوجد ولا تحتكره في مكان واحد ومن المضحك ايضا انه اساس ولاده هذا الفن كان في فرنسا يعني ايضا تاريخيا مولد السينما كان في اوروبا !!!!

  7. S_a_i_dO يقول

    حديثك حول أهمية هوليود في السينما وأنه لا يجب علينا أن نبخسها حقها أتفق معك فيه… لكن وصفك محبي السينما الأوروبية بالمتكبرين أراه غريب خاصتا من شخص لديه ملكة كتابة كحضرتك… يبدو أن الأمر شخصي، لا تأخذك المشاعر في التفكير بموضوعية..
    تحياتي لك

  8. العراب يقول

    مقاله رائعه..بصراحه قلت كل اللي في بالي

  9. Abdulrahman يقول

    ليش ساخط طيب ! كل فن وله اهله ما له داعي هالمقال الطويل عشانهم
    صح اني ما احب نوعية الافلام اللي تكلمت عنها لكن قليل مره مره انسجم معها. وبعض الاحيان اتمنى الفيلم الاوروبي يتحول لامريكي لان تضل الافلام الامريكيه لها طعمها.
    ونصيحه لا تعتقد انك اذا انتقصت من ذوق احد انه راح تكون لاسمك مكانه في الموقع..

  10. Muhammad يقول

    طيب واذا !!؟ وش المشكلة في ان مشاهدي السينما الاوربيه يبحثون عن شئ جديد وين المشكله وين العله الي انت تشير لها مااقدر اشوفها ،، يعني غصب كل الناس يكونوا مثلك لازم كلهم يحبون نوعيه الأفلام الي تشاهدها، و ماذا لو شاهدوا ياباني مثل ماتقول او ل شفشسكونسكي ؟؟! او لازم يحبون اسماء المخرجين الي ذكرتها وان لم يفعلوا فهم غير اسوياء مثل ماذكرت !! المطلوب انا كل الناس تسكر عقلها وتكون غبيه نفسك وماتستمتع بالغموض والرمزيه الي فيها ،،، كلامك ماله اي هدف او داعي ولا يبدو منطقي يعني انت بتحدد للناس وش تحب ووش تشوف وايش يعجبها ؟؟! يبدو لي انك جالس تفرغ حره و قهر من اشخاص يتابعون و يفهمون بالسينما الاوربيه اكثر بكثير منك ، ياخي اما تابع وفك العالم من غيرتك الغير مبرره ولا عمرك لا تتابع بس لا تملي على الناس ايش يعجبها ، وتعريفك للفيلم وانك جالس تحكره عند فئه معينه كهوليود او نوع معين من الافلام دليل ان ماوصلت لك ولا وضحت عندك سبب وهدف وجود السينما كماتظن انك تعرف وللاسف ايضا ماتعرف قيمتها وان ليس لها فئه او دوله معينه تختص فيها ،

  11. OMAR يقول

    احسنت غثونا في تويتر الله يصلحهم

  12. محمد عتيق يقول

    ربما فكرتك انا متفق معك فيها بنسبة 50% بحكم اني اتابع مايحلو لي سواء فلم اوربي اسيوي او هليودي او بليودي او حتى عربي سواء كانت افلام او مسلسلات
    الشئ الحلو يثبت نفسه مهما كان بلد الاصدار او انتمائه
    تقليلك من الاروبية او لنقول اي شئ غير هوليودي غريب ولكن هو رأي شخصي لك واحترمه
    كائنات مثيرة ماحبيت هذا الوصف انا تابعت الكثير من الافلام الاوربية وافضل الهليودية اكثر
    وعلى فكرة اعتقد كأداء تمثيلي ارى الاوربين مقنعين اكثر
    ول اقارنهم بممثلين كا لينواردو ديكابريو او ويل سميث او جوني ديب وميل قيبسن وبروس ويلز لانهم ممثلين كبار ومقنعين جدا اتلكلم عن الصف المبدع الي بعدهم
    مثلا مسلسل شارلوك هلمز كاداء تمثيلي افضل بكثير من الفلم المعروف او حتى المسلسل المقلد
    هذا مجرد مثال فقط

    الله يهديك ويسامحك

  13. Aburad يقول

    المسألة أولاً وأخيراً هي مسألة ذوق!

    أنت في هذا المقال وقعت في التمييز والنظرة الدونية لمن يمدح السينما الأوروبية على الهوليودية! وذلك هو نفس الشيء الذي كنت تلوم عليه المشاهد المتطرف لسينما عن سينما أخرى!
    سخرية, أليس كذلك؟!!!

    المشاهد السينمائي لا يهمه من أي بلد انتج العمل, ما يهمه حق هو أن يحوز العمل على إعجابه, فالمشاهد الذي لا يحبذ السينما الهوليودية عندما يشاهد عمل سينمائي جميل سيمتدحه ويحسن إليه والعكس.

    قُلت في مقالك ” يضعون تفسيرات لأفلامهم الرمزية لأنهم يحبون أن يفسروا الأشياء بوجهة نظرهم برؤية أدبية جافه يقتلون جمالية السينما مشكلتي مع الأفلام الأوروبية أن هويتها ضائعه ملامحها فلسفية لطبقة معينه من الناس طابعها بارد ومسرحي غالبا يلزمها مزاج رائق للمشاهدة ومحاولة تفسير ماتراه”

    1- أليس هذا المفترض أن يحدث عند المرور بكل عمل فني أو أدبي؟ وأعني هنا تفسر ما أشعر به وأرى من وجهة نظري؟ ( أم تلك سمات المشاهد السينمائي المتزمت!!!!!!)
    2- جمالية السينما متفاوته فما تراه جميل ليس بالضروري أن يكون جميل بعيني, ( كسائر أمور الحياة!)
    3- عندما تقول أن الأفلام الأوروبية هويتها ضائعة, ألم تقع في نفس فخ من يقول أن السينما الهوليودية تافهه سطحية؟

    أخيراً, نحنُ نتشارك شغف لا يوجد به مشادات ونقاشات سلبية أو نظرة دونيه ( أتمنى أن يبقى كذلك ) لمشاهد يحب ويفضل سينما عن سينما, هات مالديك من أعمال تحبها في تلك السينما, أشاهدها واستمتع, أما الحكم عليها سواء بالإعجاب أم العكس أمر لا ينتقص من شخصك كمشاهد.
    فنحنُ أولاً وأخيراً نتحدث عن مسألة ذوق…

    شكراً,,,

  14. حنظلة العبسي يقول

    مقال مغرق في الانفعالية، المشاهد الهاوي يبحث عن الجمال والخيال في الموضوع والتمثيل والاخراج والتصوير والحوار والموسيقى. وبالتالي فان هواة السينما سيبحثون عن هذه العناصر في كل افلام القارات. ان من يغثوننا في الحقيقة هم هواة السينما الامريكية والمتعصبون لها لأنهم هم الاكثرية ، اما هواة السينما الفنية فهم قلة على العموم ولا يمكن ان يسببوا كل هذا الضجيج.

  15. بندر بن عفيف يقول

    السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
    مبروك للسينما اﻻوروبية من إنجاز إلى إنجاز نساء ورجال

  16. ArIsToCrAto يقول

    “إنجمار بيرجمان هو مخرجي المفضل”فرانسيس فورد كوبولا
    “أنت أفضل مخرج عرفته السينما”ستانلي كوبريك في رسالته لبيرجمان
    “بيرجمان هو أعظم فنان في جميع المجالات منذ اختراع كاميرا التصوير”وودي آلن
    “بيرجمان عبقرية لا يمكن الاقتراب منها”مارتن سكورسيزي
    “أفلامه تشعرني بالخجل من قدراتي كمخرج”ستفن سبيلبرغ يتحدث عن بيرجمان
    و كما ترى فإن من اعترفوا بعظمة المخرج السويدي إنجمار بيرجمان الذي يعد من الأعمدة الأساسية للسينما الأوروبية هم أعظم المخرجين الأمريكيين انفسهم،و من أفضل من كوبولا صاحب الفيلم العظيم The Godfather،و من أبدع في سماء هوليود أكثر من كوبريك الذي صنع تحف سينمائية مثل Paths of Glory 1957 و A Space Odyssey 1968 و A Clockwork Orange 1970 و Barry Lyndon 1975، و من استطاع منافسة كوبولا و فجر موهبة ممثل عظيم من طينة روبرت دي نيرو مثل سكورسيزي عراب افلام العصابات مثل Goodfellas 1990 و الكازينو 1995،و من نافس كوبريك على لقب أفضل مخرج أمريكي مثل ستيفن سبيلبرغ صاحب أفضل الحروب مثل Schindler’s List 1993 و Saving Private Ryan 1998،و أنت حتما تؤمن و تقدر مكانتهم و قدراتهم الإخراجية كما ذكرت في مقالتك،لكن هؤلاء أنفسهم اعترفوا بعظمة من تحاول يائسا الانتقاص منه،و الإنترنت أمامك للتأكد من ذلك بنفسك،فهل تطالبني أنا بصفتي كقارئ لمقالتك هذه أن أضرب ما قاله هؤلاء عرض الحائط و آخذ كلام شخص ليس له في السينما علما كبيرا و ليس ناقد و لا حتى مخرج لأفلام عربية مغمورة بعين الاعتبار،سأكون مريضا نفسيا إن فعلت ذلك،و لو جعلنا حديثنا أكثر عمقا فالسينما فن عظيم و هذا شيء نتفق فيه أنا و أنت،لكن لماذا لا تنتقص من رسام عاش في القرن الخامس عشر مثل دافينشي،أو من موسيقار عاش في القرن الثامن عشر مثل بيتهوفن،أو من كاتب مسرحي عاش في القرن السابع عشر في شكسبير،و لكنك تنتقد فنان سينمائي عاش في القرن العشرين و ليس في الأزمنة الغابرة لأنه يستخدم رموز و أطروحات لم تستوعبها لقلة خبرتك في المجال الذي يتناوله هذا الفنان،أوليس دافينشي و مايكل انجلو يستخدمون رموزا غير مفهومة في لوحاتهم و منحوتاتهم؟و هل ترى ما كتبه شكسبير و تولستوي عبارات عن روايات سطحية مجرد قصة و أحداث و شخصيات و نهاية؟أوليس بابلو بيكاسو و سلفادور دالي يستخدمون نفس هذه الرموز؟أم أنك تظن بأن من برع في السينما ليس في نفس مكانة هؤلاء الذين برعوا في غيرها من الفنون؟ أنت فعلا مخطا لو كان هذا هو ظنك،فهناك مخرج اسباني معروف من طينة بيرغمان و تاركوفسكي،إسمه “لويس بانويل”،بانويل هذا قام برسم لوحة هو و سلفادور دالي تعتبر الآن المرجع الأساسي للمدرسة السيريالية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في بريد الموقع
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى