لقاء مع النجم ليوناردو ديكابريو للحديث عن فيلم Django Unchained

بواسطة | في 2012/12/24 | في تصنيفات: تقارير |

1138856 - Django Unchained

فيلم Django Unchained للمخرج “كوينتن تارانتينو”  والذي تدور أحداثه في الغرب الأمريكي قبل عامين من الحرب الأهلية الأمريكية .. يقوم ببطولة الفيلم “جايمي فوكس” في دور “جانغو” وهو مستعبد له تاريخ قاسي مع ملاكه .. والذي يجد نفسه بصحبة دكتور “كينق شولتز” صائد الجوائز الألماني المولد .. ويقوم بدوره النجم “كريستوف والتز” .. والذي يسعى خلف الإخوة “بريتل” القتلة .. و”جانغو” هو الوحيد الذي يمكنه أن يوصله إلى بغيته.

يعقد “شولتز” صفقة مع “جانغو” على أن يقوم بتحريره قبل أن يقبضوا على الأخوة “بريتل” موتى أو أحياء .. ثم يعملوا معاً في البحث عن أخطر المجرمين المطلوبين في الجنوب . ويبقى تركيز “جانغو” منصباً على هدف واحد وهو البحث عن زوجته “برومهيلدا” .. وتقوم بدورها “كيري واشنطون” .. والتي بيعت كعبده منذ فترة طويلة.

يقودهما بحثهما إلى “كالفين كاندي” صاحب المزرعة السيئة السمعة “كاندي لاند” .. ويقوم بدوره “ليوناردو ديكابريو” .. وباكتشافهما لزيف هذه المزرعة  يثيران شك “ستيفن” خادم البيت الموثوق .. ويقوم بدوره “صامويل جاكسون” .. وتبدأ هذه المنظمة بمراقبة تحركاتهم وتضييق الخناق عليهم .

سوف يتم إفتتاح الفيلم يوم غد في دور السينما الأمريكية .. وفي حوار صحفي مع “ليوناردو ديكابريو” عن دوره في فيلم Django Unchained ، سأله المحاور:

المحاور: ماذا كان رد فعلك حينما أخبرك المخرج “تارنتينو” عن شخصية “كالفين كاندي” وعن فيلم Django Unchained؟ أعرف أنك شديد الإعجاب بـ “تارانتينو”.

“ديكابريو”: أجل أنا شديد الأعجاب بأعمال “كوينتين تارانتو”، ويعجبني أنه أنعش تاريخه الفني بنص أمريكي خالص، ذو نكهة إيطالية غربية، مثل أعمال المخرج الشهير “سيرجيو ليوني”، وهو خليط لا يستطيع أحد فعله سوى “تارانتينو” .. وهذه الشخصية تذكرني بالملك لويس الرابع عشر، فقد كان شاباً سيئاً من داخله، ومن خلال هذه الشخصية يقدم “تارانتينو” نموذجاً للفساد الأخلاقي للجنوب في هذه الفترة الزمنية، فهو أسوأ صاحب مزرعة، كما أن الفيلم مكتوب بطريقة رائعة، وقد أردت بشدة العمل مع “جايمي فوكس” و الرائع “كريستوف والتز” و “صامويل جاكسون”، هناك أسباب كثيرة جعلتني أعمل في هذا الفيلم.

المحاور: كيف رسم “تارانتينو” ملامح هذه الشخصية؟ وما الذي أضفته إليها؟

“ديكابريو”: لقد كانت المناقشات التي جرت بيني وبين “تارانتينو” حول تطور الشخصية ونموها رائعة جداً .. أعتقد أننا صنعنا شخصية كريهة بشكل لا يصدق، شخصية نرجسية عنصرية أنانية وغير متسامحة، شخصية رهيبة حقاً .. لقد كانت تجربة رائعة وكان العمل مثيراً أكثر منه تحدياً.

المحاور: هناك شيء استمتعت به بشكل خاص، مقارنة بتصوير هوليوود للعبودية بالماضي، في هذا الفيلم يتولى “جانغو” زمام الأمور بيديه ويصبح سيد قراره.

“ديكابريو”: أجل، أعتقد أن وجه الاختلاف في هذا الفيلم أن لديك رجل مثل الدور الذي يلعبه “جايمي فوكس”، هذا الرجل الذي كان مستعبداً طوال حياته، ثم أصبح سيد قراره واستطاع تحرير نفسه، لم نرى شيء مثل هذا من قبل في السينما أبداً .. بالطبع أظهرنا وحشية هذه المرحلة، وكيف كان يعامل العبيد حينها، لكن أن ترى مثل هذا البطل الذي يتولى زمام الأمور بين يديه، فهذا يعيد أحياء التاريخ مرة أخرى بأكثر من طريقة .. ومثلما قلت هذه الأحداث صحيحة تاريخياً، وكل ما جاء بهذا الفيلم قد حدث بالفعل، كل ما في الأمر أننا نراه بعيني “كوينتن تارانتينو”.

المحاور: كيف كان العمل مع فريق العمل هذا ؟ وكيف كنتم تتعاملون معاً خلف الكواليس؟ خصوصاً وأن كل شخصية في الفيلم كانت لها ديناميكية خاصة تجاه الشخصيات الأخرى.

“ديكابريو”: مجرد العمل مع هؤلاء الناس كان مدهشاً، وسبب هذا التناغم بين فريق العمل هو أن كل واحد يدعم الآخرين بشكل لا يصدق، أتذكر أثناء قراءة السيناريو كنت أنا و”جايمي” و “كيري” و “كريستوفر” و “صامويل” نجلس على طاولة، ونتحدث عن الاختلافات الشكلية بين الشخصيات، والعلاقات المتشابكة التي تربطهم معاً .. وأخبرني كل من “صامويل جاكسون” و “جايمي فوكس” أنهم يعرفون أن هذه الشخصية مضطربة وصعبة، لكن إذا لم أتعمق بها، وأجعلها حقيرة قدر الإمكان، فسوف يعتقد الجمهور أن هذه لم تكن الحقيقة، وسوف يعتقدون أننا نضع غلافاً من السكر على الموضوع، لذا كلما تعمقت في الشخصية كلما أظهرت الحقيقة، ولقد أفادني ذلك حقاً.

المحاور: لقد كانت علاقة “كالفين كاندي ” بـ “ستيفن” في الفيلم علاقة سيطرة غريبة ومنفرة ، كيف كان العمل مع “صامويل جاكسون”؟

“ديكابريو”: إنه ممثل مدهش، حينما يأتي دوره يكون ذو وجه قوي الملامح، فأنت تقرأ حوارك وتفكر في الطريقة الخاصة التي سوف تؤديه بها، ثم يأتيك إعصار “صامويل جاكسون”، في هذه الحالة تكون في حاجة لأن تستجمع كل طاقتك لتؤدي دورك لأنه قد تسيد الموقف الآن، إنه مدهش، ما فعله في هذا الدور شيء مذهل حقاً.

المحاور : كمعجب بأعمال “تارانتينو”، ما هو الشيء الذي يجذبك بشكل خاص في أفلامه؟

“ديكابريو”: أحب كسره للقواعد، يمكنك أن تتخيله عاملاً في متجر فيديو، يشاهد الأفلام الرديئة مراراً وتكراراً، ويقول لنفسه “يوما ما سوف أصنع خليطاً من كل هذه الأشياء التي أحبها” .. كما أن له أسلوب خاص جداً ومميز، بحيث إذا حاول أحد ما صنع نسخة من أحد أعماله، سوف يحاكم فوراً بتهمة خرق حقوق الملكية الفكرية، حينما تشاهد فيلماً لـ “تارانتينو” تعرف أنك سوف تستمتع به، وسوف تسحرك موسيقى الفيلم كما تسحرك القصة والشخصيات، وسوف تأخذك في لحظة لتتكيف معها .. لكن في هذا الفيلم استخدام موسيقى الـ “هيب هوب” الشبابية في فترة ما قبل الحرب الأهلية شيء جريء حقاً ولكنها لم تسيء للفيلم بل أفادته، إنه فنان مذهل حقاً.

leodjango

تعليق واحد

  • ليوناردو ديكابريو : ممثل كبير , اسلوبه بتقمص الشخصيه شيء مثير جداً

    الفلم جميل لاابعد الحدود : من قصه وممثلين على اعلى طراز

    من يشاهد الفلم لن يمل منه ,,,,,,,,,,,,

    شكراً

    Thumb up 0 Thumb down 0

اتـرك تعليقاً

— مطلوب *

— مطلوب *