اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

٦ أفلام تنبأت بحوادث في المستقبل بشكل مخيف ومثير للدهشة !

3

tumblr_nkcfb66vfm1uofbe2o2_540

السينما معروفه بشغفها بالتنبؤ بالمستقبل ومناقشة أحداث لم تحدث بعد. سواء كان ذلك بتنبؤ شكل متطور من التكنولوجيا، أو تحول ثقافي في المجتمع لم نتوقع أن يحدث، أو حتى حدثاً أكبر من كل هذا، على سبيل المثال 2001: A Space Odyssey 1968 ” رائعة “ستانلي كوبريك” والفيلم الذي بالرغم من انه اُنتج في نهاية الستينات  إلا أنه أبهر الكثير بكونه سابقاً لعصره ومن المثير معرفة أن أوديسا الفضاء الفيلم الذي قدم دراسة علمية لمستقبل البشرية تنبأ أيضاً بجهاز “الأيباد” حيث أُشير إليه بدقه على أنه “newspad” جهاز لتلقي ورصد الأخبار إلكترونيا.

هل كان ذلك تنبؤاً؟ ربما لا، لكنه مثال جيد على تأثير السينما في التكنولوجيا، كما تؤثر في العديد من جوانب حياتنا. مايظهر لدينا على الشاشة كخيال بعيد يحمل احتمالات لأن يحدث في الواقع فعلاً، وإن كانت احتمالات بسيطة.

لكن في بعض الأحيان تنذرنا السينما بما هو أكثر شؤماً بأسلوب غير مباشر، فالكثير من المشاهدين يستطيعون الربط بين أحداث مروعه حدثت في الواقع و بين فيلم قد يكون محملاً برسائل خفية ومعاني مزدوجة تشير بشكل غير صريح إلى توقع حدوث حدث مروع، لذا يبدو أنه يجب أن نبقي أعيننا و أذهانا مفتوحة فقد يقول فيلم ما أكثر من ما نعتقد.

[divider]Knowing 2009[/divider]

فيلمKnowing من بطولة “نيكولاس كيج” مناسب ليكون الفيلم الأول في القائمة بسبب الموضوع الذي يتحدث عنه، في بداية الفيليم “كيج” يشاهد عنوانين الأخبار على شاشة التليفزيون ولا شيء يبدو مريباً حتى يأتي مذيع نشرة الأخبار ليقرأ خبر انفجار منصة بحرية لاستخراج النفط بسبب تسرب نفطي في خليج المكسيك.

أثناء مشاهدة الفيلم مشهد كهذا قد لا يعني الكثير، ولكن في العام التالي، في تاريخ ٢٠ من شهر أبريل، شهدت عنوانين الأخبار الخبر نفسه تقريباً، انفجار حقيقي لمنصة للنفط في خليج المكسيك.

التنبؤ الذي حدث في الفيلم اثار الكثير من التساؤلات و الشكوك في ما إذا كان الحدث مؤمراة مدبرة ، فهل كان knowing يعرف شيئاً لم نعرفه؟.

[divider]Demolition Man 1993[/divider]

“سكوت بيترسون” رجل يبلغ ٤٢ عاماً من العمر حالياً وحكم عليه بالإعدام، بعد أن أدين بقتل زوجته الحامل في عام ٢٠٠٤، لذلك من الغريب أن يظهر اسمه قبل ١١ سنة في فيلم الخيال العلمي Demolition Man من بطولة “سيلفستر ستالون” في لائحة أسماء المجرمين الذين حُكِم عليهم بالاعدام بالتجمد في سجن CryoPrison قبل أن يتصدر “سكوت” الحقيقي عناوين الأخبار و الصحف، والغريب أيضاً أن موقع سجن CryoPrison في الفيلم هو في “سان لوس”،كاليفورنيا و “سكوت بيترسون” الحقيقي سُجن في سان كوينتين ،كاليفورنيا.

وعلى الرغم أن فيلم  Demolition Man استطاع بشكل ما التنبؤ بجريمة قتل مروعه، لكنه لم يقدر على أن يتنبأ بفظاعتها.

[divider]Above Suspicion 1995[/divider]

من يستطيع أن ينسى فيلم “كريستوفر ريف” التليفزيوني Above Suspicion؟ على الرغم  من أنه أحد الأفلام التي تلاشت سريعاً من تاريخ هوليوود ، إلا أنه لايزال مهماً وملحوظاً بالرغم من ذلك، لكونه الدور النهائي ل”ريف” قبل الحادث المأساوي الذي حدث له أثناء ركوبه للخيل ما أدى إلى شلل دائم له والذي أبقى نجم أفلام سوبر مان على كرسي متحرك لبقية حياته.

كان “ريف” قد أدى فيلم Above Suspicion دور شرطي أصيب في العمود الفقري مما جعله يعيش على كرسي متحرك وأمضى “ريف” يومين قبل التصوير يقرأ عن كيفية التعايش مع هذا النوع من الإصابة. فمن الغريب أن يجد الممثل نفسه في نفس الوضع بعد يومين فقط من عرض الفيلم.

[divider]Chinatown 1974[/divider]

الحي الصيني أو Chinatown هو أحد أهم الأفلام التي ظهرت في فترة السبعينات و تميزت بمعالجة عميقة لأفلام الجريمة وبحبكة روائية مدهشة و أداء رائع للنجم “جاك نيكولسون” .

أحد شخصيات الفيلم وهي امرأة تدعى “أيفلين مولري” تلمح للمتحري الخاص “جيتيس” أنها قد تعرضت للاغتصاب من قبل والدها وأن ابنتها تكون شقيقتها في نفس الوقت، تبدو شجرة عائلة معقدة لكن المثير للاهتمام التشابه بين هذا التعقيد بالذي عرفه “نيكلسون” لاحقاً عن عائلته.

أحد المراسلين الصحفيين في مجلة Time صرح أن الشخصين اللذين قضى “نيكلسون” كل حياته معتقداً أنهما والديه لم يكونا والديه،بل جده وجدته، بينما أمه البيولوجية هي في الحقيقة شقيقته ولأن والد “نيكلسون” الحقيقي اختفى بعد حملها به قررت أن تبقي ذلك سراً مع عائلتها لبقية حياتهم.

ماهو غريب وغامض حقاً هي هذه التقاطعات بين شخصيات الفيلم و بين أسرة “نيكلسون” مع أنه لم يكن لديه أية فكرة عن واقع أسرته عندما حصل على دور المتحري الخاص “جيتس” في الحي الصيني. و اكتشف هذه المعلومات بعد مدة طويلة من دوره في هذا الفيلم مما جعله أكثر اثارة للاهتمام.

[divider]Armageddon 1998[/divider]

العديد من الأفلام قبل عام ٢٠٠١ توقعت بشكل مباشر أو غير مباشر أحداث ١١ سبتمبر. لكن فيلم الخيال العلمي” لمايكل باي”Armageddon الذي عرض في 1998 هو أشدها اثارة للحيرة و التساؤلات. لنبدأ بمشهد سائق سيارة أجرة يثرثر عن قنابل إرهابية تحتجز حركة المرور في مدينة نيويورك، ولاحقاً نراه يصرخ من نافذة سيارته “صدام حسين يقوم بتفجيرنا” بينما تسقط كويكبات كما لو أنها متفجرات من السماء.

الكثير يرى ذلك بأنه مجرد تلميح للخوف من الارهاب السائد في أمريكا الآن وآنذاك ، لكن الغرابة لا تتوقف في هذا المشهد من الفيلم وتذهب أبعد من ذلك.

فبينما تسقط الكويكبات كالمطر على المدينة، يستهدف أحدها بشكل خاص أبراج مركز التجارة العالمي محدثاً آثار من دخان وضرر يتشابه جداً مع ما حدث للأبراج في الواقع بعد ثلاث سنوات من الفيلم فقط. ولا ننسى أيضاً العد التنازلي الذي كان مستمراً طيلة الفيلم و توقف بشكل غامض في ٠٩:١١، لاعجب أن يجد المشاهدين Armageddon فيلماً مثيراً للريبة و التساؤلات.

[divider]Poltergeist 1982[/divider]

Poltergiest-Super-Bowl-Poster

فيلم الرعب Poltergeist هو فيلم انتج سنة ١٩٨٢ من اخراج “توبي هوبر” و شارك في كتابته و انتاجه “ستيفن سيلبرغ” وهو عن أسرة تغزوا منزلها أشباح غامضة و تقوم باختطاف الابنة الصغيرة.

في أحد مشاهد الفيلم وهو مشهد دمية المهرج قد تعتقد أن المريب و المرعب في المشهد هو تحول الدمية إلى مهرج حقيقي لكن المخيف هو البوستر أو الصورة الملصقة على جدار غرفة الأطفال في نفس المشهد لSuper Bowl  سوبر بول لسنة ١٩٨٨ بينما الفيلم قد تم انتاجه في سنة ١٩٨٢، هذا أيضاً ليس المخيف في الأمر!

في تاريخ ٣١ من شهر يناير أقيمت مباراة السوبر بول لعام ١٩٨٨ في مدينة سان دييغو، وهي المدينة التي تقيم فيها الممثلة “هيذر أورورك” التي أدت دور الطفلة في نفس الفيلم وفي نفس المشهد، ومن الغريب أنه في نفس يوم وتاريخ المباراة مرضت “هيذر” بشدة و توفيت في الحال.

مما لا شك فيه أن هذه المصادفة المرعبة جعلت من مشهد دمية المهرج مخيفاً أكثر واعتقد البعض أن هنالك نوع من اللعنة لروح شريرة تسبب بوفاة مبكرة للعديد من الأشخاص الذين عملوا في هذا الفيلم.


قد يكون لا يكون الأمر تنبؤاً، لكن السينما برهنت كثيراً أنها تستطيع قراءة المستقبل بشكل أعمق سواء بشكل مقصود أو غير مقصود.

3 تعليقات
  1. الجوار الكنس يقول

    مجرد مصادفة لا أكثر

  2. Just Inter يقول

    فيما يتعلق باحداث 11 سبتمبر شاهد هذا الحوار من فيلم تم اصداره في 96 يتحدث عن الواقعه بشكل مريب حيث انه وصف احداثها كما حصل بالواقع
    http://www.youtube.com/watch?v=LBxnMkCIHJU

  3. نور يقول

    اختيارهم في الفيلم لمركز التجارة العالمي شي طبيعي لانه اهم مبنى في المدينه مثلا لو بتكتب فيلم عن تفجير مبنى فالسعوديه بيكون برج الفيصليه او المملكه لو في دبي برج خليفه ، المخيف هو اختيارهم للوقت 9:11

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في بريد الموقع
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى