التسجيل

كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

Amistad-poster

حتى يكون لديك فيلم جميل يجب ان يحصل على اعجاب الجماهير قبل النقاد، ولكي يكون لديك فيلم خالد يجب ان يجتمع في صناعته مخرج وكاتب ومؤلف موسيقي وممثلين متمكنين يكملهم انتاج لايبخل.

في القرن التاسع عشر تمرد مجموعة من الأفارقة كانوا قد خطفوا من افريقيا ليباعوا عبيدا في كوبا، تمردوا على من خطفهم في سفينة اسبانية أطلق عليها لقب Amistad، وقاموا بقتل قبطان السفينة والطباخ والطاقم وابقوا على اثنين لكي يقوموا بقيادة المركب بغية العودة الى ديارهم، ولكنهم قاموا باستغفال الأفارقه ولم يتجهوا الى أفريقيا بل الى المياه الاقليميه الأمريكيه، وهناك يتم القبض على الأفارقه ويتم محاكمتهم على انهم عبيد متمردين قتله.

لكم أن تتخيلوا أن محموعة أفارقة لايتحدثون بلغة قوم يحاكمون بواسطتهم، هم لايعلمون شيئا ولا يفهمون الا أن حريتهم قد اغتصبت. عندها يقوم أحد الرقيق السابقين .. قد أصبح حرا ولديه مال بتبني قضيتهم وتعيين محامي شاب لهم، وتقام لهم محاكمة وينجح الشاب فيها ولكن القاضي يستبدل وينجح الشاب مره اخرى ويحكم لهم بالبراءة والعودة الى بلادهم ولكن لأسباب سياسية يطلب رئيس الجمهوريه الاستئناف وتحول القضية للمحكمه العليا. عندها يقوم الرئيس السابق والمحامي جون ادامز بالترافع عن الافارقه في المحاكمه الأخيره.

هذه هي القصة كما وردت بالفيلم قام بإخراجها Steven Spielberg الحاصل على الأوسكار مرتين لفيلميه Schindler’s List و Saving Private Ryan، ويقوم العبقري John Williams بالإشراف الموسيقي وإمتاعنا بأجمل المعزوفات مواكباً للأحداث.

قام الممثل العبقري مورقان فريمان بتأدية دور العبد السابق والذي يحاول مساعدة الأفارقه، وكان المحامي الشاب هو حديث العالم مؤخرا الرائع ماثيو ماكونهي، بينما كان الاسطورة انتوني هوبكينز هو من قام بتأدية دور جون آدامز الرئيس السادس والمحامي المتقاعد، وقام الرائع نايجل هوثورن بتأدية دور الرئيس الثامن للولايات المتحده، بينما كان المبدع دجيمون هونسو هو القائم بدور القائد للأفارقة المختطفين، ولعل عظمة الأسماء السابقة تعطيكم تصور عن جمال وعظمة الفيلم.

هذا الفيلم مناسب لمن يعشق الدراما والحوارات الخالدة. سوف أتوقف قليلاً قبل أن أختم مع بعض اللقطات قد يكون فيها حرق لمن لم يشاهده، لذلك من لم يسبق له مشاهدة هذا العمل الرائع فليذهب ليشاهده ثم يكمل القراءة.

قبل ذلك أحب أن أنوه أن الفيلم يصنف للكبار، فيه بعض مشاهد العنف الدمويه وبعض لقطات العري التي لم توظف بالفلم للإغراء ولكن للتنويه عن ماوصل اليه الحال في معاملة العبيد في ذلك الوقت.

amistad-movie-picture-8

(1)
مشهد اللقاء الأول بين المحامي الشاب روجر شيرمان بالدون “ماثيو ماكونهي ” والقائد للأفارقه سينكيه “دجيمون هونسو”
في هذا المشهد تجد نفسك حائرا بين الاستمتاع بالموسيقى أو بحرفية المخرج أو بالآداء العالي من الممثلين
يبدأ المشهد بتقديم سينكيه احترامه لبالدون لمعرفته أن هذا الرجل يحاول الدفاع عنهم
ثم يحاول كل منهما التواصل مع الآخر مع أن كليهما لايجيدان لغة الآخر .. ولكن اذا اتفقت القلوب فلا فرق وان لم تتفق الألسنة

amistad-movie-clip-screenshot-give-us-free_large

(2)
مشهد المحاكمة وتحدث سينكيه وشهادة الكابتن فيتزقيرلد “بيتر فيرث” ومرافعة بالدون والاخراج الرائع والموسيقى الأروع وصراخ سينكيه
Give us free .. Give us us free
من أجمل المشاهد

amistad11

(3)
+18
فرح الأفارقه بانتصارهم بالمحاكمه وعودتهم الى بلادهم يعكره اخبارهم بأمر ارجاء الأمر للمحكمه العليا
عندها يعلن سينكيه غضبه على المحامي لعدم التزامه بكلامه فقد اخباره انه بعد المحاكمه ينالون حريتهم
ويقوم بخلع ملابسه اعتراضا على ماحصل

Amistad-photo-hopkins-left

(4)
المحاكمة الأخيرة
كل ما في هذا المشهد يدعوك أن تقف له احتراما آداء الاسطورة انتوني هوبكنز والموسيقى الرائعة والاخراج العظيم
مرافعة جون آدامز الخالدة ومن أجمل ماحدث فيها أنه قدم لسينكيه وطلب منه أن يقف ليراه الجميع ثم قال “هذا الرجل أسود يمكننا جميعا أن نرى ذلك ولكن يمكننا أن نرى بوضوح أن البطل الوحيد هنا أيضاً ,, الآن .. لو كان أبيضاً لما كان يقف هنا الآن يدافع عن حياته ,, لو كان أبيضا وعبداً عند البريطانيين لما استطاع أن يقف من ثقل الأوسمه التي أعطوها له .. لكتبت عنه الأغاني والقصص العظيمة لألفت عنه الكتب ودرست في مدارسنا ,, أبناؤنا لأننا سنحرص على ذلك سيعرفون اسمه كما يحفظون اسم باتريك هنري ”

دمتم بخير