التسجيل

كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

MV5BMTgyNDI1Njg2NF5BMl5BanBnXkFtZTgwMTIwOTM0MjE@._V1__SX1231_SY506

ملاحظة: الموضوع يحتوي على تفاصيل نهاية المسلسل.

“لا أحد يذهب بهدوء”.

إنتهى المسلسل العظيم Boardwalk Empire بعد خمس سنين من حكاية عن حقبة منع الكحول وعن ناكي جونسون ( أو تومسون كما في المسلسل).

قصة Boardwalk Empire حقيقية وتتحدث عن أفضل عصر للجريمة المنظمة بكل أنواعها ، مما يجعل تقييمها ونقدها صعب ، لكن في المسلسل القصة تم تعديلها وتغيير بعض الاحداث المتعلقة بناكي تومسون.

وفي الغالب الاحداث اكثرها حقيقي وخصوصا تلك التي تدور في نيويورك عن الجيل الاول آرنولد روثستين وجو مازاريا ومانزانو ، وعن الجيل الثاني الاكثر قوة وذكاء تشارلي لوتشيانو وماير لانسكي ، وال كابون في شيكاغو.

في البداية لابد من توضيح بعض الاشياء والتفاصيل الواقعة حقيقيةً في القصة؛

* ناكي جونسون (تومسون) لم يُقتل ، بل تم سجنه ٤ سنوات في ١٩٤١ وبعدها توقف عن حياة الاجرام كما يقال وتوفي عن عمر ٨٥ سنة.

* ناكي لم يقتل جيمي دارمدي ( وهو شخصية حقيقية ) ، بل تم قتله من اشخاص آخرين.

* يصعب إثبات اذا فعلاً ناكي تومسون تعامل مع تشارلي لوتشيانو وحدث ماحدث في المسلسل ، لكن فعلياً تشارلي لوتشيانو (سلفاتور) قام بتصفية جو مازاريا ومانزانو بنفس الطريقة -حرفياً- كما في المسلسل ، بطعن مانزانو في مكتبه والغدر بجو مازاريا بعد وجبة غداء.

سواءًا عرفت هذه الحقائق مسبقاً أم الآن ، تظل نهاية المسلسل مخيبة للامال مقارنة بالاحداث الواقعية ، والواقع ألطف بالنسبة لناكي تومسون.

المحير في الامر ان كتّاب المسلسل لم يكونوا متوازنين في مسار القصة ، مما جعل الواقع اجمل من الخيال في بعض التفاصيل.

فـ مثلا انتهى المسلسل بتأسيس تشارلي لوتشيانو للـ (اللجنة – The Commission ) والعائلات الخمس في نيويورك ، وقد حدث ذلك فعلا في الواقع ، لكن ناكي تومسون لم يقتل.

أخطاء في المسلسل:

* سرد تواريخ القصة :
بعد مشهد تأسيس اللجنة تم مقتل ناكي .. مما يعني أن التاريخين متقاربين على أسس سينمائية.

توضيح كمثال بسيط :

عام ١٩٣١: تم تشكيل اللجنة من قبل تشارلي لوتشيانو وتم تعيين العائلات الخمس في نيويورك.
عام ١٩٣٣: تم الغاء قانون حظر الكحول.
عام ١٩٤١: تم سجن ناكي ٤ سنوات.

من وجهة نظري المتواضعة وبالنظر للحلقة الاخيرة طريقة سرد القصة والاحداث كانت غير منطقية ، ناكي كان حي يرزق ومتحكم في اتلانتك سيتي منذ عام ١٩٢٠ حتى عام ١٩٤١(الاعتقال) ، مما يعني انه بعد تشكيل اللجنة ناكي كان مازال يحكم أتلانتك سيتي في الواقع.

ولنقل فرضا ان الكتّاب اختاروا هذا التاريخ (١٩٤١) وبدلوا الاعتقال الحقيقي بالاغتيال من تومي دارمدي ، طريقة عرض الحلقة اوضحت وكأن اغتيال ناكي كان بعد انتهاء الجلسة بفترة قصيرة ، وهي في الواقع عشر سنين بعد تشكيل “اللجنة” بقى فيها ناكي تومسون متحكماً في اتلانتيك سيتي.

* أخطاء أخرى .. بعض الاحداث غابت عن المسلسل بشكل تام:

– آرنولد روثستين توفي عام ١٩٢٨ بعد ان قُتل لرفضه دفع ديون بسبب المقامرة

يعتبر بين الجزء الرابع والخامس انتقال ٦ سنين في احداث المسلسل ، من المفترض تم تقليل هذه الفترة لادخال مشهد لمقتل آرنولد روثستين.

موت روثستين كان مسار تغيير بالنسبة لماير لانسكي وتشارلي لوتشيانو بحكم انهما كانا يعملان لديه.

– مصير آل كابون كان من المفترض أن يكون اوضح.

– مصير مستقبل ويليام تومسون كمدعي عام لم يتم الاشارة اليه

بغض النظر ان شخصية ويليام تومسون غير حقيقية ، كان من المفترض توضيح مستقبله وهل سيصبح فاسد ام لا. خصوصا ان عمه ناكي تومسون اختار ان يضحي لاجله بكل مايملك في المسلسل.
– تومي دارمدي اقتبس بعض الاقتباسات من “ميما” وهي جدته جيليان دارمدي المحجوزة في مشفى المجانين.

هذا الامر خصوصا معقّد ، تومي انفصل عن جدته في عمر مبكر.. ونظرا لما حدث لها لم يتضح لنا ان زارها وهي في المشفى ولم يتقابلا.

لم افهم كيف عرف تومي عن مقتل والده جيمي دارمدي من ناكي ، خصوصا ان من يعرف ذلك هو جدته جيليان دارمدي والراحل ريتشارد هارو فقط ، ولم افهم لماذا ماطل ولم يقتله في لحظات انسب.

أشياء كانت ممكن أن تحسن من المسلسل:

– غياب الموسيقى في بعض المشاهد جعل من المسلسل يخسر جزء من جاذبيته ورونقه ، في بعض الاحيان يصبح المشهد بارد لعدم وجود الموسيقى ، كل قصة لها موسيقى ، فالكل تعلق في ذهنه موسيقى The Godfather لادخالها على المشاهد في التوقيت الصحيح.

– من المفترض ادخال مشهد لمقتل آرنولد روثستين ، لانه ساعد ماير لانسكي ولوتشيانو من التخلص من القيود وترقيتهم في عالم الجريمة.
وحدث بدلا من ذلك قفزة مفاجئة لـ لوتشيانو ولانسكي بدون توضيح السبب وراء ذلك ، والسبب هو مقتل روثستين والحصول على حصته من نيويورك.

– نهاية ناكي تومسون…
هنالك سينايوهات افضل بكثير من هذه النهاية ، كان من الافضل التقريب للحقيقة وجعل ناكي – مثلاً – يدخل للسجن ويعتزل عالم الجريمة ويتقاعد مع زوجته الثانية مارغريت تومسون.

الخلاصة:

كشخص عالق في عالم الإجرام .. يوجد مقياسان للنجاح بغض النظر عن العوامل الاخرى ؛

أن لا يقبض عليك – وأن لا تُقتل.

في نهاية المسلسل والمشاعر المختلطة مع الختامية تعمقت في التفكير عن تشارلي لوتشيانو وكيف نجح فعلياً في إقصاء كل المنافسين والبقاء على العرش. خصوصاً انه لم يقبض عليه لفترة طويلة ولم يمت الا بعد اعتزاله عن هذا العالم بعد عمر طويل جداً.

تشارلي في بعض الاحيان كان يستحق دور البطولة لوحده ، نعم متهور لكن ذكي. وعلى حسب القصة فإنه تعلم كثيرا من الحكمة والصبر بعد البقاء مع آرنولد روثستين.

يعتبر Boardwalk Empire من المسلسلات – أو حتى الافلام – النادرة التي يخسر البطل في النهاية وينتصر العدو ، عندما قُتل ناكي سألت لماذا لم يكن تشارلي هو بطل هذه القصة ؟
فهو يستحق ذلك ، أسس اللجنة وكان اذكى الايطاليين ، وقام بإدخال الايرلنديين واليهود معه في اعماله مما زاد الارباح في الحقيقة.. وهذا الاتحاد بين المجرمين “اللجنة” صعّب على الحكومة الامريكية انهاء عالم الاجرام المنظم ، ليس اعجاب في تشارلي لوتشيانو ، لكن كثير من المهتمين في هذا الموضوغ صنف تشارلي لوتشيانو انه الاذكى والادهى في ذلك العصر.

الافضل كان المفترض عدم تصوير تشارلي لوتشيانو “As the villain” وكأنه الشخص الشرير في القصة.

كان كلاهما ناكي وتشارلي لوتشيانو مجرمين ، وكلاهما يملك جانب انساني ، وكلاهما يسعان للنجاح.

في رأيي الـ Finale المناسب للقصة ان يتصالح ناكي مع تشارلي لوتشيانو بعد الحرب المرهقة ، ويصبح ناكي في “اللجنة” تحت شروط تشارلي لوتشيانو الذي هو واقعياً المجرم الاقوى نفوذاً في ذلك العصر ، ويستمر ناكي في حكم اتلانتيك سيتي.

هذا التقييم والمنظور للمسلسل كان من البُعد الواقعي للقصة ومما حدث في ذلك الوقت.

في النهاية تقييمي للمسلسل بكل أجزاءه يستحق ١٠/٨.٥