التسجيل

كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

broken-trail

هل تريد أن تعرف وصفة سحرية عن كيفية صنع عمل (ويسترن)؟ الجواب سهل : كل ما عليك فعله هو أن تجعل مخرجه الخبير “والتر هيل” وممثله الرئيسي المخضرم “روبرت دوفال” وممثله المساند “توماس تشارتش” وروائي مميز كـ” آلين جيوفرين”. حينها تكتمل جميع مكونات هذا العمل المميز. إنها الوصفة السحرية والمناسبة لأي عمل “ويسترن” من الممكن أن يُصنع.

Broken Trail هو مسلسل أمريكي قصير عُرض في عام 2006 على قناة AMC ويعتبر أول مسلسل تنتجه القناة لصالحها، وهو العمل الذي جعلها تسيطر على معظم جوائز حفلات ذلك العام، فقد ترشّح المسلسل إلى ثلاث جوائز “قولدن قلوب” من فئة أفضل ممثل رئيسي وأفضل ممثل مساند وأفضل مسلسل قصير، وأيضا ترشّح إلى 16 جائزة “ايمي” فاز بأربع منها.

قصة المسلسل تحدث في عام 1897، حين يبدأ بعودة “برينت ريتتر” إلى ابن اخته “توم هارت” ويعرض عليه بأن يشتريا قطيع من الخيول ليذهبوا بها من ولاية “وريجون” إلى ولاية “وايمنغ” ليبيعاها على تاجر خيول، إلا أن القصة تأخذ منحناً آخر عندما يواجها في طريقهم خمس فتيات صينيات مع تاجر عبيد اشتراهن ليبيعهن كعاهرات، بعد ذلك لن تصبح هذهِ الرحلة مجرد مغامرة رعاة بقر عادية عندما يقرر “ريتتر” و “هارت” أن يجعلا تلك الفتيات تحت حمياتهم حتى يصلا بهما إلى بر الأمان.

طوال تلك الرحلة و مشاهد المسلسل تأخذ فترة أطول من المعتاد لنشاهد حوارات جميلة جداً ومكتوبة بعناية تدور بين تلك الشخصيات التي مع كل مشهد يزيد تعلقنا واهتمامنا بها و نغوص في أعماقها، ونظن أننا نعرفها إلا أنها تفاجئنا مع كل مشهد بجانب جديد من تلك الشخصية لم نكن نعرفها من قبل. امتاز هذا العمل بالكثير فقد اعتدنا من المخرج “والتر هيل” في معظم أعماله التي تحمل طابع الويسترن أن يركز ويُظهر رعاة البقر من الرجال وسطوتهم في ذلك العالم إلا أنه في هذا العمل استطاع أن يخالف تلك العادة و يجعل هذا العمل في صف معاناة نساء ذلك العالم حيث يسيطر عليه الرجال.

نستطيع أن نستشف من هذا العمل لغة اقتصادية قوية ولكن ليست بتلك الوضوح واستطاع الكاتب “آلين جيوفرين” أن يدمجها في روايته بطريقة مميزة وذكية بحيث تستطيع أن تتصور تلك الفترة من التاريخ الأمريكي المليئة بالفوضى والعنف مع انشغال الحكومة الأمريكية بمشاكل مع عدة جهات، نستطيع أيضاً أن نرى المنتهزين والمستفيدين من تلك الحرب والفوضى مما يجعلنا نُكّون في عقولنا صورة كاملة عن تلك الفترة التي تقل الأعمال السينمائية عنها، بحيث نجح “هيل” ومعه “جيوفرين” بتوصيل ما يردانه إلى عقل المشاهد بشكل مميز وجميل يدل على عبقرية وتميز يملكها هذين الاثنين.

إذا أردت الحديث عن الأداء في هذا العمل فلن أوفّي “روبرت دوفال” حقه، فقد استطاع أن ينتقل ويغوص في شخصية “برينت ريتتر” بشكل عجيب، فعلاً “روبرت” يتقن هذهِ الحرفة فهو سيد في مجال الويسترن، أداءه في التحف الويسترنية ” Lonesome Dove” و ” Open Range” جعل من دوره هذا أن يكمّل ثلاثية عظيمة لا يقدر عليها إلا كبار أمثال “روبرت”.