* ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة

بعد مرور علاقة ديكستر بديبرا بالعديد من المطبات هذا الموسم جاء الوقت لكي تستقر الأمور قليلا بينهما بعد تقبل ديبرا بعض الشيء لطبيعة أخيها وقانونه الذي يسنّه على المجرمين الذين يسقطون على حد تعبيره بين فجوات القانون .. ولكن هذا الموسم لا يريد لأي شيء أن يستقر أو يهدأ ويعود عن طريق غضب “ايزك سيركو” ورغبته في الانتقام لمقتل فيكتور إلى العصف مجددا بنظرة ديبرا لمفاهيم أخيها الذي قضى الأيام الماضية في محاولة إقناعها بنجاح طريقته في تطبيق القانون.

هذا الموسم مذهل بكل ما تعنيه الكلمة .. فلم يسبق لنا أن رأينا خط أحداث بمثل هذا الجنون .. كيف يمكن لقاتل متسلسل أن يقنع أخته الشرطية بصحة ما يفعله! والمذهل أكثر هي طريقة الإقناع التي تأتي دائما بحجج منطقية ونتائج تبدو إيجابية بشكل كبير على أرض الواقع .. فديبرا حتى الآن لا تزال تفكر بقضية “سبيلتزر” وكيف كان من الممكن أن يتم إنقاذ ضحيته الأخيرة من الموت .. لتأتي اليوم إلى جوار “لاغويرتا” لتستمتع إلى ابن أحد ضحايا جزار المرفئ وهو يذكر أن أفضل يوم في حياته هو اليوم الذي لم يعد فيه والده إلى المنزل .. كيف ساهم “قانون هاري” وأفعال ديكستر في إدخال البهجة إلى حياة هذا الشاب الصغير.

نرى ديبرا في هذه الحلقة تتقبل أفعال ديكستر أكثر من أي وقت مضى .. بل تساهم في حمايته ومسح آثاره عندما أخفت صورة ديكستر من تحقيق لاغويرتا .. وقامت بتوبيخ “باتيستا” لأنه أراد إعادة فتح قضية قاتل زميلهم مايك أندرسون لعدم إقتناعه بإغلاق القضية والاكتفاء بإدانة الرجل المنتحر .. وكان رد ديبرا رائعا عندما قالت لو أتيتني بهذه المعطيات قبل سنة لدعمتك .. ولكني لا أستطيع فعل شيء الآن .. وكأنها تعترف في قرارة نفسها عن العجز الكبير الذي أحدثه ديكستر بداخلها.

دخول الجميلة ايفون “هانا” إلى هذا الموسم صاحبه صخب كبير قبل أشهر من بداية الموسم .. بداية من إعلان خبر انضمامها للمسلسل .. ونهاية بمؤتمر ومقابلات الكوميك كون الأخير في سان دييغو* .. والأربعة حلقات الأولى لم تنصفها إطلاقا خصوصا وأن بداية ظهورها كان في الحلقة الثالثة .. وعند الظهور كانت الشخصية باهته بعض الشيء .. ولكن تأتي حلقة هذا الأسبوع لتعطي شخصية “هانا” دفعة درامية كبيرة لتزج بها بشكل واضح كأحد نجوم المسلسل في الحلقات القادمة .. فانتقالها من مجرد صديقة للقاتل الراحل “واين راندل” إلى قاتلة مشتركة معه في جرائمه قد جعلها أحد الأشخاص المستهدفين من قبل عدالة ديكستر .. والأمر الرائع هو أن ديكستر لم يكتشف سوى الجريمة الأولى من جرائم هانا.

سبق وأن ذكرنا في تغطية حلقة الأسبوع الماضي من المسلسل أن ديكستر قد تمكن من حل مشكلتين من المشاكل الأربعة التي واجهته في بداية الموسم .. وهي مشكلة ديبرا ومشكلة راكب الظلام .. فقد تم السيطرة عليهما بشكل مقبول .. ومشكلة لاغويرتا كادت أن تتضاعف بالحجم لولا انقاذ ديبرا لديكستر وإخفائها لصورة الزواج التي قد تضعه في موقع شبهه .. لتتبقى المشكلة الرابعة المتمثلة في العصابة الروسية وتحديدا “ايزك سيركو” والذي لن يهدأ له بال حتى ينتقم من ديكستر “يمكن أن نرى إصراره على ذلك في الصورة الموجودة في بداية الموضوع” .. ولكن بعد نجاح ديكستر في التخلص منه بعد مواجهتهما الأولى يمكن القول أن ديكستر سيطر على هذه المشكلة ولو بشكل مؤقت .. ولكن كما نقول دائما فإن هذا الموسم لا يريد أن يهدأ أبدا عندما يضع ديكستر في مسرح جريمة “واين راندل” ليكتشف من خلال جثة الضحية بأن راندل لم يقتلها فمن قام بإرتكاب الجريمة أصغر حجما منه .. ينظر إلى “هانا” وهو حزين وسعيد في نفس الوقت .. لم يكن يبحث عن مشكلة خامسة .. ولكنه سعيد بوجود مرشح جديد لعدالة قانون هاري.

وتيرة العلاقة الغريبة التي تربط بين ديكستر وديبرا ستستمر حتى نهاية الموسم .. فأمر كبير كهذا لا يمكن تقبله بسرعة .. وبعد قيام ديكستر بإزاحة خطر العصابة الروسية عن نفسه ولو بشكل مؤقت فإن كل ما يتبقى لحلقة الأسبوع القادم هو دراسة ملف “هانا مكاي” .. ولا يمكن حقيقة إنكار الجاذبية المتبادلة بين شخصية ديكستر وهانا .. فمنذ اللقاء الأول رأينا نوعا من الكيمياء الغريبة في مشتل الزهور عندما سقطت أداة الاختبار من يد ديكستر .. كما أن انجذاب هانا لديكستر قد يبدو غير مبرر بعض الشيء .. ولكن ربما أن السفاحين أيضا يمكن أن يقعوا في الحب.

 

*مقابلة الممثلة ايفون ستراهوفسكي “هانا مكاي” في الكوميك كون.

عن الكاتب

أكتب عن الأفلام منذ 1999 في منتديات موقع الأفلام العربي (سينماك) - الإقلاع - الشبكة الليبرالية السعودية

  1. محمّـد

    حلقة خامسة رائعة جدًا كما الأربع السابقات, عداوة دكس والأوكراني ممتعة جدًا وللأسف أخشى أن ينتهي به المسار مثل أعداء دكستر السابقين. الكتاب أثبتوا أنفسهم ولو إستمر المسلسل على هذا النهج في الحلقات سيكون أفضل سيزن قدمه.

    شكرًا علي.

    رد
  2. علي الأحمد

    راي ستيفنسون رائع جدا بدور ايزك سيركو .. للاسف شفناه يدخل السجن في هالحلقة وهذا يعني ان ما فيه مواجهة قريبة بينه وبين ديكستر .. بس مثل ما شفنا على لسان سيركو نفسه ان الموضوع ما انتهى فأكيد بيرسل عليه رجال من عصابته لقتله .. وصعب تتوقع نهاية خط أحداث سيركو .. لأنه ممكن يرسل عشر اشخاص من العصابة عشان يقتلونه .. فما تدري وش ممكن ينهي هالعداوة غير موت ديكستر!

    طبعا في هالحلقة شفنا واحد من أغبى مشاهد المسلسل .. ديكستر وسيركو ماخذين راحتهم في الكلام بتلفونات السجن وقت الزيارة .. شي غريب هههههههههههه

    رد
  3. محمّـد

    يا رجل مافيه شيء عقب ما دخل المطار وقتله وطلع ههههههههه.. عموما كلام جينفر ان نهاية السيزن غير طبيعية وعساها تموت.

    رد
  4. عبدالعزيز

    قرآئتك دائماً ممتاز يا علي ، إن شآء الله تستمر كل حلقة ، للحين الموسم قآعد يحسن صورة الموسم المآضي ويبدون أنه رآح يصبح أفضل مواسم المسلسل ويتفوق على الموسم الرآبع ، وأتمنى ذلك .

    شكراً لكـ

    رد

اترك تعليق

بريدك لن ينشر