التسجيل

كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

homelandlast

هوملاند يعود في حلقته الثالثة ومعه تعود كل التساؤلات الأساسية في الموسم الثالث، خاصة تلك المتعلقة “ببرودي”. كيف سيتم تقديم الشخصية من جديد وهي التي غابت في أول حلقتين؟ ما هو الخط الدرامي الذي سيكتبه الكتاب لبرودي وبعد أن صنعوا منه أحد أكثر المطلوبين في العالم حيا أو ميتا؟ في حين أن السؤال الأكبر أين هو برودي الآن؟

“برج ديفيد” هو عنوان الحلقة عرضت لتجيب ولو بالقليل عن بعض هذه التساؤلات.

برودي كان آخر علمنا به على الحدود الأمريكية الكندية، في أول مشهد للحلقة يظهر أن الأحداث ستكون في فنزويلا وأول ما سيخطر على بال المشاهد هي أن القصة سترتبط بكوين والذي هو الآخر منذ حلقتين كان متأثرا لقتله طفلا بالخطأ في مهمة القتل السداسي، إلا أن سيارة من بعيد يقودها رجل ذو ملامح لاتينية يطلب من أفراد إحدى العصابات المتمركزة على الشاطئ أن لا يطلقوا النار فهو يحمل رجلا أصلعا مصاب بطلق ناري بالكاد يتنفس في فخ نصبه الكولومبيون لم يكن ذلك الأصلع إلا نيكولاس برودي حمله هؤلاء الرجال إلى مكان أشبه بكراج سيارات؛ لإزالة الرصاصة وتخفيف ألم الطلق عن طريق الهيروين.

أما على الجانب الآخر في شمال القارة الأمريكية لا تزال كاري حبيسة المصحة النفسية تتوسل لطبيبها وتحاول إقناعه بأنها أفضل حالا، وتقسم له أنها تداوم على دوائها. كاري والتي دائما ما كانت تحاول إقناع الجميع برأيها وحتى ولو كان بكسر القواعد إلا أنها اليوم خاضعة مستسلمة لتلك القوانين التي طالما ما كانت تحاول الالتفاف عليها اضطرت أن تتنازل عن كبريائها وتقر بخطأ أفعالها فقط كي تتمكن من الحصول على امتياز الزيارة لعل سول يرأف بحالها ويزروها لتعتذر منه ويخرجها من هذا الجحيم.

يستيقظ برودي على صوت الأذان في مبنى عالي خالي من النوافذ تجلس بجواره فتاة صغيرة تطلب منه عدم الوقوف إلا أنه لا يستجيب ويقترب أكثر من فتحات الجدار يلمح مسجدا من مكان بعيد ويسال الفتاة: أين أنا؟ ويرد عليه أحد خاطفيه: أنت في كاراكاس. طلب برودي من الرجل أن يعيد له جوازه ومحفظته التي سُرقتا وهو غائب عن الوعي في الكراج. إلا أن المفاجأة الكبرى حينما قال الفنزويلي أتعرف كاري ماثيسون، يصمت برودي لثواني ليجيب الفنزويلي على نفسه ويقول أنا كذلك أعرفها.

طلب من برودي البقاء في المكان وعدم المغادرة وكان بين الفينة والأخرى بأتيه من أخرج الرصاصة ليطمأن عليه حاملا معه الهيروين لتخفف ألم الرصاصة ولكن في كل مرة برودي يرفض أن يحقن به.

ذاق نيكولاس ذرعا من الجلوس في ذلك البرج، خاصة بعدما رمى الفنزويلي سارق المحفظة والجواز من أعلى البرج لإحتمالية وشايته ببرودي. قرر الذهاب إلى المسجد لعله يَلقى من يساعده، في المرة الأولى من لم يستطع الذهاب فالفنزويليين تعللوا بأنه مطلوب وعلى رأسه 10 ملايين دولار قائلين: هذا هو وطنك اليوم، هنا خط النهاية، لا يوجد محطة أخرى، تأقلم مع الوضع. لكن بمساعدة الفتاة الصغيرة تمكن من الإفلات والذهاب إلى المسجد لقاه الإمام مرحبا به بعد حوار بعربية ركيكة.

بعد أن رفض طلبها بالحصول على إذن الزيارات تقف كاري على أطلال النوافذ منتظرة سوول أو أحد أصدقائها من CIA، تلحظ سيارة قادمة للزيارة تعتقد بقدوم سوول وتستطيع بطريقة ما الوصول لردهة الزيارات، تسأل عن القادم ليقول أنه هنا لأجلها، ولكنه محامي وليس ضابط استخبارات، يطلب منها التحدث على انفراد. يبدأ بالتعاطف مع وضع كاري واعدا بإخراجها من المصحة إذا وافقت على التحدث لرئيسه، لتسأل كاري عن موضوع المحادثة المحتملة بيد أن الرسول لم يجيبها بطريقة واضحة وكضابطة استخبارات اعتقد حدسها أن من يزورها إما طرف من السوريين، أو الإيرانيين أو الإسرائيليين رافضة التعاون لتعود أدراجها وفي لحظة اضطراب تذهب بنفسها لأخذ الدواء الذي كانت ترفضه منذ أسابيع قليلة.

حينما ظن برودي أنه تخلص من ذلك البرج ها هو يستحم في بيت الإمام ويتطهر من آفاته، ليهاجمه رجلا شرطة وهو عاري ويجراه لمصيره، في الطريق لخارج البيت يقف الإمام ومن أعتقد أنه أخٌ في الدين ليقول: أنت لست مسلم أنت إرهابي!!, إلا أن الفنزويليين كلام آخر فبعد ما هم برودي بالخروج من الباب أصدرت طلقات الرصاص حكم الإعدام لكل شخص رأى برودي الشرطة، الإمام وحتى زوجته.

سيق برودي للبرج مرة أخرى ولكن هذه المرة في غرفة تشبه تلك التي كان فيها بالعراق، يعاتبه الفنزويلي لخروجه ويحمله موت من قتلوا، يزوره من أخرج الرصاصة حاملا مع هيروينه ولكنه هذه المرة يتركه على الأرض حالة برودي تشبه ما كان عليه في العراق إضافة أنه تسبب في موت أبرياء لم يحتمل نيكولاس ذلك الألم النفسي ولتختتم الحلقة بحقن برودي الهيروين في ذراعه لربما ينسيه ولو لبرهة ما عليه هو الآن.

“برج ديفيد” نستطيع أن نطلق عليها حلقة مستقلة عما اعتدنا عليه في أحداث مسلسل هوملاند فكلاهما، برودي وكاري يجدون أنفسهم في سجن لا يستطيعون الهرب منه واضافة أنهم معزولين تماما عن عالم هوملاند المعتاد؛ ذلك نتيجة أفعال وقرارات اتخذت في الأشهر الماضية الحلقة كانت ممتعة لم تؤثر عليها اختفاء بقية الشخصيات.