مراجعات وتوصيات الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

House of Cards انت جزء من المؤامرة

2 34

House-of-cards

بعد عرض المسلسل على قنوات كبيرة مثل HBO و Showtime و AMC، تأتي نيتلفيكس لتخطف مسلسل House of Cards من أيدي هذه القنوات الضخمة والتي تعتبر على رأس قائمة قنوات الكيبل في الولايات المتحدة الأمريكية وأكثرها نجاحاً في السنوات الماضية؛ موقنةَ أن مسلسلاً سياسياً يكون على واجهته اسمان كبيران في عالم هوليوود كالمخرج الأمريكي ديفيد فينشر والممثل القدير كيفن سبيسي سيكون سبباً قوياً لنجاح هذا المسلسل وشعبيته.

قصة المسلسل عن فرانك أندروود، زعيم الأغلبية في مجلس النواب، والذي يُصدم بمخالفة الرئيس الجديد لوعده له بوضعه وزيراً للخارجية في فترته الرئاسية وتخطيطه بعد ذلك للانتقام من الرئيس. فرانك يسير في خطته على مهل، ولأنه موقن أن الإعلام هو الوجه الآخر للسياسة وانه أحد الأعمدة الأساسية التي ستمكنه من ترتيب انتقامه، يرتبط من البداية بالمراسلة الطموحة زوي بارنز التي تسعى لشق طريقها في الصحافة السياسية وبحثها المتواصل عن قصة مهمة تبدأ منها طريقها. العلاقة بين فرانك وزوي كانت مهنية بحتة في البداية وسرعان ما تحولت الى علاقة عاطفية، أو هكذا يوهم فرانك زوي، كل منهما يحتاج الآخر بالمساواة، فـ فرانك يريد يداً في الصحافة ليفضح ويسرب ويشعل أي شرارة يريدها في البلد وبدت زوي مناسبة تماما لمخططات فرانك كونها “يمكن التحكم بها” كما يخبر فرانك زوجته، وزوي تحتاج الى مصدر للأخبار من داخل البيت الأبيض لتضع لها اسما في صحيفة الواشنطن هيرالد.

الحلقات الأولى كانت متسارعة الأحداث، تبقي المُشاهد في ترقب كبير لما سيحصل و على قرب من شخصية فرانك ومخططاته التي يخبرنا إياها عبر الكاميرا مباشرة. فنشاهد فرانك ينشئ تحالفات مع اشخاص لا يدرون أنهم حلفاء بزرعه لأفكاره الخاصة في رؤوسهم موهماً إياهم أنها أفكارهم الخاصة. يرضي الجميع وينفذ لهم المعروف ليدينون له بآخر. هوس القوة والسيطرة التي يعشقها فرانك وعدم التقرب الا من الأشخاص الذين على استعداد للعمل معه يجعلك تشك حتى في قصة زواجه من كلير (هل تزوجها ليستفيد من مؤسستها لأغراض سياسية؟)، فالاثنان ولو أوهما الجميع انهم زوجان سعيدان فانت تشعر بالتفكك وانعدام المشاعر في عيني كلير، فهي حتى لم تكترث عندما رجع فرانك الى المنزل في الصباح الباكر من منزل زوي، ولكنها كأي امرأة تغار على زوجها، ولم تستطع التحمل وتحدي هذه المشاعر المتناقضة بداخلها مما أدى الى تراكم المشاكل في النهاية وتركها لفرانك لتذهب الى عشيقها آدم في نيويورك مؤقتاً.

الشخصية الأكثر اثارة للاهتمام في الموسم الأول بعد شخصية فرانك هي شخصية بيتر روسو؛ عضو الكونجرس الضائع بين زواج متفكك ومشاكل في إدمان الكحول والمخدرات. شخصية بيتر شخصية بائسة وغير واثقة من نفسها، لا يثق في قدراته المتواضعة أحد عندما يطرح فرانك اسمه كالمرشح الديموقراطي لمنصب المحافظ لمدينة فيلادلفيا. فرانك دافع عن بيتر وراهن بكل ما يملك لينجح حملته الانتخابية مما أدى الى تفاقم المشاكل على بيتر وزيادة الضغط النفسي عليه، ونظراً للمشاكل والضغوطات التي مرّ بها بيتر لا تتوقع منه سوى الانتحار والهروب من هذه المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقه وهو الخيار الذي يطرحه فرانك على بيتر عندما أتى الاخير الى منزل فرانك بملامح يائسة تطلب النجدة والنصيحة، ولكن فرانك ينجح في مراوغة بيتر بإيهامه أنه الشخص الأنسب للمنصب وقتله لنفسه لن يحل أي من مشاكله.

شخصية بيتر بكل صراحة شخصية محزنة جداً، ففوق المشاكل الجمة المتورط فيها بالفعل فهو أحد ضحايا المؤامرة التي يسعها اليها فرانك. التلاعب الذي قام به فرانك بنفسية ببيتر يجعلك توقن بقذارة الشخصيات السياسية وألاعيبها الخبيثة التي لا تعرف ولا تراعي أحد سوى طموحها ورغبتها في القوة والسيطرة. فقتل فرانك لبيتر بهذه الطريقة واستغلاله له كل هذه المدة فقط ليكون أحد خطواته العابرة للجلوس في منصب نائب الرئيس هو شيء لا تستطيع أن تصفه سوى بالقذارة والوحشية التي تحيط بالشخصيات السياسية.

كتابة الشخصيات وتعريفنا بها في الموسم الأول كانت رائعة باستثناء شخصية زوي التي برأيي لم ينجح الكتاب بجعلها مثيرة للاهتمام الى ذلك الحد، ربما لوجود أحداث وشخصيات أكثر أهمية منها، ولكن موت شخصية بيتر والاحداث المصاحبة له سيعطي مساحة أكبر لشخصية زوي في الموسم الثاني خصوصاً باكتشافها في نهاية الموسم أن فرانك كان يخدعها طوال هذه المدة، وانها ليست سوى قطعة من قطع الشطرنج التي يحركها فرانك ويتلاعب بها كما يريد. موت بيتر أيضاً سيعطي مساحة أكبر لـ قصة دوق وريتشل التي لم يسلط عليها الضوء الكافي في هذا الموسم، ولكنها بالتأكيد ستظهر بقوة وسيتم التعمق بها في الموسم الثاني، فـ دوق من أكثر الأشخاص الذين يثق فيهم فرانك وربما يكون أكثر شخص، فهو الوحيد الذي يعلم بالقصة الحقيقة لموت بيتر روسو، ولكن دوق حتى الآن لم يخبر فرانك بالتهديد الذي تمثله ريتشل، ربما لأنه يكن بعض المشاعر لها ولا يريد أن ينتهي بها المطاف كـ بيتر.

الاحداث التي انتهى بها الموسم الأول تبشر بموسم ثاني مثير، فمن جهة زواج فرانك وكلير يبدو ان كلير ترغب بشدة بطفل من فرانك ولكن فرانك يرفض هذه الفكرة، الأمر الذي سيأتي بالمشاكل على زواجهما. ومن جهة اخرى ننتظر ماذا ستفعل زوي بعد اكتشافها لمخططات فرانك كاسبةً تعاطف كريستينا التي تبدو مهتمة لما يحدث خلف الستار ورغبتها بمعرفة الأحداث الحقيقة التي أجبرت بيتر على الانتحار.

الأداء من جميع الممثلين كان رائعاً بالأخص من الممثل القدير كيفن سبيسي الأمر غير المستغرب منه حقيقةً، ولكن الأداء الذي أدهشني بشدة كان من الممثل (كوري ستول) الذي لعب دور بيتر روسو، ولا أستبعد ان ارى اسميهما مرشحين لجوائز الإيمي القريبة جداً او القولدن قلوب.

اشترك في بريد الموقع
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى