التسجيل

كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

Gallery

ما إن يتراءى لك العنوان “أسياد الجنس” حتى تفكر أننا سنرى سلسلة تحكي عن مأساة عاهرات بسبب تجار مخدرات، أو حياة فتاة تقودها الظروف كي تصبح عاهرة. على شاشة كشوتايم وخاصة مع سلسلة سقوط مستوى مسلسلاتها لربما كان اعتقادك صحيحاَ، ولكن في هذه المرة Showtime تفاجأ الجميع وتقدم واحداً من أفضل مسلسلات السنة كوجبة درامية دسمة لم تقدم على شاشة الدراما الأمريكية بعد.

Masters of sex: في خمسينيات القرن الماضي الدكتور ويليام ماسترز طبيب نساء وولادة مرموق، يقرر أن يدرس ردة فعل الجسم البشري عند تطبيق السلوك الجنسي على الجنسيين، المجتمع الأمريكي كان آنذاك مجتمعاً محافظاً لا يقبل هكذا مواضيع حتى ولو كانت على سبيل الدراسة أو العلم، تطبيق الدراسة كان شيئا مستحيلا ولكن بطريقة ما يقنع ويل عميد المستشفى ليبدأ بعدها دراسته المثيرة للجدل ولتنضم إليه مساعدته السكرتيرة فرجينا.

الصراع الرئيسي للمسلسل في جزءه الأول تمحور بين معركة رجل علم يحاول إقناع مجتمعه الطبي قبل العامة بأن ما يفعله سيقلب كل ترهات الماضي المتعلقة بردة فعل الجسد البشري إزاء الجنس، كما أن دراسته ستكون ثورة معرفية وليست فسقاً وفجوراً كما يظنون.

المسلسل مبني على قصة حقيقة شكلت نتائج هذه الدراسة صدمة للمجتمع الأمريكي كان يعتقد بأمور جنسية معينة كمسلمات علمية وثقافية تتداخل هذه الصدمات في فترة كانت أمريكا لا تولي أو تعير للمرأة و السود أي أهمية في أمور عديدة بما في ذلك الجنس.

السلسلة من صناعة ميشيل أشفورد وهي نفسها التي صنعت The Pacific لذلك ليس من الغرابة أن تشاهد هذه الكمية من الدراما الثقيلة والغنية، الطريف أن المسلسل موضوعه الرئيسي هو الجنس ولكن أغلب طاقم كتابته نساء.

ماسترز أوف سكس: مسلسل درامي بحث يثقف المشاهد بطريقة سهلة بجانب الدراما الفخمة، يدخل في ماضي وعلاقات الشخصيات ببعضها البعض بصورة نمطية كباقي المسلسلات.

المؤكد بأن حفل الإيمي القادم سيزخر بأسماء طاقم العمل في فئات مختلفة لجمال ما قدموه.