التسجيل

كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

“لب الخيال” هو فيلم جريمة أمريكي صدر عام 1994 من إخراج “كوينتن تارنتينو” والذي ساعده في كتابة النص “روجر آفري” ومن بطولة نخبة من نجوم هوليوود أمثال جون ترافولتا و سامويل جاكسون و بروس ويليس وتيم روث وأوما ثيرمان .. الفيلم حائز على 60 جائزة مختلفة من ضمنها جائزة الأوسكار لأفضل نص .. الفيلم اشتهر بدمجه بين مشاهد العنف والسخرية.

يقول المخرج الشهير هيتشكوك “تحتاج ثلاث عوامل لتصنع فيلمًا ناجحاً .. السيناريو ثم السيناريو ثم السيناريو” وهذا ما استطاع تارنتينو تحقيقه في الفيلم .. سيناريو عبقري للغاية وما يجعله أكثر عبقرية أن الأحداث بالفيلم غير متصلة ببعض، حوارات ممتعة بين الشخصيات وغريبة بنفس الوقت، حبكة زمنية مدروسة جيدا من قبل تارنتينو و روجر آفري.

الفيلم يتميز بإخراج قوي جدا .. سترى المشاهد جميعها تظهر بأحسن صورة وابهار للمتابع، المبدع مخرج الفيلم “تارنتينو” المتأثر بكثير من مخرجين الثلاثينات والخمسينات أعاد احياء مايسمى بالفيلم نوار، التي تمتاز بالغموض والإجرام والحافز الجنسي لدى شخصياتها، هذه النوعيه من الأفلام تتكلم عن المشاكل التي تواجه الحقبة التي هي فيها، وأيضا نجح في تقسيم الفيلم إلى فصول معينة،  الفيلم بطريقة ما في قصته تحدث عن رئيس عصابة وأفرادها، زوجة رئيس العصابة، مصارع، لصوص.

طبعا ما المميز والغير الاعتيادي في فيلم “لب الخيال”؟ مثلا لنلقي نظرة على النص بدون تلاعب بالأزمنة “هي قصة عن رجال عصابات و ملاكم و مجرمين” بالتأكيد لن يكون لها معنى أو أنها ستكون اعتيادية .. لكن مافعله تارنتينو هو تلاعب بالحبكات الزمنية بالفيلم، حيث أن بداية الفيلم هي بالأصل نهايته، ومنتصف الفيلم هي بدايته، ترتيب للأحداث عبقري للغاية يفاجئ المشاهد نفسه.

كعادته تارنتينو نجح في اضافة قالب الغموض والتشويق والإثارة والتوتر .. فمثلا مشهد زوجة رئيس العصابة وفينسيت، حيث أن الزوجة وهي خارجة مع فينسيت اخذت جرعة زائدة من الهيروين أدت إلى اغمائها ثم نقلها فينسيت الى منزل صديقه و أعطاها جرعة من الأدرينالين .. والمشهد الاخير في المطعم حينما تجد ٤ اشخاص كلٌ يصوب بسلاحه على الآخر وسط حوار متوتر.

وأيضا أحد المشاهد المثيرة للجدل مشهد الرقصة بين فينست وزوجة مارسيلوس .. كما قلت في السابق تارنتينو متأثر بمخرجين قدماء وكما رأينا في فيلم “مختنق الانفاس” للمخرج الفرنسي غودار كانت هناك تلك الرقصة الغريبة للغاية .. أجواء مريبة، موسيقى غريبة، فينست والزوجة لا يظهرون أي تعابير على وجوههم، حركات رقص غير اعتيادية .. تارنتينو يثير الشك في مشاهده كالعادة.

ببساطة .. الجريمة بأغرب صورة .. الإثارة بأقوى قالب .. شخصيات جديدة .. حوارات ممتعة .. و الإخراج في ابهى صورة .. إنه “لب الخيال”.