اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

Mad Men: الموسم 7 الحلقة 9 بعنوان New Business

2

newbusiness

آخر عرض دعائي من قناة AMC لمسلسل ماد مين كان عنوانه الحنين، وفيه لقطات من المواسم السابقة وبالتأكيد المشهد الذي تحدث فيه دون عن الحنين في فينالي الموسم الأول، وهذا الموضوع تحديدًا خاض فيه ماد مين كثيرًا وتطرق له في مناسبات متعددة، ولعل حلقة New Business تطرقت للحنين كما لم يتطرق له المسلسل منذ فترة طويلة. في نهاية الحلقة الماضية عُزفت أغنية Is that all there is وكأنها تصف حال دون الذي يومًا بعد يوم نتأكد من أنه يدور في حلقة مفرغة، مكررًا نفس الأخطاء، وبدون أن يتعلم بالطبع، هل هذا كل ماهناك يا دون؟ المال والقوة والجنس هي أكبر المزايا التي يتمتع بها دون، لكن هل هذا يكفيه؟ هل هذا يكفي دون لكي يجد السعادة؟ الإجابة هي لا، وهذا السؤال أجاب المسلسل عليه منذ البداية باعتبار امتلاك دون لهذه الأشياء منذ انطلاقة المسلسل.

|ن عودة اسم ريتشل في الموسم الأخير من ماد مين اعتقد أنه لسببين، الأول: أن ريتشل من أهم النساء في حياة دون برغم الفترة الوجيزة التي قضاها معها (قطعًا أهم من ميغان)، دون فكّر بالرحيل وترك حياته في نيويورك فقط ليكون مع ريتشل ويبقى معها مدى الحياة، امرأة بهذا التأثير على دون لابد من عودتها ولو على هيئة شبح. السبب الثاني: ريتشل هي الحياة التي لم يتم عيشها بعد، حياة دون التي فوتها، الطائرة التي لم يركب على متنها، العائلة التي لم يكتب له بدايتها. هذا كله يقودنا للمشهد الأول من حلقة هذا الأسبوع، وللصورة أعلاه تحديدًا، التفاتة دون ورؤيته لهذه الصورة قد لاتكون حرفية، ربما دون لم يلتفت ولم يرَ هذا المشهد، ولكن رؤية هنري وبيتي يعودان من أمسية إلى البيت ويجدان أولادهما، رؤية بيتي بهذا في الفستان وهنري ببدلته هو أمرٌ يعيد الكثير من الذكريات، دون وكأنه يرى نفسه في الصورة مكان هنري، ربما ما يراه دون هو أكثر مايفتقده في حياته، العائلة والجو الحميمي الذي يحيط بكل من في هذا المطبخ باستثناءه، والآن، إذا لم يكن هذا محفزًا للعاطفة والحنين فلا أدري ماهو إذًا.

بطبيعة الحال، فائض العواطف لدى دون توجّه إلى أجدد امرأة في حياته، داي، أو ديانا، أو ريتشل حتى، دون أصبح مهووسًا بفرصة أخرى مع ريتشل لدرجة أنه استطاع إيجاد مكان عمل ديانا وطلب منها الخروج معه في موعد، أحد أهم صفات دون دريبر أنه إذا أراد شيئًا فإنه يعزل كل ماحوله للحصول على هذا الشيء أو تحقيقه، والآن هو يحاول بأي ثمن تكوين علاقة قوية -تتخطى الجنس طبعًا- مع ديانا والحصول على أقرب ما يكون إلى الشعور بأنه يمتلك أحدًا كفرد من العائلة في حياته، في الحقيقة إنه لأمر مذهل كيف يعتبر دون ديك ويتمان شخص ميت بالفعل، بل ماضيه بالكامل، دون الذي يحاول في هذه الحلقة بأي ثمن الإمساك بالعواطف والحنان العائلي هو نفسه دون الذي تخلص من أخيه في الموسم الأول وتبرّأ منه، الأمر أشبه ما يكون بأن حياة دون/ديك بدأت فعلًا منذ عودته من الحرب.

مع مرور الحلقة نلاحظ بأن دون فعلًا لايريد أي شيء آخر غير قضاء الوقت مع ديانا، لقد تأخر عن العمل -بل أصبح آخر اهتماماته- بعدما حارب بكل ما يملك في النصف الأول ليستعيده ويملأ حياته من جديد، دون رجل يحب التحديات، والتحدي الجديد هو من نوع آخر، تحدي تسخير ديانا له، هو لا يحاول الحصول على حساب أو إنقاذ نفسه، هو يحاول إنقاذ روحه. كان لابد من ظهور ميغان في هذه الحلقة لنرى كيف تخطاها دون بشكل كامل، ليس هذا فحسب، دون دفع مليون دولار لميغان والذي هو مبلغ ضخم في هذه الأيام فما بالكم بتلك الأيام، دفع هذا المبلغ يعني أن دون لايهتم بالمال بعد الآن، ويعني أنه يريد التخلص من ميغان بأي ثمن، وهنا أشير للمفارقة والمقارنة الحاصلة بين زوجتي دون السابقتين، بيتي، الزوجة الأولى والحب الأول، هي السبب الأول لكل تصرفات دون في هذه الحلقة، كما ذكرت أن دون حنّ للعائلة بسبب منظر بيتي وهنري وأولاده في منزله القديم، بينما مع ميغان هو يحاول محيها بالكامل من حياته ولو كلفه ذلك مليون دولار دفعةً واحدة. ثم ظهرت سيلفيا مع زوجها في المصعد، وهذا المشهد هو تأكيد على قيمة ريتشل أو ديانا في حياة دون، حتى سيلفيا التي كاد يجن بسببها حينما انفصلت عنه الآن يراها في المصعد مع زوجها ولا يبدي أي اهتمام يذكر. ولكن الأمور انقلبت على عقبيها في نهاية الحلقة، مواجهة أخرى غير مباشرة مع الموت تتسبب بانتهاء العلاقة بشكل سريع، شعور ديانا بالذنب لموت ابنتها وترك الأخرى مع والدها هو شعور يفوق أي شعور آخر، هو شعور يفوق وسامة وقوّة وثراء دون دريبر، و مرة أخرى يقع دون في نفس الخطأ، ويتعلّق بامرأة بشكل مبكر وسريع، لطالما تلخصت مشكلة دون في التوقيت، فهو يتعلق مع الامرأة الصحيحة في الوقت الخاطئ.

عودة ماري كالفيه لطالما كانت محل سرور بالنسبة لي، ثنائية ماري وروجر ستيرلنق هي من الثنائيات الممتعة والتي تضيف طابع خفيف ومضحك للمسلسل في وسط جميع الأحداث المظلمة، حتى ولو كان ذلك لأجل بناء المشهد الأخير والذي هو تحفة فنية بعينه، هي من المرات القليلة التي يصبح فيها ماد مين واضح بهذه الكيفية، فبعدما حاول دون طوال الحلقة الحصول على ديانا هو لا ينتهي وحيدًا فحسب، بل ينتهي به الأمر في شقة فارغة كليًا، مرة أخرى يبدع جون هام في المشاهد الصامتة والتي تعتمد على ملامح الوجه، الخوف والدهشة اجتمعتا على وجه دون دريبر وهو مصعوق تمامًا مما حصل لأغراضه، ومما فعلته ميغان، فعلى حد علمه ميغان هي من قامت بهذا الأمر.

ظهور جميع الشخصيات في هذه الحلقة تقريبًا كان لغرض قصة دون، تحقق كلام روجر وبيت عن الزواج هو ليس مصادفة، بالذات كلام بيت عن البداية الجديدة، أو عن الفرصة الثانية:” تعتقد أنك سوف تبدأ حياتك من جديد وهذه المرة تقوم بكل شيء بالشكل الصحيح، لكن ماذا إذا لم تستطع تخطي البداية؟” وهذا الأمر ينطبق حرفيًا على ما حصل لدون وديانا في هذه الحلقة، الفرصة الثانية لدون، الحياة التي لم يعشها، فشل في بدايتها أصلًا.

هاري كراين تحول لشخص دنيء فعلًا، ولم يخطئ جيم كارتر حينما قال أنه أحد أكثر الأشخاص المخادعين الذين رآهم في حياته، وما قام به في المطعم مع ميغان هو أمر اعتقد أنه سيعود عليه بالسوء، أتمنى ذلك على الأقل، فلا اعتقد أن أي شيء يحصل في هذا المسلسل يحصل من فراغ وبدون نتيجة وعواقب. بالنسبة لبيغي وستان فالأمور بينهما غريبة، لا اعتقد أن بيغي تغار على ستان لأن بيما ليست أول عشيقاته، وسبب طردها أيضًا غريب، فهي بالتأكيد ليست المرة الأولى التي يتم التحرش بها، فهذه الحلقة برغم كونها بنسبة كبيرة عن دون فهي لاتزال تبني لبعض أحداث الشخصيات الأخرى وهذا هو التفسير الوحيد برأيي لما حصل لكلٍ من ستان وهاري وبيغي.

newbusiness.PNG3

 

2 تعليقات
  1. Mohamed Motawa يقول

    اعتقد ان المشكلة بالنسبة لدون هي احساسه الدائم بأنه فقد روحه ، فقدها مجازيا بانغماسه في العمل والجنس طيلة السنوات السابقة ، وفقدها حرفيا عندما تخلص من هويته القديمة بعد الحرب ، وما يفعله من يومها إلى الآن هو محاولة العثور عليها مرة اخري بلا جدوي ، لا شيء يجدي نفعا في حياة دون ، لا شيء مما يتمناه الآخرون يهمه ، لا النجاح في العمل ولا المال ولا الشهوه ورغبتة اليائسة في استعادة العائلة القديمة هي تمثل محاولته الاخيرة للتشبث بالحياه .
    لا اعتقد ان شخصية دون الأنانية ستجعله يقدم على الانتحار ولكنه قد يفعلها برغم كل شيء .
    في انتظار المراجعات القادمة

  2. مسلم يقول

    أستاذ عبيد. أتسائل عن السيناريو الذي تتوقعه للحلقة الأخيرة. ما تصورك؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في بريد الموقع
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى