مراجعات وتوصيات الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

Mad Men: الموسم 7 الحلقة 12 بعنوان Lost Horizon

2 12

LH3إن روتين ماد مين خلال كل مواسمه تقريبًا هو طرح الأسئلة، طرح الأسئلة على شخصياته وعلينا كمشاهدين، ولعل أهم سؤال طُرح في هذه الحلقة، ماذا إذا كانت الجنة بالنسبة للبعض، هي جحيمنا الأبدي؟ إن الانتقال من مكان لآخر، من مرحلة لأخرى، هو قطعًا أمر صعب، ولا يوجد مسلسل أفضل من ماد مين يقدم حلقة عن الانتقال وفي موسمه الأخير كذلك، رؤية الكثير من الشخصيات تعاني وترحل وتتأقلم جعلنا نشاهد حلقة استثنائية بكل المقاييس، استثنائية حتى بالنسبة لمسلسل مثل ماد مين.

المسلسل كان ولايزال يلهو مع فكرة الهروب، فكرة إيجاد مكان مثالي للعيش، مكان تبدأ فيه من جديد، وتنتهي فيه، وفي بداية الموسم السابع وحينما كان دون يتابع الفيلم الذي اقتبس منه عنوان الحلقة Lost Horizon و زوجته آنذاك ميغان نائمة بجانبه، الفيلم يتحدث عن أرض “Shangri-La” التي هي عبارة عن أرض مثالية للعيش ومن يعيش فيها يكاد يكون خالدًا ويعيش عمرًا طويلًا، مكان سعيد وخالي من الأحزان، ولكنه في نهاية الأمر مجرد مكان خيالي، ليس موجودًا على أرض الواقع، وبالتأكيد شركة ماكان-اريكسون هي ليست ذلك المكان. بل إنها العكس من ذلك بالنسبة لدون وجوان تحديدًا. جوان، التي كانت ولا زالت تعاني من وبسبب الرجال.

في خضم كل هذا، المسلسل يريد منك أن تفرّق تمامًا مابين فكرة الحنين لكل ما سبق وفعلته، وما فكرت أن تفعله، الحنين للحياة التي لم تعشها بعد، وبين الماضي المخيف الذي قضيت وقتًا طويلًا في الهرب منه، ومحاولة تجنبه بأي شكل من الأشكال، وأفضل شخصية لإيضاح الفرق بين هذين الأمرين المختلفين تمامًا هو دون دريبر، أو الحوت الأبيض كما يحب جيم هوبارت أن يطلق عليه. دون صنع من نفسه رجلًا مستقلًا، دون ترك شركته حينما اشترتها ماكان اريكسون لأنه وضع أيام كونه أسفل في السلم الوظيفي من بعض الأشخاص وراءه تمامًا، دون ترجّل من الشركة وأقنع الجميع بافتتاح شركة جديدة ليكون معهم على رأس الهرم، بل ويهدد كبار الشركات ويستحوذ على كبار العملاء، والآن، وبعد أن دارت الأيام وعاد دون لمواجهة ما كان يهرب منه، وبعد فشله في محاولة تغيير مصيره ومصير شركاءه، فهو بالتأكيد ليس مستعدًا أن يعود كشخص تحت إمرة جيم هوبارت ومن معه، ليس مستعدًا أن يكون ضمن قاعة مليئة بالمدراء الذين هم بمثل مرتبته، دون رجل فريد من نوعه، ويريد أن يبقى هكذا، يحب أن يتقمص دور الغريب مثلما قال بيرت كوبر، لذلك رأيناه يخرج بكل بساطة من أول اجتماع في شركته الجديدة، وكالعادة، واستمرارًا لتدرج تلاشي دون وقوته في الاجتماعات، فهو يخرج ولا يلحظه سوا شريكه تيد الذي يبتسم دلالةً على فهمه لحالة دون، دون يريد الحرية والاستقلالية، دون يريد أن يغفو في مكتبه وأن يتأخر عن العمل ولا يحضر حتى موعد الغداء، دون دريبر قطعًا لا يريد أن يكون مجرد شخص متكرر وله عدة نسخ في شركة خالية من الروح، الروح التي أسسها مع شركاءه في SCDP في بادئ الأمر. بمكتبه المشابه لمكتبه في المواسم الثلاثة الأولى، وبنافذته التي حاول أن يفتحها، دون ليس له مكان هنا على الإطلاق، هو يعلم ذلك، ربما الجميع يعلم ذلك باستثناء جيم هوبارت و فيرغ دونالي.

ديانا باور النادلة التي هي أحد أكبر عناوين المسلسل في نصفه الثاني فقدنا الإحساس بأنها شخص حقيقي، ربما لم نمتلك ذلك الإحساس منذ البداية، فهي إما أن تكون ريتشل بهيئة جديدة، أو أن تكون الفرصة الثانية والأخيرة لدون للحصول على حياة سعيدة، أو هي قدوة دون من ناحية ترك كل شيء والذهاب في طريق جديد، دون كان مفتونًا بالفكرة منذ أول موسم، فهو طبّق هذا الأمر في حياته السابقة كـ ديك ويتمان، و حاول عبثًا تطبيقها في حياته كـ دون دريبر، فكما ترون، ديانا ليست حب حياته، هو لا يعرف عنها سوا بعض الأمور التي قيلت له في لحظة ضعف، لكنها بتنقلها هذا وبالقوة التي تمتلكها بحيث أنها تترك كل شيء -ابنتها حتى- والمضي في حياة جديدة هو ما يثير دون ويجعله يبحث عنها، دون قال لزوجها السابق أنه يريد مساعدتها، فهو يحس بأنها ضائعة، في الحقيقة ريتشل برغم ضياعها فهي أكثر علمًا بما تفعله من دون، دون كان ولا يزال أكبر الضائعين في المسلسل، ولكن ربما مساعدة دون لديانا، أو بحثه عنها بغرض مساعدتها هو ما يجعله يحس بأنه مفيد، بأن هناك أمرًا آخر، هدفٌ جديد يجعله يتحرك بكامل حواسه وقواه نحوه، فهو في ماكان-اريكسون ليس سوا جائزة حصل عليها جيم هوبارت حينما اشترى الشركة، جيم يملك شركة ضخمة للغاية وهو لم يحتج دون للوصول إلى هذه المكانة، لكن امتلاك دون هو مجرد زينة إضافية للشركة، كأس لامع يضعه جيم على رف في مكتبه.

معاناة المسكينة جوان لا تنتهي، فهي حصلت على الشراكة بسبب مضاجعتها لرجل رغبها، والآن هي تخسر الشراكة بنصف الثمن بسبب رفضها لمضاجعة رجل يرغبها، أتوقع أن تفشل جوان في الحصول على مرادها، فهي أحد الشخصيات واسعة الحيلة، لكن الشركة أكبر منها بكثير، الشركة ضخمة لدرجة أن روجر ستيرلينق لم يستطع مساعدتها، في الحقيقة إن الأمر محزن وغير عادل نوعًا ما، فجميعنا نعلم أن جوان الآن هي أكثر نفعًا للشركة من روجر و دون دريبر على حدٍ سواء، لكن التفرقة الجنسية تقف حاجزًا قويًا أمام هذا الأمر. بالنسبة لبيت وتيد، فهما الوحيدان اللذان تأقلما بشكل مثالي، ويعملان وعلى محياهما السعادة، فهما ليسا كدون وروجر، الحرية والعمل تحت إمرة أحدهم ليست معضلة كبيرة، بل إن بيتر كامبل تحديدًا لطالما نجا في أحلك الظروف وتعلم هذا مع مرور الزمن، وتيد لا يمانع أن يكون مجرد موظف آخر في غرفة مليئة بالموظفين أمثاله، لا يمانع أن يكون بلا هوية، لا يمانع أن يخرج من اجتماع ولا يلاحظه أحد، بل لا يهتم أحد على الإطلاق.

LH5

في حالة كنتم تتساءلون، نعم، هذا المشهد الذي لا تصل مدته لدقيقة ولا يحوي على أي حوار، هذا المشهد الذي لا يحوي أي حبكة ولا يركز سوا على شخصية واحدة، هو أحد أفضل المشاهد التلفزيونية على الإطلاق، هذا ليس رأيًا، هذه حقيقة، حقيقة لا تقبل النقاش أو الجدال. وبالطبع، مشهد بهذا العظمة لن يقدمه سوا شخصية أيقونية، شخصية خالدة، كـ بيغي -فكنق- اولسن.

عظمة هذا المشهد تكمن في إظهار التحول، لأن التحول بذاته في شخصية بيغي أولسن هو أمر حدث على مدى مواسم طويلة وشاهدناه بأم أعيننا، لكن النتيجة كانت هذا المشهد، المسلسل يفرد عضلاته في هذا المشهد بشكل رائع، بيغي اولسن الفتاة الخجولة في أول حلقات المسلسل والتي ارتكبت العديد من الأخطاء في بدايتها، الآن تدخل مكان عملها الجديد، بدون أن تنطق بكلمة واحدة، نظارتها الشمسية تخفي أثر يوم سابق مليء بالكحول، لوحة بيرت كوبر الإباحية هي نوعًا ما طريقتها في قول أنها لا تخشى التعبير عن نفسها، أما السيجارة.. حسنًا، السيجارة هي حبة الكرز فوق الكعكة. كل ما أتمناه هو أن من اعتقد أن بيغي مجرد سكرتيرة أخرى سوف يرى حجم خطأه، بيغي التي روّضت رجالًا مثل دون دريبر و روجر ستيرلينق، هي قادمة لتضع حروف اسمها على باب أحد الشركات في يومٍ ما.

كما كانت حلقة Christmas Waltz علامة فارقة في علاقة دون و جوان، فأنا اعتقد أن هذه الحلقة هي علامة فارقة في علاقة بيغي و روجر، على مر المواسم كان احتكاك روجر و بيغي نادرًا لكنه ممتع، وحلقة كهذه هي أفضل تكريم للعلاقة التي تربطهما، ويجب أن نشير إلى عبقرية الديكور وبناء المشاهد بينهما في هذه الحلقة، حتى الحوارات التي جمعتهما كانت أخّاذة، وبالطبع فإن أداء جون سلاتاري و إليزابيث موس هو أداء يرتقي فوق كل انتقاد. لكن في الحقيقة أن المشاهد التي جمعت الاثنان في طابق الشركة المهجور والذي يتهالك تدريجيًا هي مشاهد حزينة، ما يتهالك أمام أعينهم، هو الحلم الذي بنوه سويّة، هنا كانت البداية، هنا كانت ساعات العمل الطويلة المتأخرة وهنا كان يولد الإبداع، هنا حصلوا على حسابات ضخمة مثل جاغوار وشيفروليه هنا الجنّة والنعيم الذي جمعهم، وهنا ينتهي الأمر. رؤية روجر يعزف على الأورغ وبيغي على زلاجاتها في تلك الإضاءة المعتمة والكئيبة هو أحد أجمل وأمتع المشاهد في المسلسل، وبطبيعة الحال، أكثرها كآبة.

مشهد النهاية لا يمكن تفسيره، هو غريب في أساسه باعتبار تعوُّدِنا على مشهد نهاية يظهر دون وحيدًا ومعزولًا. لكن هل من الممكن أن دون لا يخطط للعودة للعمل على الإطلاق؟ هذا أمر ليس مستبعد إطلاقًا باعتبار تبقي حلقتين على المسلسل، دون يملك من المال ما يجعله يستغني عن عمله في مكان-اريكسون، وربما ينتهي به الحال بدون مال (مشهد النهاية في الحلقة الثانية).

  • مايخيفني في هذه النقطة من المسلسل هو أن كل مشهد لأحد الشخصيات قد يكون آخر مشهد فعلًا، فعلى سبيل المثال لا أتوقع أننا قد نرى كين كوقزروف بعد الآن. وهو ما يجعلني أقلق بخصوص جوان التي قبلت العرض وسوف تترك الشركة.
  • بخصوص جوان، فأنا لازلت متفائل بأن عشيقها ريتشارد قد يملك دورًا في اللعبة، فكلامه عن الاتصال على الرجل المناسب قد يكون فقط ما تحتاجه جوان لتدبر أمرها.
  • مشهد دون مع جوان في المصعد هو السعادة بحد ذاتها، رؤية دون و جوان هكذا سويةً بعد الصراع الطويل في النصف الأول من الموسم يرسم ابتسامة واسعة على وجوه جميع المشاهدين، دعونا نأمل أن نشاهد جوان تتناول الغداء مع دون لمرة أخيرة.
  • من المشاهد التي قد تسقط سهوًا في هذه الحلقة بسبب كثرة المشاهد المميزة هو مشهد دون مع بيتي، تحسن علاقة دون مع الجميع في هذا الوقت لا يوحي إلا باقتراب الوداع، ومشهد عاطفي للغاية يجمعه ببيتي هو الحنين والوداع بحد ذاته، بالتأكيد من المؤسف أن دون لم يرَ أحدًا من أبناءه ولم يستطع أخذ سالي لكن هذا ثمن علينا أن ندفعه لنشاهد هذا المشهد
  • من الظلم أن ينتهي الموسم وأنا لم اذكر ميريدث ولو لمرة واحدة، فهي الآن أكثر الأشخاص وفاءً لدون، بل هي تقلق عليه حينما يتأخر وكأنها أمٌ له.
  • Knock’em dead, Birdie.

قد يعجبك ايضا
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى