مراجعات وتوصيات الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

Once – هل وجدت الشخص المناسب لحياتك؟

6 20

منذ أن عرفت عن الفيلم في عام 2009 أي بعد عامين من إصداره تقريباً كنت أقرأ عنه الكثير من المديح والإجماع من المشاهدين والنقاد على أنه عمل فني مستقل راقي جداً. انتاج الفيلم بسيط ولم يحظى بإمكانيات كبيرة في المراحل الانتاجية كون الفيلم كلف تقريباً 100 ألف فقط وصور بكاميرات عادية لا تحمل  تقنيات مميزة ولا أي امكانيات بصريه وصور في 3 أسابيع على حد معرفتي, صورت غالبية مشاهد الفيلم في إيرلندا وتحديداً في العاصمة دبلن مما أعطى للفيلم صورة واقعية وملامسة لعواطف المشاهد بشكل جميل. تحكي قصة الفيلم عن رجل يعمل مع والده في محل إصلاح لمكائن التنظيف المنزلية ويعمل ليلاً كموسيقي هاوي في شوارع دبلن يقوم بأداء أغانيه على العامة في الشوارع للحصول على المال, وإمرأة تشيكية مهاجرة إلى ايرلندا تبيع الورود والمجلات على العامة في الشوارع والمنازل وتعمل أيضاً كخادمة لتجني المال وتتمكن من رعاية أمها وابنتها, تلقتي الشخصيتين في أحد الأوقات المتأخره عندما كان الرجل يغني إحدى أغانيه الخاصه في الشارع وتنشأ من هنا بينهم علاقة تعارف.

 

المشاهد الافتتاحية في السينما تعتبر مفتاح للتمكن من المشاهد ولفت انتباهه وتركيزه على شخصيات العمل فلهذا يهتم مخرجين كثر بالمشاهد الافتتاحية في أعمالهم للاستحواذ على انتباه المشاهد. فيلم Once هنا في مشهده الافتتاحي العبقري تمكن من امتلاك تفكير واهتمام المشاهد بشخصية العمل  في مشهد صور لنا المخرج شخصيته ورسم أسس شخصيته في عمله حيث أظهره وهو يغني وفي نفس الوقت يتعرض للسرقة وأيضاً يسامح السارق عن سرقته , من هذا المشهد استطاع المخرج أن يدخل المشاهد في روح شخصيته الرئيسية في الفيلم وتمكن من رسم مبادئ هذه الشخصية. لينتقل بعدها المخرج بالمشاهد إلى مشهده الثاني في الفيلم وهو يقدم شخصية البطل المغني وهو يؤدي إحدى أغانيه التي أظهر في كلماتها مدى عمق الجرح والانكسار في تجربته وعواطفه تجاه الحياة وحبيبته السابقة ليعرض المخرج بأسلوب رائع عميق وبساطة أيضاً في نفس الوقت تفاصيل هذه الشخصية عن طريق أغنية فقط وأدائها بمفرده كما يظهر لنا, إلا انه بعدما ينهي هذا الموسيقار أغنيته تظهر المتفرجة الوحيدة عليه وهي المهاجرة ترمي في حقيبته عشر سنتات فقط ومعجبة جداً بما قدم, من هنا أدخل جون كارني “المخرج والكاتب” شخصية المهاجرة على حياة الموسيقار بحوار مذهل أظهر فيه البساطة في الشخصيتين والارتباط الذي شعروا به من مقابلتهم هذه. بهذا الأسلوب استطاع الفيلم ان يجذب الانتباه ويوصل للمشاهد  التفاصيل والرؤى الكافيه عن هذا العمل والشخصيتين في هذا العمل بتقديمهم بأسلوب بسيط وعبقري سواءاً في كلمات الأغنية أو حتى في الأحداث والحوارات البسيطة بينهم مما يعطي المشاهد الانطباع الأولي المميز حول الفيلم وروعته في سرد الأحداث وطريقته في الطرح والتعامل مع الشخصيات.

 

فيلم Once هنا لا يعرض قصة حب تقليدية بين رجل وسيم وامرأة جميلة في كل أحوالهم المثالية والمتكاملة, بل هو عمل فني تمكن فيه الكاتب من عرض قصة الشخصية التي تصارع حياتها من أجل ايجاد الشخص المناسب والصحيح لها في حبها ومشاركته للحياة على رغم من ارتباطه بشريك آخر سواءاً كانت الحبيبة السابقة للموسيقي أو حتى زوج المهاجرة البعيد عنها وعن عائلتها. الفيلم هنا لا يعرض قصة حب تتطور بين شخصيتين من شخصيات العمل انما يتناول الفيلم حقيقة الحصول على الحب وصحية الحب للشريك الآخر فالفيلم لم يعرض إلا الرابطة التي نشأت بين الشخصيتين منذ بداية العمل وهذه الرابطة كانت تتعمق وتتأصل أكثر مع مرور الفيلم والأحداث إلا أن الشخصيتين في الأخير هما مرتبطتان مع شخصيات أخرى لكن تلك الشخصيات في النهاية ليست المناسبة كما عرض الفيلم. مايميز الفيلم هنا هو طريقة سرده لتفاصيل وأعماق شخصيتيه الرئيسيتين عن طريق الموسيقى وكلمات أغانيهم الرائعة فمنذ البداية كان الموسيقي يغني ويظهر لنا المخرج حقيقة شخصيته عن طريق هذه  الأغاني ومع مرور أحداث الفيلم وعمق الرابطة بين الشخصيتين تبدأ موسيقاهم كثنائي بسرد عوائقهم  العاطفية السابقة التي لازالت تؤثر عليهم , فالفيلم بهذا الأسلوب كان يطور ويتعمق في الشخصيتين عن طريق تلك الأغاني التي عرضت أو عكست واقع تجاربهم الحياتية السابقة وحتى حياتهم التي يعيشونها الآن في صناعة الموسيقى وعمل مايحبونه وهو الموسيقى وتطور علاقتهم وارتباطهم ببعض , الفيلم اعتمد على هذا الأسلوب في طرح شخصيات الفيلم وتعامل مع الشخصيتين بنفس الأسلوب الموسيقي الراقي إلى درجة انه حتى لم يكن هناك أسماء للشخصيتين في الفيلم هي مجرد الموسيقى والرابطة التي نشأت بينهم مايحرك الفيلم إلى بعد ومنظور آخر عن الأفلام الرومانسية فالمشاهد لم يكن يحتاج إلى مشاهد جنسية أو مغازلات وابتذال وأنواع الكليشيهات المعروفة في الأفلام الرومانسية لتحرك مشاعر وعواطف المشاهدين انما كانت كما قلت الموسيقى والترابط بين الشخصيات.


*الأغنية الافتتاحية للفيلم

فيلم Once هو فيلم موسيقي ويعتمد كما ذكرت على الموسيقى في الغوص في أعماق شخصيات العمل بأسلوب ساحر وأخاذ, حوارات الفيلم على الرغم من أنها قليلة كانت الا انها كانت رائعة جداً ومتعمقة في قضية وتطور شخصيات العمل في ماضيهم وحاضرهم وقصة حبهم وارتباطهم وكون الفيلم اعتمد كما قلت على الوصول إلى روح المشاهد وملامسة عواطفهم بسرد قصص الشخصيات عن طريق تلك الأغاني الرائعة مع الحفاظ على الرتم التصاعدي للشخصيتين في البناء الدرامي.

الفيلم حاز على العديد من الترشيحات والجوائز في المهرجانات العالمية لعل أبرزها جائزة أفضل فيلم باختيار الجمهور في مهرجان السعفة الذهبية عام 2007 مما أعطى الفيلم الكثير من الانتباه للجمهور, أيضاً تحصل الفيلم على جائزة مهمة أخرى وهي جائزة أوسكار أفضل أغنية لعمل سينمائي عام 2008 .

نهايةً فيلم Once قدم أحد أرقى وأروع الأعمال الرومانسية في الألفية حيث قدم فيه صدق المشاعر وواقعية الطرح والتناول لفكرة رائعة كانت مفقودة وهي إلى الآن تقريباً للأسف مفقودة في الأعمال الهوليوودية عامةً كونها أكثر اهتماماً وشهرة بين المشاهدين والجمهور في العالم, الفيلم بعيد تماماً كما قلت عن سطحية التعامل مع القصص الرومانسية والأعمال العاطفية وبعيد تماماً عن ابتذال تحريك مشاعر المشاهد بأساليب تقليدية في الطرح والتعامل مع القصة وتطوراتها ويكفي تعامله مع الفكرة كفيلم موسيقي بأن يكون فيلم متميز عن غيره من الأفلام في الآونة الأخيرة. هو حتماً فيلم ممتاز جداً استطاع بث روح الموسيقى والسينما بقالب فني راقي ليقدمه للمشاهد بأسلوب جذاب وساحر في كل تفاصيله من نص وإخراج إلى بساطة التصوير وأماكن التصوير وواقعية النص والحوارات والأداءات الراقية التي قدمت من الشخصيتين الرئيسيتين في الفيلم وحتى الميزانية المتواضعة جداً للفيلم كانت مناسبة لهذا الفيلم فلم يكن النص ولا فكرة الفيلم تحتاج لضخامة انتاج ومبالغات بينما كانت الحاجة هنا فقط إلى لمس حقيقة الفن والإبداع. بكل تأكيد فيلم لا يفوت لأي مشاهد يقدر ويهتم بالعمل السينمائي والفني والموسيقي أيضاً.

قد يعجبك ايضا
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى