التسجيل

كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

“كن بجانبي” فيلم مغامرة ودراما مستوحى من رواية الكاتب الشهير ستيفن كينق (الجثه) مع بعض التعديلات التى قام بها الكاتب بروس ايفنس و ريونلد قيدون .. المخرج روب رينير كان رائعا باختياره للأطفال الأربعة وإظهار مدى انسجامهم بشكل لا يوصف وإعطائهم الحرية بكل التصرفات التى قاموا بها خلف الكاميرا وأمامها .. روب رينير جعل من الرواية شيئ للذكرى عبر توظيف سيناريو مميز حمل الكثير من العبر .. وطريقه المعالجة للقصه والتعديل الذي حصل فيها جعلها أفضل .. (كن بجانبي) اختير عنوان الفيلم بدلا من (الجثه) كان السبب هو الاغنيه التى غناها (Ben E. King).

الفيلم بدأ بعنوان على الصحيفة (طعن المحامي كريستوفر شامبرز حتى الموت في أحد المطاعم) ينظر غوردي الى هذه الجريدة ويبدأ شريط الذكريات وبالأخص ذكرى الرحلة العزيزة على قلب غوردي التى كانت من أجل البحث عن جثة أحد الأطفال المفقودين (دون سبب) فقط فضول مجموعه أطفال لإكتشاف شيئ مجهول ولأول مره وإحتمال آخر مرة يشاهدون فيها جثة شخص ميت .. أحداث الفيلم وقعت عام 1959 وبالقصة حدثت 1960 إختلاف بالأرقام لم يؤثر على الفيلم .. الشخصيات الرئيسية الأربع بالفيلم هم غوردي طفل هادئ يحب كتابة القصص فقد أخاه الأكبر بحادثه .. والشخصية الثانية كريس شامبرز الذي ينحدر من عائله سيئة كثيرة المشاكل .. الثالث هو فيرن طفل بدين كثير التفكير بالأكل .. الرابعة والأخيرة هي شخصية صاحب النظارات تيدي المجنون كما هو والده الذي أُدخل المصحة النفسية .. ينطلق هولاء الأربعة في رحلة سببها هو فيرن عندما استمع إلى شابين وهو يهم بالبحث عن ماله الذي خبأه وأضاع خريطة ما وضعه من مال.

هذا الفيلم له مكانة خاصه جدا عندي لأني شاهدته وأنا في الثالثة عشر من عمري “تقريبا بعمر أبطال الفيلم الأربعة” .. فترة الثمانينات قدمت الكثير من التحف لكن لا مفضل لدي من هذه الحقبه إلا هذا الفيلم .. “كن بجانبي” قدم معنى حقيقي للصداقة لا يهم إن كان 13 أو 14 سنة لكن الصداقة التى صورها الفيلم ربما لا تجدها يوما! .. جمله من الفيلم (أصدقاء يدخلون ويخرجون من حياتك مثل النادل في المطعم) .. سيناريو مذهل وبالأخص الخاتمة :”لم أعد أملك أصدقاء قط مثل أولئك الذين كانوا لدي عندما كنت في الثانية عشر .. يا إلهي، هل يملك أحد ؟” .. سؤال موجه لكل مشاهد.