مراجعات وتوصيات الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

The Exorcist أكثر من مجرد فيلم رعب

2 3٬504

خبرتي في أفلام الرعب بسيطة للغاية، بل أقل من ذلك حتى، لأني كمتابع سينمائي لا أملك الرغبة الجامحة للشعور بالخوف و الترقب يتدفق في أنحاء جسدي، لكني امتلكت شجاعة كافية لمتابعة فيلم The Shining للمخرج ستانلي كيوبريك، و قبل فترة بسيطة تابعت فيلم طارد الأرواح، لا أجد كلمات مناسبة لوصف هذا الفيلم الرائع، إن كان هناك شيء واحد تعلمته من تقييم أفلام الرعب، أن الشعور بالخوف و الرهبة أثناء الفيلم ليس المحور الرئيسي لتقييم الفيلم، فيلم الرعب تحدي صعب جدًا للمخرج و الكاتب على حدٍ سواء، الشعور بالخوف ليس المطلب الرئيسي، بل هناك عدة عوامل يجب أن تُراعى لصنع فيلم جيّد. مثل خلق الرابطة العاطفية بيننا و بين شخصيات الفيلم، تطوير النص ليكون عميقًا كفاية و سهلًا لتلقيه في نفس الوقت، الإخراج للمشاهد المفاجئة و السريالية و الصعبة على حدٍ سواء، و الكثير من العوامل، لكن إذا كان هناك شيء متأكد منه، هو أن فتاة جميلة ملطخة بالدماء و تصرخ بشكل هستيري هذا ليس رعبًا، بل تهريج.

لا أريد التحدث عن كون الفيلم مبني على قصة حقيقية أو لا، لكن هو يتكلم عن فتاة صغيرة (ريغان مكنيل) لم تبلغ 15 عامًا حتى يتلبسها الجن، و نلاحظ تأثير هذه الأمور على تصرفاتها و شكلها، و بالتالي تأثير هذه الأمور على عائلتها، تبدأ الأم (كريس مكنيل) بالبحث عن معالجين لبنتها من أطباء نفسيين و غيرهم، إلى أن تقتنع أنها تحتاج قسًا ليطرد الروح الشريرة داخل فتاتها، لتستعين بالقس (داميان كاراس) و الذي قام بتأدية دوره الرائع جيسون ميلر و الذي استحق ترشيحًا أوسكاريًا، لتقديمه دور في غاية الجمال و البساطة في نفس الوقت.

الفيلم مبني في المقام الأول على السريالية في الأحداث، سواءً كانت الأحداث لسير خط الفيلم بأكمله أو أحداث داخل المشاهد، لكن الأهم من ذلك كله، هو البناء الدرامي المتزن للشخصيات، كيف تم تعليقنا بكل الشخصيات المهمة، ابتداءً من ريغان مكنيل و حتى القس مارين الذي ظهر أول الفيلم و آخره. المستوى التمثيلي كان مميزًا بدرجة كبيرة، اعتقد أنني أشبعت جيسن ميلر مديحًا، لكن المستوى التمثيلي لا يصل إلى قيمة الإخراج و النص، هذان العنصران تفوقا بدرجة كبيرة و جعلا من الفيلم التحفة الفنية التي هو عليها الآن، الإخراج في الصورة التي وضعتها وصل ذروته متحدًا مع النص، حيث كان يواجه القسان مخاوفهما و ماضيهما الأسود بصعوبة كبيرة، كله في سبيل إنقاذ هذه  الفتاة الصغيرة.

دور الملازم ويليام كيندرمان و الذي قام بدوره الراحل “لي جي كوب” كان حبة الكرز فوق الكعكة، لم يظهر في مشاهد كثيرة طبعًا، لكن الحوارات التي قام بها مع القس داميان كاراس في منتصف الفيلم و القس داير في مشهد الختام كانت كفيلة بجعله من نجوم الفيلم. على فكرة، دور القس ماير قام به الممثل ويليام أومالي، و لم يقم بدور آخر، كان هذا الدور نهاية مسيرته الفنية. ما حصل نوعًا ما ذكرني بالممثل داني لويد الذي مثل دور الطفل الصغير في فيلم The Shining داني تورانس.

قد يعجبك ايضا
اشترك في بريد الموقع
اشترك في بريد الموقع
لن يتم مشاركة بريدك مع اي جهة أخرى