آل سوبرانو – صُنع في أمريكا

4

ننصح بمشاهدة الحلقة الأخيرة من مسلسل The Sopranos قبل قراءة الموضوع

23cart600.1

 الرسمة الأخيرة لكاتدرائية الستين الخاصة بالأستاذ “ديفيد تشايس” The Sopranos – Made In America أكملت التحفة الفنية التاريخية في الفن التلفزيوني، نهاية حبست الأنفاس، البعض كاد أن يُصاب بسكتة قلبية، والبعض الآخر لبث يضرب الشاشة ظنًّا أن هناك خطب ما ولم يظهر المشهد الأخير، لكنه في الحقيقة جزء من النهاية وليس عطل تقني .. نصف أمريكا وقت عرض النهاية لم يصدقوا .. حتى البعض كسر تلفازه لنفس السبب، البعض لآخر مجّد اسم “آل سوبرانو”!

توني سوبرانو يدخل إلى المطعم المتواضع لوجبة عشاء عائلية، يجلس على الطاولة وحده حيث أتى مبكرًا مواجهًا الباب الأمامي، يُفتح الباب فيوجه نظره إليه فإذا به شخص عادي، يكمل قراءة قائمة الطعام ويختار أغنية “لا تتوقف عن الإيمان” فيُفتح الباب مجددًا فينظر إليه ويرى رجلًا أخرًا يدخل وخلفه مباشرة كارميلا زوجته تأتي مبتسمة، تجلس وتسأل عن أحواله اليومية منتظرين الأولاد أن يصلوا، الكاميرا تصور المكان والزبائن حيث يوجد الأطفال ويوجد الحبيبان ويوجد شخص مشبوه بأمره يراقب من بعيد، يدخل رجلان من البشرة السوداء وفي كل مرة يفتح الباب توني ينظر متأبهًا وكأنه ينتظر لمصيبة أن تحدث .. يأتي ابنه جونيور فيجلس مع ذويه، وهناك ميدو في الخارج تركن السيارة وتخطئ في مرة وتحاول ركنها جيدًا، ويعود بنا المشهد من زاوية أخرى حيث يقف ذاك الرجل المشبوه ويذهب إلى المرحاض والكاميرا تظهر توني وهو حالة تأهب، حينها تأتي ميدو مسرعة للدخول مع الباب فيسمع توني الصوت وينظر إلى الباب .. فإذا بشاشة سوداء بلا صوت أو حركة لدقائق أذهلت المشاهدين في شتى أنحاء العالم ظنًّا منهم أنه عطل في التلفاز .. فيظهر أسماء الطاقم المسلسل معلنًا نهاية عظيمة وعبقرية لمسلسل غير التاريخ التلفزيوني للأبد.

المشهد الأخير لا يضع خيارات للمشاهد لأن يتوقع ما حصل، الأمر لم يكن بهذه الصورة، فالأمر أبسط بكثير .. في الحقيقة ليس بالضرورة أن خطبًا ما أصاب توني، بل هذه هي حياته .. دائما في ترقّب دائما متأهب لأن يغتاله السود أو قاتل مأجور من أحد أعضاء المافيا، أو حتى شرطي فيدرالي يعتقله .. هذه السخرية التي استخدمها العبقري ديفيد تشايس لينهي تحفته الفنية بواقعية كبيرة! المسلسل لا يشترط عليه أن ينهي حياة شخصياته حتى تكون الخاتمة للمشاهدين، بل هذا واقع يومي لرجل مجرم رئيس منظمة إجرامية لسنين وسنين، حيث لا يستطيع الهناء بعشاء عائلي لطيف دون أن يجلس مقابلا لباب المطعم متأهبا للأسوء، لأن احتمالية موته أو اعتقاله واردة في كل لحظة تمر من حياته.

يقول مات واينر مبتكر مسلسل Mad Men وأحد كتّاب مسلسل The Sopranos: “ديفيد تشايس أبقى النهاية مجهولة حتى للكتاب الآخرين، أبلغني بالنهاية وعن الشاشة السوداء في آخر لحظة وذهلت من روعتها .. هي نهاية عظيمة بالفعل لمسلسل عظيم، هل توني قتل؟ نحن لا نعلم، هذه حياته .. دائمًا يراقب الباب، وربما قد تكون النهاية هي منهج أنتهجه في ختام مسلسلي الخاص حتى”.

4 تعليقات
  1. Naif يقول

    :”(((((((((((((((((((((((

  2. aguero يقول

    الحين اذا اشتركت بنفليكس اقدر اشوف هالمسلسلات بدون تحميل ؟

    لان صراحة ملينا من هالتورنت وهالنت ذا ذبحنا وبرضو سعر الاشتراك في نتفليكس مغري جدا

    ولا وش رايك يا استاذ مشاري ؟

  3. aguero يقول

    استاذ مشاري انت موجود ؟

    استاذ مشاري , استاذ مشاري ارجوك رد علي !

    1. مِشـاري عَبـدالله يقول

      عزيزي، آسف ما شفت ردك الا الآن.
      الحقيقة ماعندي خلفية عن نتفليكس وكيف تعرض المسلسلات عليه فما اقدر افتي لك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.