حقائق وغرائب قد لا تعرفها عن مسلسل Prison Break

0

مسلسل بريزون بريك Prison Break ليس مسلسلاً جيداً فحسب، بل أنه يعتبر علامة بارزة في تاريخ الدراما التلفزيونية، فالمسلسل يحظى بشعبية طاغية حول العالم ورُشح لكم هائل من الجوائز الفنية خلال عرضه ونال العديد منها بالفعل، وهو في نظر الكثيرين المسلسل الأكثر تشويقاً والمنافس الأقوى لمسلسلات Lost وBreaking Bad.

تتضمن كواليس تصوير الأعمال الفنية عدداً من المفارقات التي قد لا تقل إثارة وغرابة عن أحداث المسلسل نفسه، وسوف نتعرف معكم اليوم على مجموعة من الحقائق والغرائب والمعلومات التي قد لا تكون تعرفها عن المسلسل الشهير Prison Break.

اقرأ أيضاً: مسلسل Lost .. حقائق وغرائب قد لا تعرفها عن المسلسل الشهير

 شبكة Fox لم تكن راغبة في إنتاج المسلسل

مسلسل Prison Break

أول حقيقة يجب معرفتها عن مسلسل Prison Break هي أن شبكة Fox لم تكن مُتحمسة لإنتاجه، بل أنها رفضت فكرة المسلسل حين تم طرحها بالمرة الأولى، وذلك لتخوفها من فشل مسلسلات التشويق، لكن المسؤولين تراجعوا عن هذا القرار بعد نجاح مسلسلات مثل 24 ومسلسل Lost، بالإضافة إلى تزكية فكرة المسلسل من قبل المخرج العملاق ستيفن سبيلبرغ وهذا يقودنا مباشرة للحقيقة الثانية.

ستيفن سبيلبرغ كان على وشك إخراج المسلسل

ستيفن سبيلبرغ

نُشرت بعض التصريحات المنسوبة إلى فريق عمل مسلسل Prison Break تفيد بأن المخرج الكبير ستيفن سبيلبرغ كان سيشارك في إنتاج المسلسل ويُشرف على عملية الإخراج، ولكنه كان يرغب في تقديمه في صورة مسلسل قصير مكون من 10 حلقات فقط، وقد كان النجم بروس ويلز المرشح الأول لبطولة هذا العمل، إلا أن ستيفن سبيلبرغ انشغل بمشاريعه السينمائية آنذاك ومن ثم قررت شبكة Fox تنفيذ مشروع المسلسل بطاقم عمل مختلف.

وينتروث ميلر آخِر المنضمين للمسلسل

مايكل سكوفيلد

رغم أن مسلسل Prison Break يعتمد بشكل أو بآخر على البطولة الجماعية، إلا أن شخصية المهندس العبقري مايكل سكوفيلد تبقى هي الشخصية المحورية والأكثر تأثيراً بالأحداث، وقد برع الممثل وينتروث ميلر في تجسيد هذه الشخصية لدرجة يصعُب معها تصور أي ممثل آخر يؤدي الشخصية بدلاً منه.

كشفت تصريحات صُنّاع المسلسل أن شخصية مايكل سكوفيلد حَيّرتهم بصورة كبيرة واستغرقوا وقتاً طويلاً من أجل الاستقرار على اسم الممثل الذي سوف يتم إسناد الدور إليه، حتى أن اختيار وينتروث ميلر قد تم قبل أسبوع واحد من بدء التصوير، مما يعني أنه كان آخر المنضمين إلى طاقم التمثيل.

سارة تانكريدي لم تكن شخصية دائمة

Prison Break

تُمثل شخصية سارة تانكريدي -التي جسدتها الممثلة سارة واين كاليس- أحد ركائز مسلسل Prison Break بجميع مواسمه، وكونت ثنائياً رائعاً مع مايكل سكوفيلد لا يُمكن تصور المسلسل بدونه. لكن حسب تصريحات بعض العاملين بالمسلسل فإن شخصية سارة تانكريدي كان من المفترض أن ينتهي دورها بانتهاء الموسم الأول.

بسبب النجاح الذي حققته الشخصية وتعلُق المشاهدين بها طالب طاقم الإنتاج بتمديد دورها، ومن ثم تمت إضافة خط درامي فرعي لإعادة ربطها بالحدث الرئيسي بالموسم الثاني والمُتمثل في سعي الأخوين وراء الشركة والمُتعاملين معها.

كذلك أشيع أن سارة كان من المفترض أن تتواجد بالموسم الثالث -الذي دارت أحداثه داخل سجن سونا- ولكن بسبب حمل الممثلة لم تستطع تقديم الدور، لهذا قرر المؤلفين قتل الشخصية ضمن الأحداث لتبرير هذا الغياب، ثم تمت إعادتها إلى الأحداث بالموسم الرابع بدعوى أن موت الشخصية كان مُزيفاً.

https://

لهذه الأسباب ارتدى وينتروث ميلر أكمام طويلة

وشم سكوفيلد

كان مايكل سكوفيلد (وينتروث ميلر) يرتدي ملابس ذات أكمام طويلة في أغلب المشاهد، خاصة في الموسمين الثاني والثالث من المسلسل، ولم يظهر عاري الصدر إلا في عدد قليل من المشاهد. السر في ذلك هو رغبة المخرج في توفير الوقت وإعفاء الممثل من الخضوع لجلسات وضع الوشم والتي كانت تستغرق نحو خمس ساعات كاملة قبل التصوير.

لذلك في أغلب المشاهد كان مايكل سكوفيلد يرتدي قمصاناً ذات أكمام طويلة، وبالتالي لا يحتاج إلا وضع جزءاً صغيراً من الوشم على جسده، هو الجزء الذي سوف يظهر بالمشهد مثل منطقة الساعد أو الخصر أو غير ذلك.

https://

تي باغ ظهر في مسلسل آخر

Breakout Kings

بعد انتهاء عرض الموسم الرابع من مسلسل Prison Break قام اثنين ممن شاركوا في كتابة السيناريو الخاص به بتطوير فكرة مسلسل Breakout Kings الذي يدور أيضاً في أجواء السجون، وكان يستعرض في كل حلقة محاولة هروب لأحد السجناء بينما يتولى فريق الأبطال المكون من ضباط ومجرمين مهمة ملاحقة الهارب وإعادته وراء القضبان.

شارك الممثل روبرت نيبر كضيف شرف بالحلقة الثالثة من الموسم الأول من هذا المسلسل التي حملت عنوان The Bag Man، وظهر خلال الأحداث بشخصية تي باغ التي اشتهر بتقديمها بمسلسل بريزون بريك، وتبدأ أحداث تلك الحلقة بعد نهاية أحداث الموسم الرابع، حيث يتمكن تي باغ من الهرب بشكل فردي من سجن فوكس ريفر ويرتكب سلسلة من الجرائم بينما يحاول فريق الأبطال إيقافه قبل أن يزهق المزيد من الأرواح.

https://

قمصان وشم سكوفيلد

بريزون بريك

اكتسب تصميم وشم مايكل سكوفيلد -الذي اعتمدت عليه قصة الموسمين الأول والثاني- شهرة واسعة بين محبي المسلسل حول العالم، وبناء على ذلك قامت إحدى شركات صناعة الملابس الجاهزة باستغلال تلك الشهرة عن طريق طباعة الوشم كاملاً على قمصان قطنية T-Shirts للرجال، وقد حقق هذا التصميم نسب مبيعات مرتفعة في أوروبا وأمريكا.

توينر .. لم يكن من المفترض أن يموت

توينر

تضمنت أحداث الموسم الثاني من مسلسل Prison Break موت شخصية ديفيد “توينر” أبوليسكس -التي جسدها الممثل لين غاريسون- بعدما تم قتله على يد العميل أليكسندر ماهون. لكن هذا لم يكن ما نصت عليه النسخة الأولى من ملخص أحداث الموسم الثاني، حيث كان من المفترض أن تستمر الشخصية لفترة أطول وتؤثر بالأحداث بصورة أكبر، إلا موت الشخصية جاء بناءً على طلب الممثل نفسه الذي أراد مغادرة المسلسل لتلقيه عرضاً للمشاركة بأحد الأفلام السينمائية ولم يكن بمقدوره التوفيق بين مواعيد تصوير كلا العملين.

https://

“فوكس ريفر” سجن حقيقي لكنه لن يعود

فوكس ريفر

دارت أحداث الموسم الأول من مسلسل Prison Break بالكامل داخل سجن فوكس ريفر، وقد ظهر ذات السجن في بعض مشاهد الموسم الثاني. تلك الأحداث تم تصويرها داخل سجن حقيقي يُعرف باسم مركز جوليت الإصلاحي، كان قد تم إغلاقه في عام 2002 ومن ثم حصل منتج المسلسل على تصريح بالتصوير بداخله.

تم الإعلان مؤخراً عن إعطاء شبكة FOX التلفزيونية الضوء الأخضر لبدء العمل على الموسم السادس من Prison Break، وهذا دفع البعض للاعتقاد بأن سجن فوكس ريفر قد يظهر مرة أخرى ضمن الأحداث، خاصة أن تي باغ والذي يعد من شخصيات المسلسل الرئيسية لا يزال حبيساً به، لكن الحقيقة أن عودة فوكس ريفر للأحداث مرة أخرى من الأمور المستبعدة، حيث أن المنشأة الإصلاحية التي تم تصوير المسلسل بها قد تم هدمها من قبل إدارة ولاية شيكاغو.

تم منع عرض المسلسل داخل السجون

Prison Break

قد تراه أمراً طريفاً لكنه الحقيقة، بعض إدارات السجون داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها اتخذت قراراً بحظر عرض حلقات مسلسل بريزون بريك خلال ساعات الراحة والترفيه المخصصة للسجناء، وذلك بدعوى أن محتوى المسلسل قد يدفع بعضهم للتفكير في إيجاد وسيلة لتجاوز أسوار السجن على طريقة مايكل سكوفيلد!

حظر عرض المسلسل في الصين

Prison Break

قامت الجهات المعنية في دولة الصين بمنع عرض مسلسل Prison Break على شاشات التلفاز، إلا أن هذا لا يُعني أن المسلسل لا يتمتع بشعبية ساحقة هناك، فقد كشفت بعض التقارير أن معدلات زيارة مواقع القرصنة وتحميل مواد الترفيه في الصين كانت تتجاوز 135 ألف زيارة كل يوم أربعاء، وهو اليوم الذي كانت تعرض به حلقات المسلسل.

تم التصوير بزنزانة أحد السفاحين

جون واين جاسي

زنزانة لينكون بوروز الانفرادية التي ظهرت في الموسم الأول كانت زنزانة حقيقية داخل “إصلاحية جوليت”، وهي ذات الزنزانة التي كان يُحتجز بها القاتل المتسلسل جون واين جاسي الذي يعتبر واحد من أخطر وأشرس المجرمين في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية والذي تمت إدانته بالسبعينات في العديد من قضايا التعذيب والقتل.

وينتروث ميلر غاضب من لقب “سكوفيلد”

وينتروث ميلر

مظاهر النجاح بالغة التعدد والتنوع وأحد تلك المظاهر بالنسبة للمثلين هي أن يتم الربط بينهم وبين شخصية شهيرة قاموا بأدائها على الشاشة وتعلق بها الجماهير، لكن يبدو أن وينتروث ميلر بطل مسلسل Prison Break له رأي آخر.

بعد النجاح الكبير الذي حققه المسلسل تمت دعوة وينتروث ميلر لحضور عدد من الفعاليات الفنية في منطقة شرق آسيا، وقد تم استقباله هناك بحفاوة كبيرة من قبل الجماهير الذين لم يتوقفوا عن مناداته باسم “سكوفيلد”، لكن في وقت لاحق أعرب وينتروث صرح بأن ذلك الفعل أثار حفيظته، وعلل ذلك برغبته في أن يتابع المشاهدين مختلف أعماله ويشاهدون كافة الشخصيات التي يؤديها وألا يتم حصره في شخصية مايكل سكوفيلد فقط ولهذا كان من الأفضل -في رأيه- لو أنهم نادوه بأسمه الحقيقي.

قُدمت منه نسخة روسية وهناك نسخة عربية مُحتملة

بريزون بريك النسخة الروسية

بسبب شعبية المسلسل الطاغية حول العالم سعت العديد من شركات الإنتاج إلى شراء حقوقه بهدف اقتباس أحداثه، وتقديم قصته بلغات أخرى، وقد تم بالفعل تقديم مسلسل روسي مأخوذ عن مسلسل Prison Break لكنه لم يحقق ذات النجاح.

تم الإعلان قبل فترة عن قيام المخرج والمنتج المصري مروان حامد بالحصول على حقوق المسلسل لتقديم عملاً عربياً مقتبس عن أحداثه يحمل عنواناً مؤقتاً “شديد الحراسة”، ولكن تم تأجيل العمل أكثر من مرة ولم يتم البدء في تصويره حتى الآن.

https://

اللعبة المقتبسة عن المسلسل لم تلق النجاح المتوقع

Prison Break: The Conspiracy

تم استغلال شعبية مسلسل Prison Break الطاغية بصور عديدة، منها جني أرباح طائلة من بيع نسخة DvD الخاصة بالمسلسل والفيلم الختامي The Final Break، بالإضافة إلى بيع ألعاب أطفال “عرائس” على هيئة بطلي المسلسل مايكل سكوفيلد ولينكون بوروز وغير ذلك.

اعتقد صُنّاع ألعاب الفيديو أن تقديم لعبة فيديو مستوحاة من المسلسل وتحمل عنوان Prison Break: The Conspiracy سوف يضمن تحقيق مبيعات هائلة في جميع أنحاء العالم، لكن الحقيقة أن اللعبة فشلت فشلاً ذريعاً عن طرحها في الأسواق ولم تحظ بإعجاب المستهلكين، ولعل السر في ذلك هو أن اللعبة دارت أحداثها داخل سجن فوكس ريفر وظهرت بها بعض شخصيات المسلسل، لكن الشخصية المحورية التي يتحكم بها اللاعب كانت شخصية جديدة وتتبع خطة هروب مختلفة عما ظهر بالمسلسل، وهذا كان مخيباً لآمال محبي المسلسل وشخصياته.

https://

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.