“فاوست” آخر أفلام رباعية سوكوروف

0
أوبرا فاوست

الحكايات الشعبية والأساطير بكل تنوعاتها هي مصدر خصب جدًا يعتمد عليه كثيرًا في الفنون .. فالروايات المتواترة قديمًا عن حضارة ما أو قبيلة معينة أو ثقافة, قد أصبحت عنوانًا أساسيًا لأعمال فنية مختلفة تصل إلينا اليوم بالأدب أو بالصورة السينمائية روائيةً كانت أو وثائقية أو حتى على خشبة المسرح وغيرها من الفنون .. وتتفاوت موضوعات هذه الحكايات والأساطير من المحظور المقدس إلى المرح المباح.

أحد الأساطير الألمانية وبطل أشهر حكاياتها الشعبية هو ” فاوستوس أو فاوست ” الذي انبثق منه العديد من المواد الفنية في الأدب والمسرح والسينما والموسيقى .. آخرها كان فيلم أخرجه الروسي ألكسندر سوكوروف في عام 2011.

ألكسندر سوكوروف وجائزة الأسد الذهبي لمهرجان البندقية

” الثقافة ليست ترفًا , بل هي أساس تنمية المجتمع ” هكذا تحدث سوكوروف عندما فاز بجائزة “الأسد الذهبي ” وهي الجائزة الكبرى لمهرجان البندقية السينمائي الدولي الـ68  عن فيلمه ” فاوست “.

لم يكن يتوقع المخرج ألكسندر سوكوروف الذي تلقى مكالمة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد فوزه بالجائزة يهنئه فيها  أن يناقش مشروع تمويل فيلمه هذا في منزل بوتين الذي أسرع في دعمه للفيلم بعد أسابيع من مناقشتهم.

وكان سوكوروف قد أمضى 7 سنوات في محاولة للحصول على تمويل مرتفع .. حيث قال أنه ليس من مؤيدي الرئيس بوتين لكن الحكومة يجب أن تدعم الثقافة.

أول الأفلام التي استندت على حكاية فاوست أنتج عام 1926 م

فاوست هو بطل أسطورة ألمانية وهو رجل عالم و ناجح إلا أنه لم يكن راضيًا عن ذلك فعقد صفقة مع الشيطان ومنح روحه له مقابل أن يزوده بعلم لا محدود وملذات.

اقتبس المخرج سوكوروف الفيلم من الملحمة التراجيدية المسرحية التي كتبها الشاعر الألماني الشهير غوته الذي أعاد صياغتها من جديد, وتعتبر من أبرز الأعمال الفنية العالمية .. وقدمها سوكروف بلغتها الأصلية وهي الألمانية.

تدور أحداث الفيلم في القرن التاسع عشر ويبدأ المشهد الأول للطبيب فاوست وهو يُشرح جثة إنسان يبحث فيها عن الروح و لا يجدها ليبدأ بعدها يأسه وتبدأ الأسئلة الفلسفية تدور في عقله وتنطلق رحلته نحو الشيطان في 130 دقيقة و نحو السلطة والدين والفلسفة والشر وعلاقتهم بالإنسان .. وقام بدور فاوست الممثل الألماني يوهانيس تسايلر.

يوهانيس تسايلر بدور فاوست

فيلم ” فاوست ” للمخرج ألكسندر سوكوروف هو المشروع الرابع والأخير لسلسلة أفلام ” رجال السلطة والقوة ” التي تتناول أثر السلطة على الإنسان.

بدأ هذه السلسلة بأفلام عن حكام القرن العشرين هتلر ولينين والإمبراطور الياباني هيروهيتو.

  • فيلم ” Moloch ” إنتاج 1999 عن هتلر
  • فيلم ” Taurus ” إنتاج 2000 عن لينين
  • فيلم ” The Sun ” إنتاج 2004 عن هيروهيتو
  • و أغلق هذه السلسلة بفيلمه ” Faust ” الذي أنتج عام 2011.

ربط سوكوروف الأفلام الثلاثة الأولى بأشخاص واقعيين وأنهى السلسلة بأسطورة شعبية .. فقد يبدو أن لا علاقة بينهم .. ولكن يجيب سوكوروف بأن الأفلام الثلاثة تتعامل مع موت السلطة لأشخاص لديهم كل السلطة أما الأخير فهو على العكس إذ يتعامل مع أسطورة تبحث عن السلطة .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.