قوقل: نستطيع الآن معرفة نجاح الفيلم من فشله قبل طرحه في السينما

0

google_إذا كنت مستخدما للإنترنت فإن عملاق التقنية قوقل غالبا تعرف عنك كل شيء .. وهي التي نجحت حتى الآن في فرض سيطرتها الكبيرة على جميع خدمات شبكة الانترنت .. وتأتي الآن مرحلة جمع وتحليل البيانات الموجودة على الانترنت والمدخلة من قبل مستخدمين عاديين وتحويلها إلى معلومات مفيدة .. سواء كمعلومات مجردة أو تقارير وإحصائيات .. ولكن العبقرية تأتي الآن عبر المعادلات الرياضية التي صرحت قوقل أنها توصلت إليها للدلالة على نجاح الفيلم من عدمه في شباك التذاكر الأمريكي قبل أن يتم طرح الفيلم للجمهور.

قوقل قامت بإطلاق دراسة جديدة تنص على قدرة الشركة على معرفة نجاح الفيلم أو فشله في شباك التذاكر بنسبة صحة تصل إلى 94% بناء على المعطيات التي يتم أخذها من محرك البحث الشهير لعدد المرات التي تم فيها البحث عن اسم الفيلم وعرضه الدعائي وتاريخ عرضه وجميع المعلومات الأخرى المتعلقة به .. وهي بلا شك معطيات ذات قيمة عالية جدا نتيجة لأنها مأخوذة مباشرة من المستخدم/الجمهور.

النقاط التالية هي أبرز ما تم ذكره في الدراسة التي أطلقتها قوقل ضمن أبحاثها الدائمة حول هوليوود:

  • عوامل إتخاذ القرار لمشاهدة فيلم معين: حسب المعدل الطبيعي فإن المستخدم يقوم بإستعراض 13 مصدر على الانترنت قبل قيامه بمشاهدة الفيلم .. والناس كل عام يقومون بالبحث أكثر وأكثر .. ورغم أن الإصدارات السينمائية الجديدة كانت أقل من المعتاد في العام الماضي 2012 ولكن الاحصائيات تشير إلى ارتفاع معدلات البحث عن الأفلام بنسبة 56% منذ عام 2011 .. مما يعطي دلالة واضحة على قوة ارتباط جمهور السينما بالعالم الرقمي.
  • كثرة البحث عن عروض الفيلم الدعائية قبل تاريخ عرض الفيلم الرسمي بأربعة أسابيع يعطي دلالة واضحة على نجاح الفيلم: منطقيا فإن الفترة البسيطة التي تسبق عرض الفيلم في السينما ستحظى بالتأكيد بعمليات بحث أكثر .. ولكن من خلال دراستنا اتضح لنا أن الأفلام الناجحة تجاريا تسيطر على محركات بحث قوقل ويوتوب قبل 4 أسابيع من عرض الفيلم .. كما أن سمعة الشركة المنتجة والموسم الذي يتم فيه طرح الفيلم تساهم أيضا في تحديد نجاح الفيلم بنسبة صحة تصل إلى 94%.
  • هناك ارتباط وثيق بين افتتاحية الفيلم في شباك التذاكر وكمية نتائج البحث المجانية والمدفوعة: خلال السبعة أيام التي تسبق افتتاحية الفيلم في السينما .. إذا تم البحث عن الفيلم بمقدار 250 ألف مرة أعلى من أي فيلم مشابه فإنه يضمن الحصول على أرباح مادية بمقدار 4.3 مليون دولار خلال الثلاث أيام الأولى للإفتتاح .. وأما بخصوص روابط الاعلانات المدفوعة فإن وصل عدد الضغطات إلى 20 ألف ضغطة فإن الفيلم سيحصل على أرباح تصل إلى 7.5 مليون دولار خلال الثلاث أيام الأولى للإفتتاح.
  • نمط البحث يختلف بإختلاف المواسم السينمائية: خلال الفترات الهادئة سينمائيا (مثل فترة ما بعد حفل الأوسكار وما قبل الصيف) يتم البحث على الانترنت بكلمات استدلالية مثل “أفلام جديدة” أو “تذاكر سينما” .. بينما في الفترات السينمائية المشتعلة (مثل الصيف أو نهاية العام) فيتم البحث بدلالة أسماء الأفلام حرفيا مثل Avengers أو The Hunger Games .. لذا فإن المسوقين للأفلام الكبيرة يفضلون نشر عناوينها على الانترنت بكثافة.
  • 48% من جمهور السينما يقررون ماذا سيشاهدون في نفس اليوم الذي يدفعون فيه ثمن التذكرة: هذه النقطة توضح أهمية حضور معلومات الفيلم على الانترنت بعد تاريخ افتتاح الفيلم وفي الأسابيع التي تليه أيضا.

قوقل لم تذكر حتى الآن هل ستقوم ببيع هذه الخدمة كمنتج أم لا .. خصوصا مع الحرص الكبير لإستديوهات الانتاج الكبيرة في هوليوود على الاستفادة من هذه المعلومات .. ولكن يبدو أن مشاركة نتائجها مع استديوهات هوليوود قد يكون هو الأنسب لسياسة الشركة.

الجدير بالذكر أن الفيلم الكوميدي The Internship تم افتتاحه هذا الأسبوع وهو يتحدث عن انضمام رجلين لبرنامج تعاوني في شركة قوقل بهدف تعلم طرق التسويق الرقمي .. وهو من بطولة فينس فون وأوين ويلسون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.