لقاء مع الممثلة نايومي واتس للحديث عن فيلم The Impossible

0

the-impossible-naomi-watts

 بدأ كل من ماريا “نايومي واتس” وهنري “إيوان مكريغور” وأولادهما الثلاثة عطلتهم الشتوية حيث سافروا إلى تايلاند من أجل التمتع بالحدائق الإستوائية، لكن صباح يوم 26 ديسمبر، بينما كانت تسترخي الأسرة حول حوض السباحة بعد إحتفالات عيد الميلاد في الليلة السابقة، صوت مرعب يصدر من مركز الأرض، فتتجمد ماريا خوفاً بينما تتسابق مياه سوداء على أرضية الفندق المتجهة نحوها.

يبدأ الفيلم عندما تواجه العائلة برفقة عشرات آلاف من الغرباء حالة من الفوضى العارمة في ظل أسوأ الكوارث الطبيعية في عصرنا الحالي، أو ما يعرف باسم “تسونامي” وهو الإرهاب الحقيقي للحياة الذي واجهته ماريا وعائلتها بالشجاعة ومحاولة النجاة.

وفي حوار صحفي مع بطلة الفيلم نايومي واتس عن الفيلم جاءت الأسئلة والإجابات كالتالي:

(المحاور): لقد سمعت أنكِ سبق أن علقتي في موجة كبيرة عندما كنتي صغيرة، كيف كانت التجربة مع العلم أنكٍ ستواجهين الكثير من المياه في الفيلم؟

“نايومي واتس”: كنت أعلم أن هذا الفلم مرتبط بالمياه، ولكن لم أعلم أننا سنصور فيها ستة أسابيع متواصلة (تضحك)،  كنت سعيدة فأننا استخدمنا تقنيات المؤثرات البصرية والخلفية دائماً كانت خضراء، وتم تصوير العديد من المشاهد بدون تواجد المياه، وقد أحببت التواصل الأسري والإنقطاع والتوهان الذي اتى بعدها في الفيلم، والعديد من الأشياء التي يمكن ملاحظتها في العائلة من لحظة إلى أخرى خاصة العواطف الممزوجة بالخوف.

(المحاور): هل مازال لديكِ الخوف من المياه؟

“نايومي واتس”: كما تعلم فلقد واجهت مع عائلتي موجة كبيرة عندما كنت صغيرة خلال اجازتنا في “بالي” الإندونيسية، لكنني كنت أخاف من الموجات الكبيرة والمد والجزر وأحب البحر حينما يكون هادئاً، فهو ممتع، ويمكن تصوير الأفلام بالقرب منه دون أي مشاكل، لكن احياناً ينبغي أن نفعل أشياء لأنه من المفترض تمثيلها في الفيلم.

(المحاور): حينما تتقمصين دورا ما هل تفصلين ان يكون دورا مبنيا على شخصية حقيقة أم تخيلية؟ في الوقت نفسه أنا أتخيل أن هناك صعوبة كبيرة في آداء شخصية “ماريا” بالمقارنة بشخصية “فاليري” في فيلم Fair Game، و”الأميرة ديانا” في الفيلم القادم Diana.

“نايومي واتس”: بالفعل هذا السؤال هام فمن الصعب أن أعطي جميع الأمور حقها خاصة عند التفكير في كيفية سير الشخصية وكيفية حديثها وكيف كانت تنظر بعينيها خاصة في  حالة “فاليري” أو الأميرة ديانا.

لم يكن لدي ما يدعو للقلق من شخصية “ماريا” لكن تفكيري كان منصبا على كيفية تجسيد المعاناة والشعور بالمئات وآلاف الناس الذين حولي، فهذه مسئولية كبيرة جداً، ولابد من الوصول إلى النقطة الأقرب إلى الحقيقة بقدر الإمكان.

ولحسن الحظ مازال لدي وقت جيد لأتقمص دور “ماريا” وعلى الرغم من حضورها جسدياً لكنني تمكنت من معرفة وجهها وتعابيره، لقد كانت تكتب العديد من الرسائل الجميلة الطويلة المُعبرة عن كل لحظات حياتها وكان الكثير من الأشخاص حينما يصابون بالصدمة والحزن لا يتحدثون مع أحد، ولكن يكتبون إحساسهم بالتعبير الآمن، وقد كان ذلك حال “ماريا” فقد كانت تتميز بالشفافية.

(المحاور): عند قراءة السيناريو لأول مرة، والتفكير في تجسيد الشخصيات هل كان ينبغي عليكِ لقاء “ماريا”؟

“نايومي واتس”: أجل التقيت بها قبل بدء التصوير، وكنت متوترة جداً رغم أنني ظننت أنني ممثلة ذات خبرة ولدي آلاف الأسئلة لأطرحها عليها ولم أستطع فعل ذلك حتى لا أزيد ألمها، وكنت أخشى أن أقول شئ يصيبها بالتوتر، لذلك جلسنا مع بعضنا لبعض الوقت، فكنت مرعوبة من أنها مازالت تستطيع أن تستمر في حياتها، لذلك بدأت أشكرها بعدما روت لي قصتها بالكامل ثم عانقتنها بعد حديث دام لثلاث ساعات، ولقت تأثرت بحياتها بصورة كاملة، وأصبحت جزء من حياتي إلى الأبد، فهى مصدر إلهام حقيقي، وتتمتع بمستوى عالي من الشجاعة والتي أظهرتها في الأيام التي واجهتها بصورة غير عادية.

(المحاور): العمل مع “إيوان مكريغور” بعد معرفته منذ سنوات، أعطاكِ فرصة لتأدية دور زوجته بصورة جيدة وسهلة؟

“نايومي واتس”: أجل نحن لم نقوم ببروفات ولم يكن لدينا العديد من المشاهد الكثيرة التي تجمعنا، لذلك كان ينبغي علينا خلق صورة العائلة الرائعة، خاصة في المشهدين الذي أنفعلنا فيه جداً، إن الدور لم يكن يعبر عن الزواج المثالي لكن حينما تريد بناء تواصل مع الجمهور لابد من أن يكون هناك سابق ثقة في العاملين معك منذ فترة سابقة.

THE IMPOSSIBLE

Premiere Of Summit Entertainment's "The Impossible" - Red Carpet

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.