اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

مسلسل Lost .. حقائق وغرائب قد لا تعرفها عن المسلسل الشهير

0

يعد مسلسل Lost أحد أشهر وأفضل المسلسلات التلفزيونية التي تم إنتاجها خلال الألفية الحالية، فالمسلسل يحظى بشعبية هائلة حول العالم ولا تزال الجماهير تذكر تفاصيل أحداثه رغم توقف عرضه قبل سنوات. كان عرض المسلسل قد بدأ في الثاني والعشرين من سبتمبر عام 2004 عبر شبكة قنوات ABC وحقق نجاحاً كبيراً دفع القناة المنتجة إلى تمديده لستة مواسم كاملة حققت جميعها نجاحاً ساحقاً.

غرائب مسلسل Lost لا تقتصر على أحداثه التي تابعناها بشغف على الشاشة، بل أنها امتدت إلى كواليسه ومراحل الإعداد التي كانت مليئة بالعديد من المفارقات وهذا ما سوف نتعرف عليه معاً من خلال التقرير التالي.

جاك شيارد .. كان يجب أن يموت!

كان مسلسل لوست يضم عدد كبير من الشخصيات التي أحبها المشاهد وتفاعل معها، لكن لا أحد مثل الطبيب جاك شيارد جراح العمود الفقري صانع المعجزات الذي كان المحرك الرئيسي للأحداث في أغلب مراحل الصراع، ومن الصعب على أي من مُحبي Lost أن يتخيل المسلسل دون تلك الشخصية، لكن الحقيقة أننا كنا قاب قوسين أو أدنى من مشاهدته بدونه بالفعل!..

النسخة الأولى من سيناريو الحلقة التجريبية للمسلسل كانت قائمة على أن جاك شيبارد مجرد شخصية ثانوية يؤديها ضيف شرف، كان من المفترض أن يُساعد جاك الناجين الآخرين -كما شاهدنا تماماً- ومن ثم يلقى حتفه في حادث مأساوي لتُصبح كيت أوستن هي الشخصية الرئيسية وتقود المجموعة في مواجهة المصير المجهول الذي يواجهونه. لكن المنتجين حين درسوا الأمر أعجبتهم شخصية الطبيب بشدة وطالبوا الكُتاب بإلغاء مشهد موته وجعله أحد أبطال العمل.

مايكل كيتون كان مُرشحاً لدور جاك

مايكل كيتون

المفارقات الخاصة بشخصية جاك شيبارد بالأخص بالغة التعدد، فحتى بعد توافق القائمون على مسلسل Lost حول استمراره بالأحداث، فإن النسخة الأولى من الشخصية كانت مختلفة بنسبة كبيرة عن الصورة التي ظهرت بها على الشاشة في نهاية المطاف.

كان من المفترض أن يكون جاك شيبارد جراحاً عالمياً ذائع الصيت ومتقدماً نسبياً في السن، ولهذا كان المُرشح الأول لأداء الدور هو النجم السينمائي مايكل كيتون الذي خاض مفاوضات مطولة مع الكاتب جي. جي. أبرامز إلا أن وجهات نظرهم لم تتفق مما دفع كيتون للاعتذار عن العمل. فيما بعد تم إدخال الكثير من التعديلات على الشخصية وأبرزها جعله أصغر سناً وتم البحث عن ممثل بديل -يناسب الشخصية في شكلها الجديد- وتم الاستقرار في النهاية على ماثيو فوكس الذي صنع الدور منه نجماً تلفزيونياً.

أعيدت كتابة المواسم الأخيرة من المسلسل

مسلسل لوست

كان سيناريو مسلسل Lost مُحكماً بشدة وهو ما جعل المشاهدين يعتقدون بأن الفكرة العامة أو الملخص الخاص بكافة المواسم كان مُنتيهاً قبل بدء التصوير، وأن العمل كان يسير وفق خطة محددة التفاصيل ومُعدة مسبقاً.

في الحقيقة الأمر كان كذلك بالفعل ولكنه للآسف لم يستمر حتى نهاية الأحداث، حيث اضطر فريق الكتابة إلى إدخال الكثير من التعديلات على أحداث المواسم الأخيرة، وذلك لأن أحد الأشخاص قد اطلع على السيناريو وقام بتسريبه عبر الإنترنت قبل عرضه، وتخوفت الشبكة التلفزيونية المُنتجة آنذاك أن يؤثر هذا على نسب المشاهدة فطالبت الكتاب بتغييره، مما يعني أن هناك أحداث أخرى ونهاية مختلفة لم ولن نشاهدها على الشاشة!..

جوائز إيمي الفنية غيرت قوانينها بسبب المسلسل

مسلسل لوست الموسم السادس

في حادثة غير مسبوقة تسبب مسلسل Lost في جعل القائمين على تقديم جوائز إيمي الفنية Emmy Award يقدمون على تغيير قواعد منح الجوائز السنوية، حيث أن الحلقة الأخيرة من المسلسل الشهير بلغت مدتها 150 دقيقة بينما لوائح الأكاديمية تشترط على ألا تتجاوز مدة الحلقات الأخيرة ضعف مدة الحلقات الأصلية حتى تتمكن من المنافسة على “جائزة أفضل حلقة ختامية”.

تلقت أكاديمية التلفزيون الأمريكية -المانحة لجائزة إيمي- انتقاداً من قبل الجماهير لعدم سماحها بمنافسة مسلسل Lost على تلك الجائزة، وأمام الضغط الجماهيري لم تملك سوى تعديل لوائحها وإشراكه بالمنافسة.

جوش هولواي كان على وشك الاعتزال

جيمس "سوير" فورد

تعد شخصية الشاب المُحتال سليط اللسان جيمس “سوير” فورد إحدى الشخصيات المُفضلة بالنسبة لقطاع كبير من مُتابعي ومُحبي مسلسل Lost وهذا بالتأكيد يرجع إلى الأداء المميز والمُتقن الذي قدمه الممثل جوش هولواي على مدار المواسم الستة.

قال جوش هولواي بأحد اللقاءات أن دو سوير في مسلسل لوست قد أنقذه من الاعتزال، حيث كان قد بدأ مسيرته الفنية قبل سنوات وقدم أدوار عديدة لكن لم يكن من بينها ما يُشبع طاقاته ويُبرز قدراته، ولهذا فكر بشكل جدي في الاعتزال بشكل نهائي حتى أنه حصل على وظيفة بديلة في مجال التسويق العقاري، لكن اختلفت الأمور كثيراً حين قرأ سيناريو المسلسل؛ حيث أنه انبهر بالشخصية وشعر بأنه قد وجد أخيراً ما كان يبحث عنه منذ دخوله المجال الفني.

بعض الشخصيات مستوحاة من ممثليها!

مشهد من Lost

جرت العادة على أن يتم كتابة الشخصيات الدرامية أولاً ثم يتم اختيار الممثلين المناسبين لها، إلا أن الأمور في مسلسل Lost جرت بشكل معكوس بالنسبة لبعض الشخصيات.

صَرّح صناع لوست بأن الممثلة الكورية يونجين كيم كانت مُرشحة في البداية لأداء شخصية كيت أوستن، لكن بعد جلسات النقاش التي جمعت بينها وبين فريق الكتابة فكروا في استحداث شخصية امرأة كورية وإضافتها للأحداث والتي عرفناها فيما بعد باسم “صن”.

قدم الممثل خورخي غارسيا شخصية هوجو رييس ذلك الفتي البدين طيب القلب المحبوب من الجميع، وقال جي. جي. أبرامز أنه استوحى ملامح الشخصية من خورخي نفسه بعد أن شاهده بعدد من الأدوار الصغيرة التي قدمها قبل Lost.

أغرب التذكارات!

مشهد من Lost

مسلسل Lost له مكانة كبيرة في قلوب أبطاله وكل شخص شارك به، ولهذا حرص الجميع على الاحتفاظ ببعض الأشياء كتذكار بعد انتهاء التصوير لتذكرهم على الدوام باستمتاعهم بأجواء التصوير وما حققوه من نجاح، إلا أن التذكارات التي اختاروها كانت شديدة الغرابة!

هل تذكر الباب الأرضي المحفورة عليه الأرقام المشئومة الذي ظهر في نهاية الموسم الأول.. ذلك الباب حصل عليه المنتج المُنفذ دايمون ليندوليف وحَوّله إلى طاولة قهوة في منزله، حتى يتذكر المسلسل في كل صباح.

أما الممثل جوش هولواي “سوير” فقد كان يرتدي طيلة الأحداث حذاءً معيناً يناسب موقع التصوير شديد الوعورة، وقد صَرّح بأنه لا يزال يحتفظ بذلك الحذاء ولا ينوي إهماله أو التفريط به ليُذكره دائماً بشخصية سوير التي قدمها بالمسلسل.

الحلقة التجريبية الأعلى تكلفة حتى عام 2004

Lost الحلقة الأولى

كانت الحلقة التجريبية Pilot الخاصة بمسلسل لوست هي الأعلى تكلفة في تاريخ التلفزيون الأمريكي حتى عام 2004، حيث تجاوزت الميزانية الإنتاجية الخاصة بها 14 مليون دولار أمريكي، وهو رقم ضخم بالنسبة لمتوسط ميزانيات الإنتاج التلفزيوني المتعارف عليه بتلك الفترة.

يُشار هنا إلى أن التكلفة المرتفعة كادت تتسبب في إلغاء مشروع المسلسل بالكامل، إلا أن المنتجين قد تراجعوا عن هذا القرار بعد مشاهدة المشاهد المصورة ودراسة الموقف بتروي.

السيناريو الأصلي لم يتضمن موت مستر إيكو

جون لوك ومستر إيكو

أحد المشاهد التي لا ينساها مُحبي مسلسل Lost هي مشهد موت مستر إيكو، أحد الشخصيات المثيرة التي تضمنها المسلسل والتي كان لها تأثير كبير على مجريات الأحداث وربطته علاقات متعددة بأبرز شخصيات المسلسل مثل جون لوك وتشارلي بيس وغيرهم.

كان موت مستر إيكو المفاجئ صادماً بالنسبة للمتابعين لكن لم يتعجب أحد منه، خاصة أن الموت كان سمة رئيسية من سمات لوست وعلى مدار المواسم الستة اعتدنا فقدان العديد من الشخصيات بما في ذلك بعض الشخصيات الرئيسية، لكن المفاجأة التي كشف عنها بعض الأفراد من فريق العمل فيما بعد هي أن كُتّاب السيناريو كانت لديهم خطط طموحة بخصوص شخصية مستر إيكو وكان من المقرر استثمارها بصورة أكبر في المواسم الختامية، لكن إنهاء دور الشخصية على هذا النحو جاء تلبية لطلب الممثل أديوالي أكينوي- أغباجي الذي اتخذ قراراً بمغادرة العمل دون إتمام عقده لأسباب شخصية.

الاعتماد على العلوم الهامشية

مسلسل Lost

سيناريو مسلسل Lost قائماً بشكل كامل على عنصر الخيال وتضمن العديد من الأحداث الغريبة مثل الانتقال بالزمن والحيوانات المُهجنة وتوقع المستقبل وغير ذلك. لكن تلك الأمور ليست نابعة بالكامل من خيال المؤلفين، إنما تستند إلى مجموعة النظريات العلمية المُدرجة تحت تصنيف “العلوم الهامشية Fringe”، وهو العلم الذي يهتم بمحاولة تفسير المعضلات العلمية على اختلاف أنواعها سواء كانت فلكية أو فيزيائية أو كيميائية وغير ذلك، ويشمل عدداً كبيراً من النظريات العلمية الافتراضية غير الخاضعة للتطبيق.

كل ما فعله المسلسل أنه تخيَّل العلوم الهامشية وقد تجاوزت حد النظريات إلى التطبيق وذلك من خلال مبادرة درامية، ولهذا تجد حوار المسلسل -رغم غرابته- مُقنعاً نظرياً مثل حديث دانيال فاراداي عن السفر بالزمن هو وحديث ديزموند هيوم عن قوة الطاقة الكهرومغناطيسية، وهذا كله جعل المسلسل -رغم غرابته- أكثر معقولية وزاد من درجة تفاعل المشاهد مع شخصياته وأحداثه.

https://

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.