مختارات من أفضل الأفلام الرومانسية الحديثة

0

تقدم هوليوود سنوياً عدداً كبيراً من أفلام الرومانسية وذلك لأن الرومانسية من الأنماط الدرامية التي تحظى بشعبية كبيرة بين محبي الفن السابع، كما يسهل دمجها مع أي من الأنماط الأخرى مثل الكوميديا أو الخيال العلمي وغيرهما مما يزيد تجربة المشاهدة تفرداً وإمتاعاً.

مع حلول موعد احتفال الفلانتين سوف نتعرف معاً على مجموعة من أبرز الأفلام الرومانسية الحديثة التي تم تقديمها خلال السنوات الثلاثة الأخيرة والمناسبة للمشاهدة في تلك الليلة.

Brooklyn – 2015

يدور الفيلم في خمسينات القرن الماضي حول الفتاة الأيرلندية إليس (سيرشا رونان) التي تغادر قريتها الصغيرة متوجهة إلى بروكلين في نيويورك الأمريكية، وتحاول التأقلم مع طبيعة الحياة في تلك المدينة الصاخبة، وهناك تلتقي بأحد الفتيان وتشعر تجاهه بميل عاطفي لكن سرعان ما تعترض طريقها بعض العقبات وتضطر أمامها للعودة إلى ديارها وهناك تصادق شخصاً آخر يبدأ في التودد إليها.. فهل أمامه فرصة في الارتباط بها؟ أم أنها قد تركت قلبها خلفها في بروكلين؟..

Trainwreck – 2015

يروي الفيلم قصة إيمي (إيمي شومر) الفتاة الشابة التي تعمل في مجال الصحافة، إلا أنها تعاني من مشكلة نفسية تعرف باسم رُهاب الالتزامات، تلك المشكلة تمنعها من خوض أي تجربة ارتباط عاطفي خشية الفشل أو أي أن يكون لذلك تأثير سلبي على استقلاليتها، لكن بأحد الأيام يتم تكليفها بإجراء حواراً مع طبيب رياضي شاب، ومن ثم تشعر بميل عاطفي تجاهه وتبدأ في مراجعة مبادئها وتصوراتها حول الارتباط والزواج..

Loving – 2016

هل من الممكن أن يكون الحب أقوى من الفكر العنصري؟.. يجيب فيلم Loving المقتبس عن أحداث حقيقية على هذا السؤال، حيث تدور أحداثه في خمسينات القرن الماضي حول العاشقين ريتشارد (جويل إدجيرتون) وميلدريد (روث نيغا) اللذان يتوجها إلى العاصمة واشنطن لإتمام إجراءات الزواج، لكن بعد عودتهما إلى حياتهما في فرجينيا يواجهان العديد من الانتقادات والمضايقات بسبب رفض محيطهم لتلك العلاقة كون الزوجة ذات أصول إفريقية ومن أصحاب البشرة السمراء!..

Me Before You – 2016

يعد فيلم Me Before You أحد أشهر وأفضل الأفلام الرومانسية التي تم تقديمها خلال السنوات الأخيرة، الفيلم مأخوذ عن رواية بنفس العنوان للكاتبة جوجو مايوس وتدور أحداثه حول الشاب الوسيم ويل تراينر (سام كلافلين) الذي يمر بمحنة تدمره كلياً بينما الفتاة الشابة لو كلارك (إميليا كلارك) تعاني من تردي أوضاعها المعيشية بعد فصلها من العمل، وفي ظل تلك الظروف الصعبة والأجواء المظلمة يلتقي الثنائي ويؤدي ذلك إلى إحداث تغيراً جذرياً في حياة كل منهما.

La La Land – 2016

فيلم رومانسي موسيقي رائع تدور أحداثه حول مغني وعازف شاب لموسيقى الجاز (ريان جوسلينج) وممثلة شابة (إيما ستون)، تجمعهما المصادفة وتنشأ بينهما صداقة سرعان ما تتحول إلى قصة حبة وُليدة، بينما كل منهما يسعى إلى تحقيق حلمه في احتراف المجال الفني اعتماداً على أساليبه الخاصة.

Equals – 2016

تدور أحداث فيلم الرومانسية والخيال العلمي Equals في المستقبل حيث يعيش البشر في عالم متبلد لا يعترف بالمشاعر والأحاسيس الإنسانية ولا يُعيرها أدنى اهتمام، وفي ظل تلك الأجواء يصاب الرسام الشاب سيلاس (نيكولاس هولت) بمرض غامض يؤدي إلى نبذه من قبل المجتمع، ويعاني لفترة من الوحدة قبل أن تتعرض فتاة أخرى تدعى نيا (كريستين ستيوارت) لذات الأصابة، ومن ثم يتقربان إلى بعضهما ويشكلان معاً تحالفاً ضد مجتمعهم القاسي عديم الرحمة ويخوضان في مواجهته صراعاً شرساً.

Allied – 2016

يجمع فيلم Allied بين الرومانسية والإثارة وتدور أحداثه حول قصة حب فريدة تدور في أجواء استثنائية، حيث يقع العميل ماكس (براد بيت) في غرام الجاسوسة الفرنسية ماريان (ماريون كوتيار) وذلك في زمن الحرب العالمية الثانية، ولكن علاقتهما لم تنعم بالسلام والاستقرار لفترة طويلة وسرعان ما تتعرض للكثير من الاختبارات والتقلبات بسبب الأحداث الجارية حولهم مما يضع كل منهما تحت ضغط نفسي شديد وتصبح علاقتهما مهددة بالفشل.

Tulip Fever – 2017

يدور الفيلم في القرن السابع عشر الميلادي في مدينة أمستردام الهولندية، حيث يتم إجبار الفتاة اليتيمة صوفيا (أليشيا فيكاندر) على الزواج من أحد التجار الأثرياء الذي يكبرها سناً كما أنها تبغضه. يبحث الزوج الثري عن رسام يقوم بتصميم لوحة له ولزوجته الشابة احتفالاً بالزفاف ويقع اختياره على الرسام الشاب جان (دان ديهان). تتعقد الأمور حين تقع الزوجة الشابة في غرام الرسام الشاب ومن ثم تبدأ محاولات تحررها من قبضة الزوج المستبد.. فهل ينجحان؟

Breathe – 2017

رغم أن فيلم Breathe فيلماً حديثاً إلا أنه أقرب إلى الكلاسيكيات الرومانسية، تدور أحداثه حول روبن (أندرو غارفيلد) الذي يصاب بحالة من الشلل هو في الثامنة والعشرين من عمره ومن ثم يصبح طريح الفراش داخل إحدى المؤسسات العلاجية، ويؤكد الأطباء أن حالته ميئوس منها وأن حياته لن تستمر لأكثر من بضعة أشهر. بينما يعتقد الجميع أن تلك هي النهاية ترى زوجته ديانا (كلير فوي) أن ما حدث هو نقطة بداية لمرحلة جديدة من حياتهما معاً، وتتمسك بالأمل وبمساعدة الأصدقاء تتمكن من إخراجه من المستشفى ويستكملان الرحلة معاً بحثاً عن الغاية الحقيقية مما حدث..

The Big Sick – 2017

يتطرق الفيلم إلى قضية اختلاف الثقافات من خلال قصة رومانسية مغلفة ببعض الكوميديا، تدور الأحداث حول لقاء عابر بين طالبين جامعيين أولهما الباكستاني المسلم كومايل (كومايل نانجياني) والطالبة إميلي (زوي كازان)، وسرعان ما يشعران بالانجذاب تجاه بعضهما البعض وتنشأ بينهما قصة حب، إلا أنهما يتصادمان مع أفكار الأهل الرافضة لارتباط الأبناء بأشخاص من ثقافات وديانات أخرى، وتزداد الأمور تعقيداً على نحو مفاجئ حين يكتشف كومايل إصابة حبيبته أميلي بمرض خطير!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.