هواة المخاطرة .. هؤلاء يرفضون “الدوبلير” ويؤدون المشاهد الخطيرة بأنفسهم!

0

يتسم تنفيذ المشاهد الخطيرة في الأفلام والمسلسلات بدرجة كبيرة من التعقيد ويتطلب توفير تجهيزات خاصة، وما نشاهده على الشاشة خلال ثواني أو دقائق معدودة قد يتطلب العمل عليه ساعات طويلة وأحياناً يستمر الأمر لأسابيع. جرت العادة أن يقوم بتنفيذ المشاهد من هذا النوع فرق متخصصة مُدربة ومؤهلة للقيام بذلك، كما يتم الاستعانة بما يعرف باسم الممثل البديل أو “الدوبلير”، الذي يؤدي الحركات الصعبة بدلاً من الممثل الحقيقي.

هناك مجموعة من نجوم هوليوود خالفوا العرف السائد في أروقة صناعة السينما وتمردوا على مصطلح “الدوبلير” وقرروا أداء المشاهد الخطيرة في مختلف أعمالهم بأنفسهم من أجل ضمان خروج الشكل النهائي للعمل السينمائي بصورة مشرفة ومميزة، سوف نتعرف معاً من خلال التقرير التالي على أبرز هؤلاء النجوم.

توم كروز

توم كروز

أصبحت أخبار تعرض النجم توم كروز لإصابة بدنية أثناء التصوير أمراً معتاداً من قبل الجمهور، بل يمكن اعتبار تلك الأخبار أحد التقاليد الرئيسية المصاحبة لتصوير أعماله المختلفة، وكان آخرها ما أثير قبل فترة قصيرة عن إصابة كاحله أثناء تصوير أحد مشاهد فيلمه الأخير Mission Impossible: Flute والذي كان يتطلب منه القفز بين أسطح المباني.

ذلك الخبر ليس الأول من نوعه وبالتأكيد لن يكون الأخير؛ حيث أن توم كروز يصر دائماً على أداء المشاهد المختلفة بنفسة مهما بلغت درجة خطورتها، حتى أنه يُوصف بالممثل الأكثر تهوراً في هوليوود، لا عجب في ذلك فقد سبق له تسلق أعلى برج في العالم “برج خليفة”، وقيادة السيارات بسرعات جنونية، وكتم الأنفاس تحت الماء، والقفز من ارتفاعات شاهقة وغير ذلك. يقول كروز -ذو الـ56 عاماً- أن دافعه لذلك هو الحرص على خروج العمل بأفضل صورة ممكنة، حيث أن قيام الممثل بنفسه بتلك المشاهد يحرر المخرج من القيود ويمنحه حرية مطلقة في تصوير المشهد من أي زاوية، ولعل توم كروز مُحقاً في ذلك حيث أن هذا أحد العوامل التميز سلسلة أفلام مهمة مستحيلة Mission Impossible عن غيرها من أفلام الحركة والإثارة.

https://

دانيال كريغ

دانيال كريغ

يبدو أن النجم البريطاني دانيال كريغ لم يكتف بتقمص سمات شخصية العميل السري جيمس بوند، بل أنه أراد أن يتحول كلياً إلى هذه الشخصية، لذلك أمضى فترة طويلة في عملية الإعداد والاستعداد لهذا الدور، تطلبت منه قضاء ساعات طويلة داخل صالات الألعاب الرياضية للارتقاء بمستوى لياقته البدنية، ليس فقط ليكون مظهره مُقنعاً بالنسبة للمشاهد بل لرغبته في أداء كافة مشاهد أفلام جيمس بوند دون الاستعانة بأي من الممثلين البدلاء.

خاطر دانيال كريغ بحياته أثناء تصوير مشاهد أفلام جيمس بوند التي شارك بها، حيث أنه أقدم على القيام بعدد من التصرفات الجنونية، دون الإكثار في الحديث يكفي الإشارة إلى أن كريغ قام بأداء المشهد الافتتاحي في فيلم Casino Royale كاملاً بنفسه!.. صحيح أن يتوفر في مواقع التصوير فريق كامل مسؤول فقط عن تأمين الممثل لكن في النهاية يبقى الخطأ وارد والخطورة قائمة، مما يعني أن دانيال كريغ يتمتع بشجاعة يُحسد عليها.

https://

أنجلينا جولي

أنجلينا جولي

أثبتت أنجلينا جولي خلال مسيرتها الفنية أن مشاهد الحركة والإثارة ليست حكراً على الرجال، حيث أنها تمتلك تاريخاً فنياً يضم عدد كبير من الأفلام المميزة وفي ذات الوقت يضم عدد كبير جداً من لحظات التهور، التي غامرت خلالها باحتمالية التعرض لإصابات جسمانية بالغة.

ترفض أنجلينا جولي الاستعانة بالممثلين البدلاء طالما أنها قادرة على أداء المشاهد الخطيرة بنفسها، ويكفي القول أن مشاهدها في فيلم Salt وكذلك عدد كبير من مشاهد سلسلة Tomb Raider وغيرهم من الأفلام قامت بتأدية مشاهدها بنفسها، ويمكن تبين ذلك بسهولة من خلال ملاحظة زوايا الكاميرا التي كانت تُظهر وجه أنجلينا بوضوح.

https://

جيسون ستاثام

صورة جيسون ستاثام

يجد النجم جيسون ستاثام متعة في قضاء ساعات طويلة في ممارسة التمارين الرياضية والحفاظ على لياقته البدنية والارتقاء بمستوياتها، وهذا كله ساهم في جعله أحد ألمع وأشهر نجوم أفلام الإثارة والتشويق، وأشهر ما قدمه سلسلة أفلام Transporter التي برزت من خلالها قدرته على تقديم كافة مشاهد الحركة على اختلاف أنواعها ابتداءً من مشاهد الاشتباكات أو القتال المباشر والعدو بالإضافة إلى مطاردات السيارات.

النسبة الأكبر من مختلف مشاهد الحركة التي شارك بها النجم جيسون ستاثام على مدار سنوات نشاطه الفني قام بتأديتها بنفسه، حتى أنه كاد يلقى حتفه أثناء تصوير مشاهد فيلم The Expendables، حيث أصر على قيادة الشاحنة بنفسه أثناء تصوير أحد مشاهد المطاردات السريعة، إلا أن الأمور خرجت عن السيطرة وانحرفت الشاحنة عن مسارها وسقطت بالماء، وقد اعتقد الجميع بأنه فارق الحياة. العجيب أن أول ما فعله جيسون ستاثام بعد خروجه من تحت الماء والتقاط أنفاسه هو مطالبة طاقم الإنتاج بالعمل على توفير المتطلبات اللازمة لإعادة تصوير المشهد مرة أخرى!!

https://

جاكي شان

جاكي شان

يعد جاكي شان أحد ألمع نجوم أفلام الحركة والإثارة في السينما العالمية بشكل عام وأحد رواد أفلام الأكشن كوميدي بصفة خاصة، ولا يخفى على أحد أن شان يصر بشكل غريب على أداء كافة مشاهد القتال والمطاردات في أفلامه بنفسه، معتمداً في ذلك على ما يتمتع به من مرونة عضلية وقدرات جسدية فائقة اكتسبها من خلال تدريباته الطويلة على ألعاب الدفاع عن النفس وفي مقدمتها رياضة كونغ فو التي يعد أحد مُحترفيها.

منذ بداياته الفنية يحرص جاكي شان على تضمين تيترات النهاية في أفلامه مشاهد من كواليس التصوير التي يظهر بها مدى معاناته وحجم المخاطر التي يتعرض لها من أجل القيام بتلك المشاهد، وسبب قيام جاكي شان بذلك ليس بحثاً عن المصداقية أو الواقعية فقط، بل لأن لا يوجد ممثل بديل في هوليوود يمتلك مهارة جاكي شان ويستطيع أداء الحركات البهلوانية بذات الكفاءة، لا عجب أن البعض يصفه بأنه خليفة بروس لي. من أبرز أعماله Rush Hour، Shanghai Noon، Around the World in 80 Days وغيرها الكثير.

https://

هاريسون فورد

هاريسون فورد

كان النجم العالمي هاريسون فورد يدرك أن سلسلة أفلام المغامرة والإثارة Indiana Jones سوف تكون بمثابة نقلة نوعية في مسيرته الفنية، لهذا كان شديد الحرص على تقديمها في أفضل صورة ممكنة، حتى لو تطلب الأمر منه المخاطرة بنفسه والإقدام على أفعال جنونية.

خضع فورد لتدريبات مكثفة حتى يتمكن من تقديم مشاهد الحركة بنفسه دون الاعتماد على الدوبلير، وقام بالفعل بتنفيذ نحو 90% من مشاهد السلسلة بنفسه، وقد كشف مخرج الفيلم فيك أرمسترونغ بأحد اللقاءات بأن فورد كان لديه إصرار غريب على القيام بهذه الأفعال المتهورة، حتى أن وقعت بينهم خلافات متكررة أثناء التصوير بسبب منعه له من أداء بعض المشاهد التي تنطوي على درجة كبيرة من المخاطرة وذلك لحمايته من العواقب الوخيمة التي كان من الممكن أن تترتب على حماسه الزائد.

https://

سيلفستر ستالون

صورة سيلفستر ستالون

من الطبيعي والمنطقي أن يُذكر اسم النجم سيلفستر ستالون كلما ذُكرت أفلام الحركة والإثارة، حيث أنه أحد أبرز من برعوا في تقديم هذه النوعية من الأفلام، وتزخر مسيرته الفنية بكم كبير منها مثل Rambo، Lock Up، The Expendables، بالإضافة إلى سلسلة الأفلام الرياضية Rocky.

يحرص ستالون دائماً على خروج أفلامه في أفضل صورة ممكنة، وفي سبيل تحقيق ذلك هو مستعد للقيام بأي شيء وكل شيء، والأمر لا يقتصر فقط على القفز والعدو وأداء الحركات القتالية ببراعة وحرفية فقط، بل أن سيلفستر ستالون ذهب لأبعد من ذلك أثناء تصوير الجزء الرابع من سلسلة أفلام روكي Rocky IV حيث طلب من الممثل “دولف لندغرين” -الذي كان يجسد شخصية غريمه- أن يسدد له لكمة حقيقية أثناء تصوير داخل إحدى حلبات الملاكمة وذلك حتى يخرج المشهد بصورة واقعية، لكن يبدو أنه لم يُقدر حجم القوة العضلية للمثل الآخر بصورة دقيقة ومن ثم تسببت اللكمة له في إصابة بالغة تطلبت نقله للمستشفى حيث قضى بها فترة للتعافي، لكن تلك التجربة لم تثنه عن تكرار الأمر في أفلامه التالية.

https://

تشارليز ثيرون

صورة تشارليز ثيرون

لا تصنف النجمة الحائزة على الأوسكار تشارليز ثيرون بشكل رئيسي ضمن نجمات أفلام الحركة والإثارة، حيث أنها تحرص على تنويع إنتاجها السينمائي وتقديم ألوان إبداعية متعددة، إلا أنها مستعدة على الدوام لفعل أي شيء لجعل أعمالها الفنية أكثر روعة، مثل تغيير ملامحها بالكامل كما فعلت في فيلم Monster أو حلق رأسها من أجل شخصيتها في فيلم Mad Max: Fury Road.

حين كانت تشارليز ثيرون تستعد لتقديم فيلم الحركة والخيال العلمي Aeon Flux خضعت لدورة تدريبية مكثفة للارتقاء بمستوى لياقتها البدنية، وذلك لرغبتها في أداء مشاهد الفيلم كاملة بنفسها دون الاعتماد على أي ممثلة بديلة “دوبلير”. لكن بسبب قلة خبرتها في تنفيذ هذا النوع من المشاهد قامت بحركة خاطئة تسببت في سقوطها بشكل عنيف مما أدى لإصابتها بفتق في الفقرتين الثالثة والرابعة من العمود الفقري، وقد كانت إصابتها بالغة حتى أنها اضطرت للسفر إلى ألمانيا لتلقي وكذلك خضعت لجلسات علاج طبيعي لعدة أسابيع.

https://

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.