9 نجوم تعرضوا لإصابات خطيرة من أجل الفوز بالأوسكار

1

befunky_artwork.jpg

جائزة الأوسكار هي إحدى الجوائز التي يترقبها الجميع في بداية كل عام، و لكن لا أحد يستطيع التنبوء بحاملي الجوائز .  ففي بدايات 2014 كان من البديهي أن تيموثي سبال سوف ينال الأوسكار هذا العام عن دوره في تجسيد مستر تيرنر، خاصة بعد بروزه في حفل جوائز كان و إذا به لم يتم حتى ترشيحه.

أما في شهر مايو فقد  برز الممثل ستيف كاريل في فيلم Foxcatcher   و من بعده الممثل مايكل كيتون في فيلم Birdman و لكن لم ينجح أي منهما في إختطاف الجائزة من الممثل الإنجليزي الموهوب إيدي ريدماين عن دوره في فيلم Theory OF Everything  .

بالرغم من موهبة إيدي التي أهلته للجائزة إلا أن هناك سبب آخر و هو أنه عانى ليس فقط نفسيا لكن أيضا جسديا ليعرض دوره على أكمل وجه  . هذا الإجهاد و الإلتزام الذي قد يكون خطرا على صحة الممثل و لكنه زاد من فرص فوزه على جائزة الأوسكار . مثل الكثيرين من الممثلين الذين عانوا مثل إيدي و لكنهم نجحوا في حصولهم على جائزة الأوسكار .

 و ها هو عرض لأكثر 9 إصابات خطيرة مر بها ممثلين خاطروا بسلامتهم لتجسيد الدور بدقة وحصولهم على جائزة الأوسكار :

9  – إيدي ريدماين و إصابة ظهره في تجسيده دور العالم سيفن هوكينغ في فيلم The Theory of Everything

9

أبدى العالم الفيزيائي ستيفن هوكينغ إعجابه بأداء إيدي  الذي جسد دوره في منتهى الدقة و صرح أنه كان يشاهد نفسه على الشاشة، و جاء هذا  التصريح ليزيد ثقة إيدي في أدائه ليتأكد أن المجهود الذي بذله على مدار سنين لم يذهب هباءا .
ريدماين  فقد من وزنه  أكثر من 15 باوندا  و تلقى دروسا مكثفة لمدة أربعة شهور مع راقص محترف لكي يتعلم كيفية التحكم في جسده و كان يتدرب على تعبيرات وجهه أمام المرآة عدة ساعات و ذلك لكي يستطيع تجسيد ستيفن هوكينغ الذي أصيب بمرض عصبي أدى إلى إصابته بشلل شبه كامل .
و قد كان ريدماين يحني عموده الفقري لكي يتقمص الدور و هذا أصابه جسديا بإجهاد حيث أنه قد تأقلم على الوضع الخاطىء الذي يتقمصه .

8  – ماثيو ماكوناهي الذي أوشك على إصابته بالعمى في فيلمه Dallas Buyers Club 

8

نجح الفنان ماثيو ماكونغهي في تغيير صورته النمطية و تجسيد الشخصيات السطحية في الأفلام  ليسرق جائزة الأوسكار من الفنان القدير ليوناردو ديكابريو و ذلك عن دوره الذي عانى من أجله الكثير في فيلم Dallas Buyers Club.

لم يخفى على أحد عندما فقد الفنان ماثيو ماكوناغهي 47 باوندا من أجل تجسيد دور رون ودروف الذي يعاني من مرض الإيدز القاتل . و لكنه لم يفقد فقط مظهره الجذاب  بل صرح الفنان أنه كان قد بدأ يشعر بتأثرا في الرؤية .

 7  – دانيال داي لويس  و سقوطه في منجم تسبب في كسر ضلعه في فيلم  There Will Be Blood

7

إشتهر الممثل دانيال داي لويس بتفانيه الشديد في تجسيد أدواره التي عرضته أكثر من مرة لإصابات إحداها أوشكت على أن تودي بحياته في فيلم  Gangs Of New York، عندما أصيب بإلتهاب رئوي رفض أن يتعالج منه بالعلاج الحديث . و  فيلم The Boxer  تدرب الممثل لمدة ثلاث سنوات على الملاكمة و أصيب  بكسر في الأنف وانزلاق غضروفي .

أما عن دوره في تجسيد دانييل بلاينفيو في فيلم There Will Be Blood ، الذي أهله لجائزة الأوسكار، فقد سقط الممثل في منجم خلال تصويره لمشهد من مشاهد الفيلم و تسبب في كسر ضلعه.

6 – روبرت دي نيرو وإصابته بأمراض صدرية عند تصويره فيلم Raging Bull

6

إخلاص روبرت دي نيرو في تجسيد دور الملاكم جايك لاموتا  في فيلم Raging Bull ، جعله يجني الكثير من الوزن و ذلك عندما توقف تصوير الفيلم لمدة 4 شهور لكي يستطيع دي نيرو زيادة وزنه من 145 باوند إلى 215 باوند مما أدى إلى مرضه و صعوبة الحركة و التنفس .

  لم يكن هذا فقط الجهد الذي عانه الممثل في تجسيد الدور، فلقد إستعان دي نيرو بالملاكم لا موتا نفسه لكي يدربه على الملاكمة و أصبح من أفضل عشرين ملاكم من فئة الوزن المتوسط . جنى دي نيرو على ثمار جهده عندما حاز على ثاني جائزة أوسكار له عن دوره في هذا الفيلم .

5  – هيلاري سوانك و إصابتها بمرض بكتيري قاتل في فيلم Million Dollar Baby

5

حازت هيلاري سوانك على جائزة الأوسكار الثانية لها عن تجسيدها دور الفتاة الملاكمة في فيلم Million Dollar Baby  مع الفنان الشهير كلينت إيستود . أصيبت الفنانة أثناء تمرنها على الملاكمة من أجل تصوير الفيلم بمرض بكتيري في قدمها كان من المحتمل أن ينتشر المرض في جسدها مصيبا قلبها، و لم يساعدها على الشفاء تمرنها الذي وصل إلى خمس ساعات يوميا لمدة ثلاث شهور .

نصح الطبيب المعالج لهيلاري ضرورة إلتزامها بالراحة و لكنها  حرصت على الإستمرار في التمرن وهي جالسة  رغم أن طبيبها قد وصف المرض بأنه مهدد لحياتها و أن العلاج وحده لن يكون كافيا دون راحتها الجسدية.

4  – راسل كرو وإصابته بكسور عديدة عن دوره في فيلم The Gladiator

4

أصبح إسم راسل كرو مرتبطا بالمشاكل نتيجة الخلافات العديدة التي دخل فيها مع طاقم عمل فيلم The Gladiator  خاصة الممثل الراحل أوليفر ريد و الكاتب ويليام نيكولاس عندما أهانه كرو و سخر من نص الفيلم الذي كتبه له. لذا لن نستغرب إذا علمنا إصابته في أثناء تصوير الفيلم.

أصيب كرو بإصابات عديدة عند تصويره مشاهد القتال و ذلك عندما ألقاه الحصان الذي كان يقوده مما أدى إلى كسور في قدمه و حوضه و تمزق في الأربطة  . حرص المخرج ريدلي سكوت على سلامة كرو في بعض المشاهد الخطيرة لذا إستعان ببديل له و لكن هذا لم يمنع من إصابة كرو. و جنى كرو ثمار جهده عندما حاز على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل عن هذا الدور .

3 – دانيل داي لويس و إصابته بكسور في ضلوعه خلال تصويره فيلم My Left Foot

3

لم يكن إيدي ريدماين الوحيد الذي عانى من إصابات نتيجة إلتزامه بالكرسي المتحرك، فقد عانى دانيل داي من كسر ضلعين له نتيجة إلتزامه بتقمص دور الإعاقة الجسدية في تجسيده للفنان الأيرلندي كريستي براون. وقد حاز لويس خلال هذا الدور على  أول جائزة أوسكار له.

 كما هو معهود عن إخلاص دانيل المتفاني فقد تقمص الدور لدرجة أنه تعلم بنفسه الرسم بقدمه و رفض ترك الكرسي المتحرك خارج ساعات العمل حتى أنه كان يستعين بآخرين ليطعموه في خلال استراحة الغذاء .

2 – ناتالي بورتمان و إصابتها بردة دماغية و كسر في ضلعها في فيلمها Black Swan

2

التفاني الشديد الذي بذلته الفنانة ناتالي بورتمان من خلال تجسيدها دور راقصة الباليه  في فيلم Black Swan ، قد أهلها لحصولها على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة لعام 2011 . بدأت الممثلة في تعلم رقص الباليه قبل بداية تصوير الفيلم بعام و خسرت من الوزن 20 باوندا عن طريق تمارين رياضية مدتها خمس ساعات يوميا  . صرح المخرج أن 80 %   من الرقص الذي ظهر في الفيلم هو من تنفيذ بورتمان بنفسها .

و كما إعتدنا جائزة الأوسكار يجب أن تسال من أجلها الدموع و الدم، لذا لم تسلم بورتمان من الإصابات عندما أصيبت بردة دماغية  و كسر في ضلعها إضطرها لخفض تكلفة إعلان الفيلم القليل الميزانية من أجل التكفل بعلاجها .

1 – جورج كلوني و إصابته بضرر دائم في ظهره في تصوير فيلم Syriana

1

رغم أهمية جائزة الأوسكار إلا أنها لا تستحق أن يعيش أي ممثل بصداع نصفي مزمن و تسرب السائل النخاعي من الأنف نتيجة الإجهاد في تجسيد دور ما . هذا ما حدث للممثل الشهير جورج كلوني عندما تفانى في تجسيد دوره في فيلم المخرج ستيفن غاغن Syriana  و حصوله على جائزة أفضل ممثل مساعد لعام 2006 و لكن هذا لن يمنعه من متابعة مشاكل ظهره لعشرات السنين القادمة .

في مشهد تعذيب لشخصية كلوني، سقط الممثل على ظهره متسببا في إصابة خطيرة للعمود الفقري أدت إلى إصابته بإلام مشابهة لآلام السكتة القلبية. رغم أن كلوني قد أجرى عمليه ساعدته كثيرا على إحتمال الإلام إلا أن الألم في أوله قد جعل كلوني يفكر في الإنتحار .

تعليق 1
  1. فهد الشهري يقول

    نشكرك صراحة على هذا التقرير الرائع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.