Boardwalk Empire: الموسم 3 الحلقة 4 بعنوان Blue Bell Boy

1

* ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة

من أكثر الأمور التي أحرص أن أتجنبها خلال التغطية الأسبوعية لأي مسلسل هي تلافي التكرار قدر الامكان .. ولكن المشكلة أن تكرار المديح يفرض نفسه عندما تتحدث عن Boardwalk Empire فمستوى الحلقات التصاعدي في هذا الموسم غير معقول .. ولكن حلقة هذا الأسبوع قد أراها استثناء خاصا في تاريخ هذا المسلسل بمواسمه الثلاثة .. فهي حلقة تجمع بين جودة السيناريو وذكاء الأحداث وامتياز التمثيل .. ولكن ما يميزها بشكل خاص هو التوقيت .. فتوقيت هذه الحلقة كان مفاجئة كبيرة في إفصاح الوجه البشع للبطل الأول “نوكي تومسون” .. وجه رجل العصابات.

عنوان هذه الحلقة هو Blue Bell Boy “الخادم ذو البدلة الزرقاء” .. وهي ترنيمة قديمة عن خادم طلبوا منه أن يحضر الجعة .. فعاد إليهم بعد ذهابه لخزانة الكحول في القبو ليخبرهم أنها نفذت He went to the cellar, to draw a little beer; And quickly did return, to say there was none there .. معظم وقت هذه الحلقة سنقضيه في قبو منزل السارق “رولاند سميث” والذي سبق له القيام مع شريكه “رأيناه يموت على يد الجزار اليهودي في الحلقة الأولى من هذا الموسم” بسرقة مخزن كحول نوكي في اتلانتيك سيتي ومخزن واكسي غوردن في شيكاغو.

يعود نوكي في هذه الحلقة لينهض بعد أزمته النفسية في حلقة الأسبوع الماضي عندما بدأ شبح جيمي الصغير بمطاردته في أحلامه .. وشبح فقدان الآنسة كينت يلاحقه في يقظته .. وبين كل هذه الضغوط يقف “جيب روزيتي” بابتسامته الصفراء ليفعل كل ما باستطاعته لإستفزاز نوكي وإدخاله في حرب عصابات كبيرة قد يبرع بها روزيتي أكثر من السياسي نوكي .. ولكن نوكي ظل صامدا .. لتنتهي الحلقة بعودة نوع من الإتزان لحياته عندما استيقظ من نومه الخالي من الكوابيس ليجد الآنسة كينت تعد طعام الإفطار.

تبدأ الحلقة بمشهد للساعد الأيمن لنوكي “الايرلندي أوين” وهو على فراش الخادمة كايتي .. متأخر عن العمل ومتأخر في الرد على اتصال نوكي .. ينهض متثاقلا ليذهب لمخزن الكحول .. يتواجد نوكي ليخاطب العمال مباشرة بشأن الطريق الجديد الذي ينبغي أن يسلكوه لإيصال الدفعة لمخازن السيد روستين في نيويورك دون المرور على محطة جيب روزيتي الجديدة للتزود بالوقود .. العمال حينها يلتفتون إلى أوين ولسان حالهم يقول “هل توافق على كلام السيد تومسون” .. نوكي لا يتجاهل تلك التفاصيل أبدا ويوبخهم جميعا ليذكرهم برئيسهم الحقيقي .. وبعد المحاضرة يسأل أوين عن مستجدات موضوع السارق “رولاند سميث” ويطلب منه تعجيل عملية العثور على ذلك الوغد .. حتى لو كلف الأمر الاستعانة برجال الشرطة المرتشين.

في بداية هذا الموضوع ذكرت أن “التوقيت” كان أبرز عوامل نجاح هذه الحلقة على مستوى المسلسل بأكمله .. ولعل التوقيت لم يخدم نوكي فقط .. بل انتقل للشخصية التي انتظر الجميع انفجارها هذا الموسم .. “آل كابون” كان هو الرهان الاول ليحل محل جيمي دارمودي بعد رحيله في نهاية الموسم الثاني .. ولكن زوبعة “جيب روزيتي” بداية هذا الموسم أنستنا رجل العصابات القادم من مدينة شيكاغو .. وجاءت هذه الحلقة لتمنح آل كابون تلك اللحظة التي انتظرها جمهور المسلسل قبل انظلاق هذا الموسم .. والجميل أن مدخلنا لقصة الرائع كابون لم يكن عن طريق أعراف العصابات التقليدية في العمليات المشبوهة وتجارة الخمر والمخدرات والسلاح .. بل جاءت عن طريق ابنه الأصم .. وهو بعد إنساني جميل يبين اهتمام مؤلفي المسلسل بخلق علاقة من نوع خاص بين الجمهور وآل كابون كشخصية محورية هامة جدا في مستقبل المسلسل .. فمشاهد آل مع ابنه الصغير كانت هي الأجمل في هذه الحلقة.

آل كابون قد لا يمتلك الكاريزما العالية التي امتلكها جيمي أو التي ظهر عليها جيب روزيتي في هذا الموسم .. ولكن على المدى البعيد فإن كابون قد يكون هو الرهان الأفضل .. لإسمه وتاريخه المتعارف عليها اولا .. وللبناء الدرامي الرائع لقصته .. فكابون كان موجودا معنا منذ البداية .. لم يغادرنا كما فعل جيمي .. ولم نتعرف عليه قبل أسابيع مثل روزيتي .. بل هو كان أمام أعيننا منذ أن تعرفنا على هذا المسلسل الرائع .. فالفرص الدرامية وخطوط الاحداث التي يمكن أن ترسمها له سيكون عامل النجاح حاضرا فيها ربما أكثر من أي شخصية أخرى في المسلسل .. اذا ما استثنينا الرائع نيلسون فان أولدين .. والذي يبدو أن القدر سيسوقه في النهاية لمجابة كابون وجها لوجه.

نعود إلى أتلانتيك سيتي .. أوين نجح بسرعة فائقة في العثور على مخبئ السارق “رولاند سميث” ولشدة اهتمام نوكي بالقضية يأتي بنفسه لتفحص المكان .. وبعد العثور على كمية هائلة من الكحول يطلب نوكي من أوين المكوث مع رجاله لإنتظار السارق وإبلاغه بالمستجدات .. تمر بضعة ساعات ليعود بعدها رولاند إلى مخبأه .. ويتمكن أوين ورجاله من الإمساك به بدون أي خسائر .. فما هو إلا شاب صغير كانت أفعاله أكبر منه بمراحل .. يعود نوكي إلى مخبئ رولاند لكي يستجوبه شخصيا والأهم من ذلك لكي يلقي نظرة على هذا الشجاع .. فمن يجرأ على سرقة بضاعته وبضاعة واكسي غوردن.

رجل العصابة يحضر بجسده .. ولكن السياسي هو من يستجوب السارق .. رولاند شخصية مرحة وذكية .. يقوم بسرقة هؤلاء الكبار لأنه وبكل بساطة “يستطيع” فعل ذلك فهو ليس أمرا معقدا .. لم يمضي كثير من الوقت على الاستجواب لنرى رجال واكسي غوردن يداهمون المكان ويقتلون رجال نوكي .. يوم سيء لرولاند سميث فأصحاب البضاعة استطاعوا جميعا إيجاد مكانه .. موقف نوكي المحرج في هذا الزمان والمكان يجبره على أخذ أوين ورولاند والاختباء في قبو المنزل “خزانة الخمر” .. رجال واكسي يفتشون المكان ولكنهم لا يجدون أي أشخاص .. كمية كبيرة من الكحول فقط لا غير .. يقضي نوكي وأوين ورولاند فترة طويلة في القبو .. إلى مساء اليوم التالي تحديدا .. قضاها نوكي بالتفكير بوضعه الحالي .. بينما قضاها أوين بالحلم بشوارع موطنه ايرلندا .. ورولاند قضاها بالنوم فخلفيته الفقيرة تسمح له بالتكيف مع أي وضع .. بعد مرور يوم كامل على الاختباء في القبو يرحل رجال واكسي أخيرا وينهض الرجال الثلاثة ليصعدوا إلى المنزل .. تتم مهاتفة السائق ليأتي ويأخذهم .. رولاند سميث في أفضل حالاته .. فعليا هو أمضى يوما كاملا مع أهم رجل في المدينة .. ولا شك أن علاقتهم قد توطدت بعد هذا الموقف .. ولا يتوانى رولاند عن عرض خدماته للسيد تومسون .. فهو سيكون خير عون له في تجارة ونقل الخمور .. نوكي يعرض سيجارة من علبته الخاصة والفاخرة .. يأخذها رولاند كناية عن عهد جديد من العمل والنجاح .. ولكل رولاند المسكين لم يعلم بأن نوكي السياسي قد رحل ليلة أمس .. ولا يوجد الآن سوى نوكي رجل العصابات .. رصاصة يطلقها نوكي تهز أرجاء البيت الصغير لتستقر في رأس رولاند سميث .. أوين يلتفت إلى نوكي في حالة هلع .. “لقد ظننت أنك ستتركه!!” .. ينظر نوكي إلى أوين بنفس تلك النظرة التي أعطاها للراحل جيمي عندما صدح بأعلى صوته تحت المطر “أنا لا أبحث عن الغفران”.

نوكي تومسون قام بقتل رولاند سميث .. لأنه سرق منه أولا .. ولكي يلقن أوين درسا ثانيا .. ولكي يفصح أخيرا بأن “نصف رجل العصابة” قد اكتمل .. هذه ليست حلقة رائعة من Boardwalk Empire .. إنها أسطورية.

تعليق 1
  1. اليوسفي يقول

    قراءة شاملة و كاملة للأحداث،، فكما قلتم فالحلقة الرابعة كانت أسطورية تطور في الأحداث،، سيناريو محبوك أداءات عالية و فتح محور جديد انتظرناه أن يفتح منذ سنين ألا و هو محور آل كبون و ماتمثله هذه الشخصية كمرجعية تاريخية في عالم الإجرام الإيطالي-الأمريكي…
    سأكمل متابعة الحلقات المقبلة كالعادة مع حضرتك إن شاء الله،،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.