ريتشارد لينكلاتر يتحدث عن كيفية كتابة أصعب مشاهد فيلم Boyhood

2

unnamed1

خلال لقائه مع أحد المجلات العالمية، وجه المحاور سؤال للكاتب والمخرج ريتشارد لينكلاتر عن أكثر المشاهد التي واجهته صعوبات في كتابتها في فيلمه الجديد Boyhood الذي استغرق تصويره ١٢ عام.

يقول ريتشارد أن مشهد رحيل ميسون عن أمه لإلتحاقه بالجامعة من أهم وأصعب المشاهد في الفيلم، وعلى الرغم من أنه ليس المشهد الأخير في الفيلم، إلا أنه استحوذ على تفكيره طوال ١٠ سنوات وكان أمر ضروي بالنسبة له أن يترك المشهد أثراً عاطفياً كبيراً لدي المشاهد.

ريتشارد لينكلاتر كشف أيضا أن طول مدة تصوير الفيلم فتحت المجال لصناع ونجوم الفيلم في إضافه خبراتهم وتجاربهم الحياتية فيه، حيث أكد المخرج أن مشهد الرحيل بالتحديد مستوحى من حياته الشخصية عندما التحق بالجامعة وودع امه وكيف كان شعورها في ذلك الوقت، واصفاً حالها بأنها كانت جالسة علي كرسي تدخن بشراهة قبل أن تتوقف وهي متأثرة و عاجزة عن الكلام .

ورفض ريتشارد كتابة سيناريو هذا المشهد طوال ال ١١ سنة حيث بقي مشهد أمه في ذاكرته طوال هذه المدة و فضل كتابته قبل تصويره مباشرة لإيمانه أن افكارنا تتغير مع مرور الزمن بالرغم من اندهاش الكثير من حوله لذلك، وقد ساعدته بالفعل الكثير من التجارب التي مر بها هو و أبطال العمل طوال تلك السنوات، فقد رحلت ابنته أيضا للجامعة ورحلت كذلك إبنة أحد المنتجين خلال فترة التصوير.

أضاف ريتشارد أن كل ابطال العمل أضافوا إلي الفيلم من خلال تجاربهم الشخصية وأنه استوحى الكثير من الأحداث من مواقف من حياتهم مثل باتريشيا أركيت وكيف أخذت في البكاء عند عودتها من إيصال ابنها الي الجامعة حينما وجدت نفسها وحيده بدونه، وكذلك المنتجة كاثلين التي ودعت ابنتها في المطار و عبرت عن هذا الموقف بأنه أسوأ ايام حياتها.

وأخيراً أنهى لينكلاتر حديثه بأن الأبوة و الأمومة يمثلان طريقا ذا إتجاه واحد، وأن عليك دائما أن تعطي الكثير وليس بالضروري أن يكون المقابل بالمثل.

2 تعليقات
  1. ي يقول

    Such a great film

  2. علي عبدالله يقول

    احد اعظم المشاهد في احد أعظم الأفلام على الاطلاق.
    مشاعر رهيبة اجتاحتني في هذا المشهد
    لم أستطع شيئا سوى البكاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.