Breaking Bad: الموسم 5 الحلقة 12 بعنوان Rabid Dog

3

breaking-bad-Rabid-Dog

لا يمكنني أن أبدأ بوصف روعة وجمال وعبقرية سيناريو وحوار هذه الحلقة .. الوحش هايزنبيرغ يتخلى عن كل خصاله الإجرامية ليحارب الجميع من أجل إلتماس الأعذار لجيسي .. من أجل الدفاع عن جيسي .. من أجل إنقاذ جيسي .. والتر قام حرفيا بصراع جميع شخصيات المسلسل من أجل جيسي .. في الوقت الذي شاهدناهم يقنعنونه جميعا بأن جيسي مجرد كلب مسعور يجب أن يتم تصفيته .. الوحش هايزنبيرغ كان الأكثر إنسانية.

تأتي حلقة هذا الأسبوع بعنوان “كلب مسعور” لتوضح حجم الخطر الذي أصبح يشكله جيسي بعد معرفته أن والتر كان خلف تسميم الصغير بوراك .. وإن كان حجم الغضب الذي عكسه جيسي نهاية الحلقة الماضية عند اقتحامه لمنزل والتر بجالون البنزين كافيا لتمثيل كلمة مسعور بأفضل شكل .. فهذه الحلقة يمكن أن تضاف إلى تصنيف الحلقات صاحبة الإخراج المميز جدا عبر مواسم المسلسل .. فالحلقة تبدأ وتستمر لمدة 20 دقيقة تقريبا دون أي ظهور لجيسي .. ثلث ساعة من الصبر والتكهنات من قبل والتر الذي انشغل طوال ذلك الوقت بمحاولة تنظيف المنزل من رائحة البنزين .. فالاستنتاج الذي توصل إليه والتر أن جيسي كان ينوي حرق المنزل ولكنه تراجع في آخر لحظة .. ولكن المخرج يعود ليستعرض السيناريو الحقيقي لقصة جيسي استكمالا لنهاية الحلقة الماضية .. لنكتشف أن جيسي تمت مقاطعته من قبل هانك قبل أن يقوم بفعلته ولم يتراجع كما ظن والتر .. هانك الذي استمر بمراقبته منذ خروجه من مكتب سول ينجح أخيرا في الحصول على المحفز الذي يستطيع من خلاله إقناع جيسي بالتعاون معه ضد عدوه اللدود والتر .. جيسي يصرخ “لا يمكن له أن يفلت في كل مرة” وكأنه سعيد أنه استطاع أخيرا أن يجد شخصا يشكو إليه أفعال والتر ليساعده في الإنتقام منه.

المسار المذهل لأحداث هذه الحلقة كان يمكن أن يبدو سخيفا لو تم تطبيقه في أي مسلسل آخر .. كيف يمكن لبطل المسلسل صاحب النزعة الإجرامية أن يتفانى بكل إنسانية لمساعدة صديقه ضد كل الظروف .. ولكن هذا المسار يظهر بشكل منطقي جدا نتيجة للعمل الرائع الذي قام به مؤلف العمل “فينس قيليقان” ببناء شخصية معقدة جدا مثل والتر وايت .. مع تطور المواسم كنا نشاهد معلم الكيمياء وهو يتحول من ذلك الزوج المخلص والأب المحب إلى صانع وتاجر مخدرات يزداد شراسة ووحشية موسم بعد آخر .. أسمى نفسه “هايزنبيرغ” وتقمص الدور .. ارتدى القبعة وكان هو من يطرق الباب ليخبر الناس بأنهم في خطر .. تمكن من إعدام رئيسه وإقصاء منافسه .. قام بعمل كل شيء ليتحول من والتر وايت إلى هايزنبيرغ .. ولكن الشيء الذي غفل عنه الجميع هو أن والتر وايت الرجل المحترم والخلوق والعطوف ما زال موجودا .. وهو يظهر في هذا الحلقة من الموسم الأخير بأفضل حالاته وكأننا نشاهد حلقة من الموسم الأول .. احتضن ابنه ولعب مع ابنته وتحدث بشكل ودود مع زوجته .. والأهم من ذلك أنه اقتنع لأول مرة بأن القتل ليس هو الحل .. وكم هي كبيرة هذه القناعة مع الضغوطات الكبيرة التي واجهها من سكايلر (حوار مجنون بين والت وسكايلر) وسول لتصفية صديقه جيسي.

 على طاولة نقاش الإطاحة بوالتر يقول جيسي “السيد وايت .. إنه الشيطان” .. ولكن هانك يخبره “والت يهتم لأمرك” .. هنا لا يستطيع أحد منا لوم جيسي على عدم ثقته بصدق مشاعر والتر تجاهه .. وإعتقاده بحقيقة أن والتر سيقوم بقتله هذه المرة دون شك .. ولكن على الجهة الأخرى نشاهد والتر وهو يجتهد في محاولة الإتصال بجيسي وطمأنته وإخباره بأن كل شيء سيكون على ما يرام .. ولكن لو كنت في مكان جيسي كيف يمكنك أن تفرّق بين مشاعر الإهتمام الحقيقة وبين محاولة إستدراجك للتخلص منك؟ لو تمكن جيسي من مشاهدة والتر وهو يجلس وحيدا ومهموما بجانب مسبح الفندق مثل الأب القلق على ابنه فقد يصدق ولو للحظة أن والتر يهتم لأمره .. ولكنه لا يشاهده سوى على كرسي الساحة العامة وهو ينتظره مع وجود رجل مريب بالقرب منه .. يفسد جيسي خطة هانك البدائية ويتصل بوالتر ويقوم بتهديده .. يتقمص في هذا المشهد دور معلمه السيد وايت .. أو هايزنبيرغ إن صح التعبير .. ليجعله يحس ولأول مرة منذ فترة طويلة أنه أصبح فعلا في خطر.

3 تعليقات
  1. Faisal يقول

    و أيضا على النقيض هانك صاحب النزعة البطولية و من يمثل الخير في المسلسل لم يتردد في رمي جيسي لمصيره غير آبه لحياته .. كل هذا التناقضات و الادوار المتعاكسة ما هي الا انعكاس للنفس البشرية تم توظيفها بأجمل طريقة من كتاب المسلسل.

  2. خالد العتيبي يقول

    دخول ومشي جيسي نحو ساحة بلازا لمقابلة والتر وايت يذكرني بدخوله للمعركة التي كادت أن تقع بينه وبين من قتل أخو صديقته في الحلقة الثانية عشر من الموسم الثالث.. بينما هنا هو يذهب وهو في عدوان مع والتر وايت.. وبينما الاخرى والتر كان يدافع عنه!

  3. فواز ماجد يقول

    مستحيل انك تقدر تتنبأ باللي ممكن يحصل!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.