Breaking Bad: الموسم 5 الحلقة 14 بعنوان Ozymandias

8

Ozymandias

في أحد المؤتمرات التي سبقت بداية النصف الثاني من الموسم الخامس والأخير وتحديدا في شهر يوليو الماضي كان مؤلف المسلسل “فينس قيليقان” يتحدث بشكل عام عن حلقاته الثمان القادمة وكيف أنه اجتهد مع فريق العمل على أن يتم إنهاء المسلسل بشكل مرضي له وللجمهور .. ثم تحدث عن تلك الحلقة .. الحلقة الثالثة قبل الأخيرة .. أفضل حلقة تم تصويرها .. الحلقة التي ستبهر الجمهور .. الحلقة التي كان يتمنى لو أنه أنهى بها المسلسل .. هذه الحلقة.

تحمل الحلقة المفضلة للعبقري قيليقان عنوان “أوزيماندياس” وهي قصيدة للشاعر بيرسي بيش شيلي “يمكنك سماعها بصوت براين كرانستون في نهاية الموضوع” المنشورة عام 1818 والتي تتحدث عن مسافر في الصحراء يشاهد تمثالا ضخما لم يتبقى منه سوى قدميه المغروزة في التراب .. كان تمثالا لأوزيماندياس ملك الملوك .. ولكنه يظهر محطما ووحيدا الآن بدون شعبه وحضارته التي بناها .. رغم أنه كان في يوم من الأيام ملكا يبث الرعب في قلوب أعدائه .. فهو ينهار اليوم ويخسر كل ما قام ببناءه .. قصيدة تلخص حياة والتر وايت منذ أن بدأ بصناعة الميث الأزرق.

هذه الحلقة العظيمة لا تكتفي بالتعبير المجازي في عنوانها بل تبدأ بمشهد فلاش باك لوالتر وجيسي في بداية علاقتهما التجارية في تصنيع المخدرات .. في نفس المنطقة الصحراوية التي دفن فيها والتر براميل أمواله .. وفي نفس المكان الذي سيشهد فيه مقتل صديقه هانك وأحد أفراد عائلته .. نفس العائلة التي بذل والتر من أجلها كل شيء .. نفس الزوجة التي تحدث معها بكل محبة بعد اعتذاره عن القدوم متأخرا إلى المنزل .. هي الزوجة ذاتها التي سيتصارع معها على سكين المطبخ .. والتر هو أوزيماندياس .. هايزنبيرغ هو ملك الملوك.

يقع هانك على الأرض مصابا بعد تبادل النار مع عصابة جاك ليرى صديقه قوميز مقتولا .. يحاول أن يقاوم دون فائدة .. هنا يظهر والتر وايت بأفضل حالاته وهو يحاول بشتى الطرق أن يقنع جاك بعدم قتل هانك .. حتى أنه يعرض عليه الثمن الأغلى .. جميع براميل الأموال بمجموع 80 مليون دولار .. كل ما عليك أن تفعله يا جاك أن تجعل هانك يذهب .. يلتفت هانك إلى والت للمرة الأخيرة “أنت أذكى رجل عرفته .. ولكنك أغبى من أن ترى بأنه قد اتخذ قراره منذ عشرة دقائق” .. يفعلها جاك ويقتل هانك لينهار والتر حرفيا ويسقط بمعالم وجه تصرخ بكل مشاعر الألم والندم والحسرة .. في هذه اللحظة لا تملك كمشاهد سوى أن تسأل أين ذهب والتر الحلقة التاسعة الذي قام بتهديد هانك داخل مرآب منزله .. لعل هذا هو السبب الذي جعل فينس قيليقان يصنف هذه الحلقة بأنها الحلقة الأفضل في المسلسل؟

كان من الممكن أن ينتهي الأمر في الصحراء .. ولكن حسن النوايا لهانك جعله قبل موته يبلغ زوجته ماري أنه تمكن من القبض على والتر .. لتصبح هي حلقة الوصل الخارجية الوحيدة بعيدا عن معركة الصحراء .. وتقوم بإيصال المعلومة إلى سكايلر وإجبارها على إخبار والتر جونيور بحقيقة والده بدلا من أن يعرفها الليلة أو غدا عبر وسائل الإعلام .. كل هذا والمسكينة ماري تجهل أن زوجها هو من خسر المعركة وأن والتر يوشك على القضاء على الشاهد الثاني جيسي بينكمان .. بعد أن عاد والتر لتمالك نفسه يخبر جاك بأنه ما زال مدينا له فهو لم يقتل جيسي حسب الإتفاق .. يطلب منه جاك البحث عنه فيرد عليه والتر “وجدته!” .. انهيار والتر النفسي والجسدي جعله يتمكن من رؤية جيسي مختبئا تحت السيارة وقت استلقاءه على التراب .. يتم سحب المسكين جيسي وإجباره على الجثو على ركبتيه وأخذ وضعية الإعدام .. هايزنبيرغ لا يتردد بإعطاء أمر الإعدام .. فمقتل هانك أمام عينيه نجح في إعطاءه شحنة من الطاقة السلبية الإجرامية التي جعلت والت يسقط على التراب وهايزنبيرغ ينهض من عليها ليصافح جاك .. ولكن تود يخدم جيسي بإبقاءه على قيد الحياة بعد إقناع عمه بأنهم ما زالوا يجهلون كمية المعلومات التي أدلى بها جيسي لمكافحة المخدرات .. فهل من المعقول أن ينجو جيسي على يد تود بينما يقف والتر أمامه ويأمر بقتله بكل دم بارد .. لعل هذا هو السبب الذي جعل فينس قيليقان يصنف هذه الحلقة بأنها الحلقة الأفضل في المسلسل؟

يدحرج والتر برميله المالي الوحيد بحثا عن وسيلة للعودة بسرعة إلى منزله .. وينجح في ذلك .. لتعود سكايلر بصحبة أبنائها في وقت مثالي للمنزل .. لتجد مرة أخرى سيارة غريبة في منزلها الذي لم تعد تحس بالأمان في داخله .. تجد والتر المرتبك وهو يحزم حقائبه ويطلب منها ومن جونيور حزم حقائبهما أيضا .. تقف سكايلر مذهولة من عودة والتر وهي تعلم أنه تم القبض عليه من قبل هانك .. تسأله عن هانك ليتهرب كعادته .. وكأنه في تلك اللحظة يعطيها الإجابة الغير مباشرة بأن هناك قد انتهى أمره .. عندها تتساوى جميع الأمور في عيني سكايلر لتسأله أمام جونيور “هل قتلت هانك؟” .. لم يعد هناك قيم أو أسرار في هذه العائلة حتى وإن كان الموضوع بهذا الحجم .. تأخذ سكايلر سكين المطبخ في محاولة لمنعه من أخذهم معه .. يمكنك رؤية والتر هنا وهو يتحول تدريجيا إلى هايزنبيرغ في تحركاته ونبرة صوته وثقته بنفسه .. تدرك سكايلر هذا الأمر تماما لتقوم بجرحه في يده .. يفقد أعصابه ليدخل في عراك مأساوي معها أمام جوينور وهولي .. يتدخل جونيور ليدافع عن والدته ويتصل بالشرطة .. يقف والتر مندهشا ومصدوما مما فعله بعائلته وما يراه أمامه ليصرخ بسكايلر وجونيور “ماذا دهاكم؟ نحن عائلة واحدة!” .. والتر ما زال ينظر لهما حتى هذه اللحظة بمنظر الزوج والأب .. ولكن بمشهد رائع من المخرج راين جونسون يصور سكايلر وجونيور وهما ساقطان على الأرض وينظران بخوف إلى الأعلى .. إلى ذلك الوحش المسمى هايزنبيرغ .. وبإعتقادي أن هذا هو السبب الذي جعل فينس قيليقان يصنف هذه الحلقة بأنها الحلقة الأفضل في المسلسل.

منذ الحلقة الأولى لهذا المسلسل العظيم ونحن نشاهد والتر وايت يتعب ويشقى من أجل عائلته .. حتى عندنا أصيب بالسرطان كان همه الأول هو رعاية عائلته من بعده .. وكان هذا هو السبب الأول الذي جعله يبحث عن أسرع الطرق لتحصيل المال بطرق غير مشروعة .. استمر وكافح وحارب وانتصر .. كل ذلك من أجل عائلته .. لذا لم نستغرب أن يعيد هولي مرة أخرى إلى والدتها بعد أن قام بأخذها بالقوة في لحظة غضب وعقاب لسكايلر على رفضها للذهاب معه “مشهد سكايلر وهي تلحق به في الشارع رائع جدا من جهة آنا قن” .. ولكنه قبل ذلك يعود ليتذكر أنه لم يصل إلى هذه المرحلة سوى من أجل تأمين حياة كريمة لعائلته من بعده .. لذا فإنه من غير المنطقي أن يقوم هو بتفكيك هذه العائلة .. يتصل هاتفيا بسكايلر وهو يعلم أن الشرطة تستمتع ليقوم بتوبيخها وتهديدها فهي لم تساعده يوما في عمله .. بل كانت ترفض وتخاف من الاشتراك به .. مكالمة حادة ومخيفة ولكنها في الحقيقة عبارة عن رسالة حب من والتر إلى زوجته .. مكالمة يمكن لها أن تستخدمها في المحكمة لتثبت أنها تكتمت على نشاط زوجها الإجرامي لأنها كانت في خطر .. والت يرغب أن يطمئن أن زوجته ستبقى بعيدة عن السجن من أجل تربية أبنائهم بينما يأخذ هو كامل اللوم .. قبل أن نراه جالسا لوحده في نفس المكان الذي جلس فيه جيسي بانتظار رجل سول الذي سيوفر له هوية وحياة جديدة .. في الوقت الذي يتم فيه استعباد جيسي لصناعة المزيد من الميث الأزرق لصالح عصابة جاك .. من سخرية القدر حقا أن تشاهد هايزنبيرغ وهو يتحرر بينما يتم حبس جيسي في المعمل مكبلا بالسلاسل.

براين كرانستون يقدم في هذه الحلقة أفضل أداء له في جميع المواسم ويصل إلى مرحلة الكمال في الإنتقال بين مختلف المشاعر الإنسانية الموجودة بين قطبي والت وهايزنبيرغ .. وفينس قيليقان يضيع فرصته في أن يختم المسلسل بهذه النهاية.

8 تعليقات
  1. عبدالله خالد يقول

    والتر الأب و هايزنبرج المجرم بكامل أدائهما في شخص واحد في حلقة واحدة. حلقة للتاريخ.

  2. المنتصر بالله يقول

    الحلقة عبقرية لكن أخذه لهولي كان الحلقة الأضعف، في رأيي شخصية والتر أو هايزنبرج الشخصيتين بتناقضاتها صعب ترتكب هذه الغلطة

    لكن اعتقد بدون أخذه لهولي كان صعب يكون في مبرر للمكالمة المبرئة لسكايلر

    أتعاطف مع جيسي بينكمان وأتمنى ينجو ولا قدرت أتصور سير للأحداث يوصلنا لمشهد بداية الموسم

  3. ابو خالد يقول

    يعطيك العافيه استااذ علي ..

    عندي سؤاال ؟ .. هل هذا هو الموسم الاخير وكم راح تكون عدد الحقات المتبقيه وشكراً

  4. (MohammeD KoNvicteD (@BlayzieBone يقول

    الله عليكم يا شباك التذاكر ..دائماً ما أحرص على قراءة مراجعاتكم للحلقات في جو غير و موود آخر ..لأن مراجعاتكم بصراحة من الكماليات التي بجب الاطلاع عليها بعد الحلقة ..
    بدلاً من النقاش مع المتابعين الآخرين ..آتي إلى هنا للقراءة و التمتع بما تسطره أقلامكم البارعة لإخراج تقرير جميل يلخص ما شاهدناه من مشاهد عظيمة ..في كل حلقة من هذا المسلسل التاريخي العظيم..
    شكراً جزيلاً لكم.. ~

  5. Abdulrahman Rashed يقول

    الكثير انتقدوا نهاية الحلقة السابقة
    وأعتقد أفضل رد جاء من هانك
    “أنتَ أذكى شخص قابلته بحياتي
    لكنك غبي للغاية لأنّكَ لم ترى
    أنّه اتخذ قراره قبل 10 دقائق”

    حلقة قوية أعتبرها من أقوى حلقات المسلسل بشكل عام
    انهيار والت أثناء موت هانك وانقلاب العائلة عليه
    ومع هذا كله قرر يخرج سكايلر من أي مشكلة ممكن تحصل لها بعد إنكشافه بتحمل كامل المسؤولية أثناء المكالمة

    أعتقد في الحلقتين المقبلة استكمال “للفلاش فورد” الذي تم عرضه مع بداية الجزء الأول والثاني من هذا الموسم أي بعد سنة او سنتين من ابتعاد والت

    عندي تخيلات كثيرة للأحداث لكن سأكتفي فقط بالإستمتاع والمشاهدة

    يعطيك العافية كلاسيكو روعة الحلقة اكتملت بمراجعتك

  6. عبيد التميمي يقول

    في التلفزيون عمومًا، و في أي مسلسل سواءً كان كوميدي أو درامي، لما المسلسل يقدم حلقة أو عدة حلقات ممتازة بمستوى ثابت، أو حتى موسم متكامل، تخاف على المسلسل من هبوط المستوى، تخاف من صعوبة البقاء في القمة، هذا في أي مسلسل، لكن بريكنق باد تخطى هذه القاعدة و جعل هذا آخر همومنا.
    طوال الموسم و والتر وايت يصارع وحش هايزنبرغ داخله، طوال الموسم و هو يحاول أن يثبت لنفسه أنه الـ Good Guy في هالقصة، لكن بعد موت هانك تحديدًا انتهى الموضوع و تساوت الأمور، بداية بجيسي بينكمان و مشهد الاعتراف الاسثتنائي من والتر، قدرة المسلسل على الاهتمام بأدق التفاصيل و أقدمها مرعبة، جين ماتت في الموسم الثاني، الموضوع يبقى سر عن جيسي بينكمان طوال هذه المواسم، و طول الوقت الجميع يتوقع أن السر هذا رح يكون نقطة ضعف في موقف والتر امام جيسي، و كعادة بريكنق باد يخالف التوقعات، والتر قبل اعترافه كان يملك اليد العليا، بعد الاعتراف أنهى جيسي تمامًا.
    مشاهد العائلة كانت عظيمة، مواجهة والتر و سكايلر -و الإخراج العبقري في لقطة اختيار سكايلر للسكين بدل الهاتف- أداء آنا قن الإعجازي و اللي كان مستمر منذ بداية الموسم و توجته بهذا المشهد، و مشهد المكالمة الذي يلخص بريكنق باد في أفضل حالاته، و الطاقة التمثيلية المذهلة عند برايان و آنا تنفجر في هذا المشهد العظيم.
    الحلقة مليئة بالمشاهد الرمزية، على سبيل المثال مشهد والتر في الصحراء بعد رحيل جاك، والتر كان وحيد في الصحراء و حوله غبار كثيف و كأنه تعظيم من نوع ما لأسطورة هايزنبرغ. أيضًا والتر في مشهد انهياره على الأرض ملامح وجهه كانت مشابهة كثير لملامح قس فرينق لما كان مع الكارتيل و انقتل صديقه. و طبعًا جيسي في مشهد الزنزانة و نصف وجهه سليم و النصف الآخر مهشم تمامًا مثل ما حصل في مشهد موت قس فرينق.
    نقطة أخيرة، و لو أني تحدثت عن مشهد المكالمة، لكن لا اعتقد أني ممكن أشوف مثل هذا الأداء التمثيلي لسنوات طويلة.

  7. Dalal يقول

    اعتقد اطول فترة ذهول وصدمة أصابتني هي بداية الحلقة بدءاً بمقتل هانك .. اتذكر اني وصلت لنصف الحلقة وانا مو مستوعبة موت هانك وكنت أشاهد بعيناي فقط بينما رأسي يدور باأحداث موت هانك ! .. حتى أعدت الحلقة من لحظة اطلاق النار على رأس هانك من جديد ! .. بجد صدمة ، يمكن الاغلب متوقعين موته ولكن انا لا ، بحكم عاطفتي الكبيرة وامنياتي الوردية بنهاية حلوة تسعد الجميع .. ولكن الكاتب كان له رأي آخر !
    اذا كان يوجد احد ما غير ماري لم يتجاوز موت هانك فهي أنا ! لأنني لم استوعب هانك بح خلاص مافي هانك بالحلقتين الجايات ! فما ببالكم لو جيسي مات ؟ > مابي حتى اتخيل 🙁
    والتر ينرحم كثير .. بنته لما كانت تقول : ماما يالله على كمية البرءاة مشهد يوجع القلب 🙁

    حلقة مؤلمة .

    شكراً لمقالتك دائماً متفوق ومبدع 🙂

  8. محمد يقول

    ويحرم هذا العمل وهذا الممثل من الايمي هل هم يرون بعيون تختلف ام ماذا عمل المفترض يسيطر ع الايمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.