اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

Dexter: الموسم 7 الحلقة 2 بعنوان Sunshine and Frosty Swirl

2

ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة

على غير المتوقع، خلت الحلقة من الصراخ والانفعالات، إلا في لقطات بسيطة، وتوجهت ديبرا لحل “المشكلة” بالعقل والتفاهم رغم رفض ديكستر لهذه الفعل داخلياً، بطبيعة الحال هو ليس له أي أدنى يد في اتخاذ قرارت كهذه فهو في موقف ضعف وعليه اتباع كل التعليمات التي تأتيه من أخته ورئيسته. في البداية كانت ديبرا تعتقد أنه أخيها مذنب بشكل تام لكن مع مرور الأحداث بدأت درجة حدة أفعالها بالإنحدار وابتعدت قليلاً عن لوم ديكستر وتوجهت إلى الحديث عن ذنب هاري وكيف تعتقد هي أنه أخطاء في الحكم على شخصية ديكستر فبرأيها أن في قلبه بياض ولأفعاله نقطة نهاية تستطيع هي وضعها ” بالكود ” الخاص بها.

هذه الحادثة، حادثة إكتشاف ديبرا لأفعال ديكستر يعدها الكثيرون أكبر نقطة تحول بعد قتل ريتا من قبل ” القاتل الثالوث “. في كلا الحالتين لم نشاهد أحداث سينمائية وردات فعل قوية بعدهما، إنما كل ما حدث قد نتفهمه لأن مجراه واقعي. كان من الصعب جداً أن يتخذ المسلسل أي مسار بدون إمراءة في حياة ديكستر، أو على الأقل في الموسم الخامس، هنا كان دور Julia Stiles التي حازت على ترشيح للقولدن قلوب على دورها في الموسم الخامس، على أي حال، تحول الموسم الحالي لا بد أن يتبعه مشاعر عاطفية وهنا نطرح التساؤل: هل ستكون Yvonne Strahovski من سيلعب هذا الدور أم ديبرا سيكون لها رأي أخر وتتحول علاقتها مع ديكستر من أخته ورئيسه إلى معشوقته وأخته ورئيسته، ولا ننسى الخيار الثالث وهو أن يبقى ديكستر كما كان في الموسم السادس بدون وجود أي أحد في حياته العاطفية. المتابع البسيط سيلاحظ أن ريتا هي من شغلت هذا الدور لأربع مواسم، مشاركة مع البريطانية ليلى في الموسم الثاني، ثم تركت الدور جزئياً لليمان. أعتقد أن تشبثي بفكرة نشوء علاقة بين ديكستر وديب ليست من فراغ، فبالإضافة لكل ما ذكرته عن هذه الجزئية في موضوع الحلقة السابقة، ديب هنا تلعب دور لعبته ليلى من قبل في الموسم الثاني وهو أن تبقى وصية عليه، فكما أنجرفت ليلى سابقاً مع ديكس في علاقة خاصة فلا أستبعد حدوث نفس الشئ من جديد.

يبدو أني كنت مخطاءً في أختيار أسم موضوع الحلقة الماضية، فعلى الرغم من أنني لم أنسى قضية لويس لكن لم أعتقد أنها ستكون شائكة إلى هذا الحد. عودة لويس إلى شقة ديكستر مريبة جداً فهذا الفعل ليس لمدمني الكمبيوتر، ووضع اليد هنا يرسل علامات أستفهام كثير. من هذا الشخص؟ ماذا يريد؟ والأهم من هذا كله: ماذا يعرف؟ .. ” كود هاري ” يمنع قتل لويس فهو ليس بقاتل وديكستر لا يعلم كمية المعلومات التي يعرفها عنه، فعدم قتله ليس أحتراماً للكود الجديد!. أن تضع أمام عينيك تجربة ناجحة يعني زيادة الحماسة والقبول بإمكانية الفعل. كنا نعتقد أن إعادة تشغيل الضمير سهل إلى أن جاء المشهد الأخير وقتل كل شئ، فهل يستطيع الإتحاد الجديد (ديب-ديكس) أن يفعل ما عجز عنه الأخرون؟

قضية المافيا والراقصة المقتولة تتطور بشكل ملحوظ، فالعصابة تبدوا متحدة وتربطها روابط أخويه يصعب كسره، على ذلك، لن تسكت عن أختفاء فيكتور الذي كما يبدوا أن الرئيس يكن له التقدير والحب (قد يكون أحد أقاربه). الأن وقد رأينا أنهم أتخذوا الخطوة الأولى بالبحث عنه يجب أن نعلم أنهم سيجدون ديكستر عاجلاً أم أجلاً، لكن كما يظهر أن قضية المافيا ستنتهي مبكراً لوجود عديد المحاور. لاغويرتا ما زالت تبحث في الماضي وبيدها عدة خيوط. الأمور كما يُخيل لي ستكون كالتالي: ستظهر قضية المافيا على السطح حتى الحلقة الثامنة أو التاسعة، عندها ستكتشف لاجويرتا شئ ما قد يقودها إلى أن سفاح مرفء الخليج في الجوار. في النهاية يجب عدم نسيان الراقصة نادية وما يدور في خلدها عن كوين فهل هي فعلاً بريئة وتبحث عن لقمة عيشها وحسب أم أن العصابة أرسلتها لداخل قسم الشرطة؟

2 تعليقات
  1. Yusuf يقول

    نقطة أخيرة
    رجل المافيا كان يرتدي سوار تعقب

    المافيا ..هل ستصل لديكستر ؟

  2. othman يقول

    توقعت ردة فعل ديب أكثر من كذا !!!!

    لكن ننتظر الحلقه الثالثه بعد ما غردت بتويتر بقولها

    ( تابعوا الحلقة القادمة لوحدكم)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.