اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

Dexter: الموسم 7 الحلقة 4 بعنوان Run

0

* ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة

بدأ هذا الموسم بمشهد دخول ديبرا إلى ساحة جريمة ديكستر وصدمتها بحقيقته .. ثم انتقلت الصدمة إلى محاولة لتقويم ديكستر وإصلاحه .. ولأن هذا الأمر مستحيل يأتي الدور في الحلقة الثالثة والرابعة من هذا الموسم إلى دفع ديبرا إلى تقبل وتفهم حقيقة ديكستر وجرائمه .. ورغم غباء الفكرة وسذاجتها ولكن الموسم ينجح حتى الآن بفرضها وتطبيقها .. ديبرا ترى الأدخنة تتطاير من بقايا جثة “سبيلتزر” المحروقة وتعبر عن شعورها “أنا مسرورة”!

حقيقة لم أكن أتوقع أن يصل الجنون بمؤلفي المسلسل بأن يجعلوا ما يفعله ديكستر أمرا مقبولا .. ولكنهم نجحوا باقتدار عندما أقحموا ديبرا في المعمعة مع كافة الأدلة التي لا تعطي ديكستر أي فرصة للإنكار .. فموسم مثل هذا كان بالإمكان زيادة معدل إثارته السطحية بالإكتفاء بالمشهد الأول في بداية الموسم .. ومن ثم اعتماد الموسم بأكمله على محاولات ديكستر لإخفاء حقيقته الكاملة عن ديبرا وإقناعها بأن ما حدث كان الخطأ الأول والأخير .. ولكن المسلسل يتخلى عن كل هذه الإثارة المغلفة وينقل المشاهد إلى علاقة أعمق وأكثر تعقيدا بين ديكستر وديبرا يتم من خلالها نقاش حالة لا يمكن لأحد أن يفكر مجرد تفكير في تقبلها .. كيف تسمح لقاتل متسلسل بالاستمرار بما يفعله؟

قضية “سبيلتزر” واقعيا لا تمثل شيئا جديدا .. فالمتهم مجرد قاتل مختل آخر وقد رأيناهم يتساقطون على طاولة ديكستر مراراً وتكراراً في المواسم السابقة .. ولكنها جاءت لتكون أشبه بالتطبيق العملي لنظام ديكستر القضائي “قانون هاري” في مواجهة القوانين الوضعية لشرطة ميامي ميترو .. نظام ديكستر في مواجهة نظام ديبرا .. كلا النظامين سنحت له الفرصة بالإطلاع على قضية “سبيلتزر”:

  • قوانين الشرطة لم تستطع إدانة سبيلتزر حتى بعد قتله لفتاتين .. وقانون ديكستر جعله يتنبأ بجريمته الثالثة قبل وقوعها.
  • قوانين الشرطة لم تستطع إدانة سبيلتزر حتى بعد إعترافه حرفيا بإرتكاب جريمته الثالثة .. قانون ديكستر يضعه على طاولة الإعدام.

يمكنك الآن أن تضع نفسك في مكان ديبرا .. التي بدأت رحلتها مع اكتشاف حقيقة أخيها السفاح .. وفي أربعة حلقات فقط نراها تقول “أنا مسرورة” بعد قيام أخيها بتطبيق نظامه القضائي الخاص .. والذي لم يحلم في يوم من الأيام أن توافقه عليه ديبرا.

في مراجعة الحلقة الأولى من هذا الموسم سلطنا الضوء على الجبهات الأربعة التي من شانها أن تشكل الضغوط الأكبر على ديكستر هذا الموسم .. ولعل المشكلة الكبرى المتمثلة في ديبرا أصبحت تحت السيطرة الآن .. ومشكلة “راكب الظلام” أيضا قد تم حلها بإعطاء المتنفس لهذا الجانب السوداوي بممارسة طقوسه .. ليتبقى الآن مشكلة لاغويرتا ومشكلة العصابة الروسية.

“لاغويرتا” لسوء الحظ أنها وجدت شريحة الدم التي أخذها ديكستر من ترافيس كتذكار في مسرح الجريمة في الكنيسة .. وهذا يعيدنا إلى تلك الاتهامات التي طالت المحقق دوكس “مات في الموسم الثاني” بأنه هو جزار الباي هاربور عندما تم ربط شرائح دم ديكستر به .. ففعليا لاغويرتا لم تصدق يوما أن دوكس كان له علاقة بما حدث من جرائم .. وجاء الوقت الآن بعد أن وجدت الشريحة لتثبت أن جزار الباي هاربور ما زال على قيد الحياة ولتبرئ ساحة الراحل دوكس .. ولعل حكمة لاغويرتا تظهر هنا عندما قامت بتجنيب عناصر قسم الشرطة بأكمله لتحقيقها الصغير .. فاكتشاف ضخم كهذا لا تريد له أن يظهر إلا بعد أن تتأكد بشكل تام.

العصابة الروسية قد وصلت فعليا إلى اسم ديكستر بعد قتلهم “لويس” في الحلقة الماضية .. ورغبة في التفرغ التام للإنتقام لصديقهم فيكتور يقوم الرئيس “ايزك سيركو” بإعطاء الشرطة ما كانو يبحثون عنه خلال الأيام الماضية وهو قاتل زميلهم “مايك” .. وجاء الآن وقت الانتقام من ديكستر مورغان لما فعله بفيكتور .. وأتمنى حقيقة أن يستمر الممثل راي ستيفنسون “سيركو” لعدة حلقات قادمة .. فشخصية رئيس العصابة المنظمة تم تقديمها بشكل رائع جدا في هذا الموسم عبر ستيفنسون والذي لابد له الحلقة القادمة من الاصطدام بشكل حاد مع ديكستر .. فكما رأينا في هذه الحلقة كمية الإرتباط العاطفي بين سيركو وفيكتور وانتقال هذا الانتقام من مهمة عصابة وأخوية إلى رغبة شخصية.

ديبرا لا تأخذ وقتا طويلا لتستنج أن ديكستر هو جزار المرفئ .. بل تبدأ الذاكرة بأخذها إلى جميع ما حصل في السابق .. وكلنا يعلم بزخم الأحداث الكبير في حياة الجزار ديكستر .. ولعل أبرز تلك المحطات الإجرامية هو مقتل “ريتا” .. ولكن ديكستر يؤكد لها أنه كان يحب زوجته ولكنها ماتت على يد الثالوث وهو قد تكفل بأمره .. وهنا يظهر غضب ديبرا عندما تخبره بأنه كان السبب في موت ريتا .. وديكستر يتقبل ذلك ويخبرها بأن خطأه أنه لم يقتل الثالوث عندما رأه في أول مرة .. ولكن كل تلك التفاصيل لا تهم .. فديبرا الآن أصبحت مسرورة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.