Dexter: الموسم 7 الحلقة 7 بعنوان Chemistry

3

 * ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة

“إنها ليست منجذبة إلى جانبي المظلم مثل ليلى .. أو جاهلة به مثل ريتا .. أو محتاجة له مثل لومن .. إنها تتقبل كل جوانبي .. تتقبل ديكستر بكامله” .. هكذا وصف ديكستر عشيقته الحالية وضحيته السابقة “هانا” ليوضح لجميع المشاهدين السبب الذي منعه من قتلها في الحلقة الماضية .. السبب الذي جعله يستبدل ممارسه طقوسه بممارسة الحب .. عند نهضت برأسها وهي مغلفة بالبلاستيك وقالت “افعل ما يتوجب عليك فعله” وقع ديكستر في الحب.

بدأت حلقة هذا الأسبوع باستمرار المشهد المفاجئ بعدم قتل ديكستر لهانا .. بل باستبدال مشاعر القتل بمشاعر الحب .. تنتهي سهرة العشاق بتوصيلة صامتة من مسرح الجريمة إلى منزل هانا .. مع اتفاق الاثنين على نسيان ما حدث .. والوداع شبه النهائي .. يفترقان والفكرة نفسها تساورهما ولكن مخاوف كل منهما في القفز في علاقة كهذه تبدو كبيرة .. خصوصا بعد انكشاف الأوراق بشكل كبير بين الاثنين لدرجة المزاح في الموضوع “عندما اعترض سائق الدراجة النارية السيارة فقال ديكستر لهانا: لقد اعترض السيارة الخطأ” كناية عن ان السيارة لا تحتوي على قاتل واحد بل اثنان.

الكاتب الروائي “سال برايس” تم إدخاله للقصة بشكل ذكي جدا وفي حلقتين فقط استطاع أن يبدأ مع ديبرا ويمر على ديكستر وتنتهي حياته على يد هانا .. إقحامه في خطوط الأحداث جميعها لم يكن سوى لرسم البينة الدرامية للنصف الثاني كاملا من هذا الموسم:

  • اجعل ديكستر يكافح لحماية هانا.
  • اجعل هانا تكافح لحماية ديكستر.
  • أعطي قصة الحب أساسا قويا لتبنى عليه.
  • اجعل ديبرا تؤمن بعدالة ديكستر وتطلب منه أن ينفذ قانونه على هانا.

عبقرية رسم الأحداث الدرامية لا يمكن أن تكون أفضل من ذلك .. فريق المؤلفين لهذا الموسم من ديكستر يتفوق على نفسه ويقدم لنا أحد أفضل المواسم التلفزيونية عبر التاريخ وأكثرها إثارة وإمتاعا على الإطلاق .. فمستوى الأصالة في الأحداث عالي جدا ولا يعطيك أي فرصة بمجرد التفكير بموسم تلفزيوني آخر مشابه لهذه الأحداث أو الأسلوب الإبداعي.

سبق وأن تحدثنا عن مستوى الضغط النفسي الذي يعانيه ديكستر في هذا الموسم .. فلا يمكن مقارنة أي من المشاكل أو العقبات التي حدثت له مسبقا بما يحدث له خلال هذا الموسم .. ولعل الطامة الكبرى بإكتشاف أخته لحقيقته ما زال يخيم على أحداث هذا الموسم .. ليتزامن في هذه الحلقة مع تجدد أحد الأخطار السابقة والمتمثلة في “ايزك سيركو” فخروجه من السجن الآن ليس إلا لتجديد الضغوط على رأس ديكستر المسكين .. وها نحن نراه في هذا الموسم يقوم بمخاطرات علنية كبيرة وغير متوقعة من رجل حذر مثله عندما يقول لـ “سال برايس” عن خطته في توريطه بأحد جرائم القتل التي كتب عنها .. ثم يقوم بالإفصاح لسيركو عما فعله بصديقه “فيكتور” مباشرة وفي مكان عام .. فكل هذه دلالات عن مدى الضغط النفسي الرهيب الذي يعاني منه ديكستر .. والذي حاول أن يهرب منه ويرتاح إلى حضن امرأة جديدة تتقبله كما هو وتخلصه من كل تلك الصغوط .. ولكنه لم يعلم أن الشيء الوحيد الذي كان ينشده طوال هذا الموسم “رضا ديبرا واقتناعها بأفعاله” لن يتحقق إلا بالقضاء على الشيء الجميل الوحيد في حياته.

3 تعليقات
  1. ..،ي يقول

    وش السوات الحين ؟ كلنا حبينا هانا مكاي ..بحقد علي الكتاب لو قتلت

    حقيقة انه موسم فخمممممم

  2. S3D يقول

    الى مزبط الموسم السابع شخصيه Isaak Sirko

  3. اريج يقول

    ابي احد يفيدي وين قدر اتابع المسلسل ؟؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.