Dexter: الموسم 8 الحلقة 1 بعنوان A Beautiful Day

2

ننصح بمشاهدة الحلقة قبل قراءة الموضوع

DexterS08E01

يوم جميل .. هذا هو عنوان الحلقة الأولى من الموسم الثامن والأخير لقاتلنا المتسلسل المفضل “ديكستر” .. ومن المشاهد الأولى للحلقة يظهر لنا ارتباط العنوان بالأحداث .. يقفز بنا الموسم 6 أشهر إلى الأمام بعد أحداث الموسم الماضي التي انتهت بمقتل لاقويرتا على يد ديبرا وفي حضرة السفاح الأعظم .. ورغم ذلك نرى ديكستر يظهر بأفضل حالاته بوجه سعيد ومطمئن نراه لأول مرة .. فمع بداية المسلسل كان ديكستر يبحث عن نفسه ويقيم أفعاله بشكل كبير ومستمر مما جعله في حالة تفكير وتوتر وقلق دائمة .. مرورا بتوطيد علاقته مع ريتا وأطفالها .. ومن ثم مقتلها ودخوله في دوامة كبيرة على المستوى النفسي والاجتماعي .. لتأتي الطامة الكبرى الموسم الماضي باكتشاف ديبرا لحقيقته وهو ما جعله يصل إلى أعلى درجات التوتر والبؤس .. ولكنه الآن بعد ستة أشهر يبدو بأنه على وشك بداية حياة جديدة .. حياة ينجح فيها كمدرب بالفوز ببطولة كرة القدم لفريق ابنه الصغير هاريسون .. وحياة يعود فيها لتشكيل فريق البولينق مع أصدقائه .. وحياة يعود فيها لمواعدة النساء وإقامة علاقات عاطفية طبيعية .. يبدو أنه يوم جميل فعلا.

الشيء الوحيد الذي ينقص حياة ديكستر السعيدة حاليا هو أخته ديبرا .. فبعد حادثة لاقويرتا انهارت ديبرا تماما وأصبح التواصل بينهما شبه معدوم منذ عدة أسابيع .. وهذا أمر لم يعتد عليه ديكستر .. فديبرا لطالما كانت العامل الثابت الوحيد في حياته عندما يتغير كل شيء .. ستكون ديبرا دائما موجودة من أجله .. حتى ولو لم تساعده بحل مشاكله فوجودها فقط في حياته لطالما كان سببا كافيا لعودته من اليخت بعد كل جريمة يقوم بها .. كانت أحد الأسباب القليلة التي عاش لأجلها .. واختبار الموسم الماضي بعد اكتشافها لحقيقته قربهما من بعضهما أكثر مما سبق .. حتى رأينا ديبرا تعترف بحبها القديم له .. لذا فإن خروجها من الصورة الآن غير مقبول في رأس الرجل الذي اعتاد على تحليل كل شيء.

لقاء ديكستر بديبرا في السوبرماركت يلخص بكل وضوح رغبة ديكستر الكبيرة بعودة الأمور إلى سابق عهدها .. ولكنه في نفس الوقت يستعرض حجم الفجوة الكبيرة جدا بينه وبين ديبرا والتي ترفض الاستماع لأي شيء يقوله .. ومظهر ديكستر البريء لا يساعد الموقف بل يزيد في استفزاز ديب والتي تحطمه بإعترافها أنها أطلقت النار على الشخص الخاطئ في تلك الليلة .. فالموقف الذي جعلها تؤكد أنها العامل الثابت في حياة ديكستر كان هو الموقف ذاته الذي أخرجها من حياته .. فمجرد النظر إليه أو التواصل معه سيذكرها دوما بأنها قاتلة ومجرمة وخائنة لكل المعتقدات التي آمنت بها عندما كانت فردا في شرطة ميامي ميترو .. لذا فهي تهرب من المركز وتذهب للعمل في شركة أمنية خاصة.

ديكستر لن يقبل أن يجازف بإنهيار حياته السعيدة .. ولكنه مؤمن أن هذه السعادة لن تكون حقيقة إلا بوجود ديب إلى جانبه .. حتى مع محاولات صوت المنطق في رأسه والمتمثل في والده هاري والذي يحاول إقناعه بعدم مطاردة ديبرا ومحاصرتها .. فكيف ينوي حل مشاكلها إذا كان هو المشكلة ذاتها .. ولكن ديكستر لا يقبل بحديث المنطق حتى أنه كاد أن يقتل رجلا على الطريق السريع فقط لأنه تجاوزه بسيارته.

الأمور الجديدة في هذا الموسم تتمثل في العثور على ضحية لجريمة قتل من مجرم يقوم بقطع جزء من دماغ الضحية .. وسط تساؤلات من طاقم التحقيق والتحليل المعتاد حول مرتكب الجريمة ودلالتها .. وكعادة المسلسل في كل موسم ينجح في تقديم شخصية جديدة مميزة ومثيرة للإهتمام .. شخصية هذا الموسم هي الدكتورة “ايفيلن فوقل” المختصة بدراسة عقلية المهووسين بجرائم القتل والتي سبق لها تأليف كتاب عنهم .. ونراها تظهر لأول مرة كمستشارة في مشهد اجتماع فريق شرطة ميامي لمراجعة تفاصيل قضيتهم الجديدة .. حيث تشرح الدكتورة ايفيلين أن القاتل قام باستئصال جزء التعاطف نحو الغير من الدماغ .. لأن جميع المهووسين بالقتل تنعدم لديهم القدرة على التعاطف مع الآخرين.

ديكستر ما يزال ذهنه مشغولا بالتفكير بديبرا وسلامتها .. خصوصا مع قيامها بالعمل على قضية تتعلق برجل يدعى “بريقز” قام بسرقة محل مجوهرات تابع لرجل خطير .. وهو يحاول الآن بيعها بأي طريقة دون العثور على مشتري .. وينجح في الاتفاق أخيرا مع شخص يدعى “إلباسو” .. يظهر من خلال نتيجة بحث المتوتر ديكستر بأن إلباسو في حقيقة الأمر قاتل مأجور وليس مهتما بشراء المسروقات .. لحظة هذا الاكتشاف تحديدا يعبث هاريسون في معمل ديكستر ويكسر مزهرية الراحلة لاقويرتا والتي أهداها له باتيستا .. هنا ديكستر يكاد يصاب بالجنوب ويصب جام غضبه على الصغير هاريسون .. فبعد أوقات سعيدة مع فريق كرة القدم عاد ديكستر إلى مكانه المعتاد .. نقطة تقاطع أسوء خطوط الأحداث الممكنة.

يزور ديكستر بصحبة هاريسون مقر إقامة ديبرا وصديقها بريقز في أحد الفنادق الرخيصة وهم في انتظار إلباسو لإتمام الصفقة .. ينتظر ديكستر دخول بريقز لدورة المياه قبل أن يطرق الباب ويحاول إنقاذ ديبرا قبل وصول القاتل المأجور .. تعود لتتحدث معه بطريقة سلبية مبررة في ظل استمراره لإستفزازها بأن ما حدث تلك الليلة كان أمرا عاديا .. يتدخل بريقز بينهما ليقع ضحية لغضب ديكستر وطعناته .. ينتهي الموقف بخروج ديكستر من الغرفة ومن حياة ديبرا مجددا وسط محاولة أخرى فاشلة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه .. ولكنه يتناسى أنه أساس المشكلة في ظل بحثه عن حل .. فديبرا وجهت له صفعة أخرى عندما أخبرته بأنه يعتقد أن أموره على ما يرام ولكنه في الحقيقة تائه .. بين أفعاله السابقة ومحاولاته الحالية للتكفير عما حدث .. أوهم نفسه أن كل شيء على ما يرام وبأن الحياة تسير بشكل طبيعي .. أمور صغيرة مثل تدريب فريق هاريسون وإعادة نشاط فريق البولينق جعلته يظن بأنه عاد ليصبح شخصا اجتماعيا طبيعيا .. عاد ليستريح ويستمتع بالحياة.

يجلس في نهاية الحلقة على كرسي لاقويرتا التكريمي .. يجلس على الاسم الذي أدخله في هذه الدوامة بعد أن اعتقد أن التخلص منها كان هو الحل المثالي لجميع مشاكله .. وفي هذه اللحظة البائسة تأتي الغامضة د.ايفلين فوقل لترمي بين أحضانه رسومات لطفل صغير يدعى ديكستر .. يفقد أعصابه ويلحق بها ويسندها إلى أحد الجدران وفي عينيه نظرة تعرفها الدكتورة فوقل جيدا .. نظرة درستها وألفت كتابا كاملا عنها .. “أنت لا تستطيع قتلي يا ديكستر .. أنا لا أتناسب مع شروط كود هاري” .. يمكننا أن نحاول تفسير كل شيء دار حول ايفيلن فوغل في هذه الحلقة .. سبب حضورها .. اهتمامها بالقضية .. معرفتها لحقيقة ديكستر .. ولكن تبقى علامة الاستفهام الأكبر .. كيف عرفت عن كود هاري؟ وكأنها كانت دائما موجودة بين ديكستر ووالده وهم يتحدثان عن شروط الكود وضوابطه.

لم يعد يوما جميلاً.

2 تعليقات
  1. awad يقول

    بصراحة بداية قوية للمسلسل واحداث متسارعة وصعبة التوقع تماما
    الحلقة القادمة تحمل احداث قوية
    كل موسم يثبت هذا المسلسل انه من اقوى المسلسلات في السينما
    شكرا للمراجعة وبصراحة لاتكتمل متعة المشاهدة الا بقراءة مراجعات الموقع للحلقات مثل ماتعودنا في GOT

  2. ahmadsky يقول

    تسلم علي المراجعه الرااائعه
    اتمني نهايه المسلسل تكون قويه ولائقه للاسطوره دكستر

    مثلا ينمسك دكستر ويقتل ويقطع قدام ولده… ويكبر ولده ويكمل مسيره الوالد ههههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.