Dexter: الموسم 8 الحلقة 3 بعنوان ?What’s Eating Dexter Morgan

5

 ننصح بمشاهدة الحلقة قبل قراءة الموضوع

DexterS08E03

في الحلقة الثالثة من الموسم الثامن والأخير تتصاعد حدة القلق والتوتر التي اقتحمت حياة ديكستر بعد دخول الدكتورة ايفلين فوقل في الصورة .. وأيضا مع استمرار الانهيار النفسي الكبير لأخته ديبرا .. ومع بداية هذه الحلقة يُطلعنا المخرج على لمحة بسيطة مما يدور داخل ديكستر عندما يستيقظ مفزوعا من نومه على صوت نداء ابنه الصغير هاريسون .. يرى الأرض مغطاة باللون الأحمر .. ليجد هاريسون في الحمام وبجانب المغطس “أسوء مكان يمكن أن يجده فيه” مغطى هو الآخر باللون الأحمر وبجانبه علبة من المثلجات .. لم تكن سوى حادثة اعتيادية تحدث في مختلف الأسر .. ولكن تلك الأسر لا تملك رجلا يعاني من كل تلك الضغوطات.

د.ايفلين فوقل تستمر في تحليل شخصية الوحش الذي قامت بصنعه مع هاري .. وهي مندهشة من كمية المشاعر التي يعكسها هذا الوحش بعد نضوجه .. فهو يخالف جميع ما عرفته وكتبت عنه بخصوص تفاصيل شخصيات المختلين والمجرمين .. ولكن قلق ديكستر وعاطفته الكبيرة ناحية ديبرا شكّلت مصدر إهتمام كبير لفوقل والتي استمرت بالنظر لديكستر وكأنها ترى شيئا غريبا لأول مرة .. وما تقوم به ايفلين فوقل شيء لم يكن في أحلام ديكستر .. طول تلك السنين وهو لم يرغب سوى بأن يتقبله المقربون كما هو .. فشل والده في ذلك .. وفشلت ديبرا أيضا .. ولكن ايفلين لا تتقبله فقط بل هي فخورة به ومعجبة بما يفعل وفي حوارها معه في حلقة اليوم تريده أن يفخر هو بنفسه .. وهي مرحلة من التشجيع والقبول لم يكن ديكستر ليفكر بسماعها ولو بعد مئة سنة.

ايفلين تستحوذ على انتباه ديكستر وإعجابه عندما أخبرته بأن أول قوانين كود هاري “إياك أن يتم القبض عليك” هو من تأليفها .. كل ذلك من أجل أن تمهد للسؤال المنطقي “لماذا لم تقتل ديبرا عندما اكتشفت حقيقتك؟” .. فإذا كان الكود يفرض عليك حماية نفسك من مختلف التهديدات والمخاطر  فلماذا لم تتقيد به كالمعتاد؟ سؤال ايفلين كان ينبع من رغبتها بتحليل سلوك هذا الوحش الغريب الذي اكتسب جميع صفات القتلة والمختلين ولكنه ما زال يحتفظ بذلك الجزء المفقود من دماغ جميع ضحايا هذا الموسم .. جزء الدماغ الذي يتحكم بالعاطفة تجاه الآخرين .. كيف لمتوحش مثلك يا ديكستر أن يكسر القانون الذي عاش كل حياته وهو يعامله كدستور لا يمكن المساس به .. لماذا لم تقتل ديبرا عندما اكتشفت حقيقتك؟

ديكستر نفسه يقف عاجزا عن الإجابة بشكل منطقي عن هذا السؤال “إنها أختي .. أنا أحبها .. أحب تناول الستيك والبيرة معها” .. جواب عفوي صدر من عاطفة تتوفر غالبا في الشخص السوي .. ولكن فوقل لا تزال غير مقتنعة بدمج ديكستر بين خيارات القتلة والمختلين وبين خيارات رجل الأسرة اللطيف .. والذي يذهلها أكثر من ذلك هو أنه استمر بتطبيق هذا النموذج بنجاح طيلة هذه السنين .. مما يجعل شخصا أكاديميا ومتخصصا مثلها يصاب بالفضول الزائد للمعرفة حول هذا المثال الحي والمتفرد .. لذا فالدكتورة فوقل تخاطر بكل شيء من أجل حب الإطلاع والمعرفة عندما تطلب من ديكستر لقاء شقيقته ديبرا بعد رؤيتها للأثر الكبير الذي أحدثته أفعالها على هذا الوحش الذي يتجرد فورا من خصال الوحشية حال سماع اسمها.

ديبرا في هذه الحلقة تتأرجح على الحافة .. فهي على وشك الحصول على مخالفة القيادة تحت تأثير الخمر .. وعلى وشك قبول حديث ديكستر على العشاء وعقد الصلح معه .. وعلى وشك الإعتراف رسميا بأنها قتلت ماريا لاغويرتا .. وهو استكمال لمسلسل السقوط الكارثي لديب منذ بداية هذا الموسم والذي تقدمه الممثلة جنيفر كاربنتر بشكل ممتاز .. ولكن الجمهور قد يمل من هذا المسار لأنه كرر نفسه بما فيه الكفاية .. لذا فإن دخول ايفلين فوقل كطرف ثالث في العلاقة المقدسة بين ديكستر وديبرا سيكون بلا شك العامل الأهم في تطور الأحداث في الحلقات المقبلة.

بعد إلحاح من ديكستر تقبل ديبرا بالخروج معه إلى أحد المطاعم وقد تغيرت حدة مزاجها قليلا ورفضها المستمر للإستماع إليه .. ليجعلها ترى إحدى العائلات السعيدة على طاولة أخرى في المطعم .. ساهمت هي بحماية والدهم وإنقاذه من الموت في مقطع الفيديو الشهير الذي جعلها تحصل على الترقية في ميامي ميترو في موسم سابق .. وبتعبير مجازي جميل نشاهد في مشهد أخرى لقاء مع امرأة جاءت إلى شركة إلواي مقر عمل ديب الجديد لطلب خدمة التحقيق في خيانة زوجها لها .. وعند العودة بالصور التي تثبت خيانته أنكرت أنه زوجها وفضلّت عدم ملاحقته قانونيا .. اختارت هذه الزوجة أن تنكر ما شاهدته أمام عينها وأن تعيش في الوهم بحثا عن الطمأنية والاستقرار .. وهو الشيء المفقود من حياة ديبرا منذ مقتل لاغويرتا.

في الحلقة الماضية رأينا تحقيقات ديكستر تقوده نحو كوخ “ساسمن” والذي اعتقد الجميع أنه هو القاتل المتسلسل “جراح المخ” الذي بدأو بالبحث عنه بعد العثور على بصمته في موقع الجريمة الأخير .. حيث قادت تحقيقات ديكستر الخاصة إلى كوخ ساسمن والعثور عليه مشنوقا .. ولكنه عند العودة مع فريق تحقيقات ميامي ميترو يفاجئ بالعثور على ساسمن ملقى أرض الكوخ مع ثقب خلف رأسه يوحي أنه انتحر بإدخال سلاح في فمه .. مما يقود ديكستر إلى الاستنتاح أن القاتل الحقيقي عاد إلى الكوخ لاحقا ليغير وضعية ساسمن وطريقة موته ليوحي بأنها عملية انتحار .. كل ذلك من أجل إبعاد الشرطة ودفعهم لإغلاق ملف القضية .. وهذا التغيير الذي قام به القاتل يمكن منطقيا ربطه بعودة ديكستر إلى منزل الدكتورة فوقل وإخبارها بما شاهد في الحلقة الماضية .. لتعود هي وتعبث بالجثة وبمسرح الجريمة في الكوخ .. ولكن أحد مشاهد هذه الحلقة يلغي أن تكون فوقل نفسها هي القاتل الذي يتلاعب بديكستر .. وهو المشهد الذي استقبل فيه جوال فوقل رسالة تطلب منها النظر إلى الخارج .. وعثورها بعد ذلك على هديتين مغلفتين تحمل عبارات “لها” و “له” كناية عن معرفة القاتل بإنضمام ديكستر لفوقل .. ولكن قد تكون ايفلين في النهاية مختلة ومجرمة كأولئك الأشخاص الذي كتبت عنهم في كتابها وقامت هي بإرسال الرسالة والهدايا لنفسها.

تختم هذه الحلقة أحداثها بدخول ديبرا إلى قسم شرطة ميامي ميترو وهي مخمورة لتقابل كوين وتخبره بأنها ترغب بالإعتراف .. ثم تخبره بأنها هي من قامت بقتل لاغويرتا .. قبل أن يهدئها كوين ويصطحبها لغرفة التحقيق وينتزع الميكروفون حرصا على عدم استماع أحد إلى حديثها والذي لا يصدقه كوين نفسه ويحاول تحويره بأن ديبرا تشعر بالذنب لأنها لم تساند لاغويرتا في تلك الليلة بحضورها بسرعة ودعم لاغويرتا قبل أن تُقتل .. وعندها كوين يتقبل إصرار ديبرا ويطلب منها كتابة الإعتراف على الورق ليتصل حينها على ديكستر ويطلب حضوره .. وهنا تحدث أجمل نقطة محورية في الأحداث عندما يطلب ديكستر من ايفلين أن تساعده في حل مشكلة ديبرا .. وهو ما رغبت به فوقل منذ البداية للإقتراب أكثر من أكثر الجوانب الغامضة في شخصية ديكستر مورقان .. العاطفة.

5 تعليقات
  1. Majed يقول

    أتمتع بمراجعاتك… أشكرك بعنفففف واستمر

  2. غشمشم يقول

    آخر شي تكتشف الدكتوره ان ديكستر يحب ديبرا من قلب

    ياشيخ وش هالتفاهه في هالمسلسل

  3. Amjad يقول

    شكرا لك على المقاله الرائعه .. بكون باذن الله متواجده اسبوعيا لقرائتها

  4. Abdullah يقول

    اهنيك ع المراجعه استاذ علي ..لكن ماتكلمت عن اخر حدث بالحلقه..حدث قتل رون جالوستو

  5. The Big Boss ~ يقول

    نزلت 3 حلقات بعد الحلقة : (

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.