Fringe: الموسم 5 الحلقة 4 بعنوان The Bullet That Saved the World

0

* ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة 

الرحلة مستمرة للبحث عن الأشرطة، وهاهم يجدون الشريط الثاني من أجل تجميع الخطة المفقودة، لقد وضع الدكتور والتر بيشوب خريطة فيزيائية وخبأها في محطة القطار لإعتقاده بأنه آمن مكان بالنسبة له عندما كان طفل يبلغ العاشرة من العمر ولكن لسوء الحظ ان محطات القطار من الأماكن التي تشدد عليها الحراسة من قبل المراقبين بشكل كبير جداً وهذا الشيء يصعب من مهمتهم لإستعادة الخريطة، لكن الدكتور بيشوب بدأ بالكشف عن الأسرار التي خبأها عن فريق الهامشية واقرب الناس بالنسبه له وهي “استريد”  أنه حفظ في مكان سري في المختبر لا أحد يعلم عنه جميع القضايا الهامشية التي اكتشفوها في ما مضى والتي حققوا فيها وكشفوا حلولها.

لقد كنا نحقق ونحاول إيجاد الحلول في القضايا الهامشية، حان الوقت لصنع القضايا الهامشية” هي كلمات والتر بيشوب لأن هذه هي الطريقة الوحيدة للتشتيت والإلهاء للدخول لمحطة القطار واستعادة الخريطة وخداع المراقبين المتواجدين في تلك المنطقة.

لكن فجأة المراقبون يكتشفون الجاسوس الذي يعمل متعاوناً مع المقاومة ومع فريق الهامشية ويخبرهم بخطط المراقبين وفي أثناء التحقيق ذُكر اسم “الحمامة” الاسم الذي جعل المراقبين يفكرون كثيراً من هو هذا “الحمامة” وما الذي يخفيه.

اكتملت خطة فريق الهامشية وأصبحوا مستعدين للذهاب لمحطة القطار ولقد حدث الأمر الذي خططوا له فلقد صنعوا التشتيت الذي أرادوه بنشر مادة كانت في ما مضى قضية يحققون فيها، مكنتهم من الدخول لمحطة القطار وإيجاد الخريطة واستعادتها لكنهم اشتبكوا مع المراقبين وفي تلك اللحظة أحدهم وضع أداة تعقب لمطاردتهم ولمعرفة أين سوف يذهبون.

والتر يشاهد الخريطة الفيزيائية ولم يفهم منها شيء أبداً فهي معقدة بشكل كبير جداً ويعتقد أن “سبتمبر” هو من كتبها لوالتر، وفي تلك اللحظة يظهر الصديق القديم “فيليب” ليتضح لنا أن فيليب لم يخن فريق الهامشية كما رأينا في بداية هذا الموسم، يلقي التحية على الأصدقاء القدماء ويتبادل أطراف الحديث وفجأة يظهر المراقبون وتتم مطاردتهم إلى مبنى مهجور وفي أثناء هربهم “ايتا” افترقت عن المجموعه لتواجه الكابتن وندمارك ليحاول الدخول لعقلها واكتشاف مالذي تخفيه “الحب ؟ لاتعلمين متى تستسلمين!” هذي هي كلمات وندمارك والذي لم يعلم ماهو الحب ولماذا هو مهم بالنسبة لها!

“علينا المغادرة، لقد رحلت يا بني” .. نعم “ايتا” لقد ماتت بعدما تعرضت لإصابة من وندمارك ولم تستطع الهرب فقررت التضحية بنفسها وذلك بتفجير نفسها مع المبنى .. بعد إصرار منها ولم يستطع كل من بيتر او اوليفيا من تغير رأيها.

في هذه الحلقة تم الكشف عن بعض الأمور الجديدة وبدأ المسلسل يتخذ مسارات من شأنها أن تغير من القصة وتجعلها أفضل وأكثر تشويقاً .. فموت “ايتا” والتي تعد من أبطال هذا الموسم شيء غريب جداً، لاتعلم مالذي سوف ينتج عنه أو ما الذي سيحدث في بقية الموسم  .. “فيليب” ولقد ظهر اخيراً انه مع المقاومة، اسم “الحمامة” الغريب .. وأمور كثيرة سوف تتضح في الحلقات القادمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.