اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

Fringe: الموسم 5 الحلقة 3 بعنوان The Recordist

0

* ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة

لقد بدأت رحلة البحث عن الأشرطة المفقودة لإستعادة الخطة الي فقدها الدكتور والتر بيشوب، ولقد استعادوا الشريط الثالث ولم يعلموا مالذي حدث للشريط الأول والثاني، لكن في النهاية استطاعوا العثور على جزء من الخطة ولقد كان محتوى الشريط هو العثور على أهم العناصر ويعتبر العنصر الأساسي في هذه الخطة، ومن أجل هذا العنصر المهم عليهم بالذهاب الى “بنسلفينيا” حيث  توجد احداثيات معينة ذكرها والتر بيشوب في التسجيل.

وصل أعضاء الفريق للمكان المحدد ليتفاجئوا بمكان منعزل لايوجد به أي شي، ولكن شعروا بحركة غريبة بين الأشجار ليعثروا على جماعات سكنت في تلك المنطقة أصابهم شيء غريب لا يمكن تفسيره بسبب المكوث في هذه المنطقة طويلاً وهو نوع من التشوه في البشرة، الغريب في الأمر أنهم يعلمون من هو الدكتور والتر بيشوب وفريق “الهامشية” حق المعرفة وأنهم يعدون أبطالاً فيما مضى.

اطلّع والتر بيشوب على تقنية تلك الجماعة الفريدة التي تسجل تاريخ البشرية كاملا لإعتقادهم أنه لابد من ذلك الشخص الذي يحكي للبشرية بعد الإنتهاء من الحرب عن التاريخ والإنجازات والمعاناة التي حدثت لهم من احتلال الغزاة للأرض وإحداث الخراب والفساد، لكن ليس هذا السبب الذي على فريق “الهامشية” إيجاده، بل هو العثور على منجم ذهب والعثور على ذلك العنصر المهم الي أخبرهم به والتر في التسجيل، وفي نفس تلك اللحظة المراقبين علموا بأمرهم وذهبوا للبحث عنهم.

منجم الذهب كان فيه قوة غريبة جداً ولم يستطع والتر بيشوب تفسير تلك الظاهرة التي لايستطيع أي شخص بالنزول للمنجم واحضار العنصر ، فكر والتر بصنع بذلة خاصة لمقاومة تلك الظاهرة لكن لم يكن يملك الكثير من الوقت بالإضافة أنه لايملك العناصر والأدوات اللازمة لصناعة تلك البذلة، لكن إدن أخبر الدكتور بيشوب ان هنالك شخص غريب في الماضي يدعى “دونالد” لقد أتى للبحث في ذلك النجم عن العنصر الذي يبحث عنه فريق “الهامشية” لكن تم القبض عليه من قبل “الغزاة” في ظروف غامضة .. وفي تلك الأثناء بدأت تظهر التشوهات على بشرة الفريق بسبب مكوثهم في تلك المنطقة الغريبة.

لقد دار حوار بين أوليفيا و بيتر عن الأمور لتي حدثت لهم في الماضي وأن أوليفيا فقدت الأمل في العثور على ابنتهم ريتا مع إصرار بيتر في البحث عنها في جميع أرجاء المدن وأنها اعتقدت أنها لن تجدها ولكن عندما شاهدت إصرار بيتر أحست بالمسؤولية وأنه من الواجب على الأم البحث عن ابنتها وأن أمر فقدانها كان عقابا لها، لكن تأتي الفرصة لها من جديد مع ابنتها اعتقدت أنه امر لن يتكرر لها.

في ذلك الوقت اقترب الغزاة من المخيم الذي تسكن في الجماعة و فريق  “الهامشية”، لكن الذي كان ينقص الدكتور والتر لصناعة البذلة هو النحاس .. والمشكلة أنه لا يتوفر سوى  في مخيم آخر يسكنه مجموعة أُناس لابد من المقايضة معهم للحصول على ماتريد .. وهم لا يريدون المقايضة سوى بتلك الخطط التكنولوجية .. ذهب بيتر و أوليفيا للمخيم الآخر ولكنهم تفاجئوا بعدم وجود مخيم آخر من الأساس، لقد ذهب إدون زعيم المخيم للتضحية بحياته لإحضار الصخور من المنجم في سبيل المساهمة في القضاء على الغزاة وصنع مستقبل للبشرية.

 “كرجال عظام سبقوه، لقد تخلى عن حياته بتفانٍ سعياً للحرية .. ولمستقبل أفضل” 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.