Game of Thrones: الموسم 3 الحلقة 5 بعنوان Kissed By Fire

2

ننصح بمشاهدة الحلقة قبل قراءة الموضوع

KissedByFire

الحلقة الخامسة من الموسم الثالث لقيم أوف ثرونز .. هي إحدى اكثر الحلقات وفاء لعنوانها إلى لم تكن الاكثر وفاءاً على الإطلاق .. فالنار تحضر أولا عن طريق العنوان “قبلتّه النار” وثانيا عبر لون شعر “ايغريت” الأحمر وهي تطارح جون سنو الغرام في تلك المغارة الدافئة وسط الجليد .. وثالثا عن طريق سيف “بيريك دونداريون” المشتعل أثناء مبارزته مع كليقين ذا دوق .. ورابعا في مشهد لقاء “ستانيس” بزوجته وهي تدعو إله النور بجانب النار .. وخامسا وأخيرا في حوار جايمي مع برايان وهما في المغطس عن حب الملك المجنون للوايلد فاير “المادة الخضراء التي استخدمها تيريون لهزيمة ستانيس في معركة بلاك ووتر الموسم الماضي” .. حلقة نارية.

الممثل الدنماركي المتمكن “نيكولاج كوستر والدو” قام حتى هذه اللحظة بأداء ما هو مطلوب منه لتمثيل شخصية جايمي لانيستر خير تمثيل .. ولكنه في حلقة هذا الأسبوع ينقل الشخصية إلى مرحلة مختلفة تماما .. مثل ماسبق للقصير بيتر دينكلج أن فعل مع شخصية تيريون لانيستر .. جايمي يسرق حلقة هذا الأسبوع بمشهد حواري واحد ورائع جمعه مع رفيقة دربه هذا الموسم “برايان” عندما أخبرها وهو في قمة التعب بعد تظهير جرح يده المقطوعة عن الأحداث الحقيقية لقصته مع الملك المجنون آيغون تارغاريان “والد كاليسي” .. وما يدفعنا لتصديقه هو أنه قد وصل فعليا إلى أسوء نقطة يمكن لأي انسان أن يصل إليها جسديا ونفسيا .. فآخر شيء قد يفكر به الآن هو أن يكذب او ينافق .. لن يصدر من شخص مثل هذا سوى الحقيقة وهي التي أثقلته بحملها طول هذه السنين وهو يسمع لقب “قاتل الملك” تتردد على مسامعة في عالم لا يعترف سوى بشيم الرجال .. خصوص إذا كنت أحد أفراد عائلة لانيستر العريقة .. فجايمي يسرد قصته وهو الذي كان الحارس الشخصي للملك آنذاك .. عندما بدأت العاصمة تقع في أيدي الثوار بقيادة روبرت باراثيون “مات في الموسم الاول” الصديق العزيز لنيد ستارك “مات هو الآخر” والذي أصبح ملكا للشمال .. عندها حاول جايمي بكل ما يستطيع أن يحمي الملك من هذه المعركة طالبا منه ان يسلمهم المدينة ويحفظ أرواح الجميع .. ولكن الملك المجنون عاد ليطلب رأس تايوين لانيستر والد جايمي بسبب مساعدته لعائلة باراثيون فجايمي يصف والده هنا بأنه لم يرغب يوما في أن يقف في صف الخاسر مهما حدث .. ولكن محاولات جايمي لإقناعه بالعدول عن رأيه باءت بالفشل حتى كشف عن نيته بإعدام جميع سكان العاصمة باستخدام المادة الخضراء المشتعلة “وايلد فاير” والتي كان خبأها مسبقا في كل أرجاء المدينة .. وفي سطوة غروره ووحشيته بإصدار أوامره قام جايمي بغرز سيفه في ظهر الملك منهياً أي خطر قد يهدد والده أو سكان المدينة .. حتىانه أكمل عليه بقطع عنقه لكي يضمن ألا يخرج كتنين من بين ألسنة اللهب بعد أن تحترق المدينة .. ولكن سوء الحظ جعل نيد ستارك يشاهد فعلته في تلك اللحظة .. وكيف يمكن لجايمي أن يدافع عن نفسه أمام صاحب الشهامة والشرف نيد ستارك وهو الذي لم يعطه الفرصه للدفاع عن نفسه وأطلق عليه حكم المذنب مباشرة .. لينطق جايمي بحرقة أحد أقوى العبارات في تاريخ المسلسل “بأي حق يحكم الذئب على الأسد؟” كناية عن شعار العائلتين .. ليسقط في المغطس منهكاً تحمله برايان وتصرخ بأسوء عبارة يمكن أن تقال بعد هذه القصة “أنقذوا قاتل الملك” .. فيرد بسرعة” جايمي .. اسمي جايمي”.

حلقة هذا الأسبوع بدأت في مخبئ جماعة “إخوة بلا رايات” بعدما تحدد مصير ساندور كليقين “ذا هاوند” بربط حياته بمبارزة زعيم الإخوة “بيريك دونداريون” والذي استعان بدعواته من آلهته المقدسة إله النور .. حيث اكتسب هذا الدين انتشارا أوسع في ويستروس بعد ان رأيناه وما نزال نراه في معسكر ستانيس براثيون .. وكعادة كليقين فهو لا يخاف من أي شيء .. سوى شيء واحد .. النار .. بعد أن قام شقيقه بحرق وجهه عندما كان صغيرا .. وبعد أن هرب من العاصمة بعد مشاهدة النيران في معركة بلاك ووتر .. نراه يواجه أكبر مخاوفه أمام خصمه بيريك والذي أشعل النار في سيفه .. ولكن كليقين يحارب ببسالة رغم أن الجميع يهتف ضده .. ولعل أبرزهم هي الصغيرة آريا ستارك والتي رأيناها متعطشة للدماء أكثر من أي وقت مضى .. ينتصر كليقين والذي يقوم بشطر جسد بيريك بمشهد سينمائي رائع .. والغريب هي ردة فعل ثوروس والذي ذهب مسرعا لقراءة تعويذة على جسد صديقه المقتول .. تسحب آريا سلاح الرجل الذي يقف بجانبها وتهاجم كليقين وهي التي رددت اسمه كل يوم قبل أن تنام بصحبة كل من سيرسي وجوفري .. ولكنها تفشل في فعل أي شيء ليبدأ كليقين كعادته بالتهكم قبل أن يلف برأسه إلى الجهة الأخرى ليرى بيريك قد عاد للحياة بأفضل حال .. إله النور يوفي بوعوده.

مشهد غريب وخارق للطبيعة يحدث في حلقة اليوم بعد عودة بيريك للحياة .. ولكن علينا أن نتذكر دوما أننا أمام مسلسل فانتازي يقبل حدوث أي شيء .. ولعل هذه قد تكون إحدى ميزات المسلسل في كونه لا يخضع لأي حدود .. ولكنه خلال الموسمين الماضيين كان يعودنا دائما أن توظيف الخيال يكون دائما في صالح البنية الدرامية للعمل .. لذا فنحن نرى بيريك وثوروس يجتمعان مع الصغيرة آريا حول النار بعد حدوث الظاهرة .. وببراءة طفلة يتيمة لا يتبادر إلى ذهنها سوى سؤال واحد “هل يمكنك إعادة ميت مقطوع الرأس إلى الحياة” رغبة منها في رؤية أبيها نيد ستارك من جديد .. ليجيبها ثوروس بأن الأمر لا يعمل بهذه الطريقة .. ويشرح لها بيريك بأنه يعود رجلا ناقصا في كل مرة ينجح فيها ثوروس في إرجاعه لعالم الأحياء ببركات إله النور.

الصهباء “ايغريت” تمّل من انتظار الخطوة الاولى من جون سنو فتأخذ سيفه وتهرب إلى مغارة دافئة وسط الثلوج .. لتكشف عن نفسها أمامه راغبة أن يراها كما هي لأول مرة بعيدا عن معاطف الشتاء وملابسه الثقيلة .. يحاول سنو أن يقاوم احتراما لقسم رجال جدار الشمال ولكنه يعجز عن ذلك .. وكعادة ايغريت في الاستهزاء من ضعف خبرته الجنسية تفاجئ أن لديه بعض المعرفة “شباب المسلسل يكتسبون المعرفة الجنسية بلا خبرة .. أولاً بودريك خادم تيريون والآن جون سنو” .. ليقضيا وقتا جميلا في المغارة بعيدا عن أعين جماعتهم .. حيث نشاهد ايغريت وهي تتمنى البقاء في هذا المكان أطول مدة ممكنة دلالة على حبها الكبير لجون سنو وهو الذي ستتغير شخصيته بعض الشيء بعد ان أصبح لديه عشيقة يهتم بها ويحميها .. وفي قادم الحلقات قد تكون هذه العلاقة هدفا سهلا للمؤلف لقتل أحد العشيقين أو كلاهما لخلق أجواء درامية محزنة .. خصوصا لجمهور المسلسل من الجنس اللطيف.

ملك الشمال “روب ستارك” يصل إلى اختبار حقيقي في حلقة هذا الأسبوع عندما يضطر للإختيار بين الشرف والسياسة .. بعد قيام حليفه الشمالي ريكارد كارستارك بقتل الطفلين الأسرى من عائلة لانيستر انتقاما لأبنائه .. فالسياسة تفرض على روب أن يبقي ريكارد كارستارك على قيد الحياة لكي لا يخسر دعم عائلته في الحرب .. ولكن الشرف الذي علمه إياه والده نيد يفرض عليه الإقتصاص ممن خالف العهد .. وبقوة شخصية غير مستغرب يقوم بإعدام ريكارد كارستارك ضاربا نصائح والدته وزوجته وعمه عرض الحائط.

نتائج قرار روب كانت متوقعة .. انسحاب عائلة كارستارك من جيش الشمال مما أربك الجيش وساهم في نقص القوات .. فالعودة لعاصمة الشمال وحمايتها صعب .. والهجوم على عاصمة ويستروس صعب أيضا .. ولكن روب ما زال يرغب في قتال اللانيستر لذا فتفكيره يقوده للاستنتاج الذكي بالإستيلاء على مدينة “كاستلي روك” مدينة عائلة لانيستر .. فهو يستطيع الآن جذب انتباه تايوين بالحصول على أغلى ممتلكاته .. كما أن اليد الطولى ستكون له بالتخطيط للمعركة متى شاء.

الملك الغير متوج ستانيس براثيون ما زال حتى هذه اللحظات يقاسي ألم خسارته لمعركة بلاك ووتر .. وبعد رحيل حبيبته الساحرة الصهباء نراه يعود إلى منزل زوجته وأبنائه .. هي المرة الأول التي نراها فيها زوجة ستانيس والتي كانت منهمكة في الدعاء بجانب النار .. أتباع إله النور في ازدياد .. ولكن ايمانها الكبير بإله النور ومسامحتها السريعة لخطيئة زوجها مع الساحرة يعطينا لمحة أنها قد تكون أول من اعتنق هذا الدين وكانت هي من أقنع ستانيس بإتباعه أيضا .. ولكن ستانيس لا يمضي معها وقتا كثيرا قبل أن يذهب لزيارة ابنته الصغيرة والتي يبدو أنها سجينة لسبب ما .. كما أن التشوه الظاهر في وجهها يوحي بقصة ساهمت في تهرب ستانيس الدائم من منزله .. ولكن كل تلك العوامل لم تؤثر سلبيا على شخصية الفتاة الصغيرة التي رأيناها تهرب خلسة إلى السجين أونيون وتسأله عن خيانته لوالدها الملك وهي التي لا تصدق ذلك لأنها تحس بمشاعر الأبوة والصداقة تجاهه أكثر من والدها نفسه.

كاليسي تطل في حلقة هذا الأسبوع وأنا الذي اعتقدت أننا لن نراها هذا الأسبوع بعد ما قدمته في حلقة الأسبوع الماضي .. رحلة استعادة العرش بدأت من أستابور وتستمر الآن وسط تكتيك عسكري رائع من كاليسي والتي تجمع رتب الجيش العليا لتتعرف على القائد .. والذي يطلق عليه “الدودة الرمادية” اسم بلا معنى حصل عليه بعد أن تم استعباده وضمه للجيش .. وهو ما يغضب كاليسي كثيرا طالبة منهم أن يختاروا أسمائهم كما يشاؤون فزمن العبودية قد انتهى .. ولكن بحوار ساحر يخبرها القائد بأنه اُستعبد على يد رجال أستابور عندما كان يحمل اسمه الأصلي .. ولكنه الآن يقابل الكاليسي باسم العبودية لذا فهو أحب وأغلى إليه من أي اسم آخر .. مما يعجب الكاليسي كثيرا ويبث روح الحماس فيها لتأكدها بأن الجيش الذي خلفها ما زال يملك الروح وليس مجرد آلات كما أخبرها التاجر .. وكالعادة السير جوراه والسير باريستان في جدال عقيم بعيداً عن الكاليسي .. أسوء مستشارين في تاريخ ويستروس.

سيرسي ما زالت مستاءة من دخول عائلة تايريل إلى قصر الحكم وقيام “مارجري” بالإستيلاء تماما على عقل وقلب الملك جوفري .. رأيناها في حلقة الأسبوع الماضي تحاول إقناع والدها بفعل شيء حيال الأمر ولكن دون فائدة .. لنراها في هذه الحلقة تستنجد باللورد بايليش من أجل العثور على أي معلومات مفيدة حول عائلة تايريل .. وليتل فينقر لا يخيب الظن عندما ينجح بإغواء اللورد لوراس شقيق الاميرة مارجري عن طريق أحد غلمانه وهو الذي يعلم عن شذوذه الجنسي .. وعلى طاولة تايوين لانيستر يتم الاجتماع بأفراد العائلة المتاحين سيرسي وتيريون .. والذي يحضر بكل حماس للنقاش حول الأمور المالية للدولة وكيف أنه نجح في تقليل تكاليف زواج الملك جوفري .. ولكن الأب تايوين غير مهتم بالموضوع عندما يخبره بأنه علم بناء على معلومات سيرسي المنقولة عن ليتل فينقر بأن عائلة تايريل تنوي تزويج ابنها لوراس لسانسا ستارك .. والتي أسماها تايوين بمفتاح الشمال .. ولكي لا يضيع هذا المفتاح فقد تقرر تزويجها لتيريون .. والذي تظهر على وجهه كل علامات الصدمة وسط ابتسامة خبيثة كالعادة من الملكة سيرسي قبل أن يصدمها والدها بمخططاته حول تزويجها هي الأخرى من اللورد لوراس من عائلة تايريل .. فقد تم تقسيم خطة الزواج الأصلي لسانسا ولوراس بين تيريون وسيرسي على طاولة تايوين لانيستر والذي عاد هذه المرة ليكرر خيبة أمله بهما وبما فعلاه باسم العائلة العريق .. يبدو أن جايمي رغم ما يعانيه هو الأكثر حظا بين أبناء العائلة في هذه اللحظة.

2 تعليقات
  1. عبدالعزيز العبداللّه يقول

    حلقه ممتعه جداً بأحداث كبيره .. استمتعت كثيراً في المراجعه 🙂

  2. agro1friend يقول

    – للأمانة اّريا يوم دمعت عيوني كانت قريب وتدمع, نبرة صوتها تبكيك, تحسسك انها وحدة محبطة, ماعندها أحد في الحياة.
    توفقت HBO في اختيار ممثلين عائلة ستارك, نبرات اصواتهم رائعة جدا, خاصة كاتلين, نبرة صوتها وكأنها فقدت أولادها في الحقيقة!

    – توني افهم ان سبب لقطة لوراس والخادم هو ليتل فيجر و سيرسي.
    يعني الحين لوراس حصل له حبيب من بعد رينلي, يعني الغبية سيرسي بتسوي شي ماتبيه, وهي كانت السبب فيه.

    – النهاية أنواع الشماتة بين سيرسي و تيريون.

    – الحلقة القادمة راح تنفجر الأوضاء خلف الجدار, بما إن عنوان الحلقة “The Cimb” فأعتقد اننا راح نشوف معركة بين حرس الليل والهمج أو الـwildlings

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.