Game of Thrones: الموسم 3 الحلقة 7 بعنوان The Bear and the Maiden Fair

4

ننصح بمشاهدة الحلقة قبل قراءة الموضوع

brienne_bear_2

حسب الاتفاق بين قناة HBO ومؤلف الروايات الأصلي “جورج مارتن” فإن السيد مارتن مطالب بكتابة سيناريو حلقة واحدة على الأقل كل موسم .. وعادة تكون أحد أقوى حلقات الموسم .. كالحلقة التاسعة الموسم الماضي .. ولكنه هذه المرة يقوم بكتابة حلقة تمهيدية لختام الموسم .. وكأن جورج يضحي بمتعة كتابة إحدى الحلقات الأسطورية من المسلسل في سبيل نجاح الموسم ككل .. ولكنه قد يكون استمتع بكتابة سيناريو هذه الحلقة أكثر من غيرها وهو الذي يذكر في كل مقابلة له حرصه على الجوانب الإنسانية والعاطفية للشخصيات .. ولن تأتي حلقة تماثل هذه الحلقة بحجم عواطف الحب والإخلاص والتي رأيناها تنعكس في علاقات روب ستارك وتاليسا وجون سنو وإيغريت وتيريون وشاي .. وطبعا جايمي وبرايان.

عنوان حلقة هذا الأسبوع يتحدث عن علاقة تجمع حيوان الدب بفتاة .. وقبل مشاهدتك للخمسة دقائق الأخيرة من الحلقة فلن يمكنك الربط بين أحداث الحلقة وعنوانها والذي يتحول في هذه الدقائق إلى أحد أكثر العناوين ارتباطا بأحداث وشخصيات المسلسل .. أغنية The Bear and the Maiden Fair هي أغنية شعبية في الممالك السبع .. تتحدث عن دب يقوم بإنقاذ فتاة أثناء تجوله مع مجموعة من الصبيان .. ولكن في هذا الحلقة نرى الدب يقف وجها إلى وجه مع الفتاة التي لا ترغب سوى بالدفاع عن نفسها من هجومة ووحشيته بينما يلتف الصبية أصدقاء الدب حولهم من جميع الجهات للإستمتاع بالعرض .. قبل أن يدخل الأسد إلى المشهد.

جايمي لانيستر ينفرد بنجومية هذا الموسم حتى الآن .. رغم أن الموسم لم ينتهي بعد ورغم أننا نتحدث دائما عن كثرة الشخصيات وخطوط الأحداث الجانبية والتي تأخذ حقها على الشاشة بالتساوي .. ولكن بعد فترة من الآن عندما يطرأ هذا الموسم على بالك سيكون جايمي لانيستر هو أول شخصية تتذكرها .. فالتحول الرائع في الشخصية ذاتها من المغرور “قاتل الملك” إلى أسير مستضعف ومن ثم إلى رجل مظلوم والآن فارس شجاع يدافع عن صديقته الوحيدة “برايان” .. وحتى من منظور الأحداث فالانتقال من الرحلة المملة التي جمعته ببرايان منذ الموسم الماضي تحولت بشكل مذهل إلى أفضل خط أحداث في هذا الموسم حتى الآن .. فعلى مستوى المفاجأت كان هناك مشهد قطع يده اليمنى .. وعلى مستوى الدراما كان هناك مشهد اعترافه بحقيقة ما جرى ليلة سقوط العاصمة في يد روبرت براثيون ونيد ستارك .. وعلى مستوى الإثارة كانت هناك قفزته في هذه الحلقة لإنقاذ برايان من براثن دب رجال بولتون .. وأيضا مع تغطيته الكاملة لكل هذه التصنيفات الفنية ترك لنا أحد أجمل الاقتباسات في تاريخ المسلسل “بأي حق يحكم الذئب على الأسد؟” .. جايمي لانيستر هو الموسم الثالث من قيم اوف ثرونز.

 في حلقة الأسبوع الماضي تحدثنا عن شخصية اللورد بايليش “ليتل فينقر” من ناحية عقليته الرأسمالية الحديثة .. وإذا ما أردنا مقارنة أي شخصية أخرى به فإن كاليسي ستكون المرشح الأول .. ففي عالم الملوك والأثرياء كان وجود العبيد أمرا حتميا ومنطقيا .. ولكن الأمر احتاج إلى شخص من خارج هذا العالم ليرفض هذا النظام ويطالب بتحرير العبيد .. فكر الكاليسي الحداثي والمنظم هو ما يجعلها على رأس هذا الجيش الكبير وهو ما يمدها بالإتزان والقوة .. فهي تعرف تماما ماذا تريد .. تريد التغيير .. خصوصا وأنها شخصيا مرت بحياة الأميرات وحياة المستعبدات فهي تعرف تمام المعرفة أن العدل والمساواة هو أساس الحكم .. وما يساعدها على التأكد من صحة نظريتها هو رؤتيتها لفشل البيئة الاجتماعية الحالية .. وبالحديث عن رحلتها للعاصمة بعد خروجها من مدينة أستابور الساحلية نراها في هذه الحلقة تمر بمحاذاة مدينة “يونكاي” والتي لا تختلف عن مثيلاتها من المدن الأخرى بأنظمة الاستعباد .. لذا فإن المستشارين ينصحونها بتجاهل المدينة وإكمال طريقهم .. ولكن مبدأها الحداثي بتحرير العبيد يمنعها من ذلك .. خصوصا بعد رؤيتنا لها وهي تفتحر بهذا الشيء بعد لقاءها لرسول مدينة يونكاي وتعريفها بنفسها بأنها دينيرس ستورمبورن محطمة القيود وأم التنانين.

أحد المواجهات التي انتظرناها طوال هذا الموسم حضرت في هذه الحلقة .. تايوين لانيستر “يد الملك” يحضر لمقابلة الملك جوفري .. طوال الفترة الماضية وتحديدا منذ استعادة تايوين للعاصمة نهاية الموسم الماضي ونحن ننتظر هذا الاجتماع الكبير .. فإن كان هناك شخص واحد يمكنه إيقاف جوفري عند حده فهو جده تايوين بلا شك .. خصوصا بعد توبيخه للملكة سيرسي هذا الموسم عندما جاءت لتشتكي له من سيطرة مارجري تايريل على عقل الملك واتهمها بأنها هي السبب في كل ما يحصل نتيجة لتخاذلها وفشلها في السيطرة عليه .. لذا فإن تايوين يعي تماما بأن الملك الطائش يحتاج إلى تهذيب وحكمة لا يمكن أن تأتي مع شاب بسنه .. لذا فإن المنطقي أن يبقى الملك كصورة أمام الناس مع وجود رجل محنك يدير الأمور خلف الستار .. وهذا ما كان يعمد إليه تايوين عندما أبقى الملك جوفري خارج دائرة اجتماعاته بدءاً بعدم دعوته إليها ونهاية بعقدها بمقره الخاص وليس في مكان الاجتماعات المعتاد .. فغضب الملك جوفري مبرر في هذه الحالة ولكن تايوين يعود ليثبت حكمته مرة أخرى عندما امتص غضب الملك بشكل ذكي بجميع الردود التي يرغب الملك سماعها .. رغم أننا توقعنا أن التوبيخ الذي طال والدة الملك وأخواله سيكون هو مصيره أيضا ولكن المفاجأة تظهر في حلم الجد الكبير وخبرته في تقدير الأمور لحصوله في النهاية على ما يريد.

وبمناسبة الحديث عن جورج مارتن مؤلف الروايات الأصلية وكاتب سيناريو هذه الحلقة وما يعمد إليه دائما من تقريب عالم ويستروس من عالمنا كما نعرفه عن طريق رسم التفاصيل المختلفة للشخصيات .. فإن أحد أجمل المشاهد بالنسبة لي في هذه الحلقة كانت لحظة تضميد الطبيب لجرح يد جايمي .. وإذا كنت عزيزي المشاهد قد ركزت في شخصية الطبيب منذ بداية ظهوره في المسلسل ستلاحظ “كما لاحظ جايمي” بأنه لا يحمل ذرة خبث واحدة .. بل على العكس فهو يملك شغفا كبيرا بمهنته ويدفعه حب المساعدة إلى رغبته بفعل أي شيء من أجل المرضى .. ولكن مع ذلك تم تجريده من صلاحيات ممارسة الطب لأنه قام بعمل بعض التجارب على رجال يوشكون على الموت بهدف معرفة تفاصيل المرض قبل علاجه .. ولكن كالعادة تغلب الخرافة على العلم في المجتمعات المتخلفة.

المهم .. نرغب برؤية جايمي لانيستر وهو يحمل جائزة الإيمي.

4 تعليقات
  1. علي يقول

    أهنيك أخي كلاسيكو على هذا التقرير والتحليل للحلقة ,
    تحليل منطقي لأهم مجريات الحلقة ,
    وكلامك هذا بيكون مرجع لأي شخص يبي ملخص لمجريات الحلقات الآن وفيما بعد ,,
    بالتوفيق عزيزي المبدع

  2. Claymore يقول

    احسك انك بالغت بمدح جايمي لانستير وانا شخصيا اشوف انه الى الان مايستحق الايمي

    معاك بأنه قدم شيئ مميز بهالموسم لكن هذا مو معناتة انه يستحق جائزة الايمي..

  3. Loodyvip يقول

    مشالله احب اشكرك على تحليلك بصراحه انتظره اسبوعيا واستمتع بقرائته

    بصراحه ما كنت متوقعه ولا١٪ انو بيوم من الايام جيمي بيكون شخصيتي المفضله بعد ماكنت ما اطيقه بالموسمين اللي فاتت

    وبيكون ظلم لو ما اخذ الايمي يستاهلها بصراحه

  4. ابراهيم المطيري يقول

    كلام جميل وتحليل دقيق جيمي لانيستر هو الابرز .. رغم تميز جون سنو والأحداث لها دور في تميز جيمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.