Game of Thrones:الموسم 3 الحلقة 8 بعنوان Second Sons

10

ننصح بمشاهدة الحلقة قبل قراءة الموضوع

GameofThronesSecondSonsيقدم لنا الموسم الثالث من قيم اوف ثرونز هذه الحلقة كهدية لجميع عشاق القصير “تيريون لانيستر” بعد أن افتقدوه كثيرا خلال هذا الموسم بعد تهميشه على حساب أخيه الأكبر جايمي ومغامراته في الأسر مع برايان ورجال بولتون .. تيريون كان أول شخصية تكشف عن جوانب مميزة وممتعة في الموسم الأول من المسلسل وقد يكون أول شخصية تنجح في خطف قلوب الجمهور قبل “نيد ستارك” حتى .. فكمية البؤس والنقص التي كان يخفيها وظهرت في اجتماعه مع أبيه بداية هذا الموسم لم تكن يوما سمة بارزة لشخصيته الذكية والمرحة .. ولكن محاولة قتله على يد عائلته في نهاية الموسم الماضي ساهم بشكل كبير في اختلال شخصيته ومن ثم تهميشه طوال حلقات هذا الموسم بتعيينه مسؤولا عن المالية .. وظيفة روتينية لشخص يعج بالحياة.

وجود الكبير تايوين لانيستر في هذا الموسم هدفه هو استفزاز طاقات أبنائه وحفيده الملك للخروج بأفضل أداء ممكن على الشاشة .. فشخصية تايوين انقطعت تماما عن مهمتها الأساسية في الموسم السابق وهي الحرب ضد روب ستارك .. فتايوين في هذا الموسم لم يقم سوى بالاجتماع مع أبنائه وعائلة تايريل وتنظيم الأعراس .. وهذه الحلقة التي شهدت حفل زواج القصير تيريون كانت نتيجة لخطط والده تايوين والذي أدى دوره على أكمل وجه هذا الموسم “أتوقع أن دوره بدأ يقل في الأهمية وقد يكون الضحية القادمة لكتاّب السيناريو” .. تيريون لطالما كان الزهرة في أرض من الطين .. عائلة لانيستر لم يسبق لها أن احترمت أحدا أو اهتمت بمصلحة سوى بمصلحتها .. والشواهد كثيرة مثل انسحابهم من دعم الملك المجنون اريس تارقاريان عند سقوط العاصمة على يد روبرت باراثيون واتباعه .. أو في القصة التي ذكرتها الملكة سيرسي للأميرة مارجري عن إعدامهم لعائلة حاكمة كاملة وتعليق جثثهم طوال الصيف على بوابة قلعتهم “كاستلي روك” .. تيريون كان الشخص الوحيد ذو الخصال الطيبة .. كما أنه لطالما أوضح امتعاضه من سياسات عائلته ووالده تحديدا .. ولكنه يعلم أن العائلة تأتي قبل كل شيء .. بنفس منطق العصابات الإيطالية يضطر دائما للنظر إلى الجهة الأخرى .. ولكن النبيذ كان له كلمته في حفل زواجه عندما ضرب بالسكين على الطاولة موجها كلامه للملك بعد إصراره على حمل سانسا إلى سرير الزوجية “هل ترغب بالدخول على زوجتك بقضيب خشبي؟” .. ثم ما لبث أن أعاد الأمور إلى نصابها عندما قام بالسخرية من نفسه لإمتصاص حدة الموقف .. وهو يعلم أن الملك المراهق يستمتع دوما بإهانته مثل سحب السلم الذي كان ينوي تيريون الصعود عليه لوضع الوشاح على ظهر زوجته الجديدة سانسا ستارك.

المسلسل نجح في تطوير علاقات عاطفية بين عدة شخصية غابوا جميعا عن حلقة هذا الأسبوع مثل روب ستارك وتاليسا .. جون سنو وإيغريت .. وحتى جايمي وبرايان .. وهي علاقات منطقية كان يمكن التنبؤ بحدوثها منذ وقت مبكر .. ولكن هذه الحلقة كانت غريبة في جانب الجمع بين شخصيتين لم نتوقع أو نرى اجتماعهم ممكنا .. تيريون وسانسا .. الساحرة ميلاساندري والمسكين جيندري .. الصغيرة آريا وذا هاوند .. والكاليسي تحصل على شريك جديد يدعى “داريو” قام بقتل أصدقائه القدامى من أجل امرأة يراها لأول مرة ولدقائق معدودة .. هل هناك أقوى من تأثير أم التنانيين؟

هدف كاليسي كان واضحا منذ البداية .. الوصول إلى كينقز لاندينق عاصمة ويستروس وإستعادة عرش والدها المسلوب .. ولكن التجربة التي مرت بها الكاليسي عبر رحلتها جعلتها تكره العبودية بشكل كبير وتجعل التخلص منها هدفا رئيسيا من أهدافها .. ولكن المشكلة أن هذا الهدف بدأ يطغى على سبب كفاحها الأساسي وهو الوصول للعاصمة .. لذا فإن محطة “يونكاي” التي تقف عندها كاليسي حاليا كان يمكن تجاهلها بكل سهولة وتجنب القتال وإضاعة الوقت مع سكانها .. ولكن لأن العبودية جزء كبير من صناعة هذه المدينة فهي لم تستطع أن تمر بجيشها بمحاذة “يونكاي” دون أن تفعل شيئا .. وما جعل كاليسي تتشجع على قتالهم هو معرفتها أن هذه المدينة تصنع عبيدا للخدمة وليس للحرب مثل المدينة السابقة “أستابور” لذا فإن ما يقف أمامها وأمام تحقيق هدفها الجديد هو أسوار المدينة فقط .. ولكننا نكتشف في حلقة هذا الأسبوع جماعة تدعى Second Sons .. وظيفهم تقتضي حماية مدينة “يونكاي” .. كشركة حراسات خاصة لديهم عقد مع المدينة يقضي بمنع أي تهديد خارجي .. وليس هناك تهديد أكبر من كاليسي وجيشها .. ولكنها رغم ذلك تستقبل بعثة Second Sons بكل أريحية رغم انعدام الاحترام من جهتهم واستفزازهم المستمر لها .. وبعد رفضهم لعرضها بالتخلي عن مدينة “يونكاي” والقتال بجانبها عادو لمخيمهم واتفقوا على ارسال “داريو” لقتلها خلسة في الليل لعلمهم أن مواجهة جيشها على أرض المعركة يعد انتحارا من قبلهم .. وهي خطوة منطقية ومتوقعة ولكن كالعادة يفشل مستشاروا كاليسي السير جوراه والسير باريستان باكتشاف المخطط وحماية الكاليسي وهما يؤكدان في كل مرة أنهما مفلسان في دعم حملة الكاليسي بأي شيء .. ولكن من حسن حظ الكاليسي أنها جميلة جدا .. جميلة لدرجة أن الرجل على استعداد لقطع أعناق رفاقة من أجلها.

موسم الأعراس في ويستروس .. تيريون وسانسا .. سيرسي ولوراس .. عم روب ستارك إدمور تالي وابنة فراي .. والملك جوفري طبعا ومارجري تايريل .. كثرة المناسبات الإجتماعية تدل على الاستقرار الأمني غالبا .. ولكن الحقيقة أن مملكة ويستروس على وشك الانفجار .. مع الإحتقان الشعبي داخليا والتهديدات الخارجية المتمثلة في الكاليسي دينيرس تارقاريان والرجل الذي يرى أنه الأحق بالعرش ستانيس باراثيون .. واللذان تزيد قوتهما أضعافا مضاعفة مع الوقت .. في وجود جيش كاليسي الجديد بجانبها .. ووجود إله النور إلى جانب ستانيس وهو الذي رأينا معجزاته في عدة مواقف منذ الموسم الماضي .. ولكن يبدو أننا سنرى أقوى معجزاته على الإطلاق بعد قيام الساحرة ميلاساندري بإستغلال دم لقيط الملك روبرت “جيندري” عندما أعادته إلى مقر ستانيس وقامت بإستغلاله لإتمام معجزتها الجديدة بقتل كل من الملك جوفري وروب ستارك والعجوز قرايجوي “والد ثيون” لينهي بذلك التهديدات الثلاثة التي تقف دونه ودون العرش .. فهل سنرى معجزة جديدة من معجزات إله النور؟ وإذا ما تمت فهي بالتأكيد ستقضي على شخصيتين مهمة جدا وأساسية في القصة .. ولكنها لن تتفوق أبدا على مشهد إعدام نيد ستارك .. لا شيء سيفعل.

10 تعليقات
  1. viplove يقول

    شرح كامل وكأنني أشاهد الحلقة مرة آخرى

    بإنتظار الحلقة القادمة

    ونعرف سرالسكين اللتي كانت مع السمين >> ناسي اسمه

  2. hamada2700 يقول

    قراءة مميزة أخي

    لكن …… الملك المجنون إسمه (( آريس تارجاريان )) و ليس (( إيغون تارجاريان ))

    (( إيغون تارجاريان )) هي الذي وحد (( ويستروس )) تحت قبضته بنيران تنانينه الثلاثة

    1. علي الأحمد يقول

      صدقت .. تم التعديل .. شكرا لك

  3. Majood يقول

    أستمتع جداً لما اقرأ مراجعاتك خصوصا مراجعة الحلقة السادسة ، استمر والله يقويك

  4. OMAR يقول

    مراجعة جميلة ..لحلقة بائسة 🙁

    شكرا علي .

  5. بسمه يقول

    واحلى شي اجتماع اريا مع دوغ ذا هاوند

  6. نجد يقول

    “ولكنها لن تتفوق أبدا على مشهد إعدام نيد ستارك”

    اختلف مع هذه العبارة جدا

  7. واد من الناس يقول

    حلقه عاديه جدا بصراحه الحلقه السابعه والثامنه اسوء حلقات المسلسل الى الان اتمنى ان يتم التعويض فى الحلقتين المتبقيتين

  8. visitor يقول

    مراجعة جميلة ،
    اقتراح بسيط ، في مراجعات الافلام والمسلسلات اضافة خانة لتقييم الحلقه من خمسة بحيث الزوار والاعضاء يقدرون يشاركون في التقييم.

    شكرا.

  9. نورى يقول

    ( لن تتفوق أبدا على مشهد إعدام نيد ستارك .. لا شيء سيفعل. )
    فعلًا فعلًا ، أقوى مشهد وآكثرهم ألم ..
    مراجعة رائعة شُكرًا ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.