Game of Thrones: الموسم 4 الحلقة 9 بعنوان The Watchers On the Wall

8

The watchers on the wall

سأختصر مراجعة حلقة هذا الأسبوع في الإجابة على سؤال واحد فقط، “لماذا حلقة حراس الجدار هي أحد أفضل حلقات المسلسل على الإطلاق؟”:

1-التوقيت: تأتي هذه الحلقة في الوقت الذي انغمس فيه جمهور المسلسل كاملا في سوداوية عالم ويستروس الكئيب، حلقة بعد أخرى في هذا الموسم ونحن نتلقى الصفعات من كاتب الرواية جورج مارتن وزملائه كتاب السيناريو، موسم غارق في السلبية والدموية، وإن كان ليس بالأمر الجديد علينا منذ قطع عنق نيد ستارك في الموسم الأول، ولكننا بدأنا فعليا في فقدان الأمل برؤية أي بودار لإنتصار أي من شخصياتنا المحببة، الشخصيات التي عارضت ظلم ويستروس في الوقت الذي كان فيه الظلم هو نمط الحياة السائد.

2-الشخصية الرئيسية: هذه الحلقة انتظرناها جميعا منذ مشاهدتنا للحلقة الأولى من المسلسل قبل 4 سنوات، عندما رأينا “جون” لأول مرة، الابن المظلوم في منزل ستارك والمحروم حتى من حمل اسم العائلة، “سنو” كان يجلس في الخارج عندما كان الملك روبرت براثيون ضيفا على منزل حاكم الشمال نيد ستارك وفي حضرة زوجته كاتلين وابنه الأمير روب، والذين رحلوا جميعا ليبقى “سنو” صامدا اليوم، الشيء العظيم في هذه الحلقة أنها تنتصر للشخصية المناسبة، بعد أن غرقنا جميعا في وحل العاصمة وقذراتها منذ بداية الموسم إلى الحلقة الماضية، كان خيار الانتقال للجانب الايجابي هو الأنسب واختيار سنو لتمثيل هذا الجانب هو الأفضل، في الحقيقة اختيار أي شخصية من أبناء نيد ستارك كان سيكون مناسبا (بران – آريا).

3-الإخراج: تم كتابة هذه الحلقة لتبتعد عن طريقة المسلسل المعتادة باستعراض العديد من خطوط الأحداث الجانبية، وعوضا عن ذلك جاءت لتسرد تفاصيل معركة واحدة في ليلة واحدة في يوم واحد، تماما كما حدث في حلقة “بلاك ووتر” التي استعرضت هجوم ستانيس براثيون على العاصمة ودفاع القصير تيريون عنها، لذلك كان من المنطقي أن يتم استدعاء مخرج تلك الحلقة وهو “نيل مارشال” ليقف خلف الكاميرا ويقدم حلقة متكاملة ورائعة تفوق ما قدمه في تجربته السابقة، خصوصا في عمله مع المصور لعرض موقع الأحداث بكامل تفاصيله وأطرافه، عبر تلك اللقطة العلوية الرائعة التي بدأت من مخيم الصهباء ايغريت وفرقتها، مرورا بقلعة بلاك وحراس ما فوق الجدار، ونهاية باستعراض النار الكبيرة التي أوقدها مانس رايدر خلف الجدار، واستمر العمل المميز للمصور داخل ساحة القلعة بالدوران حول الأطراف المتقاتلة، حيث كانت ايغريت هي البوصلة التي يتبعها المصور قبل أن تقع في أحضان جون سنو للمرة الأخيرة.

4-البعد السينمائي: هذه الحلقة يمكن أن تكون فيلما مستقلا بذاته، والأجمل من ذلك أنه ليس مجرد فيلم تقليدي، بل سيكون إحدى تلك الأفلام التي تجمع أكثر من مجرد تصنيف واحد، فهو فيلم إثارة لما يحتويه من مشاهد القتال، وفيلم فانتازي للعمالقة الذين استخدموا سهامهم في إصابة حراس ما فوق الجدار ومداهمة حراس ما تحته، ورومنسي عندما تمنت ايغريت أنهما لما يغادرا ذلك الكهف وأن جون سنو ما زال لا يعرف شيئا، ومع كل الأحداث التي قادتنا هنا فهو فيلم مغامرات بإمتياز، استعدت معه متعة مشاهدتي لأفلام لورد اوف ذا رينقز.

5-الحلقة تبقى مخلصة للمسلسل: عندما جاءت هذه الحلقة لتنقذنا من جحيم هذا الموسم الأسود، كان يمكن لها أن تأخذنا لعالم وردي ينجح فيه جون سنو بقتل جميع أعداءه، مع نجاحه أيضا بالمحافظة على أغلب أصدقائه، ولكن الحلقة لا ترجح بكفة الميزان الحالم إلى تلك الدرجة، بل تعطي الانتصار المعنوي المقنن لجون سنو ومن بقي معه من أصدقاءه الذين مات الكثير منهم وهو يردد كلمات الحراس ويدافع عن آخر قلاعها، ولكنه في نفس الوقت يبقي على “سام” صديق جون العزيز والذي يقف معه للمرة الأخيرة ربما على الباب الخاطئ من الجدار بعد قناعة جون سنو أن الفوز في هذه الليلة لا يعني الفوز بالمعركة، تماما كما تعلمنا من قيم اوف ثرونز، ولكني لا أملك سوى أن أبتسم عندما أتذكر أن جون ذاهب في إتجاه أخيه الأصغر بران.

8 تعليقات
  1. الشويب يقول

    Too much action in one episode .. nothing beat episode 8

  2. سينمائي يقول

    حلقه راااائعه جدا وبعيدا عن مضمون واحداث الحلقه..التصوير السينمائي كان شيئ عظيم!!

    شكرا كلاسيكو

  3. iysrh يقول

    حلقه مميزه ومراجعه جميله ولكن وين مراجعه الحلقه 8 🙁 بحثت عنها ومالقيت . لانها اكثر حلقه تستاهل المراجعه حتى الان

  4. mohammed يقول

    This is an aspect of the coming winter

  5. nightWatch يقول

    انا تحطمت لأني انتظرت مراجعة الحلقتين ٧ و ٨ ولكن خاب أملي 🙁

  6. aoo يقول

    الحين هو رايح لمانس، مانس محاصر الجدار، وش دخل بران؟

  7. mo0h44 يقول

    بصراحة هاي الحلقة كانت بمثابة أنقاذ للموسم الكارثي

  8. Dafer يقول

    ليس موسم كارثي بل جميل جدا كالعاده ,,, مشكله المسلسل و تميزه في نفس الوقت هو تحضيره للشخصيات بشكل يجعلك تتوقع الكثير منها وفي الوقت الغير متوقع تتفاجأ بوفاته !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.