هل ما نعرفه توماس أديسون حقيقة ام مجد زائف ؟ كل هذا في فيلم جديد يستعرض قصة حياة المخترع الغامض

0

AmericanExperience_Edison_Portrait1922_t614

يعتقد الكثيرون بإننا نحتاج إلي أن نتوقف عن تخليد الاسطورة الضخمة  التي تقول أن توماس آديسون كان عبقرياً . نقول للأطفال في  المدارس أن آديسون إخترع المصباح مع إختراعات أخرى. هو لم يفعل، لكنه كان جيد فى اتخاذ براءة الاختراعات لنفسه وصياغة  صورته امام الناس.

ومع إعلان شركة بارامونت و ج.ج ابرامز صاحب شركة  باد روبوت للإنتاج عن إنتاج فيلم يؤرخ قصة حياة أديسون، تعالت الأصوات بمطالبة شركات الإنتاج بسرد الأحداث الحقيقية والإبتعاد عن التزييف والمغالطات.

مجلة ذا اوتميل كوميك تحدثت أيضا وشرحت لماذا اديسون كان اي شيئ ماعدا ما نعرفه عنه، واننا فعلا نحتاج لنرى فيلم عن مخترع اخر حقيقي مثل نيكولا تسلا. المجلة تابعت ووضحت بأنها لا تعني ان اديسون لم يكن له تأثير على حياة البشرية. ولكن تأثيره كان لابد ان يكون مقيم بما قام بفعله فعلاً، وليس ما نسبه إليه.

 مايجعل السيرة الذاتية عن اديسون ساخرة هو أن مدينة هوليوود بدون قصد وجدت في الواقع بسببه. حيث ان اديسون، الذي زعم انه اخترع الكاميرا ذات الصورة الحركية – بالرغم من انها اخترعت من قبل موظف فى شركته – حاول أن يقاضي شركات الأفلام فى الساحل الشرقى. وهو ما أجبرها على التهرب من الملاحقات القانونية والإنتقال للغرب وشراء الأرض التي لاحقاً أصبحت هوليوود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.