Homeland: الموسم 2 الحلقة 5 بعنوان Q&A

1

 * ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة

تأتي هذه الحلقة وليس بيدها سوى أن تكون أسطورية .. فكل ما شاهدناه منذ الحلقة الأولى من هذا المسلسل قادنا إلى طاولة التحقيق بين كاري وبرودي .. وإن كنا قد اعتقدنا بأن موعد الطاولة سيكون أبعد من الآن ولكن انتقام كاري كان أشرس مما اعتقدنا بكثير .. فبرودي لم يحطم قلبها فحسب بل حطم حياتها بأكملها .. ورماها على حد قولها في دار المجانين .. فلم ننتهي بعد من رؤية ملامح المظلومة كاري وهي ترى شريط إدانة برودي على جهازها المحمول في نهاية الحلقة الثالثة إلا لتفاجأنا كاري بقيادتها لمنحنى أحداث مفاجئ وغير متوقع أبدا في نهاية الحلقة الماضية .. فلم تستطع كاري الغاضبة الصبر سوى لحلقة واحدة.

المسار المنطقي للأحداث بعد اكتشاف المخابرات الأمريكية لحقيقة عضو الكونغرس البطل نيكولاس برودي هو فعل كل شيء ما عدا فضحه أو القبض عليه .. فمراقبته كانت الطريق الأمثل لقيادتهم لأبو نذير وبالتالي معرفة الخطر الذي يواجه الولايات المتحدة .. ولكن كما أسلفنا كاري الغاضبة لم تستطع تمالك نفسها بعد معرفتها عن طريق “سول” بصدق اتهاماتها السابقة لبرودي .. ولم يكن لأي شيء أن يشفي غليلها سوى ان تقف بوجه برودي وتخبره بأنها كانت محقة بشأنه.

الانفعالات النفسية التي شاهدناها على العميلة كاري ماثيسون منذ بداية المسلسل لم يعد لها أي مبرر للظهور الآن بعد القبض على برودي ومعرفة رؤسائها بحقيقته .. فكمية الاحتقان بشخصيتها والذي وصل بها إلى حدود الجنون والدخول طواعية في مصحة نفسية كان نتيجة لوقوفها وحيدة ضد برودي وبلا أي دليل مادي يدعم حجتها .. لذا فنحن نراها في هذه الحلقة بأفضل حالاتها النفسية .. فهي الأكثر استقراراً ضمن جميع شخصيات العمل التي ظهرت في هذه الحلقة .. ولعل حركة “كوين” في استثارة برودي عندما طعن يده ساهمت بإضافة مزيد من التعقل إلى المجنونة سابقا كاري.

هوس قناة شوتايم بالطاولات يستمر .. فبعد طاولة “ديكستر مورغن” تأتي طاولة كاري وبرودي لتقدم لنا أحد المشاهد الغير مسبوقة في تاريخ التلفزيون .. 15 دقيقة متواصلة من الحوار بين الشخصيتين في مكان وتوقيت واحد .. ودون الانقطاع إلى مشاهد فلاش باك أو التحول بالمشهد إلى مكان وشخصية أخرى .. كنا جميعا جميعا موجودين على طرف تلك الطاولة .. كنا جميعا متقمصين لشخصية كاري وهي تجلس بكل هدوء محاولة انتزاع الحقيقة من نيكولاس برودي وهو يكافح بكل ما أوتي من قوة للتشبت بآخر خيوط الإنكار .. حتى بعد مشاهدته لفيديو إدانته ما زال برودي غير مصدق أن كل شيء انهار .. أنه فقد عائلته .. أنه فشل في مهمته .. أنه لم يقم بتفجير السترة الناسفة في ذلك اليوم.

تأتي هذه الحلقة بعنوان “سؤال وجواب” وهي في مجرى أحداثها وحواراتها مخلصة تماما لهذا العنوان .. فلم تتعمد الحلقة الخروج بمشاهد غارقة في الدراما أو بسطور حوارية دراماتيكية تهدف إلى ترسيخ مشهد معين من الحلقة .. فهذه الحلقة قد وصلت بها الثقة النفس لدرجة أنها اكتفت بتقديم نفسها بشكل مباشر بعيد عن استخدام أي مؤثرات درامية وهي بلا شك تنجح في هذا الشيء .. فتوقيت هذه الحلقة كما أسلفنا لم يمنحها أي فرصة سوى أن تكون أسطورية .. فهي قد تكون أحد أهم حلقات المسلسل إن لم تكن أهم حلقاته على الإطلاق .. فإذا فكرت قليلا بكل ما شاهدناه سابقا فستعلم أن كل شيء كان يقود إلى هذه الحلقة.

يجلس برودي مصابا بجرح في يده بعد طعنة “كوين” وتظهر عليه علامات الإرهاق والتعب النفسي .. بعكس كاري التي تظهر بأفضل حالاتها متحفزة لتنفيذ الضربة القاضية للشخص الذي سبب لها أكبر أزمة نفسية ومهنية وجسدية في حياتها .. وتوجه له السؤال يلو الآخر حول أبو نذير ونواياه تجاه الولايات المتحدة .. واستخدامها للتكنيك النفسي عندما جعلته يحس بالجو الحميمي في الإستجواب عندما أخبرته بأنها تحبه ولو عاد الأمر إليها لرغبت أن يترك زوجته وأبنائه ويأتي للعيش معها .. وهذه اللمحة من كاري ليست إلا علامة أخرى على مستوى استقرارها النفسي العالي ورضاها عن نفسها قبل كل شيء .. وهو مدخل لبرودي أيضا ليعلن استسلامه ويفصح عن كل ما يعرفه عن أبو نذير ونشاطاته.

أبرز مزايا هذا المسلسل والتي جعلتنا نعجب به عندما شاهدناه أول مرة هو مقدار الشك الكبير في نوايا العائد البطل من الأسر العراقي نيكولاس برودي .. وهل هو فعلا عميل لأبو نذير كما تشك كاري أم لا .. جاء الربع الأخير من الموسم الماضي ليؤكد صحة شكوك كاري وتوضيح حقيقة عمل برودي ضد الحكومة الأمريكية ومحاولة اغتيال نائب الرئيس .. وللاسف فإن ذلك الشك المثير قد زال في تلك الفترة .. ولكني أعتقد بأنه يمكن أن يعود الآن ولو لفترة وجيزة .. فقد شاهدنا في هذه الحلقة انهيار برودي واعترافه بكل شيء .. ولكن إن قسنا الأمور بعقلانية فلم يكن أمامه خيار آخر .. فدليل الإدانة أقوى من أي تأويل أو إنكار .. ولمعرفته بالناتج المنطقي الوحيد من اعترافه وهو أن تقوم الحكومة الأمريكية بإجباره على العمل لصالحها ضد أبو نذير فقد يكون قد قام بهذا الاعتراف لإيهامهم فقط بأنه أصبح في صفهم .. ولعدم معرفتنا بصدق نواياه في التحول لخدمة أمريكا أم استمرار ولائه لأبو نذير فإن ذلك قد يعيد إشعال فتيل الشك الذي جعلنا نقع في غرام المسلسل منذ اللحظة الأولى.

 

تعليق 1
  1. محمّـد يقول

    للأسف أكثر حلقة تحمست لها, ولكن هي أسوأ حلقة قدمها المسلسل. مشهد كاري وبرودي مشهد طفولي كأنها تتحدث إلى طفل. شكرًا علي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.