Homeland: الموسم 2 الحلقة 9 بعنوان Two Hats

0

 * ننصحك بعدم قراءة الموضوع إن لم تكن قد شاهدت الحلقة

لقد أنهينا الحلقة السابقة و هناك سؤالان رئيسيان يدوران في خلدنا، ما هو مصير برودي؟ و من أين ظهر أبو نذير؟ سؤالان مفصليان في سير الأحداث، و الإجابة عليهما أمر حتمي،  إلا إذا كان أليكس جانسا و هاورد غوردن يريدان أن يرتكبا أخطاء مسلسل لوست لكن بطريقة أخرى، فهذا موضوع مختلف. لقد استطاع هوملاند حتى الآن تقديم موسمٍ لا يقل قوة عن سابقه، بل و يتفوق عليه، فالمسلسل تعمق كثيرًا في لعبة الاستخبارات و أبو نذير، و قدمها بطريقة درامية رائعة عن طريق شخصيتيه الرئيسيتين كاري ماثيسون و نيكولاس برودي. لقد بدأت الحلقة و الهدوء يُخيّم على المشهد الذي جمع سول و ديفيد و كاري و بيتر، الحيرة هي عنوان ذلك المشهد، أفضل فرصهم في القبض على أبو نذير اختفى أمامهم على طائرة مروحية، و هم الآن بلا حيلة تمامًا. بعد نقاش بين هذا الرباعي يتم الاتفاق بالإجماع بالقبض على رويا حماد، و إن كان ذلك قد يعني نهاية برودي -هذا إن كان حيًا-.

يظهر برودي مع أبو نذير في مشهد يبدو أنه مليء بالمشاعر، تم الإجابة على السؤال الأول بشكل ضبابي، نيكولاس برودي حي، لكن ماذا حصل له أثناء فترة اختفائه؟ هوملاند يتبع أسلوبًا خطيرًا في إخفاء معلوماته عن الشخصيات و المشاهدين على حدٍ سواء، فهو يتلاعب بأعصابنا و توقعاتنا مبقينا في ظلام دامس. يتصل برودي على كاري من هاتف امرأة أخرى طالبًا منها نقل عائلته لمكان آمن، ما لم يُبرّر في المشهد هو الورقة التي كتب عليها برودي شيئًا و لم نعلم ما هو. سؤال جديد ليس بأهمية سابقيه لكنه قد يكون ذو دور كبير في المرحلة القادمة. حتى بعد التحقيقات مع برودي كان كلامه لا يزال محفوفًا بالشك، فما قاله برودي ينافي نوعًا ما ما حصل في نهاية الحلقة الماضية، و بالرغم من صحة كلامه عن التهديد الإرهابي و نجاح العملية التي تكلم عنها، تبقى ميول برودي في ظل شك كبير.

يعود المسلسل لطرح مشكلات حول بيتر كوين، الشخصية الغامضة التي ظهرت من العدم لتدير مرحلة مراقبة برودي، في الحلقة الرابعة طلبت كاري من فيرجل أن يتفقد سيرته الذاتية، و نسينا الأمر تمامًا لأننا انشغلنا بعلاقة برودي و كاري، ليأتي فيرجل في هذه الحلقة و يقتحم شقته، شقته الغريبة و التي تبدو ملكًا لشخص مهووس بالحماية، و من معداته الشخصية و طريقة حياته يبدو أنه أكثر من مجرد محلل في الاستخبارات، و في الحقيقة، حتى شخصيته القيادية تدل على أكثر من ذلك. أيضًا تظهر شخصية جديدة على السطح، “دار عادل” و الذي يبدو أنه سيكون صاحب لمسة مهمة في الأحداث القادمة، و بالتأكيد يبدو أنه صاحب ماضي مثير للاهتمام ولا بد من تسليط الضوء على هذا الماضي و لو بشكل قليل لنعرف علاقة هذا الشخص بإدخال بيتر كوين في العملية و علاقته أيضًا بـ ديفيد استيس الذي يبدو أنه مستعد للتضحية بأي شيء للإبقاء على شخصية بيتر كوين سرًا.

في أثناء المد و الجزر الحاصل في الاستخبارات، يبدو أن عائلة برودي تستمر بالتفكك و الوسيلة المثلى لتفكيكها هو مايك فايبر، “الصديق” للعائلة، الصديق الذي يحل محل الأب و الزوج، زوج حتى في الفراش على ما يبدو، هذا الأمر لن يمر بسهولة على برودي، فقد حاول جاهدًا أن يصلح الأمور مع جيسيكا، لكن مع تطور المشاكل في الانتخابات و الاستخبارات تدمرت الكثير من الجسور بينه و بين جيسيكا و دينا، ليأتي مايك بدور المنقذ و يحل محله بكل سهولة، هذا كفيل بإشعال غضب برودي و لم لا انفجاره بشكل أكثر هستيرية عما حصل في الحلقة الماضية.

قدم هوملاند مشهدًا رائعًا في أواخر الحلقة و هو مشهد القبض على الإرهابيين، البناء للمشهد كان رائعًا، الجميع مستيقظ بشكل مبكر و مستعد للعملية، توزيع العملاء و أهمية التفاصيل، و من ثم البدء بالعمل الحقيقي و المداهمة، عملية ناجحة بكل المقاييس، باستثناء شيء واحد، أبو نذير ليس من ضمن المقبوض عليهم. هنا تعود التساؤلات حول انتماء نيكولاس برودي و مصداقيته، قد لا يكون نيكولاس برودي كاذبًا، لكن في نفس الوقت يبدو أنه لا يقول الحقيقة الكاملة. و الآن هناك تساؤلات كثيرة في نهاية هذه الحلقة، أهمها بالطبع كيف دخل أبو نذير أمريكا؟ إرهابي بهذا الحجم حتى لو تغيرت هيئته بعد حلق اللحية لا يمكن أن يمر مرور السلام -هنا نأتي لجزئية الحليف الداخلي من أمريكا-، أيضًا هناك التساؤلات حول انتماء برودي، من هو دار عادل؟ لماذا بيتر كوين و ديفيد استيس يخططان للتخلص من برودي و كان بيتر على وشك القضاء عليه في نهاية الحلقة؟ ما هو موقف كاري و سول و برودي نفسه من هذه المؤامرة؟ تساؤلات كثيرة تُطرح في نهاية هذه الحلقة و المسلسل يملك 3 حلقات للإجابة، بالنسبة لي، اعتقد أن الحلقة الحادية عشرة قد تكون هي حلقة الموسم. و اعتقد أن العنوان قد يكون كافي “The Motherfucker with a Turban”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.