Mad Men ما قبل البداية

3

Cool

لم يتبقَّ الكثير من الوقت، آلة ماثيو واينر الزمنية تعود بنا مرة أخرى إلى الستينات وتحديدًا إلى العام 1969، العام الذي أصبح فيه ريتشارد نيكسون رئيسًا للولايات المتحدة، العام الذي وصل فيه نيل آرمسترونق إلى القمر، العام الذي استمرت فيه موسيقى الروك بالازدهار، والعام الذي ستنتهي فيه أسطورة دون دريبر التلفزيونية، و نودع فيه جادة ماديسون و العمل في الإعلانات.

على مدى ستة مواسم استطاع ماد مين الاستمرار بالتطور موسمًا بعد موسم والتعمق في نفوس شخصياته وطرح العديد من المشاكل العائلية والنفسية التي عانت منها الشخصيات كثيرًا، لكن ماد مين وصل إلى مرحلة مختلفة كليًا في آخر مواسمه، الموسم السادس من ماد مين كان مثالًا للتلفزيون الأمريكي في أفضل حالاته، حينما تتحدث عن الكمال التلفزيوني فأنا لا أبالغ حينما أقول أن الموسم السادس لماد مين يكون من أوائل ما سوف ستتذكره. ماد مين وصل إلى مرحلة لم اعتقد أنه من الممكن الوصول إليها، درجة الكآبة والسوداوية في المسلسل أصبحت مخيفة لدرجة لا تحتمل ونحن كمشاهدين أصبحنا ننتظر انتحار أحد الشخصيات في أي لحظة من اللحظات (وكأن انتحار لين برايس في الموسم الخامس لم يكن كافيًا)، حتى نلخص الموضوع ولا نطيل الكلام، يكفي أن نقول أن من لم يكن معجبًا بشخصية دون دريبر من قبل أو كان يكرهه حتى فهو أشفق عليه في هذا الموسم، من المنصف القول أن حالة دون النفسية طوال هذا الموسم كانت كارثية للغاية. في الحقيقة لطالما كان دون مرتبطًا مع الموت منذ بداية المسلسل لكن ذلك لم يكن أكبر مشاكله، الجنس والخمر والعمل كانت تبقيه مشغولًا بالتفكير، والعكس تمامًا حصل هذا الموسم، دون أصبح قريبًا من الموت أكثر من أي وقتٍ مضى (هل يجعلك ذلك تفكر بالانتحار؟ بالطبع هذا هو الرائع في الأمر!)

ليس ذلك فحسب، بل المشاكل تجمعت عليه من كل حدب وصوب، مشاكله الزوجية مع ميغان والتي منذ بداية الزواج لم تكن مناسبة له، فهي مختلفة عنه في الصميم. مشاكله مع أولاده وحواره العظيم مع ميغان حينما قال أنه يزيف مشاعره تجاههم، وبشكل عام أبناء دون كان لهم صوت رئيسي في الموسم الماضي حتى آخر دقائق الفينالي، ناهيك عن اكتشاف سالي لخياناته وأيضًا نمو العلاقة بين دون وبوبي. ولا ننسى مشاكله في الشركة والصدامات الدائمة مع تيد والتي انتهت بإيقافه عن العمل مؤقتًا بقرار جماعي، أي أن روجر صديقه العزيز كان مؤيدًا لذلك القرار، وفي الحقيقة هذا الأمر أتى كمفاجئة خصوصًا أن روجر لم يغضب حينما طرد دون شركة جاغوار، حتى وإن كانت شيفروليه هي البديلة، لكن يبقى تصرف دون غير مسؤول وتبقى ردة فعل روجر هي اللامبالاة والاستمرار بالبقاء في صف دون. وقد تكون آخر ضربة تلقاها زواج دون وأحد المشاكل الإضافية هي إقامة علاقة مع بيتي، دون يحن لماضيه القديم مع بيتي ويدرك تمامًا أن ميغان ليست كبيتي على الإطلاق، والسعادة إن لم تكن بين أحضان بيتي فهي قطعًا ليست في أحضان ميغان.

بيغي هي الأخرى لم تعش أيامًا سعيدة على الإطلاق، فبالرغم من تركها للشركة في الموسم الخامس والمضي قدمًا نحو العمل مع المنافس تيد لكن الأمور عادت كما كانت حينما تم الدمج بين الشركتين، هنالك مفارقة في تحول دون من مصدر سعادة بالنسبة لبيغي إلى مصدر تعاسة، فمن الرئيس الذي أعطاها الفرصة وتبناها دون في آخر موسم لم يكن سوى حجر عثرة في طريق بيغي سواءً في الشركة أو في علاقتها المتقبلة مع تيد، وهو نفسه -بالرغم من حسن نيته- سمح لتيد بالذهاب لكاليفورنيا لإنقاذ زواجه وبالتالي قطع العلاقة مع بيغي، الأمر المثير للجدل هو مشاعر دون تجاه بيغي، حتى الآن لا استطيع تفسير العلاقة التي يعتقد دون أنه يملكها مع بيغي، هل هي صديقة أم تلميذه أم ماذا تحديدًا؟ نظرًا إلى الكم الهائل من التصرفات المتنوعة التي تصدر من دون فمن شبه المستحيل تحديد ماهية نظرة دون للعلاقة، والمشكلة الكبرى أن المتضرر الأول من هذا الأمر هو بيغي نفسها.

بيغي ليست على ما يرام، لم تكن أبدًا على ما يرام، لطالما كانت بيغي مشتتة بين العمل والرجل في حياتها، وهذا التشتت يؤثر سلبًا وبشكل واضح، صحيح أن بيغي حصلت على ترقية في آخر الموسم، لكن ذلك لا ينفي حقيقة أن رجلين انفصلا عنها في نفس الموسم، من الناحية العاطفية والنفسية بيغي منهارة، والترقية الأخيرة تبدو وكأنها جائزة ترضية.

روجر ستيرلنق يبدو في الطريق الصحيح أخيرًا، بالنسبة لرجل تطلق مرتين وتمت مقاطعته من ابنته أخيرًا يحصل على بعض من الهدوء والأجواء العائلية حتى وإن كان ذلك يتضمن وجود بوب بنسن على طاولة الطعام معه، روجر الذي حاول مرارًا وتكرارًا إصلاح الأمور مع جوان لكنه يفشل بشكل متواصل، لكنه في نهاية الموسم يعود لحياة جوان كأب لابنه وليس كعشيق لها. بيت كامبل خسر أمه في فينالي الموسم وخسر زواجه في بداية الموسم، وفوق كل ذلك تم طرده من حساب شيفروليه بالرغم من أن بيت أكثر الموظفين اجتهادًا، مشكلة بيت هي القناعة، دائمًا يبحث عن المزيد ودائمًا ينظر لما يملكه دون ويحاول الحصول عليه، لذلك رأينا بيت يتحول شيئًا فشيئًا إلى دون دريبر آخر، يخون زوجته من خلال علاقات عابرة ومع أناس مقربين ويدخن سيجارة حشيش في الشركة، السيجارة إشارة إلى الإهمال طبعًا.

الحملة الإعلانية للموسم الجديد جاءت غامضة كالعادة، فمنذ متى كان ماد مين واضحًا؟ لكن مع صدور البوستر تحديدًا لا يوجد هناك الكثير من المساحة للتفكير، البوستر يذكرك بحبوب الهلوسة لروجر، أو بالانتشاء بشكل عام، مع أن ماثيو واينر نفى ذلك، لكن في الحقيقة البوستر لا يعطينا العديد من الخيارات. في المواسم السابقة كان ماد مين يعطي الفرصة لعشاقه لإصدار العديد من التحليلات والنظريات التي مع نهاية الموسم يتضح غالبًا أنها ضرب من الخيال، حتى صور الشخصيات والعرض الدعائي لم تأتي بالكثير، الحملة الإعلانية ارتبطت بشكل كلي مع الطيران ومع شركة TWA، وإذا بحثنا في التاريخ، فسوف نجد أن عام 1969 حصلت حادثة اختطاف لأحد رحلات هذه الخطوط، رحلة متجهة من روما إلى تل أبيب، مرة أخرى يتجلى غموض المسلسل، فكل أحداث المسلسل تجري في أمريكا -إذا استثنينا سفر دون وبيتي لإيطاليا في وقت سابق-، عمومًا جميع الشخصيات تواجدت في المطار أو الطائرة باستثناء دون، بتي، وميغان، قد يكون السؤال الحقيقي هو حول هذا الثلاثي، فحتى في التريلر كانت بيغي كعادتها تنظر للمستقبل وطموحها يسبقها، روجر يحدق في فتاة جميلة تمر أمامه وبيت كامبل يشتري تذكرة ومن الواضح أنه سيسافر بقصد العمل، وجوان تنزل من الطائرة من خلال لقطة تختلف تمامًا عن دون بابتسامتها المعهودة، الجميع على حالهم تقريبًا. أما بيتي تظهر على بوابة المطار وحيدة بدون أحد، ميغان تترجل من سيارة أجرة وحيدة كذلك، ودون ينزل من الطائرة ويلقي نظرة على ما أمامه، لا يمكن تفسير الكثير، لكن برأيي أن أماكن هؤلاء الثلاثة تطرح العديد من الأسئلة.

ماد مين يرتبط بالماضي كثيرًا وخصوصًا بماضي دون دريبر، ولعل نزوله من الطائرة بهذا الشكل قد يعني أنه يضع الماضي أخيرًا خلف ظهره وينظر للمستقبل، خصوصًا بعد تواجد الماضي ومراهقته بكثرة في الموسم السادس حتى المشهد الأخير، حينما يعترف دون بماضيه لأولاده، ويحظى بتلك اللحظة التي من الصعب وصفها بينه وبين ابنته سالي بعد توتر العلاقة بينهما. من المبكر الحديث عن ماد مين، بل بالنسبة لي من شبه المستحيل أن تتنبّأ بأكثر من حدث أو حدثين في الموسم من خلال حملته الإعلانية، ومرة أخرى، منذ متى كان ماد مين واضحًا؟ العد التنازلي للموسم الأخير قد بدأ.

3 تعليقات
  1. خالد عبدالله يقول

    “فانز” كل مسلسل أو بالأحرى الـ “هاردكور فانز” لكل مسلسل يصل حماسهم لذروته إذا قربت النهاية وفي حالة مادمن وبفضل ماثيو واينر اللي يتواصل مع جهوره قبل كل موسم بهالطريقة المميزة يبدو ان الترقب والحماس وصل لذروته بشكل أبكر هالمرة.

    أتمنى وأنا مطمئن وواثق أن تكون “البداية” أفضل تمهيد لـ “نهاية حقبة” ، تماما كما فعلها من قبل ديفيد تشيس في سوبرانوز و فينس غيليغان في بريكنق باد.

    شكراً عبيد، بالنسبة لي أعطيتني جرعة الحماس المناسبة للموسم الجديد بعد قراءة هالمقالة.

  2. محمد ح. يقول

    ربما عنوان هذا الموسم “it’s all up in the air” يعني أن التغيير يتواجد في الهواء مثل مايقال بالتعبير الدارج، لو افترضنا أن it ضمير يعود على التغيير… وهذا الشيء منطقياً بعض الشيء لأن ماد مِن دائماً يناقش هذا الصراع كثيم ثابت ومتكرر في كل مواسم المسلسل، كل الأسئلة الكبيرة اللتي يطرحها المسلسل هي عن التغيير، سواءاً مايفعله التغيير للشخصيات أو هل هذه الشخصيات قادرة على التغيير؟ وهل هذا التغيير جيد أم سيئ، أم أنه مثل ماقال عنه دون درايبر أنه ليس جيداً أو سيئاً، إنما هو مجرد تغيير. كل هذه الأسئلة تستمر في الموسم القادم كذلك، هل التغيير الوظيفي سيأثر على حياة بيقي؟ هل التغيير الذي فعله دون سيغيره حقاً؟ هل هذا التغيير جيد؟ هل التغير الذي حصل في الشركة (إيقاف دون عن العمل) سيستمر؟ هل هو جيد؟ وماذا عن التغيير الذي طرأ في حياة جوان وروجر؟
    أعتقد كذلك أن الحملة الإعلانية ترمز للمحطة الأخيرة التي ستنطلق لها الشخصيات أو ستبقى فيها (دون كمثال) لكن المثير في الأمر هو أن دون بينما يترجل من الطائرة فهنالك كما يبدو أن بيتي وميغان في انتظاره وهذا الشيء يرمز لمصيرين، أو حياتين مختلفتين تماماً.
    التغيير الذي مر به دون في الموسم السابق هو ماكان مهماً، كل الشخصيات الجانبية كانت فعلاً جانبية في الموسم السابق، فأكثر الحلقات كانت تتمحور حول دون.. صحيح أنه الشخصية الرئيسية في المسلسل لكن على الأقل في الخمس مواسم الأولى كانت جميع الشخصيات تأخذ حصتها من هذا البناء والتغيير للوصول إلى النهاية. لكن لا بأس بذلك، ففي النهاية التغيير الذي طرأ على دون كان تأثيره على كافة الشخصيات وبيقي هي المثال الأفضل.
    نقطة أخيرة، وهي عن أطفال دون والذين كانوا مهمين بالتأثير على التغيير الذي طرأ على دون، فبعد أن قضى دون وقت أكثر مع ابنه عرف أنه يكن له حباً حقيقياً وعرف مدى حبه لأطفاله. بعد ذلك حدثت الحادثة مع ابنته والتي جعلتها تكرهه وترفض مواجهته. فلذلك دون وكنوع من التبرير والإعتذار عن أفعاله أخذ أطفاله لبيت الدعارة ليروا كيف أن ماضيه له تأثير كبير على هذه الأفعال. هنا تكمن عبقرية ماد مِن في البناء النفسي الخاص لشخصياتها.

    مراجعتك وكل الأفكار والتفسيرات التي نحاول بها فهم المسلسل تجعلنا أكثر حماساً! شكراً، ياعبيد… فالكلام عن ماد مِن لا يُمل!

    1. Rocker يقول

      بعد مشاهدة الاعلان , ثم قراءة تعليقك هنا أخي عبيد:

      “حتى صور الشخصيات والعرض الدعائي لم تأتي بالكثير، الحملة الإعلانية ارتبطت بشكل كلي مع الطيران ومع شركة TWA، وإذا بحثنا في التاريخ، فسوف نجد أن عام 1969 حصلت حادثة اختطاف لأحد رحلات هذه الخطوط، رحلة متجهة من روما إلى تل أبيب”

      ,, ومن ثم تعليق محمد ح. :

      “ربما عنوان هذا الموسم “it’s all up in the air” يعني أن التغيير يتواجد في الهواء مثل مايقال بالتعبير الدارج، لو افترضنا أن it ضمير يعود على التغيير” ….. “سواءاً مايفعله التغيير للشخصيات أو هل هذه الشخصيات قادرة على التغيير؟ وهل هذا التغيير جيد أم سيئ”

      فبعد السوداوية التي اهدنا في الموسم السادس , يبدو أن التغيير الأخير في دون درايبر ومن حوله سيكون إمّا مأساوياً كالظلام الدامس , وإمّا إصلاح وتعديل كبير في حياة دون.
      وقد يكون اختطاف الطائرة التبعة لشركة TWA له كلمة الفصل هنا ,, كـ تكهن فقط.

      “ماد مين وصل إلى مرحلة لم اعتقد أنه من الممكن الوصول إليها، درجة الكآبة والسوداوية في المسلسل أصبحت مخيفة لدرجة لا تحتمل”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.