Mad Men: الموسم 6 الحلقة 11 بعنوان Favors

0

maxresdefaultukyulقبل أن نبدأ بالحديث عن أي شيء حصل في الحلقة، قبل أن نتحدث عن خيانة دون و أسراره، شذوذ بوب بنسن، مشاكل بيتر كامبل مع والدته و ممرضها، و تيد تشاو و زوجته، يجب الحديث عن بيغي أولسن، بالتحديد المشهد الافتتاحي للحلقة، الذي لم يكمل دقيقة واحدة، لكن مثل هذه المشاهد البسيطة و الذكية هي التي تجعل ماد مين أحد أفضل المسلسلات الدرامية حاليا. بيغي أولسن بلباسها الستيني الأنيق للغاية، المتناسق جدا، تستعد للذهاب للعمل و تأخذ حقيبتها، ما يلاحظ هنا، التناقض الواضح جدا بين بيغي و شقتها، فكما أن بيغي موظفة مرموقة بمرتب مجزي في شركة كبيرة، و ترتدي -على ما يبدو- ملابس إن لم تكن غالية فهي قطعا ليست رخيصة، لكنها تعيش في شقة قذرة، في حي قذر، نراها تجزع لأنها رأت جرذًا و تخرج مسرعة من الباب الذي يحتوي على “ثلاثة أقفال”. بالتأكيد هذا ليس المكان المناسب لبيغي لتعيش فيه، بالأساس هي سكنت هنا بسبب حبيبها الذي تركها، نستنتج هنا أن الرجل في حياة بيغي قد يكون هو العقبة الوحيدة التي تعرقل مسيرتها المهنية، لكن في نفس الوقت، و بعد هذا المشهد الافتتاحي، رأينا المسلسل يظهر حاجة بيغي لرجل في حياتها، سواءً كان صديقا أو حبيبا. هذا ليس مجرد عادي نرى فيه فتاة تجزع من جرذ، هذا المشهد هو حال بيغي أولسن، بسبب و بدون الرجل في نفس الوقت.

أول الصدمات التي تعرضت لها بيغي في هذه الحلقة هي لقاؤها بأم بيتر كامبل حينما اعتقدت أنها ترودي زوجته، هذا الحوار الذي جعل ذكريات بيغي تعود إلى السطح، ليس ذكرياتها مع بيت فقط، بل ذكرياتها مع ابنها الذي تخلت عنه، و الذي لم ترغب حتى برؤيته في المستشفى. من هنا تبدأ معاناة بيغي إن صح القول، في البداية مشهد المطعم مع تيد و بيت، و الحوار الأكثر من رائع الذي جمعها مع بيت في غياب تيد، الحوار العفوي، و الذي يوضح نضجهما، فهما لم ينسيا العلاقة التي جمعتهما فحسب، بل تربطهما صداقة متينة. ليس من المستحيل أن هذا الحوار الذي جمعهما قد جعل بيغي تفكر بعلاقتها مع بيت و كيف أن انفصاله عن زوجته و انفصالها عن ايب يتيح مجالا لعودة علاقتهما بشكل كبير. قبل ذلك رأيناهما يتحدثان عن تيد و كيف أنهما يكنان مشاعر لبعضهما، تيد هو الشخص نفسه الذي لا يعيش أيام جيدة على الإطلاق، بداية بوفاة صديقه فرانك، مرورًا بصعوبة العمل في الشركة الجديدة و خصوصا العمل مع دون دريبر، و انتهاء بمشاكله مع زوجته، عموما تيد يدرك في نهاية الحلقة أن ترك زوجته لأجل بيغي و جعل زواجه ينهار ليس خيارا صحيحا على الإطلاق، مغلقا بذلك أي باب يمكن أن يؤدي إلى علاقة بينه و بين بيغي. حتى في هذه الحلقة رأينا بيغي تستنجد بصديقها ستان، و الذي رأيناها ترفضه في حلقة سابقة، بيغي فعلا تحتاج إلى رجل يواجه معها هذه الحياة. كل هذه الحوادث تؤدي إلى مشهد بيغي الختامي في هذه الحلقة، تجلس أمام التلفاز و بجانبها قطة، و الشقة في حالة ممتازة و مرتبة، بالطبع القطة لتنظيف البيت من الجرذان، لكن لا أعلم هل المشهد يثبت أن بيغي استغنت و استسلمت في البحث عن الرجل المناسب لحياتها، أم أنه يصرخ بحاجتها لرجل في تلك اللحظة بجانبها على الأريكة.

حسنًا، بوب بنسن شاذ، الرجل الذي جعل المشاهدين مصابين بالهوس بخصوصه طوال الموسم، الذي يبتسم كثيرًا و لطيف فوق الحد المعقول، الموظف الذي استطاع تثبيت أقدامه في الشركة، يظهر أخيرا على حقيقته، هو شاذ، و لقد استطاع المسلسل إبعادنا عن هذه الحقيقة بحرفية عالية، فرأينا علاقته مع جوان و التي لم نعرف طبيعتها لكن الجميع افترض أنه يواعدها، و رأينا ردة فعله على مزحة مايكل حينما سأله هل هو شاذ أم لا، حتى احتكاكه مع بيتر كامبل لم يشر إلى أي شيء، فتلبيته لجميع طلبات بيتر و مرافقته معه لدار عهر، و حتى توفير ممرض متمرس لأمه لا يعني بالضرورة امتلاك بوب مشاعر تجاه بيتر، لكن ظهرت هذه الحقيقة في هذه الحلقة، و بعدما خاب أمل بوب و اتجه إلى خارج المكتب رأينا وجهه يتغير بشكل حزين شيئا فشيئا. بيتر من الناحية الأخرى و بعد سيجارة الحشيش التي دخنها في نهاية الحلقة الماضية لا يظهر بحال أفضل هنا، بالرغم من مشهده الذي اتسم بالسعادة مع بيغي نراه يترجاها لكي لا تشفق عليه، و برأيي حينما يطلب منك أحد أن لا تشفق عليه فهو في حال يرثى لها، لكن إذا ترجاك، فهذا مستوى جديد كليًا.

ختامًا، دون دريبر، لقد سبق و تحدثت كثيرا عن تعقيد دون و تعاسته، لكن في هذه الحلقة دون يناقض نفسه كثير، يعيش تحت سلسلة من الضغوطات الخارجية و الرغبات النفسية، كل ذلك بسبب مشكلة ميتشل ابن سيلفيا و ارنولد. في البداية و حينما سمع عن المشكلة قال أن ميتشل لا يمكنه قضاء حياته هاربا، و هذه أول التناقضات، أي حق يملكه دون يجعله يقول هذه الجملة و هو في الأساس ليس دون دريبر حتى؟ لاحقا نراه يقتنع بالمشكلة بعد أن قال أنها ليست مشكلته، و يحاول إيجاد أي حل لإنقاذ ميتشل من السجن، بل و نراه يقضي بعض الوقت مع ارنولد ليخفف عنه، و هو أمر لا يفعله دون كثيرا، مما يعني أن ارنولد شخص مميز بالنسبة له. لا داعي للتعمق فيما فعله دون لإنقاذ ميتشل، فحديثه مع بيتر ثم في اجتماع شيفروليه دليل على محاولاته الصادقة، لكن السؤال الحقيقي هنا هو ما دافع دون، فهو يرى ميتشل لأول مرة و هو لا يعني له الشيء الكثير، هنالك أكثر من تفسير على ما اعتقد، أولها و أوضحها ربما أن دون يحاول أن يعود لسيلفيا بأي طريقة، و قد فعل ذلك، لا يهم هل هو سيستمر معها أم أنها كانت تلك المرة فقط، لكن عودته لأحضان سيلفيا قد و لو لمرة قد يكون كافيًا. ثانيها، هو أن دون يحس بأنه يدين لارنولد، لذلك هو يقدم له هذه الخدمة و يبذل كل مافي استطاعته لإنجاح خطته. ثالثها، دون كان في مكان ميتشل يوما ما، لذلك ليس من العدل أن يقول أنها ليست مشكلته، نوعا ما هو إلتزام أخلاقي بمساعدته.

مشهد العشاء أحد مشاهدي المفضلة لهذا الموسم، دون صاحب الوجهين، الوجه المكشوف للجميع، و الوجه المكشوف لابنته المسكينة سالي، دون الذي ساعد ميتشل، و دون الذي خان زوجته مع أم ميتشل. دون يتم شكره من قبل ارنولد و ميتشل، و سالي تنظر عن كثب، ميغان تشكر دون و تثني عليه، ثم تنفجر سالي في وجه والدها، طريقة بناء المشهد مذهلة للغاية ولا تؤدي إلا لانفجار سالي بهذا الشكل، سالي التي مدحت دون في بداية الحلقة الآن تكرهه بشدة. المشهد الأخير كان مشهدا استثنائيا، نبرة صوت دون كانت تشع بالذنب، بينما سالي على الطرف الآخر مصابة بخيبة أمل كبيرة بوالدها و بالحياة جميعها، إلى أي درجة يجب أن يكون حظها سيئًا لتشهد حدثا فظيعا كلما قدمت إلى نيويورك؟ حتى في ختام المشهد الإخراج كان رائعا، اتجاه دون إلى غرفته و إغلاق الباب و الهدوء يعم المكان، و تعاسة دون تستمر بلا انقطاع هذا الموسم.

  • روجر يقول أن ليست جميع المفاجآت سيّئة، لاحقا في الحلقة يكشف بوب بنسن عن ميوله الجنسية و تكتشف سالي خيانة والدها.
  • الاجتماع بين الشركاء الذي تم بجانب غرفة الاجتماعات، مشاهد بهذه الحدة و السرعة لا نراها كثيرًا. و تيد يستلقي على الأريكة مثل دون.
  • مشهد دون و تيد و الاصطدام الذي حصل بينهما في مكتب دون كان حبة الكرز فوق الكعكة، تماما ما يحتاجه المسلسل الآن، مواجهتهما كانت مسألة وقت لا أقل ولا أكثر. و تيد حينما قال أن دون لا يملك الكثير من الأصدقاء لخص الكثير من الأشياء.
  • كان يمكن للمسلسل أن يتحول لمسلسل فتاة مراهقة لوقت معين، أعني قصة سالي و صديقتها مع ميتشل، لكن ربط هذه القصة بخيانة دون و جعلها تؤدي إلى كشفه من قبل ابنته هو العبقرية بعينها.
  • لطالما برع ماد مين في تقديم عدة مشاهد صامتة لشخصياته مع خلفية موسيقية رائعة، بيتر وحيدا في شقته، بيغي مع قطتها، تيد مع أبنائه، و دون في البار، جوهر ماد مين يتلخص في معاناة شخصياته و تأقلمها مع ظروفها.
  • ألم يحن الوقت ليحصل جون هام على أول جائزة ايمي؟

yilil

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.