Mad Men: الموسم 6 الحلقة 8 بعنوان The Crash

2

ننصح بمشاهدة الحلقة قبل قراءة الموضوع

r-MAD-MEN-THE-CRASH-large570

حتمية مواجهة الخسارة في الواقع أكثر ألماً من الخسارة نفسها، وخصوصاً على دون. الحقيقة أن هذه الحلقة تتعدى أي مراجعة تكتب من أجلها. ماد مِن لطالما قدم حلقات تخرج عن سياق السرد الدرامي المعروف، لتتعدى أي قانون موجود يخبرك كيف تسرد قصة درامية. فلذلك, نستطيع أن نضع ماد مِن بسهولة في قائمة المسلسلات التي غيرت وستغير المنظور التلفازي المعتاد للمسلسلات الدرامية. فبالتأكيد بعد نهاية ماد مِن سيبدأ عصر تلفازي درامي آخر تماماً.

لطالما أعتقدت أن ماد مِن دائماً يتخذ موضوعاً محدداً ليغلف به حلقاته بشكلٍ عام ويعرفنا أكثر بشخصياته العميقة والغريبة. هنا وبرغم عدم وضوح الخط الدرامي والسرد القصصي للحلقة، وبالرغم من النظريات الكثيرة التي طُرِحت وسَتُطرح عنها, فانا أجدها ببساطة تناقش تعامل الإنسان مع الخسارة بأبشع صورها. لذلك, من أفضل من شخصية دون ليقدم هذا المنظور بأكثر الطرق غرابة؟ نعم، إنه النسخة الثملة والمخدرة من دون.

تفتتح الحلقة على مشهد غريب مع كين الذي كنا نسمع أنه بديترويت لفترة وهو يقود سيارة ما بسرعة عالية وبتهور ومدراء تنفيذيين غرباء يغطون عينيه ويضعون مسدساً بجانب رأسه!
بعدها ينتقل المشهد لدون يدخن سيجارته عند الباب الخلفي لشقة سيلفيا وهو بإنتظارها ولكن لا يتلقى جواباً لتركز الصورة بعدها على عدد سيجاراته التي توضح مدة إنتظاره بشغف فتتلاشى الصورة بطريقة عبقرية لوجه دون المُتعب. وهنا يظهر وجه الحلقة وهو وجه دون المتعب، وليس غريباً تكرار الشخصيات لطرح كلمة “مُتعب” سواءاً لسؤال دون عن حاله أو لتوضيح حاله. ومن يستطيع لومه؟ فبعد خسارته لسيلفيا بطريقة لا يحبها دون أبداً وهو يحاول من جهة أخرى عدم خسارة حساب كبير كان سبب الإندماج بين الشركتين.

خسارة سيلفيا تعتبر هي المصدر الرئيسي لكل ماحدث، فلأول مرة نرى إمرأة ترفض دون بهذه الطريقة، وخصوصاً مع شخص مثل دون الذي ” أصبحت لديه بعض المشاعر (تجاه سيلفيا) ” مثل ماقال، دون الذي لا يحب الخسارة أبداً ولا يعرف التعامل معها بطريقة طبيعية.

أعتقد أن السببب الرئيسي لطرح الحلقة بهذه الطريقة كان لتوضيح الحالة النفسية التي يعيشها دون خلال المرحلة التي تتلو خسارته لشيء ثمين وروتيني تقريباً في حياته. ففي هذه الحلقة كان الطرح مكثفاً ومركزاً عن طريقة التعامل مع الخسارة ففي كافة خطوط الأحداث المختلفة للحلقة كان عنصر الخسارة (سواءاً على صعيد الحياة الشخصية أم العملية) هو الشعور الوحيد الذي يتكرر برتم متوازي مع كل مايحدث، ففي أوائل الحلقة نرى تيد وموظفي شركته يعانون من خسارة فرانك ولكن تيد يتعامل معها بطريقة طبيعية أكثر من غيره,. ولكن كان الأنسب لهذا الطرح هو عرض الحلقة مع تعاطيهم للمخدر ليخوضون عطلة نهاية إسبوع لا تنسى، ودون بلا شك كانت لديه التجرية الأعمق والأكبر، فكانت تجربته خليطاً من الذكريات الحزينة والسعي بلهث خلف إيجاد الكلام المناسب لجعل سيلفيا تترك الباب مفتوحاً مرة أخرى.

الذكريات لمرض دون الصغير (كان عمره 10 سنوات تقريباً) كانت من الأشياء المميزة في الحلقة فعلاً، فنحن أخيراً عرفنا جزءاً هاماً من حياته. ففي هذه المرحلة من حياته دون خَسِر عذريته مع إمرأة كان يعتبرها مثالاً للأم الحنونة التي تعتني به في مرضه. لكن بعد أن رأيناها في آخر الحلقة تقريباً تخبر عن مافعلته به فقط ليذل ويضرب أمام الآخرين على يد المرأة التي يعتبرها أم هي الأخرى. فمن الممكن أن تكون تلك هي العلاقة التي تربط كره دون للخسارة دائماً, فخسارته لشيء ما (عذريته كما هو واضح هنا) أرتبط بالضرب والذل النفسي والجسدي. ومن الممكن أن يكون هذا مبرراً لطريقة تعامل دون بعلاقاته مع من حوله وخصوصاً العلاقات العاطفية مع النساء في حياته.

فخلال الحلقة تتوضح حقيقة أن بحث دون المضني عن الفكرة المثالية للإعلان كان مجرد وسيلة أخرى لكسب سيلفيا مرة أخرى. فقد كان دون يربط العلاقة العاطفية وإحساسه مع تلك المومس نوعاً ما بسيلفيا. حيث ظن أنه سيحصل على تعاطفها بشكل أو بآخر. دون في الحقيقة كان يسعى خلف الفكرة المثالية التي سيكسب بها سيلفيا وليس شركة شفروليه, مشهد عرضه للفكرة على بيغي ومايكل وسؤالهم له بأنها فكرة لكسب رضا شفروليه, فأتى رد دون أنه “لكسب رضاها”. ولا يخفى أيضاً أن تكرار دون لفكرة الباب المفتوح أو فتح الباب كان يعد رمزاً من جهة لرجوع علاقة دون مع سيلفيا وحرفياً فتح باب شقة سيلفيا الخلفي ليكملوا هذه العلاقة الغرامية قبل أن تموت بشكل أو بآخر كما وصفتها سيلفيا. وهذا الأمر وصل حد اليأس حينما ترك دون الباب مفتوحاً معرضاً منزله وأبناءه معرضين للخطر!

وهذا ماحدث فعلاً حينما دخلت إمرأة أفريقية-أمريكية في الليل إلى شقة دون مدعيةً أنها جدتهم آيدا لترد سالي برفع حاجبها بسخرية ‘هذا مستحيلاً!’ ولكن الجدة تستجيب بسرعة أنها ربت السيد دونالد درايبر، وإطلاقها هذا الأسم الرسمي على دون يجعلك تأخذ موقف الشك بأنها مجرد محتالة لا أكثر، لكن الذكاء في هذا المشهد أنك تتجادل فعلاً مع نفسك لتقتنع أنها فعلاً قامت بتربية دون ومن جانب آخر تأخذ موقف الحذر. وهذا الشيء لم يكن سيحصل لو لم يكن النص مرسوماً بإتقان عبقري لتتردد بين كل سطر من الحوار لتقتنع مرة وترفض أخرى. وبالتأكيد لا ننسى الأداء المتقن أيضاً من كافة المتواجدين في هذا المشهد حتى ” الصغير بوبي ” فمن يستطيع طرح السطر الذي يوضح عبقرية وجذور واينر الكوميدية ” هل نحن زنجيون؟ ” بهذه الطريقة التي أعطته الثقل الكوميدي الذي كتب به والذي يستحقه. ولا نستطيع إنكار أن عامل وجود قصة ماضي دون أصبحت شك يميل لصدق هذه المرأة.
من جانب آخر تَعِرِض هذه الحادثة التفكك الأسري والعاطفي الذي يكبر مع تقدم الوقت بين دون وميغان بعد أن كانت علاقة مثالية صنعها دون في الموسم الخامس لنفسه. فبعد المشهد الأخير في الحلقة الماضية الذي قدم بإخراج ذكي من ‘جون سلاتري’ ليعرض ميغان باكية تعاطفاً مع خبر إغتيال بوبي كيندي، ليدخل دون وبدون أي إهتمام لعاطفتها ليجلس موجهاً وجهه لجهة مختلفة تماماً ليعرض هذا المشهد الإنعزال العاطفي الذي ينمو بين الإثنين. وفي هذه الحلقة طرح نفس المنظور بمشهد تخرج به ميغان من خلف دون لتحاول أن تواسيه وترجعه لواقعهم لكن بدون أي ذرة إهتمام من دون المُتعب!

حتى ستان المرح بالعادة كان يحاول أن يدفن خسارته بالمخدر والمرح وهو يحمل خبر مقتل قريب له في الحرب تحول لمشهد حميمي ذكرنا بالمشاهد الجميلة بين دون وبيغي. فكان مشهد عاطفي ولا ينسى وخصوصاً عندما قدمت له بيغي نصيحة كان معظمها إسقاطاً على حالة دون: ” يجب أن تدع المجال لنفسك بأن تحس بالخسارة. لا تستطيع كبحها بالمخدرات وممارسة الجنس. إنها لن تجعلك تتخطى الخسارة.”. فبعدها يضحك ستان والدموع في عينيه ويرد قائلاً: “ربما إننا مختلفون.”. وفي الواقع هذا صحيح, فبعدها بفترة قصيرة رأته بيغي يمارس الجنس في مكتبه مع ويندي!

وفي النهاية يعود السلام لأجواء الحلقة, فيصحو دون في اليوم التالي كشخص جديد، ليقف بالمصعد مع سيلفيا الذي لهث لأيام لإسترجعاها أو حتى أن تكون لديه الفرصة ليقول مالديه من كلام ليكسبها مرة أخرى، يقف بجانيها بلا حراك ويرد على تسألها عن حاله بـ”مشغول!”. وليعود بعدها للشركة مع قرار جديد آخر وهو أنه لا يريد العمل على حساب شفروليه وذلك بسبب ” أن الشركة تتحول لبيت دعارة كل ماحصلت على حساب سيارات كعميل! ” وهذا وصف دقيق للوضع والدليل أن جوان ضحت بشرفها لنيل حساب جاقور سابقاً. ولا غريب أن يفعل دون كل هذا التغيير، فهو الذي قال ذات مرة: “إذ لم يعجبك مايُقال، فغير المحادثة!”.

ملاحظات جانبية:-

  • وأخيراً عادت بيتي إلى طبيعتها, وهذا ليس بغريب, فترشح هنري بالتأكيد سيجعلها تحاول الظهور بشكل أجمل.
  • جوان في هذا الموسم بشكل عام وبهذه الحلقة بشكل خاص كان ظهورها قليل جداً, اتمنى أن نرى تركيزاً أكثر عليها في الحلقات القادمة, وكذلك على بيتر.
  • روجر سترلينق غاب عن بقية الحلقة بشكل غريب من بعد ظهوره في بدايتها.
  • دائماً الثلاثي: بيغي, ومايكل, وستان يقدمون الجانب الكوميدي أو المسلي من الحلقات. اتمنى أن يستمر ذلك.
  • جميعنا أحببنا شخصية بوبي دريبر لآنه يحب مشاهدة التلفاز كثيراً!!
  • هنالك إشارة جميلة ببداية تعلق بوبي بوالده دون ، فمثلاً عندما طلب أن يحادثه على الهاتف أو أراد أن يعرف لو أنه سيأتي. ولكن من جانب آخر سالي تعترف أنها لا تعرف عن والدها الكثير!
  • هناك نظريات كثيرة عن الحلقة, لكن لو كنت سأضع نظرية فستكون أن كثير مماحدث كان من خيال دون لا أكثر, فكيف استطاع كين أن يرقص بهذا الشكل وهو مصاب وعندما سأله دون من علمه, أجاب: ” أمي, لا, أول صديقة حميمية لي.” وكأنه إشارة لـ المومس التي أعتبرها دون أم وأول صديقة حميمة له.
2 تعليقات
  1. عبيد التميمي يقول

    “Does someone love me?”
    دون يسأل هذا السؤال و ينسى زوجته ميغان، في كل حلقة نرى مشهد أو أكثر يبين لنا انهيار زواج دون و ميغان.
    برأيي أن دون في هذه الحلقة احتاج بيغي أكثر من أي وقت مضى، و مشهده على الدرج و هو يشاهد بيغي تواسي تيد بعد خبر وفاة غلين يعيد للأذهان مشهد بكاءه في حلقة The Suitcase

    1. محمد ح. يقول

      صحيح تماماً! وهالأمر يتوسع بشكل أكبر من بيغي أو غيرها, دون بهاللحظات من حياته يحتاج أي شخص يشكي له لكن مثل ما رأينا أنه خسر بيغي لتيد (النسخة الأفضل والطبيعية أكثر من دون) وكذلك ليس هنالك أي صديق يستطيع اللجوء إليه. ميغان يبتعد عنها بالتدريج وبيتي مشغولة بحياتها الخاصة وأبناءه مازالوا صغار!
      اتمنى بصراحة يتم إستغلال هالجانب لصنع دون جديد, دون أفضل من السابق وينتهي المسلسل معه. أو يتم إستغلاله لتحطيم دون تماماً وينتهي المسلسل على ذلك وبذلك تعتبر إفتتاحية المسلسل وصفاً دقيقاً لرحلة دون الغريبة والمُتِعبة جداً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.