بوستر جديد مخيف لفلم الرعب Poltergeist والذي قد يكون من أفضل أفلام الرعب هذا العام

0

أطلقت شركة تونتيث سينتشوري فوكس بوستر  جديد للنسخة المعادة من أحد أشهر أفلام الرعب الكلاسيكية Poltergeist والذي كان من إنتاج “ستيفن سبيلبرغ” وإخراج “توبي هوبر” عام ١٩٨٢م و تبعها بعد ذلك جزئين، فقد تم اطلاق الجزء الثاني في سنة ١٩٨٦ و أما الثالث فقد اُطلِق سنة ١٩٨٨.

النسخة المعادة هي للجزء الأول ويحتوي البوستر الدعائي على صورة الطفلة وهي تضع يديها على شاشة التلفاز التي تظهر فيها أيادٍ غريبة تحاول اختطافها ويحمل جملة “هم يعلمون مما تخاف”.

يقوم بإخراج الفلم القادم المخرج الأسطوري “سام رايمي” الذي سبق و أن قام باخراج أحد الروائع في أفلام الرعب وهو Evil Dead و الآن يخوض هذه التجربة باطلاق نسخة عصرية من الفلم بمشاركة المخرج “جيل كينان” مخرج فلم الإنميشين Monster House.

وتدور أحداث الفلم حول عائلة تعيش في الضواحي في بيتٍ مسكون بقوى شريرة تقوم باختطاف ابنتهم الصغرى عبر شاشة تليفزيون لتبدأ العائلة مهمة إنقاذ طفلتهم قبل أن تختفي إلى الأبد. كما تتكون النسخة الجديدة من طاقم عمل مميز، يكتب السيناريو فيه “ديفد ليندسي- ابير”.

ويقوم ببطولته كل من “سام روكويل” ،”روزماري ديويت” ،”جاريد هاريس” ،”ساسكسون شاربينو” ،”جين آدامز” والطفلة “كينيدي كليميتس” التي ستقوم بدور الطفلة التي أبدعت بدورها “هيذر أورورك” في النسخة الأصلية للفلم. ومن المنتظر عرض الفلم في ٢٢ مايو من هذا العام.

من الجدير بالذكر أيضاً أن نسخة الفلم الأصلية تميزت بمصادفة غريبة جعلته أكثر رعباً وغرابة وهو وفاة الممثلة الصغيرة ” أورورك” التي مثلت في الفلم الأصلي في تاريخ يصادف تماماً بوستر لمباراة سوبر بول لسنة ١٩٩٨ كان معلقاً على غرفتها في الفلم. مما جعل البعض يعتقد أن هنالك ما يشبه اللعنة التي أُصيبت بها الممثلة لتموت في هذا العمر المبكر وفي هذا التاريخ تحديداً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.